هل المقاطعة الامريكية هى سبب الفساد فى السودان .. ؟؟ بقلم حمد مدنى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 10:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-01-2017, 08:20 PM

حمد مدنى
<aحمد مدنى
تاريخ التسجيل: 04-12-2014
مجموع المشاركات: 35

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل المقاطعة الامريكية هى سبب الفساد فى السودان .. ؟؟ بقلم حمد مدنى

    07:20 PM January, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    حمد مدنى-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم .. و الحمد لله القائل فى محكم التنزيل :
    { وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ{96} أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ{97} أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ{98} أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ{99} الايات من سورة الاعراف
    اذا تجاوزنا الفرحة التى غمرت حكومتنا باعلان رفع الحصار الامريكى ووفق شروط اشبه ما تكون بالاذلال و عدنا قليلا الى الوراء الى احد دواوين الشاعر العربى الكبير الراحل نزار قبانى و الى قصيدته و التى تقول بعض ابياتها : ( امريكا ليست هى الله العلى القدير ) .. ثم فى البيت الثانى من القصيدة يقول : ( قد تقتل الكبير بارودة فى يد طفل صغير ) .. ؟؟
    قصيدة شاعرنا هى رد عملى كبير عل ساستنا فى سودان الانقاذ ذلك الوطن المبتلى بمسؤليه العجزة و المهزومين داخليا و خارجيا و الذين كلما اصابتهم مصيبة و او استعصت عليهم مشكلة فى الحل او فشلوا فى امر ما لم يجدوا شماعة يعلقون عليها فشلهم الا شماعة امريكا و المقاطعة الامريكية .. و الحصار الامريكى و كما كانوا يدعون بسبب تبنى الانقاذ للمشروع المسمى بالحضارى و تمسكها بشعار الاعتماد على الذات .. و اليوم لم يتبق لهم .. بل و فرحتهم و لسان حالهم يقول بعد اعلان رفع العقوبات الاقتصادية : انا لامريكا و انا اليها راجعون .. ؟؟
    انهيار الجنيه السودانى المتوالى يقولون ان سببه كان الحصار الامريكى .. اذا انفجرت طائرة صينية الصنع فى الجو او فى الارض يكون بسبب الحصار الامريكى .. اذا اصطدم قطاران قطار قادم من حلفا و الاخر ذاهب اليها يكون بسبب ان السى اى ايه وضعت منوما فى قهوة السائق الشايقى سواق احد القطارين .. و اذا انتشرت الكوليرا او الملاريا فى سنجه و القضارف فهذه مؤامرة امريكية ضد الزول لتعطيل الانتاج و تفشيل الموسم الزراعى .. ؟؟ حتى اذا لم ينجب احدهم بالمرة يكون السبب ان البنتاغون متخوف مما سيكون عليه هؤلاء الابناء السودانيين مستقبلا .. ؟؟
    هذه السذاجات و التعليلات الغبية من مسؤلينا التى لا تقنع طفلا فى الشارع السودانى يؤمن بان الله هو على كل شئ قدير لكنها تريح بال المؤسسة الرسمية لدينا فقط لانها تريد ان ترفع المسؤلية عن كاهلها و تعلن تبرؤها من كل الفشل الاقتصادى و الانغلاق السياسى او الانعدام التنموى و الانهيار الاخلاقى و تحويله لابناء العم سام .. و تقوم بتحويل كل التخلف و الانهيار الذى حدث فى مختلف مناحى الحياة فى السودان فى سنوات الانقاذ العجاف و تعليقه على الشماعة الامريكية .. ؟؟ و طبعا امريكا لن تغضب لانها ليست بهذه السذاجة التى عليها القوم عندنا من جماعة الانقاذ حتى تنصت الى هذه الخزعبلات فلديها من الاهتمامات اكبر بكثير من ان تقلق لانجاب او بعدم انجاب ذلك السودانى .. ؟؟
    نتساءل ما علاقة امريكا و حصارها و مقاطعتها بتدمير مشروع الجزيرة الزراعى الناجح .. ؟؟ و ما علاقتها ببيع ستة عشر باخرة يوغسلافية الصنع كانت تشكل اكبر اسطول عربى .. ؟؟ و ما علاقة المقاطعة بفساد مؤسسة الاقطان السودانية .. ؟؟ و ما دخل الحصار الامريكى بفضيحة فساد مكتب والى الخرطوم السابق ( الخضر ) .. ؟؟ و ما دخل ا امريكا و علاقتها ببيع خط هيثرو .. ؟؟ بل و ما علاقة امريكا بالاختلاسلات التى تعج بها تقارير المراجع العام السنوية .. ؟؟ ما علاقة امريكا بالفساد الاقتصادى و الاخلاقى المستشرى فى السودان ..؟؟ الاسئلة كثيرة تتوارد .. ؟؟
    قبل عدة سنوات حاولت الة الانقاذ الاعلامية ان تشيع بين الناس مسالة كراماتها و ان الملائكة لابسين ابيض بابيض و هم يقاتلون فى الجنوب مع المجاهدين ( لكن و للاسف ضاع الجنوب باكمله و نزع الترابى صفة الشهداء عن الذين قتلوا فى حرب الجنوب فى غمضة عين و حتى بدون ان يبلع ريقه ) .. و حدثتنا عن قرود فى غابات الجنوب تقاتل المتمردين ( حتى تلك القرود انضمت الان مع المتمردين لدولة الجنوب ) .. ؟؟ لن نتحدث هنا عن ذلك المعتوه الذى ذكر بانه يشفى العميان و ان المخابرات الامريكية عرضت عليه ملايين كثيرة من العملة الامريكية الخضراء التى تفتح الشهية الا انه لن يبيع علمه لاعداء الاسلام .. ؟؟ و نفس الالة الاعلامية ما زالت تمارس نفس الدور اليوم و لكن الان بالمقلوب فصارت تحدثنا عن انتصار الدلوماسية السودانية فى الحصول على الرضا الامريكى على السودان .. و تناسوا حديثهم السابق انهم لن يركعوا الا لله تعالى و ان الارزاق بيد الله .. و ان امريكا تحاربنا بسبب المشروع الحضارى ونعلم يقينا ان امريكا لم تتغير ..؟؟
    نظرية المؤامرة الامريكية لم ترح الشعب السودانى و لم تشفى الوطن السودان ( ذلك المريض ) من التخلف و التراجع .. لكنها اراحت الحكومة و منسوبيها لانها جعلت من امريكا المتهم الوحيد عندما سقط بشير ولد علوية للمرة الثالثة فى امتحان الثانوية العامة .. و هى السبب الوحيد فى انهيار راكوبة ناس امنه على على رؤوسهم و هم نائمين فى تلك القرية النائية .. و هى المسؤبة عن فشل ولد زكية فى امتحان الرخصة الخصوصى للمرة السابعة على التوالى .. ؟؟
    لست هنا لتبرئة الساحة الامريكية مما فعلته و تفعله من حروب و بلاوى على مستوى العالم و انها هى التى جعلت العالم يعيش على حالة حرب بعد ان قسمت العالم الى ( محورين احدهما محور الشر) قبل ان يفعل اسامة بن لادن ذلك .. و انها هى من زرع هذه الكراهية فى العالم الفقير ضد العالم الغنى .. و هى من صنع للعالم راسا يمشى عليه بعد ان كان يمشى على قدميه .. ؟؟ نعم امريكا ليست بعيدة و لا بريئة من اى جريمة كبرى فى العالم .. لكنها بالمقابل بعيدة و بريئة عن سذاجت ساست الانقاذ و سذاجتهم و خزعبلاتهم و من تخاريفهم التى ينجونها و ينسبونها اعتباطا لامريكا و يروجونها فى السوق مثلما روج اخوتنا المصريين لنا حلاوة المولد و تلقفها الذين القوا عقولهم اولئك الذين اذا خاطبهم الجاهلون استمعوا لهم و انصتوا و هزوا رؤوسهم اعجابا بحكمة الجاهلين .. ؟؟
    امريكا و على باسها كما قال شاعرنا نزار قبانى فى البيت الثانى من قصيدته لن تمنع الطيور من ان تطير و هى بالتالى لا تمنع عالما او مفكرا او مخترعا سودانيا ان ينجو ببلده و شعبه من ظلام الجهل و التخلف و لن تقضى الليل و النهار تفكر و تسخر مختبراتها لتحليل الحامض النووى الجينى لبشير ود سعدية الذى وصفه عم بلال بقوله : لولا السى اى ايه لكان بشير عالما مهما و ربما اشتغل مكان البرادعى فى الوكالة .. مع ان قلة من ناس الحلة يعرفون ان بشير راسب فى امتحان الثانوى العام و تسبب فى فشل محل العجلات الذى عمل فيه فى السوق الصغير بكوستى .. ؟؟
    الذى اقصده ان الشارع السودانى تمت تهيئته على مدار عقود الانقاذ التى تقترب من الثلاث ليصدق و بسهولة ان امريكا تعمل على محاربتنا بسبب توجهنا الاسلامى و خيارنا الحر و هنا هم مثل ذلك الزعيم الاسلامى الذى قال و بكل سهولة : ان امريكا تعمل على تاجيل ظهور المهدى المنظر و لدينا وثائق تثبت ذلك ) .. لكنهم نسوا قوله تعالى : {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم }المائدة66، ومنها قوله تعالى { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ .2- 3} الطلاق
    نعم جماعة الانقاذ مثل اولئك الذين نسوا الله فانساهم انفسهم .. ؟؟ و نعود الى العنوان اعلاه و الى التساؤل مرة اخرى : هل المقاطعة الامريكية هى سبب الفساد الحاصل فى السودان ..؟ ؟

    حمد مدنى
    [email protected]


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • احتفال شباب منظمة نسوة بعيد الاستقلال بلندن
  • الحزب الشيوعي السوداني..النظام يخدم المصالح الامريكية
  • تصريح الإمام الصادق المهدي لقناة الشروق حول رفع العقوبات الأمريكية عن النظام السوداني
  • كاركاتير اليوم الموافق 16 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله عن رفع العقوبات الامريكية عن السودان
  • قيادات سودانية أمنية تزور واشنطون قريباً
  • السلطات السودانية تمنع وفد حزب الأمة من السفر لباريس
  • الجامعة العربية وأحزاب سياسية ترحب برفع العقوبات على السودان
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • توجيه بالمراجعة الفورية للأسواق والكافتريات بالخرطوم
  • الفوضى والارتباك يسودان سوق العملات الأجنبية بالخرطوم
  • الشرطة السودانية تكشف عن تنسيق رفيع مع (FBI) لمُكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة
  • حزب الأمة القومي : لا نخشى اعتقال الصادق المهدي والسمك ما بهددو بالغرق
  • النرويج تنفي ضلوعها في مؤامرة لـ "اغتيال" قائد جيش جنوب السودان
  • النقل: رفع الحظر يُعيد سودانير من جديد
  • بيان ورقي لمبادرة القضارف للخلاص حول مذابح دارفور والمعتقلين
  • التيار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي
  • لقضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين


اراء و مقالات

  • طه عثمان الحسين- طغيان الغباء بقلم د. حامد برقو عبد الرحمن
  • الحوت,,, بقلم اسماعيل عبد الله
  • نحتاج لرفع الكفاءات وليس العقوبات بقلم عمر الشريف
  • لاتنتظروا دجاج كنتاكي . ملاح ام دقوقة يكسب بقلم كنان محمد الحسين
  • ماذا نفهم من تخفيف العقــوبات !! بقلم الكمالي كمال
  • لمؤتمر باريس مذاق الهزيمة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المشروع الحضاري ناقض للمشروع الوطني بقلم د. الصادق محمد سلمان
  • الCIA ترجح لقاء اوباما به سرا، وملائكة BBC تنكر وجوده! (الارهابي الصالح)! بقلم محبوب حبيب راضي
  • وأين نحن من الكرة في غانا؟! بقلم كمال الهِدي
  • في التوثيق.. وأشياء أخرى بقلم فيصل محمد صالح
  • ولماذا 6 أشهر؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • بقينا دولة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أول الأسبوع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مقعد الفريق الشاغر..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أوراق الخريف !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ثم ماذا بعد رفع العقوبات؟(2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • أسئلة لا بد من الإجابة عليها بقلم حيدر أحمد خير الله
  • أسرع طريقة لإسقاط النظام! (ج3): نرفع راية استغلالنا أم راية استقلالنا؟ أين الخلل؟ بقلم عبدالرحمن عل
  • دولة العـدل بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • ما الذي تعدهُ لنا أميركا .. ؟!! بقلم هيثم الفضل
  • الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • شكرا لتأخرك عن الموعد 2 في تعليقى السابق على كتاب الصحفي توماس فريدمان وعنوانه بقلم اسماعيل حسين ع
  • دمتم أكسيرا للحياة ودفقها, للجسورالعالم , امين مكى مدنى بقلم بدوى تاجو
  • لماذا يحاول المستعربين أن يجعلوا السودان دولة عربية ؟؟ بقلم محمود جودات
  • والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السودان والمنظمات الدولية والإنسانية ! بقلم عبير المجمر
  • سرائر بلا ستائر بقلم مصطفى منيغ
  • إلى حركة حماس، لا تفرحوا بملايين قطر بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • توقعات بزيادة فى اسعار الدولار على اثر رفع العقوبات
  • العودة للقاهرة والحنين لديار عازه!#
  • الجنيه السوداني يتأهل لدور الثمانية ويستعد لملاقاة الفرنك ....
  • عاجل ..........فتحت البنوك الامريكية شفرة السويفت SWIFT CODE مع البنوك السودانية
  • كلمة ارهابي ومهوس وظلامي المنبر !!! البرنس ود عطبرة !!!
  • قضايا السلام والديمقراطية وتحديات البناء الوطني كتب الرفيق ياسر عرمان
  • تيران وصنافير مصريتان.. حكمٌ نهائي ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • اقرعوا الواقفات لسهير عبدالرحيم
  • ترقيات العاملين في البرلمان
  • نقاط فوق حروف الصحفية “النابهة” لبنى..-مقال لعيسى إبراهيم
  • رفع العقوبات .. مازق الحكومة وحيرة المعارضة
  • الحكم الجديد ببطلان تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ليس نهائيا
  • 16 يناير أمريكا تحتفل بزكرى ميلاد زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كنج.
  • وردني من مقدم البرنامج قبل قليل (صوره)
  • نظام تعليمي جديد : إلغاء المقررات الدراسية
  • المحكم الادارية العليا المصرية تحكم ببطلان اتفاقية تيران وصنافير
  • هههههههههه أشبيلية يمعط ريش الريال وراموس كالمعتاد هدف برأسه لكن في مرماه هههههههههههه
  • شيخ سليمان الراجحي...عاشق السودان
  • عاااااجل....السفاح البشير الان في اميريكا هههههههههههه
  • الجنيه السوداني يطيح ( بالمصري ) ويرديه مجندلا .....
  • أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ..
  • لنترك الوقت بعيدا
  • إلى الأخ بكري أبو بكر... لماذا اختفت الصفحة التي يوجد بها قوانين ولوائح المنبر؟؟
  • نحو فهم مشترك و دقيق لمفهوم "حرية التعبير"
  • “نادك” السعودية تفتتح المرحلة الأولى من مشروعها الزراعي في السودان
  • الاحباب في أمريكا .. مطلوب حضوركم .. الفزع .. المروة ..
  • عثمان صالح..فلتذهب غير مأسوفآ عليك.
  • باريس وانخفاض الدولار
  • أتوقع ان شاء الله بعد رفع العقوبات ارتفاع اسعار الاراضي
  • انصر اخاك ظالماً او مظلوما...حالة عثمان محمد صالح
  • رسالة من عثمان محمد صالح إلى المنبريين
  • المناضل الشاعر: عمر علي عبد المجيد يحتاج إلى وقفتكم جميعاً..
  • نهرُ الأحاسيسِ - إلى عثمان محمد صالح
  • مغادرة امين مدني الى القاهرة....
  • مبارك الفاضل - أمبارح و الليلة - فيديوات امبارح من تصويري ( من واشطن), و فيديوات اليوم من الخرطوم.
  • كيفية الدفاع عن إهانة الرسول
  • شركة زين للاتصالات السودانية تعديل عقدالشريحة - صرخة للحق
  • محمد الحسن عثمان عبيد الله....رجل من الزمن الجميل
  • القضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de