هل يعود القتل للسياسات الوطنيه بالانتقال من التبعيه للشراكه :حالة العالم العربي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 03:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-02-2016, 03:59 PM

الحاج حمد محمد خير
<aالحاج حمد محمد خير
تاريخ التسجيل: 07-02-2015
مجموع المشاركات: 33

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يعود القتل للسياسات الوطنيه بالانتقال من التبعيه للشراكه :حالة العالم العربي

    02:59 PM February, 18 2016

    سودانيز اون لاين
    الحاج حمد محمد خير-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم

    كانت خطة الناتو ثنائية الابعاد في التفكيك المنظم عبر الفوضي الخلاقه للدول الوطنيه الهشه والتي كانت في مخاض البناء الوطني عبر توحيد البنيه الداخليه للمسلمين والطوائف الذين صاروا توحدهم لغة مشتركه بان يكون لديهم عدواً مشترك وهو الكيان الصهيوني وبالطبع توقف خريجي المدارس المدنيه والعسكريه لطليعة الفئات التجاريه والمزارعين والرعاة الذين يشكلون غالبية الشعب في السير في طريق بناء القوميه سواء كانت القطريه او الاقليميه وتبني علي اساس القواسم في البدايه والعدو المشترك وهي مقومات الدوله الوطنيه وفق نعوم شومسكي في كتابه الممتع The nation state فالدول اما يكون لديها عدو موضوع او افتراضي لبناء الشخصيه الوطنيه . فمنذ اتفاقيات السلام بعد حرب اكتوبر 73 انتقلت النخبه من المواجهه للممالئه ومن ثم للاستسلام.
    كانت خطي الارتداد متردده في البدايه مما شجع العدو علي دعم قوي التردد ثم سقط الاتحاد السوفيتي لتتسارع هذه الخطي نحو التخلي عن المشروع الوطني علي مستوي البلدان او الاقليم .
    وفي نفس الوقت الذي يولد في الصراع الدموي في سوريا وحده وطنيه قائمه علي نتائج الحرب الاهليه يصر النظام العالمي علي تكريس واقع الفرقه والشتات .
    في هذا الاطار يمكن النظر لما يجري بين الوطنيه والامبرياليه .
    حقيقه اساسيه علي الارض ان الحرب في سوريا بعد تدخل روسيا قد حمت المنطقه والجمت مسار التدهور في وضع الدوله الوطنيه بل وشكلت اساسا لتحول الانتهازيه الاميريكيه من اسقاط الاسد لتواري سوئتها باستمرارها علي خطين هي مناصرة القاعده بخلق داعش وخلق معارضه مسلحه
    (مقبوله ) لتفيك الكيان السوري .
    انتقلت السياسه الاميريكيه بعد ان فرض الروس انفسهم بالتحالف مع الرئيس الاسد ضد داعش وذلك لان بعض المعارضه المتوافق عليها بين روسيا والولايات المتحده مثل القوات الكرديه العامله كانت ضد داعش ولكنها تؤيد الحكومه السوريه هي التي كسرت الجوله واما الباقيين مثل النصره والوية الشام وهي الاسلاميه المختفيه تحت العباءه التركيه والسعوديه فقد فقدت الرهان وعليها ان تنضم لداعش
    فهل تقوم الولايات المتحده الان بتحركات عبر تركيا السعوديه لتوسيع نطاق الحمايه للقوي والادوات الداعشيه ادوات تفكيك العدو المشترك الواقعي . وبالتالي يكون معظم الاتفاق الروسي الاميريكي علي التعاون حاله من المهادنه لاعادة ترتيب وتنظيم القوات للالتفاف علي ماحققته سوريا من درجه من الوحده الوطنيه والتي لاتقوم علي العرقيه او المذهبيه .
    وقبل القفز للنتائج يجب ان ننظر لموقف الاطراف المشاركه في هذه المعمه وهي في مجملها ليست في صالح شعوب المنطقه استنزافها لقدراتهم العسكريه وبالتالي يمثل استهلاك المواد العسكريه عبثاً علي التنميه الاجتماعيه والاقتصاديه .
    وفق هذا وذاك خصماً علي الاستقلال الوطني وغياب السياده كسلعه عامه تدعم الاستقلال الاقتصادي ومن لا يملك اقتصاده لا يملك حريته السياسيه
    تركيا تمت رشوتها في مشروع التفكيك السوري بانها تشتري نفطاً بتراب الاموال لعدة سنوات وفي نفس الوقت الذي تدعي فيه دعم المعسكر السني تغتال الاكراد السنه في الصراع العرقي الساذج الذي لم ينته منذ انتقال الخلافه للعثمانين الاتراك .وتحاول ان تبعت برساله لحزب العمال الكردستاني بانها ليست ضد الاكراد ولكن ضد الحزب فكانت تدعم الاكراد في سوريا لتفكيك الجزء الكردي الذي يسمح للمخطط بان تصبح هناك ارض مستعرضه تضم كردستان العراق مع اكراد سوريا وبالتالي يكون حزب العمال الكردي يتجه للوطن الكردي ويحول وطنه للقوميه التركيه والتي تسعي لنكران انتمائها الوطني بالتماهي مع اسطورة الشعب الاري وانهم من اوربا وبهذا الوهم التاريخي منذ عصر اتاتاورك ثم ا ستلاب القوميه التركيه وجعلها تابع ذليل للاحتكارات الدوليه .
    وكان التحالف الذي يدعم مايسمي بالمعارضه السوريه تمثل فيه تركيا راس الرمح للناتو وتلعب السعوديه وبقيه بلدان الخليج دوراً مهنياً في التجنيد والحمايه اللوجستيه للمقاتلين من الجماعات المرتزقه كما تلعب القوات الخاصه من الناتو دوراً خفياً ايضاً في التدريب .
    وبالمكاسب علي الارض التي حققها النظام السوري وقطع طرق الامداد للمرتزقه الممثلين بسذاجة للمصالح الاحتكاريه ظهرت للسطح تركيا فسارعت باستخدام طيرانها لضرب الاكراد الذين لم تستطع ان تقسمه اكراد حميدين وآخرين ضارين اما السعوديه وهي دوله مصنفه عالمياً بانها ترعي الارهاب وفي الوقت الذي تشتت القوات الحوثيه اذهان الكيان السعودي فينفخ قربة الولايات المتحده ليؤكد انه ليس اصيلاً بل تابعً وحين ا وكان السيد وزير خارجية الكيان السعودي المهدد بالتفكيك قد صرح بانهم لا مانع لديهم للدخول في عمليات ارضيه بالتعاون مع الولايات المتحده
    من هذا الهلع الذي اصاب الناتو من هزيمة المرتزقه المسمين زوراً وبهتاناً بالمعارضه السوريه .
    وهذا لا يعني الدفاع او القبول بنظام الاسد الفاشي .، ولكن يعني السياده الوطنيه السوريه لديها فرصه طيبه اذا استعادت القوي الديمقراطيه الامريكيه في صراعها مع القوي الصهيونيه توازن القوي وفق مؤشرات الحمله الانتخابيه نهاية هذا العام .
    وفق تأرجح سيناريو التدخل المزدوج بين غريمين هما روسيا والولايات المتحده حيث اعتدت الاخيره علي جملة الجغرافيا السياسيه التي كانت سوقاً لروسيا تحت مسمي الاتحاد السوفيتي والان تسعي روسيا الاتحاديه للاحتفاظ باقدم شركائها في سوريا . واعادت علاقة الروس للاسواق .
    وفي نفس الوقت تكرر الصين نظرية العزل المجيده التي تخلت عنها الولايات المتحده منذ دخولها الحرب الكونيه الثانيه حيث كانت تتاجر مع كل الاطراف مما مكنها من احداث حالة تراكم رأسمالي ونمو اقتصادي شكل القاعده للهيمنه علي الدولار الي يومنا هذا .
    فالصين جاءت في نفس الوقت الذي تتقاتل فيه روسيا والولايات المتحده بزيارة رئيس وزرائها لتنقل المنطقه من سياسات تغيير النظم الامبرياليه والدفاع عن المصالح الروسيه المبنيه علي الشراكه دون اعتبار للنظم السياسيه او الارزقيه
    جاءت الصين بالشراكه الاقتصاديه فقام الرئيس الصيني زيارته بالسعوديه ومصر وايران فالسعوديه التي اقامت علاقتها الدبلوماسيه مع الصين مطلع التسعينيات وبحلول عام 2010 حلت الصين محل الولايات المتحده كاكبر شريك للسعوديه في المشتروات النفطيه وبالتالي صار حجم التبادل التجاري حوالي 75مليار دولار سنوياً وفي اثناء الزياره وقعت ارامكو مع الشركه الوطنيه الصينيه عقداً بمليار ونصف دولار اما مع مصر التي لديها علاقات مع الصين منذ 1956 الا ان الشراكه الاستراتجيه بدأت منذ عام 1999 وتم تطويرها بكافة المناحي الاقتصاديه قبل عامين فقط ليبلغ حجم التبادل من 12بليون دولار للسماح للصين باقامة منطقه حره صناعيه بحوالي مئة بليون دولار .
    كما منحت مصر بليون دولار لتعزيز ميزان المدفوعات .
    اما مع ايران والتي يبلغ التبادل التجاري بينهما حوالي 52بليون دولار فان الاتفاق الجديد سيرفع الشراكه الي مئتان وستمائة بليون دولار للعقد القادم . فالنظر لعلاقة السعوديه مع الصين لا يوجد فيها اي شروط سياسيه في حين ان علاقة الولايات المنحده مع السعوديه بدأت عام 1945وكلها شروط سياسيه لصالح اسرائيل او الحرب بالوكاله للمشروعات الامريكيه لاقصاء اوربا العجوز المتكلسه عن اسواقها التقليديه
    ان العوده لمسار استكمال الدوله الوطنيه مهما كان نوع الايديولوجيه السياسيه يمر عبر بناء الوحده الوطنيه عبر المصير المشترك والعدو المشترك فان كان هناك عدد حقيقي هو الصهيونيه العالميه وراس رمحها اسرائيل فتقاعست عن النخبه الحاكمه واستعاضت عنه بعدو افتراضي هو المذهبيه او العرقيه فانها تسعي لتفكيك كياناتها الوطنيه لصالح مشروع الاستعمار الجديد وفي السودان فيكفي ان النخبه في الحكم والمعارضه لا تتحدث عن مشروع الامبرياليه وتتناقل عن سيادتنا الوطنيه تماماً كما يفعل اقرانها في المنطقه

    د.الحاج حمد محمد خير الحاح حمد
    [email protected]








    أحدث المقالات


  • حضرنا ولم نجد القمة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • إبداع و(رص)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • صناعة العجز «3» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • هنيئاً للسودان بأشباله بقلم الطيب مصطفى
  • كجبار أو قجري كوتنا لذكرى شهداء المحس شعر حافظ نعيم
  • ليز راولى , تهنئة للشيوعيين الكنديين!!! بقلم بدوى تاجو
  • مُشاركة في ندوة السدود التي أقامتها حركة تحرير كوش السودانية بالولايات المتحدة
  • معارك مقاومة السدود : الوعى.. التنظيم.. وهذا أو الطوفان!. بقلم فيصل الباقر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de