هل يرعى عمر البشير ذئاب الشعبي مع نعاج الوطني؟ بقلم مصعب المشـرّف

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-12-2018, 10:20 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-07-2015, 01:52 AM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 185

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يرعى عمر البشير ذئاب الشعبي مع نعاج الوطني؟ بقلم مصعب المشـرّف

    01:52 AM Jul, 19 2015
    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    18 يوليو 2015م

    التصدع الذي أصاب الأعمدة والبنية التحتية لحزب المؤتمر الوطني بعد "تهميش" علي عثمان طه ونافع ، وتحويلهم إلى مجرد حراس للسرداب ؛ يبدو أنه يظل عصيا على الترميم حتى بعد أن حالف الحظ عمر البشير، وأسعفته عاصفة الحزم بالعودة إلى الدوران (على إستحياء) في فلك السعودية صاحبة الثراء والنفوذ الإقليمي والعالمي الإستثنائي.

    ولكن ؛ وفي كل الأحوال فإن أي نظام سياسي لايمكنه التعويل على الدعم الخارجي وحده ليضمن لنقسه البقاء . لقد أثبتت التجربة بجلاء أن ديناميكية حراك وصلابة الداخل هي الضمانة الإستراتيجية للإستمرار ... وهي وحدها التي تنفع وتبقى في الأرض . وأما الدعم الخارجي فهو كالزبد يذهب في نهاية المطاف جفاء.

    وبالطبع فلايستطيع أحد الإدعاء بأن علي عثمان طه ونافع – أحدهما أو كلاهما – يمتلكان تلك الكاريزما التي يتميز بها أستاذهم حسن الترابي أو حتى ربعها ؛ ولكنهما كانا على أية حال ألمع النيازك في غبار نجمه الآفـل ... وكانا أيضاً عقلان مدبران يجيدان التفصيل والحياكة السياسية .... وكان بالجملة خير من تبقى من تلاميذه في جُعبة البشير بعد عشاء القصر الأخير عشية الألفية الثانية.

    ولأجل ذلك فقد كان من الطبيعي أن يجتاح "الفراغ" حزب المؤتمر الوطني اليوم .. وتتحول تراتيل الجوقة وألحان فرقته الموسيقية إلى محض نشــاز.

    ووسط كل هذا الركام والسخام الذي يتميز بكثرة المتسلقين والبهلوانات والمتسولين ؛ يبدو أن الرئيس عمر البشير لايمتلك اليوم من خيار سوى أن يكون أسداً أعرجاً على رأس قطيع من النعاج ؛ بعد أن كان أسداً متعافي وسط مجموعة من الأسود واللبوءات والذئاب.

    بعد الأداء السيء الذي لازم حزب المؤتمر الوطني في جانب الحشد والتأييد ؛ والخطاب الإعلامي المثير للشفقة خلال عدة مواقف مفصلية أهمها :

    1) المقاطعة الشعبية للإنتخابات الرئاسية والعامة التي جرت مؤخراً. وهشاشة وسطحية التغطية الإعلامية المبررة لتدني أعداد الناخبين في الإنتخابات الأخيرة

    2) فشل الحشد الشعبي لإستقبال الرئيس البشير عقب عودته من جنوب أفريقيا ... أو الخروج في مسيرات هادرة لتأييده ونصرته لاحقاً.

    3) فشل وزارة الخارجية ومستشارو القصر في توقع خطورة سفر الرئيس البشير إلى جنوب أفريقيا في وجود مذكرة إعتقال من المحكمة الجنائية الدولية بحقه . والتي دفعت بالبعض إلى إستدعاء نظرية المؤامرة ...... ثم تلك "الهرجلة" الإعلامية التي رافقت وأعقبت رحلة العودة الدراماتيكية للرئيس البشير من جوهانسبيرج .

    4) الفشل في إدارة الحوار والتلكؤ في الخروج بتوصيات مقنعة منتجة ، تساهم في حلحلة التشابك وإذابة الجمود السياسي السائد. وإستبداله بتوزيع وإستحداث وزارات وحقائب هامشية لإسكات الأصوات المعارضة حتى حين.

    5) العثرات الماثلة في أداء الجانب الإقتصادي. وبروز أزمات تمس المواطن مباشرة ، وتعطل عجلة الإنتاج ؛ من قبيل تدني الخدمات الصحية والعلاج . وقطوعات الماء والطاقة الكهربائية . وندرة البنزين والجازولين . وغيرها من أزمات كان عمر البشير قد أعلن سابقاً وحتى وقت قريب عن التخلص منها نهائياً إلى غير رجعة.

    بعد كل هذا جميعه وبعضه وغيره من إخفاقات شملت صعوبة وإنعدام التوافق على تشكيل الوزارة الجديدة ... فلا أشك مطلقاً في أن عمر البشير قد فطن إلى ضعف وهشاشة من تبقى في جعبته من قيادات وكوادر التنظيم والأمانات على علاتها في حزبه المؤتمر الوطني....

    من المؤسف أنه ومن فرط العزلة ؛ وبعد أن كانت الخرطوم تشهد زيارات لكبار رؤساء العالم وملوك العرب والفرنجة والعجم .. نراها اليوم ترفع "أقواس النصر" لمجرد أنها وجهت دعوة إلى بانكي مون لزيارة البلاد... ولا ندري كيف سيكون شكل فرحة الخرطوم في حالة لبـىَّ بانكي الدعوة ؟ ... كل هذا على الرغم من أن زيارة بانكي مون لأي دولة عضو في الأمم المتحدة هو حق مبدئي أصيل لهذه الدولة طالما أنها لا تزال تتمتع بالعضوية و "تدفع" الإشتراكات بإنتظام .. ناهيك عن أن السودان تعمل داخل أراضيه قوات تابعة للأمم المتحدة

    ومن المؤسف أن الدبلوماسية السودانية ؛ بعد أن كانت ملء السمع والبصر على المستويين العربي والأفريقي وداخل ردهات الأمم المتحدة طوال عهود سياسية سابقة . نراها أصبحت اليوم تفرح وتزغرد . وتدعو من يعزف لها التمتم ويرقص معها اللّول لول لمجرد أنها ستشارك في معرض مؤتمر إقتصادي في عاصمة الأزياء وخطوط الموضة ميلانو.

    هذه النعاج التي يحاول عمر البشير أن يقطع بها أشواط سنوات حكمه الخمس القادمة ستبقى عجفاء ظلفاء ؛ وقدرات المسير عسيرة عليها لا محالة.

    واقع الأمر أن معظم هؤلاء أفندية .. والأفندية لايصلحون إلا لتقي الأوامر وإلتزام السمع والطاعة ، ولتطبيق الروتين وتسيير دولاب العمل في الخدمة المدنية .. لكنهم في كل الأحوال ليسوا على خبرة ودراية بممارسة السياسة والقدرة على مماحكاتها وأساليبها الميكافيلية في صياغة وخلق التوافقات ومخرجاتها.

    وحتما فإن النعاج (قبل البشير) قد توصلت إلى قناعة بذلك . ويخيفها اليوم أن تتلقطها الإخفاقات والإحتجاجات والإنتفاضات من كل جانب ....

    ومن ثم ؛ فإن البديل في هذه الحالة لم يكن ليخرج عن خيارين:

    1) الخيار الأول هو العودة بعلي عثمان طه ونافع إلى وسط حظيرة الحزب مرة أخرى.
    هذا الخيار أصعب ما يكون .... صعوبة اللجوء إلى هذا الخيار تكمن في أنه سيفتح الباب أمام تصفية حسابات عسيرة على النعاج في كل مفاصل الحزب وحتماً الدولة ....
    كما أن عودة علي عثمان طه ونافع معا سيؤدي إلى إنشقاق أخدودي يصعب على عمر البشير ردمه وإدارته ؛ واللعب على تناقضاته بما يكفل له الإستمرار في رئاسة الحزب والدولة ؛ ناهيك عن القبضة المطلقة التي بات بتمتع بها اليوم عقب خروج الأسود والذئاب وإندياح النعاج.

    2) الخيار الثاني هو الإستعانة بكاريزما الترابي . والعودة بأتباعه في المؤتمر الشعبي للإنضواء تحت راية حزب المؤتمر الوطني .

    وأعتقد أن تفكير النعاج في المؤتمر الوطني قد هداهم إلى أن إعادة إنتاج وإخراج حسن الترابي بمواصفات ألـ New look

    الحسنة الوحيدة التي أصبح يتمتع بها حسن الترابي اليوم (83 سنة) تكمن في أنه قد أصبح " أسـد عجوز " ؛ يقنع بالفطائس ولايفطن إلى ما إذا كان الماء عكراً أو صفواً ....... يقضي وينام معظم أوقاته داخل عرينه . ويكتفي بترديد جكايات وأساطير ما مضى من أمجاده للجالسين أمامه القرفصاء من أحفاده .... وهو بذلك لايخيف نعاج المؤتمر الوطني ؛ أو هكذا يخيل إليهم ويظنون أنه كَـيْـلٌ يسير.... وأن إستدعاء الماضي وإعادة إنتاجه على هذا النحو سيحيل الواقع المرير إلى بهجة ممتدة بغض النظر عما إذا كانت مثمرة من عدمه .... أو كما يقول الكابلي : " بخيال قبيل أشـوف بالحـيل لحظـات سـرور".

    وبالطبع فلا مانع أن يخرج الأسد العجوز من عرينه ما بين كل "عصرية" وأخرى لبتنفس الهواء النقي . يستهزيء بأحاديث أشرف الخلق . ويدلي دون عناء بآراء وفتاوى من وحي المزاج الشخصي وهدي "فقه الذات"؛ بعيداً عن قواعد الشرع والإنصياع لأوامر الله ونواهيه ؛ فينشغل بها الناس عن تناول معاناة الواقع لفترة ... وتتداولها الأسافير والمواقع الألكترونية تفنيداً وسخرية.

    وبمثل ما تلهّى الشعب فترة بعودة جعفر نميري ومحمد وردي وغيرهما من المنفى ... ثم بالوثبة وحزب الإصلاح ؛ وسجن وخروج الصادق وإرهاصات عودته . فلا مانع من أن يتلهى الناس عن أحداث جنوب أفريقيا بإشاعات عودة الترابي . وإضاعة بعض الوقت في تداول ومناقشة أفكاره الديماجوجية ، وتفاصيل مشروعه الجديدة لتوحيد المسلمين والخروج بهم يتدرعون بأوراق المصاحف ويحملون السواطير لمبارزة طواحين الهواء الأمريكية ؛ توطئة لبدء تطبيق المرحلة الثانية من مشروعه الحضاري للسيطرة على العالم.

    ومن جهة أخرى ؛ فإن النعاج في المؤتمر الوطني لابد أنها تدرك من خلال "تفكيرها الهادي" أن إعادة الذئاب من تلاميذ الترابي الأوفياء ؛ الذين فضلوا الخروج معه من القصر إلى الشارع والمجهول ..... أمثال هؤلاء الذئاب سيصبحون بمثابة "خط النار" الذي يقطع على مجموعة علي عثمان طه من جهة ومجموعة نافع من جهة طريق العودة مرة أخرى إلى مفاصل حزب المؤتمر الوطني ومراكز إتخاذ القرار في أماناته والتنظيم.

    ورويدا رويدا سيتم سلخ وفرز ذئاب الشعبي عن الترابي ؛ والإلقاء بمشروعه الجديد في أقرب مزبلة.

    واقع الأمر ؛ أرى هذا التكتيك فيه الكثير من "ذكاء" و "دهاء" النعاج المسالمة الوديعة . فذئاب المؤتمر الشعبي ليست لديها ثارات تاريخية وضغائن وأجندة تصفية حسابات مع نعاج المؤتمر الوطني ؛ بقدر ما أنها كانت ولا تزال تطالب برؤوس علي عثمان طه ونافع وأتباعهم من ذئاب المؤتمر الوطني.

    ثم أن النعاج في المؤتمر الوطني تبقى على قناعة واثقة بأن بـزة الرئيس البشير العسكرية ستضمن لهم مراعي آمنة في حدائق القصور الرئاسية والولائية .. وأنه ستكون لديهم فوق هذا وذاك فرصة اللعب بأوراق التناقض الفكري والسياسي ، وقيود المصالح الشخصية الكامنة والمستجدة بين ذئاب المؤتمر الشعبي ورموز وأنجـال رموز الطائفية الحزبية .... و "الحزمة" الثالثة الأخرى المتمثلة في أحزاب الفـكـة.

    نتوقع إذن أن تمتليء الساحة عما قريب بالنعاج والذئاب والثعالب .. وحتى القطط السمان ، والدجاج والبلابل والحمام ..... ويتبقى بعد كل هذا أن ننتظر هل يفلح الرئيس عمر البشير في رعي نعاج المؤتمر الوطني إلى جانب ذئاب المؤتمر الشعبي؟
    مصعب المشـرّف
    18 يوليو 2015م

    أحدث المقالات
  • الموتى يتكلمون ... بقلم ياسرقطيه ... الأبيض 07-18-15, 05:58 AM, ياسر قطيه
  • النظام الخالف: مراجعات الأخوان المسلمين ،بالسودان بقلم بدوي تاجو 07-18-15, 05:52 AM, بدوي تاجو
  • دعوة للحذر مفخخات علي الارض واخري في فضاء شبكة الانترنت الدولية بقلم محمد فضل علي..كندا 07-18-15, 05:50 AM, محمد فضل علي
  • المفاوض الايراني يحاصر نظيره الفلسطيني بقلم نقولا ناصر 07-18-15, 05:48 AM, نقولا ناصر
  • في نعي د. الفاتح عمر مهدي: دمعة نقد اللؤلؤة بقلم عبد الله علي إبراهيم 07-18-15, 04:28 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • يا دكتور حسن الترابى ـ نطرح الكتلة التاريخية لتكون النظام الخالف للإنقاذ والبديل لوحدة المؤتمرين 07-18-15, 04:15 AM, صلاح جلال
  • ولاية غرب دارفور ومتلازمة الفشل الاداري! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم 07-18-15, 04:09 AM, عبد العزيز التوم ابراهيم
  • رحـــلة وعي..! بقلم محمد ادم جاكات 07-18-15, 04:06 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أكوت دوت بقلم ياسر عرمان 07-18-15, 04:00 AM, ياسر عرمان
  • الإنقاذ عليها الرحمه بقلم عاطف ابوعوف.....الخرطوم 07-18-15, 03:56 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ليلة القدر ربما الليلة وفقا فلا تنام لتجد ثواب أكثر من الف شهر في اقل من بقلم حيدر محمد احمد النور 07-18-15, 03:53 AM, حيدر محمد احمد النور
  • ما يعانيه المواطن و بعيدا عن هم اي مسئول بقلم عمر عثمان-Omer Gibreal 07-18-15, 03:48 AM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • مسمار جديد يُدق في نعش الأسرة التقليدية ،، إنجاب أطفال لزوجين من الجنس عينه "خلاص باظت" ..!!؟؟ - 07-18-15, 03:46 AM, عثمان الوجيه
  • مصعب المشرف و بلة الغائب و الترابي و العميد البشير بقلم جبريل حسن احمد 07-18-15, 02:38 AM, جبريل حسن احمد
  • قسمة ضيزى!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-18-15, 02:35 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • القدس تناديكم بقلم المحامي عمر زين 07-18-15, 02:32 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • من الرابح في اتفاق ايران والسداسيه ؟؟ بقلم صافي الياسري 07-18-15, 02:29 AM, صافي الياسري
  • «المطبخ» بقلم معتصم حمادة 07-18-15, 02:28 AM, معتصم حمادة
  • القِرْدُ لمَدِّ اليَدِ يُجِيدُ بقلم مصطفى منيغ 07-18-15, 02:25 AM, مصطفى منيغ
  • رأس المال العالمى: وضع اليونان تحت الوصاية ! بقلم محمود محمد ياسين 07-18-15, 02:23 AM, محمود محمد ياسين
  • التغلّب على الحاجز النفسي- الإجتماعي بين الإسرائيليين والفلسطينيين بقلم مصطفى منيغ 07-18-15, 02:21 AM, ألون بن مئير
  • الحمار يفهم أنه حمار بقلم مصطفى منيغ 07-18-15, 02:18 AM, مصطفى منيغ
  • الدين/الماركسية من أجل منظور جديد للعلاقة نحو أفق بلا إرهاب الجزء الأول بقلم محمد الحنفي 07-18-15, 02:15 AM, محمد الحنفي
  • أمريكا وإيران يتفقان بقلم فادي أبوبكر 07-18-15, 02:12 AM, فادي أبوبكر
  • إسرائيل يرق قلبها على غزة وأهلها بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 07-18-15, 02:09 AM, مصطفى يوسف اللداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de