هل يخسر الصادق المهدي المعارضة بصراعه مع مبارك؟ بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-07-2018, 07:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-06-2016, 11:18 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يخسر الصادق المهدي المعارضة بصراعه مع مبارك؟ بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    10:18 PM June, 19 2016

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    عقد السيد مبارك المهدي مؤتمرا صحفيا في الأيام القليلة الماضية، أعلن فيه القرارات التي توصلت إليها الهيئة الشعبية للم الشمل في حزب الأمة القومي، و قال السيد مبارك إن القرارات كانت نتاج ورش عمل شارك فيها 2000 من قيادات الحزب في جميع ولايات السودان، و قال أيضا إن القرارات حاسمة في شأن الحزب و وضع السياسات المستقبلية. و دعا السيد مبارك من داخل مؤتمره الصحفي السيد الصادق المهدي للعودة إلي البلاد، و التخلي عن تحالفاته مع الحركات المسلحة. جاء مؤتمر السيد مبارك بعد كان قد علق علي رفض قوي السودان التوقيع علي خارطة الطريق، التي كان قد وقعها كل من رئيس الآلية الأفريقية السيد ثامبو أمبيكي و السيد إبراهيم محمود نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني، و كان وفد نداء السودان قد رفض التوقيع عليها، ثم بعد ذلك جاء لقاء السيد مبارك المهدي مع نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني السيد إبراهيم محمود، و قال مبارك للصحافيين عقب اللقاء، كان اللقاء مثمرا، و بحث كيفية الدفع بخارطة الطريق التي وقعتها الحكومة مع الآلية الأفريقية، و قال إن الظروف مواتية إقليميا و دوليا لمساعدة السودان للخروج من أزماته، و قال لقد تبادلت الرأي مع السيد إبراهيم محمود حول آلية وطنية تشمل القوي الرئيسية حتى تقوم بالمجهود المطلوب لإنفاذ الخارطة.
    حقيقة، الذي يعرف السيد مبارك يعرف عنه الحركية الدائبة، و هو لا يقنع بدور محدد، إنما هو قادر علي إحداث اختراقات، كما إن الفكرة التي في رأسه لا يتردد في تنفيذها مهما كانت عواقبها، و بالتالي ربما يخفت دوره فترة ثم يخرج بفكرة تثير تحريكا و تساؤلات في الشارع السياسي عن دوافعها، و خاصة داخل حزب الأمة، و السيد الصادق المهدي أكثر الناس علما بابن عمه، أنه لا يتنازل بسهولة عن مطالبه، لذلك يتحرك في دائرة واسعة، و فهم السيد الصادق للسيد مبارك أيضا يجعله في حركة مضادة لكي يبطل للسيد مبارك مشروعاته.
    جاء لقاء السيد الصادق المهدي في جوهانسبرج مع رئيس الآلية الأفريقية، و رغم إن البيان الذي صدر من السيد الصادق و موقع باسم رئيس مكتبه، أشار إلي إن اللقاء جاء بدعوة من رئيس الآلية، و كنت قد ذكرت في مقال سابق تعليقا و تحليلا للقاء، أن لقاء جوهانسبرج كان مخدوما، و ليس هو فكرة ألسيد أمبيكي لوحده، و مؤكد إن السيد الصادق المهدي وراء الزيارة، حتى إذا كتب أمبيكي الدعوة بخط يده، و إن الأحداث الجارية في الساحة تحتم علي السيد الصادق المبادرة، و ليس ببعيد إن الصادق رغم إن اللقاء بهدف قضية الحوار الوطني و كيفية تحريك الساكن، و محاولة تعطيل أي موقف تريد الآلية أن تأخذه ضد المعارضة، و التي يعد السيد الصادق أحد أركانها المهمة، لكن أيضا إن في مخيلة السيد الصادق كيف يستطيع أن يجهض مبادرة مبارك المهدي، و يعيق الطريق الذي يسير فيه، بهدف خلق آليات جديدة، ربما تجد دعما من الآلية الأفريقية بمساعدة النظام نفسه، و السيد مبارك يشكل هاجسا للسيد الصادق، الذي يعتقد إن مبارك مدفوعا من الحكومة، و الحكومة لا تتردد في الدعم إذا كان ذلك يخدم أهدافها، و لكن توجهات مبارك مسألة مرتبطة بقضية مستقبل حزب الأمة.
    في البيان الذي أصدره السيد الصادق المهدي حول توصيات الحوار الوطني، و قوله في تطابقها مع أجندة المعارضة، تجول السيد الصادق في البيان علي محطات كثيرة، محاولا تحييدها أو كسبها إلي جانبه، و كل فقرة في البيان تحمل رسالة موجهة لجهة معينة، و قضية تطابق التوصيات مع أجندة المعارضة رسالة موجهة إلي آلية الحوار الوطني " 7+7" و هي الرسالة التي تعبر عن حالة اندهاش السيد الصادق بتطابق توصيات الحوار الوطني مع أجندة المعارضة، و رغم تأكيده علي التطابق لكنه أشار إلي إن الحوار ناقص الاستحقاقات، و هي رسالة إلي المعارضة ، و حاول أن يربط بين التوصيات التي خرجت من الحوار الوطني في الداخل، و مشروع نداء السودان، و في فقرة أخرى يقول لنداء السودان مشروع إقامة نظام جديد عبر الحوار الوطني، و هو مشروع تدخل فيه كثير من توصيات الحوار الداخلي، وربط أيضا بين تلك و مطالب المبادرة القومية للسلام و الإصلاح، و تعتبر بمثابة مشروع نظام جديد. و أشار إلي مطالب مذكرة 52 من الشخصيات الوطنية، بأنها تحمل ذات الرؤية، و لم يتجاوز خارطة الطريق و وصفها إنها خطوة إلي الأمام، و لكنها لم تكتمل بعد، هذا الربط الذي حاول السيد الصادق أن يربطه بين ما هو مطروح من مشاريع سياسية و توصيات و مذكرة و خارطة طريق، يؤكد أن السيد الصادق لا يريد أن يخسر فئة أو مجموعة، و يريد أن يفتح جميع الأبواب، الأمر الذي يؤكد إن السيد الصادق يمهد لخطوة يريد فعلها، أو إنه مهموم بتحركات السيد مبارك المهدي، و التي تأخذ اتجاهين، الأول معركته في الحزب مع السيد الصادق، و محاولة محاصرته بلجان و حركة من بعض قيادات حزب الأمة. و الثاني موقفه المؤيد لخارطة الطريق الموقعة من الحكومة و الآلية الإفريقية، هذا الربط لكسب الجميع هي السياسة التي درج السيد الصادق عليها و هي دائما تخسره قضيته بالمثالية. و حاولت قيادات حزب الأمة أن تعلق علي تحركات السيد مبارك المهدي بأنها تعد الاختراق الثاني بعد عملية " الإصلاح و التجديد" مدعوما من السلطة الحاكمة، و رغم إن البيان محاولة لنقد مبارك، لكن هذه القيادات تعلم أن السيد مبارك سيظل صداعا مزمنا للحزب، و هي قضية ليست متعلقة بقضية صراع الحرية و الديمقراطية و الشمولية، إنما مرتبطة بمن يخلف السيد الصادق في قيادة حزب الأمة في المستقبل، و هي القضية التي تسبب أرقا شديدا للسيد الصادق، خاصة إنه لم يبرز واحد من أبنائه كقائد سياسي، و رغم إن الدكتورة مريم قد استطاعت أن تصعد بمجهودها الخاص لقمة العمل السياسي، و لكن لن يقبل الأنصار أن تكون هي القائدة للعمل السياسي، و هو الأمر الذي يراهن عليه السيد مبارك، إنه البديل، لذلك لابد أن يحافظ علي وجوده في الشارع السياسي.
    في الأزمة السياسية السودانية العميقة، و التي يكتنفها كثير من الشك و الريبة بين القوي السياسية، لا يمكن أن تصطاد عصفورين بحجر واحد، و مسألة التنسيق مع الحلفاء مسألة مطلوبة، و السيد الصادق في تحركه تجاه رئيس الآلية لم يعلم أحدا من حلفائه، الأمر الذي يثيرهم، و قد وضح جليا في بيان الحركة الشعبية الذي أصدرته حول التوقيع علي خارطة الطريق، و هو بيان يعد ردا علي بيان السيد الصادق المهدي، تقول الحركة في بيانها في ثلاثة نقاط من ثمانية ( إن الحركة أجرت مشاورات مع حلفائها في الجبهة الثورية و قادة نداء السودان و مع قيادات إقليمية نافذة و أطراف من المجتمع الدولي، و يتلخص في اجتماع لنداء السودان للوصول لموقف مشترك – التصدي للمستجدات من صميم مهام العمل القيادي و تعزيز الوحدة بين أطراف نداء السودان و توحد الموقف و الاستماع لبعضنا البعض و مكان ذلك هو اللقاءات المشتركة، و أجهزة الإعلام و وسائل التواصل الاجتماعي تضر في مثل هذه المهام – أن أي طرف في التحالف لا يقرر لوحده نيابة عن الأطراف الأخرى بنداء السودان و ضرورة القرار المشترك و اللقاءات و المشاورات المشتركة لاسيما في المواقف التي تعبر عن كامل نداء السودان- كيفية التعامل مع خارطة الطريق و المستجدات هي محور النقاش و من المؤكد إن الاجتماع سيصل إلي ما يخدم قضية شعبنا و الحوار المتكافئ و تصحيح العلاقات مع الوسطاء و المجتمع الإقليمي و الدولي) و هو بيان يرد علي بيان الصادق المهدي، بأنهم لا يقبلون بالعمل الفردي، الذي يحاول أن يفرض عليهم رؤية بعيدا عن التشاور و الحوار، و لكن في ذات الوقت يحاولون في البيان طمأنة السيد الصادق، إنهم سوف يجدون له مخرجا من قضية الاتفاق الذي تم بينه و رئيس الآلية الإفريقية، عندما ذكروا في البيان ( من المؤكد أن الاجتماع سيصل إلي ما يخدم قضية شعبنا) و أيضا الحركة ترسل في بيانها رسالة، بالقول إن علاقاتها الإقليمية و الدولية تشكل لها حماية، لكي يخلق الطمأنة وسط أعضاء التحالف أولا، و أيضا رسالة إلي النظام تشير، إن الرفض لن يؤثر علي موقف المعارضة. و الملاحظ إن هناك رسائل كثيرة مرسلة دون أن يكون هناك خطا واضحا أو برنامجا سياسيا يطمئن الحركة الجماهيرية، و هو بيان رغم هدوء لغته و لكنه يحمل خلافا باينا.
    و في الجانب الأخر للمشهد، سارعت قوي تحالف المعارضة علي لسان رئيسها السيد فاروق أبو عيسي برفض تحركات السيد الصادق المهدي، و قال إن الاتفاق مع رئيس الآلية و الحوار معه لا يعنينا في شيء، و أن خيارنا هو إسقاط النظام، الأمر الذي يؤكد ليس هناك أدني تنسيق بين قوي المعارضة، و إنها عجزت في خلق برنامج سياسي تلتزم به، و العديد من القيادات تتخوف من تحركات السيد الصادق المهدي، و يقول بعض القادة في المعارضة إن السيد الصادق لديه تحركات فردية، و يحاول أن يلزم الآخرين بها، و هو سلوك مرفوض، و معلوم إن السيد الصادق لا يحب الساكن في العمل السياسي، الأمر الذي يجعله يقدم مبادرات متواصلة، هذا من جانب، أما القضية الأخيرة، إن السيد الصادق أكثر انزعاجا من تحركات السيد مبارك المهدي، و هي التي تؤرقه، و جعلته يعجل بمقابلة رئيس الآلية الأفريقية و يصدر بيانه لكي يقطع الطريق علي مبارك المهدي.
    إذا السؤال: هل تحركات السيد مبارك المهدي وسط عضوية حزب الأمة سوف تعجل برجوع السيد الصادق المهدي إلي الحوار الوطني بالداخل؟
    إن الاتفاق الذي تم بين السيد الصادق المهدي و رئيس الآلية الأفريقية، إذا رفضته قوي نداء السودان، لن يكون أمام السيد الصادق المهدي غير الموافقة علي خريطة الطريق دون بقية القوي السياسية المعارضة، و هذا الأمر الذي جعل الحركة الشعبية أن تصدر بيانا هادئ اللغة و طمأنة المهدي، و لكن قوي تحالف المعارضة كان قرارها حازما، ليس فيه شيئا من الدبلوماسية، مما يؤكد إنها غير متأثرة إذا أتخذ المهدي موقفا مناهضا لموقفها. فالصراع تحول من صراع بين حكومة و معارضة إلي صراع داخل ساحة المعارضة، و يكون السيد مبارك بالفعل قد شكل إزعاجا للسيد الصادق، و هي الإستراتيجية إلي يتبناها السيد مبارك المهدي، أن تشكل لخصمك أكبر إزعاجا و متواصلا و محاصرا بنقل القضايا من ساحة إلي ساحة، حتى تفقده التحكم في إدارته للصراع، و أيضا البحث لخلق حالة من الإرباك. و رغم أن السيد الصادق في بيانه حاول أن يتصالح مع الكل، لكي يغلق هذا الباب و يتفرغ للسيد مبارك المهدي، و لكنه فتح أبواب جديدة للخلاف في دائرة تحالفاته، و هي التي يريدها مبارك المهدي، و الأيام حبلي، و نسأل الله البصيرة.
    نشر في جريدة إيلاف الخرطوم


    أحدث المقالات
  • البشير وكذبة وقف اطلاق النار بجبال النوبة والنيل الأزرق!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • العيون 1 بقلم خالد دودة قمرالدين
  • كـلاي: بطل أدخل المبادىء إلى الحلبة بقلم ياسين حسن ياسين
  • الذهب بكل قيمة قد ذهب!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عروبية ثم فارسية ثم تركمانية !! هل هذا هو الإسلام؟ بقلم طارق عنتر
  • قصة قصيرة . بقلم جعفر وسكة
  • ايران والقتال على ارض الفلوجة بقلم صافي الياسري
  • حرية الصحافة والصحفيين خط أحمر يا السيسى ! مذبحة القضاء فى مصرفداء ووفاء للسيسى !
  • هل بلقيس ملكة سبأ كوشية! بقلم سعد عثمان
  • ها جاء أوان عقد المقارنات وتقييم حكومة ولاية البحر الاحمر الجديدة بقلم أدروب سيدنا اونور
  • الترابي شاهد عيان علي انقلاب الاخوان علي الجيش في السودان بقلم محمد فضل علي.. كندا
  • الغبينة قادت عمر البشير للانضمام إلى المتأسلمين في عام 1981! بقلم عثمان محمد حسن
  • من يحكم مصر ؟! ..الرئيس السيسي أم المخابرات المصرية /بقلم جمال السراج/ للأذكياء فقط
  • كلمات خطيرة على عقيدة التوحيد .. يجب اجتنابها .. بقلم د. موفق مصطفى السباعي
  • ما قصة الخازن والإمارات والرئيس مع الحياة اللندنية؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • نقل العاصمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • عودة إلى حديث الرياضة بقلم فيصل محمد صالح
  • كفاية.. الحرب.. كفاية..!! بقلم عثمان ميرغني
  • خرج الحبيب ولم يعد .. !! بقلم عبد الباقى الظافر
  • شهامة (وسخة) !!! بقلم الطيب مصطفى
  • دكتور حيدر إبراهيم : إلى شفاء مأمول
  • الى متى يبقى السودان عالقاً في فخ الازمة . . ! بقلم الطيب الزين
  • أين كان عابدين الطاهر يوم اعتقالنا في العام 2007م ؟ الحلقة رقم (1) بقلم بكري يوسف *
  • الخليج و السودان و حصار الأزمات بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • هل يسعى رئيس الحكومة عبدالاله بنكيران إلى احياء الكتلة الوطنية ؟ بقلم انغير بوبكر
  • بدلاً من الموت المجاني بالداخل والموت المكلف بالمحيطات بقلم نورالدين مدني
  • مَرْكَز أبوجبيهة رشَاد للانتاج و الابحاث الْبُسْتَانِيَّة بقلم محمد عبد الرحيم سيد أحمد
  • الأنتباهة تتصدر الصحف الأكثر توزيعا , فمن الذي يشتريها ....؟ بقلم المثني ابراهيم بحر
  • عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de