هل يصلح السفيه لحكم العباد و البلاد ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 04:41 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-05-2017, 02:52 PM

حسن حمزة
<aحسن حمزة
تاريخ التسجيل: 16-02-2017
مجموع المشاركات: 82

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يصلح السفيه لحكم العباد و البلاد ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

    02:52 PM May, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    حسن حمزة-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    السفيه هو المضطرب نفسياً و الجاهل الفاقد للرأي و الاخلاق نتيجة الفساد و غياب الحكمة و الفضيلة ومع هذه الخصال السيئة و السلبية فإنه من غير الممكن أن يولى السفيه مناصب سيادية رفيعة المستوى لان السفيه وكما اسلفنا ضعيف الرأي و فاقد الحكمة فلا يرتجى منه خيراً فحتماً أنه سيولي شرار القوم على رقاب شعبه و اهله وعندها ستخرج الامور من بين يديه و يُدخل البلاد و العباد في دهاليز مظلمة وكما تقول الحكمة الطيور على اشكالها تقع فإن السفيه لا يأتي إلا بسفيه ومن على شاكلته فيجعله سيفاً مسلط على رقاب عامة الشعب فعلى هذا المنوال القذر تشكلت حكومة الدواعش ، فمن المعروف أن أي حكومة تتعرض إلى خطر ولا تستطيع مجاراته فإنها ستلجأ حتماً إلى اسلوب المهادنة و المصالحة بغية درأ الخطر عنها و للحفاظ على شعبها و بلادها فترسل اغلى و أثمن الهدايا و تقدم العديد من التنازلات حتى تتمكن من الحيلولة دون اسقاط عرشها و دفع الخطر عنها وهذا ما تعارف عليه اغلب بلدان المعمورة إلا الدواعش فهم قد خالفوا كل ما تسالمت عليه المجتمعات الانسانية فها هي بغداد تسقط بين ليلة و ضحاها على يد المغول نتيجة سفاهة حاكمها العباسي الذي ترك الامور بيد الدويدار و الشرابي اللذان اشاروا عليه بارسال ما يقلل من مكانة و شخصية هولاكو خلافاً لما أشار عليه ابن العلقمي – و ليس دفاعاً عنه - الذي نصح الخليفة بأن يرسل التحف و الهدايا النفيسة علَّه يُفلح في ثني هولاكو من احتلال بغداد لكن ماذا نقول لحاكم ضعيف الرأي و فاقد العزيمة و الاصرار و السياسة الغير حكيمة و المشورة الطائشة لهؤلاء السفهاء وكما اورده الذهبي في تاريخ الاسلام (ج48/ ص33-35) فقال : ( في سنة 655هـ سار هولاكو من همدان قاصداً بغداد فأشار ابن العلقمي الوزير على الخليفة ببذل الاموال و التحف النفيسة إليه فثنَّاه عن ذلك الدويدار و غيره و قالوا : غرض الوزير إصلاح حاله مع هولاكو فأصغى الخليفة إليهم و بعث هدية قليلة فتنمَّر هولاكو و اقبلت المغول كالليل المظلم وكان الخليفة قد اهمل حال الجند و تعثروا و افتقروا و قطعت اخبازهم ) خليفة يدمر منظومته العسكرية فيسرح الجند و يقطع ارزاقهم باقتراح من الدويدار و الشرابي مستشارين آرائهم سقيمة و مشورتهم غلطة العمر كانت نتيجتها خراب البلاد و ازهاق ارواح العباد فأي سفاهة كان فيها الخليفة العباسي و حاشيته المفسدة وقد علق رجل الدين الشيعي الصرخي الحسني على تلك المصائب و الويلات التي تجرعها المسلمون جاء ذلك في معرض كلامه بالمحاضرة (42) من بحثه الموسوم ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) بتاريخ 12/5/2017 فقال الصرخي : (( أفليس هذا مِن أوضح وأجلى معاني السفاهة؟! فكيف سلّموا أمور المسلمين ومقدراتهم وتاريخهم ومستقبلهم بيد سفيه ؟! وإذا كان سفيها فكيف رضي أئمة التيمية بتسلّم السفيه السلطة والخلافة و الإمامة يحتمل أنَّ الذهبي كان ملتفتًا إِلى معنى وحقيقة وتجسّد السفاهة ، ولهذا لم يُشر هنا إِلى أكذوبة أنَّ ابن العلقمي قد أشار إِليه بقطع أكثر الجند وتسريحهم ، لأنَّ هذا يُثبتُ قمَّة السفاهة و أفحشها ، حيث يأخذ بنصيحة عميل خائن رافضي جَلْد خبيث !! ويؤيد هذا ويؤكدُهُ أنَّ الذهبي في هذا المقام قلَّل مِن دور عمالة وخيانة ابن العلقمي في سقوط بغداد وخيانتها ، فلم يُحمّلُهُ كلَّ ما حصل ، ولا الدور الرئيس فيما حصل )).

    https://www.youtube.com/watch؟v=Y1payZFStXohttps://www.youtube.com/watch؟v=Y1payZFStXo



    بقلم // الكاتب العراقي حسن حمزة



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 21 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن علي إن لاقيتها..
  • انتخاب لجنة جديدة لمنتدى شروق الثقافي بالقضارف
  • برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية : بداية اجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس العلماء والخبراءالسودا
  • ليبرمان:التحالف السعودي الإسرائيلي سيكون مقدمة للسلام العالمي
  • بيان هام من مكتب الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان-شمال المملكة المتحدة وجمهورية آيرلندا
  • تحالف المزارعين:يشكل لجنة خماسية لحصر ممتلكات قوز كبرو
  • خطاب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب بمدينة الابيض في زيارة حزب الأمة القومي لولاية شمال كردفان


اراء و مقالات

  • الدرجات العلمية في قفص الإتهام بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • كمسلم رافضا للعنف والإرهاب أفضل الرئيس ترامب على الرئيس أوباما الذى خذلنا كثيرا وفصل السودان !
  • عروبة القدس القدس بين الحق العربي والاستعمار الاستيطاني اليهودي بقلم د.غازي حسين
  • حان أوان ترقية هذا الرجل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بما...ولِمَ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • فى حضرة الإمام ترامب بقلم سعيد شاهين
  • المرسوم المؤقت في الدستور بقلم نبيل أديب عبدالله
  • السودان وطن المهازل والضياع بقلم الطيب محمد جاده
  • إنتا زول طيِّب ... !! - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • اختيار طه الحسين موفق صور
  • السودان: مرتزقة دارفور تحركوا عبر الحدود لإجهاض السلام – خرائط رصدهم...؟
  • رمضـــــــ قـــــــ خــــــــ الرمـــــاد ـــــم ــــــــــرب ــــــــــــــان
  • البشير وحده في قمة.....!!!
  • تبآ " للظروف الخاصه " التي حرمتني اليوم من رؤية رئيس دولتي عزيزآ بين القادة والزعماء!
  • الكوليرا تحاصر النيل الابيض ,, ايها الاطباء
  • هل هي "قوز دنقو" آخر؟
  • أين اختفى بوست الصلاة على النبي؟
  • ترامب سيزور مصر قريبا
  • يا كـــــــــــيــــــــــــزان أخــــــــــــــتـــــــــشـــــــوا...
  • جمـــــاعة الجـــــو الـــرطــب إبداع بلا حدود
  • قــــهـــــــــــــــ باللبـــن ـــــــــــــــوة
  • أخوك يا السمحة: الدعم السريع ي(فرتق ) الجماعة (حتة حتة)
  • لعناية الدكتور عمار ميرغنى : ان كنت منتقدا فانتقد الميرغنى او اصمت
  • عقار وعرمان وسياسات التخبط..بقلم علوية عبدالرحمن عبدالله
  • مصر متهمة بدعمها لجماعات المرتزقة المسلحة واشعال حرب في دارفور لتعطيل رفع العقوبات عن السودان
  • هل أنا سعيد ؟
  • “ليلة الحناء” في إثيوبيا.. لكل قبيلة رسمة
  • اوجه الشبه بين ترمب و آل سعود .. و تفسير زخم الاحتفاء
  • يكفى الريس عمر حسن احمد البشير انه كرمه الله
  • ترامب يعرض ويصوقر فى الرياض ب السيف حليل بشة(صور بس)
  • اقف مع الكفاح المسلح .....وادعم ابطاله
  • مشروع "إسقاط الأخلاق
  • معارك ضارية في شمال وشرق دارفور وأنباء عن سقوط العشرات
  • إلى متى سيظل المؤتمر الوطني السوداني يقتات من ثدي السلطة؟
  • إتهام الرئيس السوداني بتعيين منسوبيين للمؤتمر الوطني في البرلمان تحت غطاء “شخصيات قومية”
  • رجال حكومة الوفاق الوطني .. مبارك الفاضل!
  • الخارجية-أبلغنا المجتمع الدولي أن حركات التمرد في دارفور تقاتل كمرتزقة بدول الجوار وتعمل
  • الحزب الاتحادي جناح الدقير يعلن عن اتجاهه لإدماج أحزاب اتحادية معارضة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de