منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-19-2017, 01:20 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هيبة الحاكم بقلم د. عارف الركابي

05-19-2017, 01:07 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هيبة الحاكم بقلم د. عارف الركابي

    02:07 PM May, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إن تبجيل المسؤول والحاكم وتوقيره والأدب معه هو من حقوقه، وإن عبارات الثناء للمسؤول هي من الأمور التي حثَّ عليها الشرع وتمليها المصلحة العامة، قال الإمام بدر الدين ابن جماعة في مساق ذكر حقوق الحاكم : «الحق الرابع: أن يعرف أن له عظيم حقه،

    وما يجب من تعظيم قدره، فيعامل بما يجب له من الاحترام والإكرام، وما جعل الله تعالى له من الإعظام، ولذلك كان العلماء الأعلام من أئمة الإسلام يعظمون حرمتهم ويلبون دعوتهم مع زهدهم وورعهم وعدم الطمع فيما لديهم، وما يفعله بعض المنتسبين إلى الزهد من قلة الأدب معهم فليس من السنة». وقد ذكر ولخّص ابن جماعة واجبات الحاكم وحقوقه وكان من بين حقوقه الحق المذكور وهو أمر معلوم لدى عامة المسلمين قبل حكامهم.
    إن الحاكم والمسؤول يقوم بأعمال ويصدر قرارات وبحاجة لأن تكون له هيبة في قلوب رعيته ، وإن من يتأمل النصوص الواردة في هذا الباب وأقوال السلف الصالح يعلم أن الشارع إنما أمر بتوقير الولاة وتعزيزهم وتبجيلهم والتلطّف معهم، ونهى عن سبهم وانتقاصهم لحكمة عظيمة ومصلحة كبرى، وقد أشار إلى طرف من ذلك الإمام شهاب القرافي المحقق الأصولي الفقيه المالكي فقال: « قاعدة ضبط المصالح العامة واجب ولا ينضبط إلا بعظمة الأئمة في نفس الرعية، ومتى اختلفت عليهم أو أهينوا تعذرت المصلحة..».
    إن المصالح التي يجريها الله على يد الحاكم والمسؤول والتي أشار إليها العلامة القرافي هي من الضروريات التي تحتاجها الرعية، وإن إعطاء الحاكم هيبته ومكانته وتوقيره لهو من الأمور المهمة لتكون للحاكم في نفوس الرعية التقدير والاحترام لتستجيب لأوامره ونواهيه مما يخالف حكم الله تعالى.
    وفي تأكيد وتفصيل المصالح المشار إليها يقول الفقيه القلعي الشافعي وهو يبين مصالح الحاكم ومقاصد الإمامة: « نظام أمر الدين والدنيا مقصود، ولا يحصل ذلك إلا بإمام موجود. لو لم نقل بوجوب الإمامة، لأدى ذلك إلى دوام الاختلاف والهرج إلى يوم القيامة. لو لم يكن للناس إمام مطاع، لانثلم شرف الإسلام وضاع. لو لم يكن للأمة إمام قاهر، لتعطلت المحاريب والمنابر، وانقطعت السبل للوارد والصادر. لو خلا عصر من إمام، لتعطلت فيه الأحكام، وضاعت الأيتام، ولم يحج البيت الحرام. لولا الأئمة والقضاة والسلاطين والولاة، لما نكحت الأيامى، ولا كفلت اليتامى. لولا السلطان، لكان الناس فوضى، ولأكل بعضهم بعضا».
    ويقول التابعي القدوة الحسن البصري في الحكام: «هم يلون من أمورنا خمساً: الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود. والله لا يستقيم الدين إلا بهم، وإن جاروا وظلموا والله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون، مع أن طاعتهم والله لغبطة».
    ولا يعني إعطاء الحاكم والمسؤول الهيبة والاحترام والتقدير والتبجيل أنه ليس له أخطاء، أو أن الثناء عليه يعني إقراره في أخطائه، فليس ذلك بلازم لتوقيره وحسن الأدب معه، قال الفضيل بن عياض العابد الزاهد: « لو كان لي دعوة مستجابة ما جعلتها إلا للسلطان، قيل له: يا أبا علي فَسِّر لنا هذا؟ قال: إذا جعلتها في نفسي لم تعْدُني، وإذا جعلتها في السلطان صلح، فصلح بصلاحه العباد والبلاد، فأُمرنا أن ندعو لهم بالصلاح، ولم نؤمر أن ندعو عليهم، وإن جاروا وظلموا؛ لأن جورهم وظلمهم على أنفسهم، وصلاحهم لأنفسهم وللمسلمين».
    وهكذا عمق العلم الشرعي وإدراك المقاصد الشرعية والحرص على المصالح العامة مع التجرد عن الأطماع الشخصية والأهواء والتكتلات الحزبية يجعل هؤلاء العلماء ينطقون بالحكمة وهو ما لخصه الفضيل أعلاه، إذ وجود أخطاء لا يسوّغ أن ينتقص الحاكم أو المسؤول أو تسقط هيبته وهو ما نراه في بعض الصحف وكثير من وسائل التواصل، خاصة ما يكون في بعض الرسومات و«الكاريكاتيرات» وعبر «دبلجة» بعض الصور والمقاطع مما يتنافى مع النصوص الشرعية وإنزال الناس منازلهم، وللنقد البنّاء والنصيحة أساليبها الشرعية التي تتحقّق بها المصالح العامة والخاصة ولم تغفِل ذلك الشريعة الكاملة الخاتمة.
    ليت الكثير من الكُتّاب والصحافيين تأمّلوا ما سطره علماء الإسلام في هذا الباب وفي غيره مع النظر في ما يتحقق من مصالح يرون أنها من أهداف وغايات الصحافة، فدور الصحافة المهم العظيم لا يسوّغ الأساليب غير السديدة والتي منها الإساءة للحاكم والمسؤول ومما ورد في نصائح العلماء قول سهل بن عبد الله التستري: «لا يزال الناس بخير ما عظموا السلطان والعلماء، فإن عظموا هذين: أصلح الله دنياهم وأخراهم، وإن استخفوا بهذين: أفسدوا دنياهم وأخراهم»..
    وأختم بهذا النقل عن الشيخ الفقيه محمد بن صالح بن عثيمين حيث قال: « فالله الله في فهم منهج السلف الصالح في التعامل مع السلطان، وأن لا يتخذ من أخطاء السلطان سبيلاً لإثارة الناس وإلى تنفير القلوب عن ولاة الأمور، فهذا عين المفسدة، وأحد الأسس التي تحصل بها الفتنة بين الناس. كما أن ملء القلوب على ولاة الأمر يحدث الشر والفتنة والفوضى. وكذا ملء القلوب على العلماء يحدث التقليل من شأن العلماء، وبالتالي التقليل من الشريعة التي يحملونها. فإذا حاول أحد أن يقلل من هيبة العلماء وهيبة ولاة الأمر ضاع الشرع والأمن. لأن الناس إن تكلم العلماء لم يثقوا بكلامهم وأن تكلم الأمراء تمردوا على كلامهم، فحصل الشر والفساد. فالواجب أن ننظر ماذا سلك السلف تجاه ذوي السلطان وأن يضبط الإنسان نفسه وأن يعرف العواقب. وليعلم أن من يثور إنما يخدم أعداء الإسلام، فليست العبرة بالثورة ولا بالانفعال، بل العبرة بالحكمة...».
    على ضوء هذه الدرر وأمثالها من كلام أهل العلم الذي بني على نصوص الكتاب والسنة يبني السلفيون مواقفهم في هذا الأمر وغيره من الأمور، فهم أعرف الناس بالحق وأرحم الخلق بالخلق، ومن المناسب الإشارة إلى بعض النصوص الثابتة الواردة في المسألة:
    عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خمس من فعل واحدة منهن كان ضامناً على الله عز وجل: من عاد مريضاً، أو خرج مع جنازة أو خرج غازياً أو دخل على إمامه يريد تعزيزه وتوقيره، أو قعد في بيته، فسلم الناس منه وسلم من الناس» رواه الإمام أحمد وابن أبي عاصم وهو صحيح بطرقه. عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: السلطان ظل الله في الأرض، فمن أكرمه أكرم الله، ومن أهانه أهانه الله» أخرجه ابن أبي عاصم وهو حديث حسن، وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : «سيكون بعدي سلطان فأعزوه، من ألتمس ذله ثغر ثغرة في الإسلام، ولم يقبل منه توبة حتى يعيدها كما كانت». أخرجه ابن أبي عاصم وهو حديث صحيح. بهذا الموجز تبيّنت المصالح المرعية التي يجب أن يحرص عليها وهو ما وجّهت به النصوص الشرعية لحفظ مكانة الحاكم والمسؤول وإعطائه هيبته وتوقيره لما يترتّب على ذلك من المصالح التي أشرتُ إليها.


    alintibaha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • صندوق التنمية الإفريقي الصيني: السودان يتمتع بمشاريع إستثمارية واعدة
  • بيان من رابطة المحامين والقانونيين السودانيين ببريطانيا


اراء و مقالات

  • سؤال الهوية والتغيير بقلم عبد الله الشيخ
  • كلام القصير..!! بقلم عبد الباقي الظافر
  • مجرد (عيِّل) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • المذهب الظاهري في الفقه الإسلامي بقلم الطيب مصطفى
  • التضامن بين اليأس والإحباط والأمل والرجاء الحرية والكرامة 21 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • عندما تموت الرحمة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • عقار وعرمان وسياسات التخبط.. بقلم علوية عبدالرحمن عبدالله
  • غسيل أمخاخ المائة الأوائل في القصر الجمهوري!! بقلم عثمان محمد حسن
  • الرئيس البشير،الإمام الصادق المهدى ومولانا الميرغنى:متى سيتنازلون لغيرهم عن القيادة ؟

    المنبر العام

  • سياحة طبية - الشخير وأمراض النوم الاخرى -فيديو محاضرة بروفسور محمد عثمان حسن - مسقط
  • السعودية تبيع عمر البشير والسفاح يواصل مرمطة سمعة الوطن والتهافت والإنكسار!
  • طريق الصفقات: زيارة دونالد ترمب بين العرب و إسرائيل.. يسري فودة من DW فيديو
  • هل ستتخطى الخرطوم شروط رفع العقوبات.. عمر اسماعيل في فرانس 24 فيديو
  • الفكر المتطرّف؛ كيف يصبح الناس العاديّون متعصّبين
  • بشة: إعتذارك ما بفيدك .. هاك النقلة دي
  • تعزية للرفاق في الحركة الشعبية والداخل
  • اعتذار سيدي الرئيس يفوت الفرصة على المتربصين...
  • لله درك سيدي الرئيس
  • طلاب يقاطعون الامتحانات بجامعة البحر الأحمر
  • فشل الموسم الزراعي…الشرطة تطارد مزارعين بالجزيرة
  • خسائر بالمليارات لشركات تأمين في السودان وقرار عدلي بتوسيع المساهمة بـ”سوداتيل”
  • حفظك الله سيدي الرئيس
  • ونسة الضكير للضكير النوم اخير
  • بيان عاجل وهام من سكان قرية الترامباب(القدم ليهو رافع)
  • ربّك يجازي الخدعوك لمهالِكِ الشر أودعوّك . إهداء لزول عارف نفسو ...
  • رسالة لعمر حسن أحمد البشير
  • اها فلان جاى وللا؟..بق بق يلتقى مشغل بوفية سفارة امريكا ب الرياض
  • والله انا لو كيسي فاضي انت ما عندك كيس من أساسو!
  • ألإنقاذ....تيتي ...تيتي...!
  • البشير يعتذر
  • إثيوبيا: حلايب وشلاتين يمكن أن تكون منطقة تكامل لكن لا بد من الإعتراف بسودانيتها
  • صحف ألمانية: نشوة السعودية بزيارة ترامب ربما سابقة لأوانها
  • الدائرة واتساب .. أول لفة (ناس الكوتشينة فقط).. يوجد جوكر بايظ والجرة عند تراجي
  • الفنانون المشاركون في حفل محاربة المجاعة بجنوب السودان Musician and to fight famine in South Sudan
  • حكومة ما فيها (وزير عدل)..يقدل فيها وزير الدولة بـ (الاتصالات)
  • زي دا يعمل شنو ؟!#
  • موظفة منذ 30 عاماً في وكالة الأستخبارات الأمريكية (CIA)، تولت منصب نائب مدير الخدمة السرية الوطنية
  • حوار سفير الامارات بالخرطوم نشر في أخرلحظة
  • ختام فعاليات اسبوع التراث السوداني بإمارة الشارقة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    05-19-2017, 02:25 PM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: هيبة الحاكم بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

      أعوذ بالله من غضب الله
      اتق الله واليوم الذي ترد فيه إلى عالم الغيب والشهادة
      كيف نثني على حاكم ظالم ؟
      كيف نحترم ونوقر من لم يحترم نفسه وبلده
      كيف نوقر من يكذب ثم يعتلي المنبر ليرقص
      كيف نطيع من لم نبايعه اصلا في انتخابات حرة ونزيهة
      كيف نسكت على ظلمنا واضطهادنا وضياع مستقبل أبناءنا؟
      كيف نرضخ لمن يعتبر بلادنا كيكة يقسمها بين أتباعه كيف يشاء ؟
      كيف نحني رؤوسنا طاعة لمن دمر تعليمنا ومستشفياتنا ومدارسنا ومشاريعنا ؟
      كيف نرضى بمن دخلت في عهده المخدرات بالحاويات الكبيرة فضاع الشباب واصبحنا كل يوم نسمع بشاب اعتدى على طفلة صغيرة أو رضيعة
      ونسمع كل يوم عن دار امتلأت حتى فاضت بالأطفال مجهولي الأبوين
      كيف نمدح من مرغ كرامته وكراماتنا في الوحل وما مهزلة الدعوة للسعودية
      واحداثها التي تجري الآن أمام مسامعنا
      وأين قول الحق في وجه سلطان جائر؟
      كيف نسكت على ضياع بلد كامل بارضه وناسه مقابل طاعة انسان بشر مثلنا
      أي دين هذا الذي يرضى بالظلم بل ويطلب من المظلوم أن يطيع الظالم ويمدحه بل وان يسطح ظهره أكثر حتى يشعر الراكب عليه بالراحة والهدوء والاطمئنان


                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de