هي أحداث أنا حضرتها وأحكيها بتجرد بقلم بلال زكريا بلال

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-08-2018, 03:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-11-2015, 05:06 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هي أحداث أنا حضرتها وأحكيها بتجرد بقلم بلال زكريا بلال

    04:06 PM Nov, 16 2015

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    شهد من نثق في روايته وتقديره ان الزعيم عبد الخالق محجوب وفي ليلة الأحد المشئوم ، توجه الي دكان العمدة عبد الرحمن ببري اللاماب مصطحبا معه كل من احمد السيد حمد وَعَبَد الله علي ابراهيم وهو( حي يرزق) وباتوا جميعهم حتي الصباح لكي يضمنوا وصول العمال الجنوبيين الي أماكن عملهم بسلام وكانوا يصطحبوهم بأنفسهم حتي يركبوا البص ضمانا لسلامتهم ،
    وصل الخبر بري اللاماب ودون اعلان مسبق او توجيه، وفي ظل الشحن العاطفي الذي مورس ،خرج الرجال يحملون العصي والسيوف والسكانين ، وهجموا علي كل البيوت التي يسكن فيها الجنوبيين ، و بالفعل مورس عنفا ضدهم تمثل في الضرب الشديد والإذلال و النهب ( رأينا من يلبس في يده اكثر من عشرة ساعات ) ورأينا من يستولي علي دراجات بعضهم والتي كانوا يتفنون في تزيينها وأناقتها ، لم نشهد حالات موت ولكن سجلت حالات ضرب قاسية، قد تكون افضت الي الموت ، واستمر الضرب والنهب والإذلال طيلة اُمسية الأحد وحتي عصر الاثنين ،
    وردت تقارير بتسجيل حالات رمي من هم احياء بكماين الطوب بالجريف شرق وام دوم وماتوا حرقا ، وردت تقارير برمي من لا يعرف العوم منهم بشاطئ ابو روف والجريف غرب فماتوا غرقا، وردت تقارير بقتلي في صفوفهم بالحلفايا والعيلفون وودرملي وشمبات،، لقد عجزت حكومة الأحزاب عن إيقاف العنف الذي استشري ، كما عجزت عن توفير الحماية لمواطنيها الجنوبين باحياء العاصمة المختلفة ، او تأمين الحماية
    لمواطنيها الشماليين بالجنوب ..
    وبحس فطري خالص لدي بعض العقلاء ببري اللاماب تم التمييز بين الدينكا ،والذين كان ينظر اليهم بصفتهم الطليعة التي قادت احداث الفتنة،،،، والنوير الضعفاء الذين لم يكن لهم أصلا علما بما يجري من احداث ، وبالتالي تدخل العقلاءمن مواطني المنطقة لحماية وحقن دماءالنوير، وكذلك الحال بالنسبة للنوبة والفور ،،
    غير ان هناك مواقف كانت أعظم وأفخم وانبل اذكر منها وفقط علي سبيل المثال أربعة مواقف تستحق الثناء والتقدير وأجملها في بعض الأمثلة :/؛ 👇
    دموية الأحد ،،
    اعتقد ان غالبية اولادنا وبناتنا لم يحضروا احداث ( الأحد ) وقد يكون بعض منهم لم يسمع بها حتي !! ليس لزهد منهم في طلب المعرفة، ولكن لعيب في ذهنية من يوثق عندنا ، ولتعظيم ثقافة المشافهة ،،

    وقعت احداث ( الأحد) في عصر يوم من ايام الأحد من شهر فبراير لعام ١٩٦٥،
    حيث كانت مجموعة من الجنوبيين محتشدة في مطار الخرطوم لاستقبال وزير الداخلية (كلمنت امبورو) عائدا من بورسودان بعد مهمة عمل معلنة (عمنا مبارك أمان غفر الله له هو من اثني علي كلمنت وذكائه بعد ان زاملة في العديد من لجان الحكم المحلي )
    علي العموم- تأخر وصول طائرة الوزير وسرت شائعة بانه قد قتل ، ولقد تزامن ذلك مع جوء متلبد بغيوم حول نشاط انفصالي قبيل اعلان انتخابات برلمانية كان يعد لها في ذلك الوقت ،،
    تطورت الأحداث بشكل دراماتيكي، دون ان تفطن السلطات الي ضرورة إصدار بيان يؤكد ان أسباب تاخر طائرة الوزير هو الأحوال الجوية السيئة ، وبدأت اعمال تخريب في المنشآت أعقبها تعدي علي المواطنين في العاصمة من قبل الجنوبيين شهدت ذلك منطقة الخرطوم شرق والخرطوم شمال وتجمعات العابرين بالمحطة الوسطي عند مخازن ميرزا ،، وحصلت إصابات ثم وفيات ، وما ان دخل مغرب ذلك اليوم الا -وقد أخذ علما كل سكان الخرطوم الكبري القديمة. بالحادث المؤسف ، ولقد ضرب اهلنا في الفتيحاب نحاسهم وفي شمبات وأبو روف وشجرة (ماحي بيه) والجريف وأم دوم استعدادا لمعركة اجبروا عليها وللزود عن أنفسهم وشرفهم واموالهم ، ما زاد النار حريقا هو ورود معلومات مؤكدة بان الجنوبيين في جنوب البلاد قد استباحوا دماء واموال الشماليين هناك ، وان اولاد ام دوم قد تعرضوا لهجمة شرسة مات من مات ونهب من نهب ،
    كانت بري اللاماب مركزا كبيرا لسكن الجنوبيين وبمختلف قبائلهم ،،
    الدينكا والنوير والشلك ، كان أبناء الدينكا من المتعلميين ، ويعمل اغلبهم في دواوين الحكومة
    كافندية ومحاسبين . وكانوا يقيمون كعزاب بدون عوائلهم ، ونادر ما تجد من معه أسرته،
    اتصف جنوبي بري من الدينكا بالهدوء والاناقة، كانوا يتبارون في استعراض البستهم من البنطلونات (شارلستون) ذات أقمشة الصوف الموهير او المخلوط بالتيل البوليستر، (الكرمبيلين او التريفيرا)
    وأقمصة بالكسر المتعددة ذات ألوان جذابة ومع الوانهمع الابنوسية واطوالهم الفارعة ،
    كانك في (Red Carpet ) وعلي شرف مهرجان كان السينمائي ، لم تسجل اي حوادث ضدهم في ذلك الوقت بالتعدي ، او التشاجر او السكر الذي يؤدي الي الاخلال بالامن المجتمعي ،
    ولقد ساهموا في رفع مستوي معيشة اهلنا بما يدفعونه من اجرة ، ساعدت في دفع اقساط المدارس او البناء او احيانا السفر الي الحج او العمرة ،
    العمدة عبدالرحمن:
    امر وبحكم مالديه من تأثير علي أهالي المنطقة، بتغليب الحكمة والعقل والقبض علي الجنوبيين دون آذي او عنف او اذلال ،وتسليمهم له في بيته، توطئة لنقلهم الي دار الرياضة الخرطوم، والتي أعلنت الحكومة انها مركز تجمع الجنوبين لضمان سلامتهم ، ولقد شهدنا ان بيت العمدة عبد الرحمن ودكانه صار مقرا مؤقتا لإيواء الجنوبين قبل نقلهم الي دار الرياضة، بينما كان ينقل المصابين والجرحي الي مستشفي الخرطوم لتلقي العلاج وباستخدام لواري أبناء المنطقة
    وما جاورها ،،
    اما النوير ولمحدودية تعليمهم كانوا يعملون أنفار (طلب) في المباني والعمران والتي كانت حركتها نشطة في بري اللاماب ذاتها اوفي منطقة الممنشية والتي كان يحلو لاهلنا ان يطلقوا عليها اسم (صرص) ،،
    ولم يكن ورائهم دخل او منفعة لأهالينا اذ انهم يسكنون في نفس مكان عملهم بالمباني تحت التشييد ، ولكن يرتزق منهم اصحاب الدكاكين ببيع الفول وتوابعه من الزيت وموية الجبنة ، فكانت تلك وجبتهم الرئيسية ،،
    ولكن سجل عليهم مشاكسات من أبناء الحي عند جرهم الي استفزاز بسبب الرغبة في الضحك عليهم ومناداتهم بألغاب ومسميات وأحيانا شتائم بلهجاتهم المحلية ، ولقد برع في ذلك( العركي علي العمدة وأخوه بكور رحمه الله ومحمد الرشيد وَعَبَد العظيم عبد المجيد وعصيمينة صديق خضر ،، وقائمة طويلة لا تسعها الذاكرة الان )
    هذا اضافة الي طيف من النوبة، الذين ايضا كان مرددوهم الاستثماري ضعيف ،ويسكن اغلبهم عند طاحونة حاج سليمان بالجنينة، ومحلها الان هو قلب (حي الشاطئ ) وتعمل اغلب اسرهم في صناعة
    الخمور البلدية ،،
    وطيف اخر من الفور ويعملون اجراء في كمائن الطوب الأحمر علي شاطئ النيل من الناحية الشرقية ، وايضاً مردودهم الاقتصادي كان منعدما ، ما عدا ما يجودون به بشراء الدقيق والزيت والويكة لصناعة وجبتهم الرئيسية وهي (العصيدة مع البني كربو ).
    ولهم مهن اخري يعملون بها بعد العصر وهي بيع(الترمس والكبكبيك) لمواطني الحي .
    هذا هو الوصف الديمغرافي لبري اللاماب ، عند يوم الأحد الحزين ( لم يكن هنام مربع ٦ او٥ او امتداد ناصر او السريحة او الشريحة او امتداد المنشية ، او الشاطئ او قاردن سيتي او معرض الخرطوم او الهابي لاند او القرين فيليدج او. الخ )

    الباقر الدرديري:
    كان من ضمن من كلّف بنقل الجنوبيين من مكان إيوائهم المؤقت بمنزل العمدة عبد الرحمن ، الي دار الرياضة بالخرطوم ، وكان يقود لوري قلاب مشحون بعدد كبير من الجنوبين في طريقه الي الخرطوم . وتم اعتراضه من بعض المتحمسين الذين طالبوه بإنزال (الشحنة) او هكذا قالوا ، ليمارسوا المزيد من الا ذلال والاهانة والضرب ،، أوقف الباقر اللوري وطلع مع الجنوبين بالصندوق حاملا (المنفيلا) مهددا بان سوف يضرب كل من يتعرض لأي جنوبي حتي ان أدي ذلك الي القتل ،، فهم أمانة وعليه ان يوصل الأمانة الي مكانها ،،
    هذه صفحة من تاريخ بلادي طواها النسيان ، لم نعرف ماذا كانت توصيات اللجنة التي كلفت بالتحقيق ؟ وهل أصلا أعدت تقريرا بذلك ؟؟
    ربما كانت احداث ( الأحد الأسود) سببا جوهريا ضمن أسباب اخري، لاحقاد ومرارات شكلت مانعا لدي اهلنا في الجنوب لرفض الوحدة، والاستعداد لانفصال فاشل ، برزت أخطائه واضحة جلية آلان، لكنه بعد فوات الاوان ،،،،،،،
    الحاجة مني عبد الهادي آدم :
    وقد كان يسكن في بيتها مجموعة من الجنوبين، ويقال ان من بينهم (جون قرنق) نفسه ،
    وعندما هجم الناس عليهم بالمنزل، حملت عكازها، ووقفت حاجزا، وسدا منيعا لحمايتهم ،ولقد قالت وبصريح العبارة،( من أراد ان يضرب أحدهم وتقصد الجنوبيين عليه اولا ان يمر علي جنازتها ،، )
    وتوقف من اراد الهجوم وعاد من حيث اتي
    الي ان جاء من بيت العمدة عبد الرحمن من
    كلّف بأخذهم الي منزله،،



    أحدث المقالات

  • اتفاقية السلام فى ظل حوار حيران الانقاذ
  • برلمان عاطل
  • إنقلاب الرقيب أول عبدالحليم!
  • مشاهد السقوط تتكرر..!
  • استطلاع رأي فلسطيني لا يجامل
  • السياسي السوداني غير وطني؟؟؟ وماهو الحل؟
  • مرحلة ما بعد الجبهة الثورية..!!
  • منتج (خبيث) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيقا تعقب (التحكيم فاشل ) بقلم عمر عشاري أحمد
  • بين البرلمان والموظفة الأمريكية!
  • الحركة الإسلامية والبناء على شفا جرف هار
  • زهد أمين حسن عمر : ياأخي صدقنا!!
  • الحل في النهضة والتنمية..
  • جامعة ميسوري: بأية حال عدت يا عنصرية؟ (1-2)
  • نائب البشير ، حسبو محمد عبد الرحمن و الغاء الروابط و الاندية الجهوية
  • الكنداكة, وعاموراء!!! شعر نعيم حافظ
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (35) النفير الإسرائيلي العام بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

  • سفارات دول الاتحاد الأوروبي تخفض أعلامها في الخرطوم بسبب الهجمات الإرهابية بباريس
  • محمد أبو عنجة أبوراس: لسنا طلاب سلطة.. نحن صوت مواز.. جئنا إلى السودان للتعامل مع أي شيء موجب يفيد ا
  • مهرجان الفيلم الأوروبي ينطلق في الخرطوم
  • اليونسيف: «6%» من أطفال السودان يموتون بأمراض يمكن تجنبها
  • السلطات الأمنية توقف د. مريم المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي في مطار الخرطوم
  • برلمانيون يطالبون بالتحقيق حول دفن نفايات بالشمالية
  • الإمام الصادق المهدي ينعي رئيس وزراء اليمن الأسبق عبد الكريم الأرياني
  • الموتمر الدوري الثالث لتضامن أبناء الفور بالولايات المتحدة الامريكية ولاية جورجيا أطلنطا
  • هيئة علماء السودان: لن نقبل بأن يكون الرئيس علمانياً
  • القوات المصرية تقتل 15 سودانياً قرب الحدود مع إسرائيل
  • اعلان موقف - الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة
  • ICC Prosecutor Fatou Bensouda issues OTP Strategic Plan (2016-2018)
  • Dialogue Mechanism: some leaders of Armed Movements to join dialogue during coming days
  • Sudan’s Nubians speak out against more dams
  • Headlines of Khartoum Newspapers on Nov 16
  • Sudanese govt. urged to investigate nuclear waste dumping
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de