منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-26-2017, 07:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل هم شهداء حقا ؟!! بقلم حسين بشير هرون آدم

04-15-2017, 04:44 PM

حسين بشير هرون آدم
<aحسين بشير هرون آدم
تاريخ التسجيل: 04-15-2017
مجموع المشاركات: 15

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل هم شهداء حقا ؟!! بقلم حسين بشير هرون آدم

    04:44 PM April, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    حسين بشير هرون آدم-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    mailto:[email protected]@Gmail.com
    -اليمن تشتعل
    -والسعودية تتخوف
    -ومصر ترفض التحالف العربي
    -والسودان حليف استراتيجي في سوق النخاسة العربية
    -وقطر يستعين بمرتزقة نيجيرين في التحالف العربي الدموي

    هل الذين يرتزقون ويتهجّمون وينهبون ويهتكون خصوصيات بلدان الآخرين ويقفون صفاً واحداً مع الظالم في تلك البقعة الجغرافية هم شهداء؟!
    هل الذين يقاتولون من أجل مصلحة مادية شهداء؟!
    هل الذي قتل وهو يقتل الأطفال والنساء والشيوخ شهيد؟!
    هل شهيدُ هو ذلك المسلم الذي ذهب يقاتل المسلمين؟!
    هل حقا هم شهداء ومضمون الحديث يقول اذا تواجه المسلمان بسيفيهما فكلاهما من أهل النار؟!
    حتما هنالك أوجه نظر مختلفة في الإجابة عن تلك الأسئلة لأننا كشعب سوداني نشأنا على العاطفة الدينية والطائفية بعيدا من المفهوم الحقيقى للدين والعدالة الاجتماعية والمساواة
    لذلك نجد بأننا نجعل من المرتزق شهيداً بناءً على تصريحات تجار الدين والإسلام السياسي (الحركة الإسلامية)
    دعونا نعرف من هو المرتزقة؟!وبناء على ذلك سنقرر إذا كان شهيدا ام لا
    المرتزق هو أي شخص يجرى تجنيده خصيصا محليا أو في الخارج ليقاتل في نزاع مسلح أو يشارك فعلا ومباشرة في الأعمال (العدائية) والمنازعات الدولية المسلحة والمرتزقة هو كل شخص يحفزه أساسا إلى الاشتراك في الأعمال العدائية أو الرغبة في تحقيق مغنم شخصي أو كل شخص ليس من رعايا طرف في النزاع ولا متوطّنا بإقليم يسيطر عليه أحد أطراف النزاع أو ليس عضوا في القوات المسلحة لأحد أطراف النزاع ويعد جريمة تجنيد المرتزقة واستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم وجرمت كل مرتزق وكل من يقوم بتجنيد أو استخدام أو تمويل المرتزقة كما لا يتمتع المرتزق بوضع المقاتل أو أسير الحرب.
    ويمكن اختصار التعريفات بالقول إن المرتزقة هم جنود مستأجرون ليحاربوا من أجل دولة أخرى غير دولهم لتلبية مصالحهم الخاصة بهم بعيدا عن المصالح السياسية أو الإنسانية أو الأخلاقية.
    بناء على تلك التعريف المنطقي للمرتزق نجد بأن أبناء الشعب السوداني الذين قتلوا في اليمن ينطبق عليهم التعريف بالحرف الواحد إنهم مستأجرون ومنتفعون من تلك العملية اقتصادياً وذجهم في حرب لا طائل منه ليصبحوا ضحايا حرب لا علاقة انسانية لهم بها سوى العلاقة المادية الذي الذي جعلهم خونة ومرجفين وماتوا ميتة كلاب ولا نتأسف ولا نبدي اهتماما عندما قال احد الاخوة اليمنيين بان جثث المرتزقة السودانية حتى كلاب اليمن رفضت أكلهم لأن كلابهم تأكل اللحم الطيب وبهذا الأسلوب اللاخلاقي لاستغلال أبناء الشعب السوداني في مصالح تنظيمية قد أضعف الإيمان الوطني في صفوف الجيش الذي فقد عزريتها في تلك الليلة البهيم وبناء على تلك التعريف للمرتزقة وشروط الشهيد في الإسلام فهؤلاء ماتو ميتة لا يستحقون فيه اسم شهيداً وبتلك وضح الحكومة السودانية للعالم بأن الجيش السوداني جيش مرتزقة ليس إلا والحرب في اليمن ليست حرب احتلال ولا حرب دين إنها حرب بين دكتاتور ومعارضيه حرب بين ظالم ومظلوم حرب بين باطش ومبطوش حرب بين مركزية وهامشية حرب بين إنسان قوي وآخر قوى حرب بين النقيضين وتلك يتعارض مع مصالح آل سعود لذا استنجد بهؤلاء المتعطشون للدراهم واسموها تحالفاً عربيا بينما لا زال جامعة الدول العربية في عدم اعتراف جوهري بالسودان كدولة عربية
    فإن الحقيقة مخفية في جعبة النظام الحاكم وليس له علاقة بالدين الإسلامي والهدف من هذه المناصرة العربية الذي يصب في مصلحة السعودية لا غيره هو مناصرة وكسب عطف آل سعود من جهة وإثبات عداوة إيران من جهة أخرى بلعب دور الثعلب المحتال وذلك بناء على اعتراف رئيس الاستخبارات السعودية
    وهذا نص البيان
    نشطت المخابرات السعودية في رصد الأسباب الخفية التي أدت لأن يقوم السودان بمساندة عاصفة الحزم و الوقوف مع قيادة المملكة العربية السعودية ضد حوثيي اليمن.
    و كان السودان لفترات طويلة حليفاً قوياً لإيران في المنطقة و مهدداً لأمن المملكة العربية السعودية و للمنطقة العربية بأثرها بهذا التحالف المشبوه و قد تم رصد مساعدات عسكرية كبيرة للحوثيين قدمت لهم من قبل ايران وقامت حكومة البشير بايصالها عبر جيبوتي في 5/7/2013 تم رصدها من قبل افراد المخابرات السعودية. و لم يكن هذا التعاون ما بين السودان و الحوثيين هو الأول فلقد قدمنا تقارير سابقة تبين هذا الأمر.
    تم استدعاء الرئيس البشير الى المملكة العربية السعودية قبل ايام من عاصفة الحزم لتوضيح موقفه بشكل قاطع في الأنضمام لهذا التحالف و تحجيم علاقته يأيران. و أجتمع وقتها مع خادم الحرمين الشريفين و صاحب السمو الملكي وزير الدفاع محمد بن سلمان. و قد أعلن البشير بشكل مفاجئ لم يكن متوقعاً وقتها الأنضمام للتحالف العربي ضد الحوثيين و علي عبدالله صالح. و قد عكفت لجنة عليا من المخابرات السعودية لدراسة هذا التحول المفاجئ في موقف البشير و تركه التحالف مع أيران و دعم الحوثيين باليمن الى دعم مواقف المملكة العربية السعودية ضمن خططها التي اعلنت عنها لتوجيه ضربة صاعقة للحوثيين و مساندة الشرعية اليمنية.
    كانت تشير بعض الدراسات التي اجرتها المخابرات في هذا المضمار أن البشير يسعي من خلال هذا الموقف الى فك العزلة الدولية التي ازدادت عليه في السنوات الاخيرة و قيام المملكة العربية السعودية بأتخاذ اجراءات عملية في تنفيذ الحصار الاقتصادي المفروض عليه من الولايات المتحدة الامريكية. و أتضح بعد مراجعة الكثير من التقارير الأستخباراتية أن البشير شخصية لا يمكن الأعتماد عليها و انه يود الامساك بكل اوراق اللعبة في يديه من إعلان تحالفه مع الممكلة العربية السعودية على الملأ و الأحتفاظ بعلاقات سرية مع أيران من جهة أخرى. وقد رصدت المخابرات السعودية في الخرطوم تحركات قيادات سياسية و أمنية سافرت الى طهران مباشرة بعد أعلان البشير موافقته للانضمام لعاصفة الحزم مما يشير الى الدور المشبوه الذي يمكن ان يلعبه السودان ضمن التحالف العربي الذي يساند عاصفة الحزم. و أستطاعت المخابرات السعودية الحصول على مراسلات سرية ما بين الخرطوم و طهران و ابداء الترحاب الشديد من قبل القيادات السياسية بالمملكة بمواقف البشير الأخيرة الى أن تتضح الصورة العامة عن أهداف السودان في هذه المشاركة واهداف حليفه أيران.

    الفريق خالد بن علي بن عبدالله الحميدان
    رئيس الاستخبارات السعودية

    وبناءً على بيان الاستخبارات السعودية فإن هذه مساومة والمتاجرة بأبناء الشعبه السوداني وتسويات حكومية لماذا رفض مصر بزج أبنائها في حرب اليمن ورفض موتهم في جبال اليمن بينما تقبّله النظام السوداني بكل سهولة وتقديم أرواح هؤلاء قربانا على آل سعود وتدنيس معنى الشهيد وهل السودان استطاع إغماض نار حروباتها الداخلية وحماية حدودها حتى ترسلون جيوشا بالآلاف إلى اليمن من أجل الدولارات بينما شلاتين وحلايب والفشقة في قبضة الآخرين ويشكوا وزير الدفاع بأن هنالك إساءات من الجيش المصري وهم يكبطون نفسهم
    فلماذا نحن في حاجة للمساعدة ونحن في ارتزاق برداء المساعدة
    فكل الأنظمة التي تعاقبت على الحكم في البلاد لعبت دور هؤلاء في السياسة الخارجية
    فلنعود بالتاريخ لنري مساعداتنا :::
    شارك الجيش السوداني في حروب وأزمات عربية أبرزها خلال الحرب الأهلية في لبنان
    وفي قوة الردع في الكويت
    وحرب أكتوبر بجانب مصر في عام 1973 أو حرب رمضان ضد إسرائيل .
    وايضا حاربت القوات السودانية إلى جانب القوات المصرية كقوة مشتركة بجانب عدد من المتطوعين الذين قاتلوا في الجبهة السورية
    وما بين 1961-1963 شاركت أيضا القوات السودانية ضمن كتيبة مع مجاميع القوة العربية بقرار من الجامعة العربية بسبب تهديد الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم في ستينيات القرن الماضي بغزو الكويت
    وفي الأعوام 1976 و1977 و1978 شاركت ثلة من سلاح المظلات في القوات السودانية في لبنان خلال الحرب الأهلية ضمن قوة الأمة العربية التي تغير اسمها فيما بعد لقوة الردع العربية
    كل هذه المشاركات للجيش السوداني للحقل الذي الحقونا بهم بكل دونية وذل ولكن رفض النظام عندما طلب الأمم المتحدة قوات حفظ السلام سودانية لدولة جنوب السودان المنفصلة حديثا ولست من يقرر إذا كانت كل تلك المشاركات مُفدية ام لا ولكن جل م يهمنا هو الارتقاء بالوطن إلى مقامها وعزتها وبسط وفرض هيبتها حتى لا ننحني أمام العالم ونحن نزخر بكل خيرات الأرض من يورانيوم , ذهب, بترول ,زراعة ,ثروة حيوانية, و.....الخ . هل أنتم في حاجة لتلك الدراهم مقابل أراح أبناء الشعب السوداني إذا قمت بإدارة كل هذه الموارد وتم توزيعها توزيعا عادلاً وإيقاف نزيف الحرب الداخلي وعدم ذج الدين في سياساتكم الخبيثة وبسلوككم هذا للأسف ارتبطت الدين لما فيها من كذب ومراوغة وذاتية مُمعنة في الغباء والأنانية وتقديس السلطة والاقتتال من أجلها ولذلك تمارس فيها كل ما هو غير إنساني وغير أخلاقي فليس غريباً أن ننكر استخدام الدين في هكذا صراعات.
    الاخوان المسلمين (النظام الحاكم )كان هذا دأبهم يمارسون كل ما هو خارج عن الدين ويكررون موسيقاهم المشروخة والدين الحنيف الذي جاء به الرسول صلى الله وعليه وسلم برئ مما يُكررون قد شعروا بأن شعار (الإسلام) الذي جاء بهم إلى السلطة لا بد وأن يستمروا في استخدامه من أجل استقطاب الناس واستمالتهم مع تصوير المخالفين لهم على أنهم هم الكفار يريدون قلع الدين من أفئدة الشعب السوداني لذا وجب استئصالهم وقتلهم وإبعادهم عن الساحة وتكرار ذلك بكل أدوات التعبير المباشر وغير المباشر لإقناع القاعدة الجماهيرية باستيعاب هذه الرسالة التي دفع من أجلها المجتمع السوداني الكثير من المال والدماء والأتاوات التي تؤخذ منه بالقوة الجبرية

    إنهم مرتزقة ولا مغلوطة فيه



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • والي ولاية شمال كردفان : انفجار بمخزن الذخيره بالأبيض تسبب في خسائر محدودة
  • محمد حمدان (حميدتي: التمرد تلاشى ونمضي نحو التنمية
  • سفير السودان بكينيا : العلاقات السودانية الكينية متجذرة وأزلية
  • الحكومة السودانية: المندوب المصري بمجلس الأمن أثار موضوعات قديمة
  • انفجار في مخزن للذخيرة في مقر قوات جهاز الأمن الوطني بالأبيض
  • إبراهيم الأمين: السودان يمر بمرحلة معقدة
  • أكد أنها تعمل في التنمية مع القتال حميدتي: الدعم السريع ستستوعب قوات من شمال وشرق السودان
  • باحث: السودان مهبط التوراة وليس مصر
  • مبارك الفاضل يشيد بتعامل القبيلة مع الحادث شورى "الحوازمة" يطالب بمحاكمة مرتكبي مجزرة الحجيرات
  • مؤتمر جامع للإدارة الأهلية بشمال دارفور
  • اجتماع مفصلي للاتحادي الأصل بشأن المشاركة في الحكومة
  • صحيفة جنوب أفريقية: تحسن كبير للأوضاع في دارفور
  • إصابة مواطن برصاص القوات المصرية في حلايب
  • زيادة المساحة المزروعة بمشروع الجزيرة إلى (500) ألف فدان
  • القنوات المصرية الرسمية تنقل صلاة الجمعة من حلايب سفير السودان بالقاهرة: انفجار بعض المسكوت عنه ورا
  • اللواء عزت كوكو نائب رئيس هيئة الأركان للادارة محاولات الاعداء لتقسيم الشعبية ونشر الاكاذيب لن تنج


اراء و مقالات

  • أزمة الدولة ومستقبل النظام الإقليمي في الشرق الأوسط بقلم الإمام الصادق المهدي
  • الـدعم المـباشر ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بكري حسن صالح هو الرئيس القادم يا أمين حسن عمر بقلم جمال السراج
  • حديث الحب: علاقات جامعية مريبة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • لاعزاء لساخر...!! بقلم توفيق الحاج
  • رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (1) بقلم د. عارف الركابي
  • ابتسامة ساحِرة وساخِرة! بقلم عبد الله الشيخ
  • بت الشيخ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ونضحك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عبدالقادر محمد عبدالقادر العالم الذي فقدناه بقلم الطيب مصطفى
  • أم الفضائح... وَيْلي عَليكَ وَوَيلي منكَ يا عُمَرُ! بقلم فتحي الضَّو
  • هل ينجح الرياضيون حيث فشل الساسة؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل هم أغبياء حقاً أم يدّعون الغباء فينا؟!! بقلم Hessian Bashir
  • من أجل وطن بلا قبلية - 3 بقلم الطيب محمد جاده
  • ولما العجل يا تابو مبيكي...النوبة لم يفرقوا بعد من مؤتمرهم العام! بقلم الصادق جادالله كوكو
  • مالك عقار وعرمان والتحايل على قرارات مجلس التحرير.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • الكلام بقى في النقعة ما دار وما يدور في أزهان من حدثتهم أنفسهم عن الحركة الشعبية أبكر آدم إسماعيل ن
  • العلاقات السودانية المصرية وتقلباتها المتكررة:ألم يأنِ للسودان أن يقول لمصر:لقد بلغَ السيلُ الزُبىَ
  • احياء الحميمية لتعزيز الشراكة الاسرية بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • أكثر شيئ مستغرب حديث "الشعبي" عن "الحريات"
  • ما بين وحم الوطنية الكاذب باسترداد حلايب وإنفجارات الأبيض
  • مقال فتحي الضو أم الفضائح... وَيْلي عَليكَ وَوَيلي منكَ يا عُمَرُ! اضاءة للعاملين ما شايفين
  • الأرقُ مصبُّ الرّمادِ
  • لجنة برلمانية إلى حلايب تتقصى انتهاك جرافات مصرية مياه السودان الإقليمية قبالة حلايب
  • القرابِينُ
  • يا أبوسن لمنى في الكوتش ده (فديو)
  • من الذي ظن أن هذه الصورة في شارع الجمهورية في الخرطوم؟؟
  • السودان، مصر أو تركيا... الأخوان المسلمين هم الأخوان المسلمين.
  • إطلاق سراح مغتصب
  • كفلنت اول كفيل سودانى بعد الخلجنة بق بق (صــور)
  • الباحث عباس أحمد الحاج:باحث مثير للانتباه :معلومات عنه...
  • وسامة....وإبداع..!!!
  • يا جلالدونا حيدر حسن ميرغني دا شايل ود البشرى موديهو وين ؟...
  • انفجار مخزن الزخيرة التابع لجهاز الأمن وسط مدينة الأبيض
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de