هل يتعلم البشير محاربة الفساد من الصين- أم سيترك ( المغادرين) بلا محاسبة؟ بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 04:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-06-2015, 02:19 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يتعلم البشير محاربة الفساد من الصين- أم سيترك ( المغادرين) بلا محاسبة؟ بقلم عثمان محمد حسن

    01:19 PM Jun, 13 2015
    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين






    صدر يوم الخميس الرابع من يونيو الجاري حكم بالسجن المؤبد على ( زهاو يونكانق) عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.. و رئيس جهاز الأمن القومي الصيني.. بتهم الرشى و افشاء أسرار الدولة.. و كان السيد زهاو شخصية مهابة.. و مكروهة في نفس و الوقت على المستوى العام في الصين..






    و تعتبر محاكمة زهاو رسالة يبعث بها الرئيس الصيني ( تشي جينبينق) تؤكد عدم احتماله الفساد داخل الحزب العريق.. و تؤكد كذلك أن الحملة ضد الفساد حملة جادة لا لعب فيها.. و يُعتقد أن المحاكمة تعضد سلطة الرئيس تشي جينبينق أكثر و أكثر..

    و أوردت وكالة الأنباء الصينية ( تشينخوا) أن المحاكمة تمت في غرفة مغلقة في مدينة ( تيانتجين) على بعد 80 كيلومتر جنوب بكين.. و أضافت أن زهاو، و عمره 72 سنة، قد اعترف بارتكابه جرائم الرِشى و إفشاء أسرار الدولة و استغلال السلطة.. و أنه لا ينوي استئناف الحكم.. و تبلغ الرشاوي المتهم بها زهاو حوالي 21 مليون..

    و يعتقد ( تشينق لي)، من معهد ( بروكينقز)، أن اتفاقاً ربما تم بين زهاو و السلطات المعنية لاختصار مدة الحكم مخافة تطويل جلسات القضية و كشف الكثير من ( المستور)..! و بحسب القاضي فإن معظم مبالغ الرشى تسلمته زوجة زهاو و ابنه..!

    إن مبلغ 21 مليون دولار مبلغ ضئيل للغاية بالنسبة إلى بلد يبلغ الناتج الاجمالي المحلي فيه 9,469,124 ( تسعة تريليون و أربعمائة و تسعة و أربعين مليار و مائة وأربع و عشرين مليون دولار ) - حسب إحصاءات البنك الدولي للعام 2013- أي أن نسبة المال المسروق لا تتعدى نسبته 0.0022 % من الناتج القومي الاجمالي.. 2 في الألف تقريباً..
    هذا و قد صدرت أحكام سابقة على حلفاء زهاو و منهم رئيس الحزب السابق ( بو تشس لاي) ذي الشخصية الكاريزمية و الذي حكم عليه بالسجن المؤبد.. و الجنرال ( تشو كايهو).. و الذي توفي بالسرطان في محبسه قبل الحكم عليه.. و آخرين..

    و ربما تساءل بعضنا عن كم تبلغ نسبة أموال الرشى و الأموال المنهوبة و المهربة من قبل المتنفذين السودانيين ( و أبنائهم و زوجاتهم) قياساً إلى الناتج القومي المحلي السوداني البالغ 66,566 مليار- حسب إحصاءات البنك الدولي للعام 2013-.. و إذا علمنا أن ما يربو على ال 7 مليار دولار قد تسرب إلى ماليزيا، فإن النسبة تفوق ال 10%.. و هنا تتضح فداحة ما خسره السودان من لصوص الانقاذ المغادرين مجتمعين.. هذا عدا المبالغ المهربة إلى البنوك الأوروبية و الخليجية..

    و قد وعد الرئيس البشير أنه سوف يكون حرباً شعواء على الفساد.. لكن السؤال هو: هل سيركز حربه على القادمين الجدد.. و على الواقفين في الصفوف في انتظار الاستوزار.. و يترك المتنفذين المغادرين بلا تدقيق لإقرارات الذمم المضروبة باعتبار ما فات فات.. و كل ما هو آتٍ آتْ.. أم أن حربه ستشمل الكل لاستئصال الفساد من شأفته..

    إذا كان لا بد من استئصال الفساد من شأفته، فلا بد من تحريك قضية قضايا كثيرة و على رأسها قضية أراضي مكتب الوالي.. و استقصاء آثار الجريمة و جميع أركانها.. متنفذين و ( تاكل عيش).. بلا رحمة و لا مجاملة..

    ( هؤلاء) منهم من بنى قصوراً و فنادق في الخارج.. و منهم من لديه و لدى أبنائه شركات في ماليزيا..و منهم من لديه و لدى أبنائه حسابات في البنوك الخليجية و الأوروبية.. فليُسألوا عن متى تحصلوا على كل ما تحصلوا عليه من أموال و ممتلكات نقدية و عينية.. أ قبل أم بعد تولي المنصب..؟ أم أن لدى المتنفذ مصادر دخل غير الوظيفة الدستورية أو التنفيذية..؟ و يتوجب تقصي شبهات التَعارُض بين المصلحة العامة و مصلحة مصادر دخول المتنفذين الآخرى..؟ علماً بأن نظام الانقاذ يتعامل بنظام الجمع بين وظيفتين أو أكثر لتأمين رفاهية متنفذيه .. و يؤمن بالرجال الخارقين فيمكنهم من معظم مجالس إدارات الشركات ( الخاصة) و الشركات العامة التي هي في حقيقتها خاصة جداً جداً.. يدخلونها بسلام آمنين..

    ماذا سيفعل البشير مع نظامه الذي ظل يقنن مثل ذاك الفساد؟ و ماذا يفعل مع ( عيال) الحركة الاسلامية الذين شبو عن الطوق.. و تفتحت عيونهم على خدمة مدنية مهمتها ( تمكين) كل من ينتمي إلى النظام؟ لا يمكن إصلاح هؤلاء ( العيال).. و أعوادهم قد ( تيبست) معوجةً للآخر .. و هم واقفون الآن على الصف في انتظار قطار الاستوزار.. و الوظائف الدسمة..

    سبق و أن ملأ التنفيذيون و الدستوريون وبعض النظاميين استمارات اقرار الذمة.. و من المنطقي أن تكون الجهات المعنية محتفظة بها، حتى إذا ما ترجل التنفيذي عن السلطة، قامت الجهات تلك بإخراج الاستمارات من الأضابير توطئة للمقارنة بين ما كان في حوزة التنفيذي ( المتنفذ) من ممتلكات نقدية و عينية قبل الوظيفة المرموقة، و ما بحوزته بعد تركه المنصب.. و من ثم القيام بإجراء عمليات حسابية ( متخصصة) للكشف عن الزيادات في الممتلكات بعد العزل.. و هل هي زيادات منطقية.. أم فيها انحراف عن منطق الأرقام ( الذكية) بعد العزل.. حتى لا يكون اقرار الذمة في وادٍّ و منطق الأشياء في حفرة.. فالذي يحدث أن المتنفذ تنتفخ أملاكه، بعد التوظيف و تتوسع ممتلكاته و أرصدته من العملات الصعبة في الخارج.. و العبث يمضي في دروب الانقاذ لا مبالٍ بأي ذمة و لا بأي إقرار.. و الشعب السوداني يغني:- ( بعاين.. بس بعاين بعيوني!)..

    إذا كنت جاداً في حربك على الفساد، أخي البشير، فابدأ بمكتب الوالي المغادر.. لأن القضية واضحة أمام الرأي العام.. و إلا، فالجدية التي أظهرتها قد تخذلها الإرادة.. و سوف يتمخض جبل وعدك الرئاسي عن فئران و ( جقور).. و نكاد نرى العهد و الوعد يأخذان طريقهما إلى الأرشيف لتأريخ إنجازات نظام الانقاذ..
    أحدث المقالات

  • أخطاء خصوم خالد المبارك في العمل بين الجماهير بقلم عبد الله علي إبراهيم 06-13-15, 04:13 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • العراق: الوحدة والاستقرار معا بقلم جميل عودة/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية 06-13-15, 01:58 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الإسلام / الماركسية علاقة الالتقاء و الاختلاف بقلم محمد الحنفي 06-13-15, 01:57 AM, محمد الحنفي
  • زيارة عوائل سكان ليبرتي ورقة مخابراتية محروقة بقلم صافي الياسري 06-13-15, 01:54 AM, صافي الياسري
  • حكمه عدم الطلاق فى المسيحيه بقلم رفيق رسمى 06-13-15, 01:53 AM, رفيق رسمى
  • دحلان ومرحلة البناء الوطني والكادري بقلم سميح خلف 06-13-15, 01:52 AM, سميح خلف
  • حول الحرق الداعشي والحشدوي بقلم منى سالم الجبوري 06-13-15, 01:27 AM, منى سالم الجبوري
  • فرصة ذهبية: جهاز مجاني للاتصالات! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-13-15, 01:25 AM, فيصل الدابي المحامي
  • والي كسلا الجديد والمهمة المستحيلة ........... بقلم هاشم محمد علي احمد 06-13-15, 01:23 AM, هاشم محمد علي احمد
  • تنبيه للإنتباه لسلامة الأطفال بقلم نورالدين مدني 06-13-15, 01:21 AM, نور الدين مدني
  • مورو : إيجاد الكيان الوطني مُقدَّمٌ على تطبيق الشريعة بقلم بابكر فيصل بابكر 06-13-15, 01:17 AM, بابكر فيصل بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2015, 04:35 PM

الزهجــــان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل يتعلم البشير محاربة الفساد من الصين- أم (Re: عثمان محمد حسن)

    الفساد المالي والفساد بأصول الدولة الذي جرى في السودان في ظل نظام البشير لم يحدث مثله أبداَ في أية دولة في العالم ،، ولم يحدث في تاريخ السودان من قبل ،، لا قبل الاستقلال ولا بعد الاستقلال ،، والذي حدث قد حدث رغم أنف الشعب السوداني تحت سطوة القوة والسيطرة الظالمة ،، والشعب الذي لم يتمكن من الحفاظ على أمواله وحقوقه بقلة الحيلة عليه أن لا ينسى السيرة في الأذهان .. والمطلوب من الشعب السوداني أن يواكب سيرة المفسدين حتى آخر الرمق .. لأنه سيأتي يـوم على السودان سوف يكون فيه الحساب والعقاب الشديد .. ومع الأسف الشديد فإن الشعب السوداني لديه صفة قبيحة للغاية وهي صفة النسيان والتنازل والتسامح واللامبالاة .. ومجرد الدخول في تجربة جديدة فذلك الشعب ينشغل مع التجربة وينسى ويتناسى كلياًَ الماضي وجروح الماضي .. وتلك الصفة تغري المتلاعبين بانتهاز أية فرصة لنهب ثروات وأموال البلاد .. شعب لا يملك الغيرة الشديدة في استرجاع المنهوب والمسروق ،، ولكنه يملك تلك الصفة البليدة ( عفا الله عن ما سلف !! )) .. شعب يملك الثرثرة باللسان ولا يملك العزيمة في ملاحقة الحقوق بإصرار جازم حتى يتم استرجاع كامل المفقود .. ولصوص هذا البلد الذين نهبوا وينهبون خيرات البلاد تحت غطاء الدين الإسلامي لا يخافون من أمرين : الأمر الأول : لا يخافون من عقاب رب العالمين إطلاقاَ .. والأمر الثاني : لا يخافون من انتقام الشعب السوداني إطلاقاَ .. وبالطبع فإن الذي لا يخاف من رب العرش العظيم لا يمكن أن يخاف من شعب هو من أكثر شعوب الأرض غفلةَ وتسامحاَ وإفراطاَ وتساهلاَ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-06-2015, 04:36 PM

الزهجــــان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل يتعلم البشير محاربة الفساد من الصين- أم (Re: عثمان محمد حسن)

    الفساد المالي والفساد بأصول الدولة الذي جرى في السودان في ظل نظام البشير لم يحدث مثله أبداَ في أية دولة في العالم ،، ولم يحدث في تاريخ السودان من قبل ،، لا قبل الاستقلال ولا بعد الاستقلال ،، والذي حدث قد حدث رغم أنف الشعب السوداني تحت سطوة القوة والسيطرة الظالمة ،، والشعب الذي لم يتمكن من الحفاظ على أمواله وحقوقه بقلة الحيلة عليه أن لا ينسى السيرة في الأذهان .. والمطلوب من الشعب السوداني أن يواكب سيرة المفسدين حتى آخر الرمق .. لأنه سيأتي يـوم على السودان سوف يكون فيه الحساب والعقاب الشديد .. ومع الأسف الشديد فإن الشعب السوداني لديه صفة قبيحة للغاية وهي صفة النسيان والتنازل والتسامح واللامبالاة .. ومجرد الدخول في تجربة جديدة فذلك الشعب ينشغل مع التجربة وينسى ويتناسى كلياًَ الماضي وجروح الماضي .. وتلك الصفة تغري المتلاعبين بانتهاز أية فرصة لنهب ثروات وأموال البلاد .. شعب لا يملك الغيرة الشديدة في استرجاع المنهوب والمسروق ،، ولكنه يملك تلك الصفة البليدة ( عفا الله عن ما سلف !! )) .. شعب يملك الثرثرة باللسان ولا يملك العزيمة في ملاحقة الحقوق بإصرار جازم حتى يتم استرجاع كامل المفقود .. ولصوص هذا البلد الذين نهبوا وينهبون خيرات البلاد تحت غطاء الدين الإسلامي لا يخافون من أمرين : الأمر الأول : لا يخافون من عقاب رب العالمين إطلاقاَ .. والأمر الثاني : لا يخافون من انتقام الشعب السوداني إطلاقاَ .. وبالطبع فإن الذي لا يخاف من رب العرش العظيم لا يمكن أن يخاف من شعب هو من أكثر شعوب الأرض غفلةَ وتسامحاَ وإفراطاَ وتساهلاَ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de