هل من حل لأزمة سد النهضة الأثيوبي ؟ بقلم د. عمر بادي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 06:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-09-2016, 08:32 PM

د. عمر بادي
<aد. عمر بادي
تاريخ التسجيل: 18-03-2015
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل من حل لأزمة سد النهضة الأثيوبي ؟ بقلم د. عمر بادي

    09:32 PM September, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    د. عمر بادي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    [email protected]
    عمود : محور اللقيا
    هل لاحظتم أيها القراء و القارئات الكرام كيف فاض النيل في الشهر الماضي حتى وصل إلى معدل فاق به معدلات عامي 1948 و 1988 , مما حدا بالخبراء أن يصفونه بأنه الأعلي منذ مئة عام ؟ قبيل ذلك كان يتحدث الناس عن هبوط مستوى مياه النيل مقارنة بنفس الفترة من الأعوام الماضية . هل من سبب لتلك الزيادة الكبيرة في منسوب النيل رغما عن الملء التدريجي في بحيرة سد النهضة ؟ سوف أجيب على هذا التساؤل الهام لاحقا في مقالتي هذه , لأن لدي أمر هام أود أن أتطرق إليه أولا , فتوخوا الصبر .
    بعد إجتماعات و مداولات إستمرت لمدة عامين , و عملا بتوصيات تقرير لجنة الخبراء العالمية لتقصي آثار سد النهضة الأثيوبي على دولتي المصب – السودان و مصر – و الذي تم تقديمه في مايو 2013 , تم التوقيع في يوم الثلاثاء الماضي الموافق 21/9/2016 في الخرطوم على عقود الدراسات الفنية لسد النهضة الأثيوبي بين السودان و أثيوبيا و مصر و بين المكتبين الإستشاريين الفرنسيين و المكتب القانوني الإنجليزي . كان فحوى الإتفاق هو القيام بدراستين إحداهما عمل أنموذج و محاكاة للموارد المائية و نظام التوليد الكهرومائي و الأخرى تقييم الأثر البيئي و الإجتماعي و الإقتصادي من قيام السد على دولتي المصب , على أن تكتمل الدراستان في فترة أحد عشر شهرا . لقد أشاد جميع المشاركين من الأطراف الثلاثة بهذا الإتفاق الذي سوف يعزز من تحقيق التكامل الإقليمي و التعاون بين السودان و مصر و أثيوبيا في مجال التنمية و تقليل الفاقد من الطاقة الكهرومائية المولدة , و في ذلك تعزيز للثقة بين الدول الثلاث .
    أخيرا , و بعد مرور أكثر من خمس سنوات مفعمة بالتهديدات المتبادلة بين مصر و أثيوبيا ما بين ضرب سد النهضة بالطائرات و العمل بالمثل بضرب السد العالي , و عامرة أيضا بسياسة عدم المبالاة الأثيوبية و إستمرارها في بناء سد النهضة غير عابئة بإنتقادات دولتي المصب , بعد كل ذلك يتم الآن تدويل أمر سد النهضة الأثيوبي الذي لم يعد يخص أثيوبيا فقط ! ربما يقول قائل , و هو محق , أن بناء السد على وشك الإنتهاء و كما هو مخطط فإنه سوف يكتمل في يوليو 2017 , فهل الأمر يعتبر تحصيل حاصل و رضوخا للأمر الواقع ؟ إنني لا أرى ذلك , بل أعول و أعضد على الأهم و هو الإتفاق على كيفية تشغيل و إدارة السد تضامنيا و إلزام أثيوبيا بذلك من خلال المواثيق الدولية !
    لقد سعت اثيوبيا منذ البدء و حتى عام 2011 على جعل أمر السد سرا تكتمت عليه , و أثناء إعداد الدراسات الجيوفيزيائية و الخرط كانت تطلق عليه السدx) ) أو (س) تمويها و فقط بعد وضع حجر الأساس له ظهر إسمه الحقيقي و هو سد الألفية ثم تغير إلى سد النهضة الكبير . هل لهذا التعتيم سبب ؟ نعم , فقد نصت إتفاقية 1902 بين بريطانيا التي كانت تمثل السودان و مصر و بين اثيوبيا على عدم إقامة أي مشروعات على النيل الأزرق أو بحيرة تانا أو نهر سوباط إلا بموافقة دولتي المصب , و من المعروف أن 70% من مياه نهر النيل تأتي من اثيوبيا . هذا التعتيم قد جعل أثيوبيا تهمل عمدا الدراسات البيئية و الإجتماعية و الإقتصادية عن تاثير السد حتى على السكان القمز في منطقة بناء السد في إقليم بني شنقول , و قد ادى هذا الأمر إلى تهجيرهم أكثر من مرة و الى تغيير نمط حياتهم مما دعاهم إلى الخروج في إحتجاجات و مطالبات , كذلك كان من أمر التعتيم أن منح أمر بناء السد إلى شركة ساليني الإيطالية بدون تعميم العطاءات بذلك , مما قلل من شفافية العمل و أدى إلى توقف البنك الدولي عن تمويل المشروع . حدث أيضا تعديل في حجم السد فقد كان التصميم الأول للسد أن تكون طاقته الكهربائية المولدة قرابة الألفين ميقاوات و طاقته التخزينية أحد عشر مليارا من الأمتار المكعبة بناء على متوسط الإنسياب السنوي للنيل الأزرق , و لكن تم تعديل تصميمه ليولد طاقة كهربائية تعادل ستة ألف ميقاوات و بطاقة تخزينية تعادل أربعة و سبعين مليارا من الأمتار المكعبة بناء على أعلى إنسياب للنيل الأزرق في فترة الفيضان !
    كل ذلك أدى إلى إتهام أثيوبيا بسؤ نواياها و بدعم إسرائيل لها ماديا , فمصر تقول أن سد النهضة سوف يؤثر سلبا على 30% من قدرة إنتاج الكهرباء فيها و على 30% من تدفق مياه النيل إليها , و السودان يقول بعمل تحكيم دولي بخصوص السد الذي له فوائد في درأ الفيضانات و في تقليل الطمي المترسب في بحيرات سدوده و في الإستفادة من كهرباء رخيصة من السد و من الممكن للسودان أن يتجاوز الآثار السالبة للسد عن طريق توفير البدائل للمياه المرتقب نقصها .
    بعد تبادل الكثير من الإتهامات في إجتماعات غير مجدية بين السودان و مصر و أثيوبيا تكونت لجنة الخبراء الدولية في عام 2012 من عشرة أعضاء , عضوان من كل دولة و أربعة أعضاء هم خبراء دوليون للنظر في التأثيرات الإنسانية و الإقتصادية للسد , و قدمت اللجنة تقريرها المبدئي في مايو 2013 و الذي أوصى بتعديل أبعاد و حجم السد . لم يوافق الجانب الأثيوبي حينها على عمل التعديلات فوصلت المفاوضات إلى طريق مسدود و إستمر الأثيوبيون في بناء السد ثم وافقوا على زيادة عرض السد العلوي من أربعة أمتار إلى ثمانية . في مارس 2015 تم التوقيع على وثيقة إعلان المباديء بين الدول الثلاث في الخرطوم و المعروفة بوثيقة الخرطوم , و هي عشر مباديء تعتمد على القانون الدولي في تقسيم مياه الأنهار و في أحكام التأثيرات البيئية و الإحتماعية و الإقتصادية و في التعاون في إدارة السد من أجل المنفعة المشتركة و درأ الضرر من كل جانب , و أيضا كان مبدأ إستخدام الدول الثلاث لمخرجات تقرير لجنة الخبراء الدولية في تشغيل السد و إعادة ضبط عملية التشغيل و توفير البيانات للجنة الخبراء الوطنيين . لقد إستمرت الإجتماعات بين الأقطار الثلاثة دون إحداث نتائج مرجوة , ففي 10/4/2015 تم الإجتماع في أديس أبابا و تم الإتفاق على تكليف بيتين من بيوت الخبرة العالمية أحدهما فرنسي و الآخر إيطالي على ما أذكر ليقوما بدراسة تأثير السد على المياه و السدود و البيئة في دولتي المصب و لكن بعد فترة من ذلك إسحب بيت الخبرة الإيطالي متعللا بضيق الفترة المتاحة للدراسة !
    لقد كنت قد كتبت مقالتين عن سد النهضة عنوانهما : التأثيرات الكهرومائية لسد النهضة الأثيوبي , و كانت في جزئين (1) و (2) نشرتهما بتاريخ 27/3/2015 و 18/4/2015 , و هما موجودتان في صحف و مواقع كثيرة في الإنترنت و يمكن الوصول إليهما بمساعدة محرك البحث ( قوقل ) و بهما شروحات عدة عن محطات التوليد الكهرومائية و عن كتل المياه الإنسيابية من خلال التوربينات المائية و عن إعتمادية طاقة التوليد على الضاغط و هو الفرق بين مستويي النهر قبل و بعد السد و أيضا بهما تصور لما سيكون مع وضع الحلول , بحكم تخصصي و عملي في مجال الهندسة الميكانيكية ( قوى ) في محطات توليد الكهرباء , و الحمد لله الذي أتاح لي تقديم آرائي للإستفادة منها .
    أعود الآن إلى ما كتبته في الفقرة الأولى من مقالتي هذه كي أجيب على التساؤل الذي وضعته عن سبب الزيادة الهائلة في منسوب فيضان النيل رغما عن إستمرار عملية ملء بحيرة سد النهضة . السبب كما أوردته صحيفة اليوم السابع و قناة المحور المصريتين في 21/8/2016 و كما هو موجود في موقع اليو تيوب فقد أدى تساقط الأمطار الكثيف على الهضبة الأثيوبية و الذي وصل إلى عشرين مليار من المياه في خمسة أيام , أدى إلى إنجراف المياه من مجرى النيل الأزرق عند بحيرة سد النهضة و إنسيابها في قناة كونتها لتلتقي بالنيل الأزرق بعد السد , بمعنى أن مياه النيل الأزرق قرب بحيرة السد قد ( كسرت ) ! كما أدى الفيضان إلى تلف في ثلاث بوابات بالسد .
    هل من حل لأزمة سد النهضة الأثيوبي ؟
    1 – لا بد من تطبيق كل توصيات بيتي الخبرة الفرنسيين عند إكتمال تقريريهما , مع وضع الإتفاقات في مواضعها القانونية عملا بتوصيات المكتب القانوني الإنجليزي و بالقانون الدولي , مع إجازة اللجؤ للتحكيم عند حدوث أي تجاوزات أو تفسيرات للوائح خاطئة .
    2 – نظام المحاكاة Simulation هو نظام معمول به في المشاريع الكبيرة و توضع به كل إحتمالات التشغيل العادي و الغير عادي عند حدوث الكوارث , عن طريق تمثيل أو محاكاة الواقع الذي سوف يحدث . نتيجة لإفرازات نظام المحاكاة يمكن عمل توصيات لطرق تشغيل السد و لملء البحيرة و لدرأ الأزمات و الكوارث القابلة للحدوث كالفيضانات الكثيفة و كالزلازل .
    3 – توخي السلامة و السلامة أولا كما يقال , و يكون ذلك بإطالة فترة ملء بحيرة السد إلى 7 – 10 سنوات , و ربما يستدعي الأمر إلى عدم ملء البحيرة إلى حدها الأقصى بتاتا . كما أنه من الممكن توسيع و تعميق قناة المفيض لتكون قناة دائمة كما إقترحت في مقالتي عن سد النهضة سابقتي الذكر حتى لا يتكرر ( كسر ) المياه و حتى يمكن إنشاء مشروع زراعي ترويه قناة المفيض هذه .
    4 – لا بد من وضع إتفاقية دولية لإدارة السد و تشغيله بين الدول الثلاث السودان و مصر و أثيوبيا حتى يصبح الأمر إلزاميا لا يمكن التزحزح عنه , بناء على إفرازات نظام المحاكاة .
    5 – سوف يوضع في الحسبان موقف السدود على النيل من سد الروصيرص الى السد العالي عند ملء و تشغيل سد النهضة , و بذلك فسوف تقل الأضرار في توليد الكهرباء و في الزراعة .
    6 – على السودان أن لا يعتمد على منحه بعض من كهرباء السد , فهذا الأمر وقتي , و عندما تحتاج أثيوبيا لكهرباء السد في مشاريع نهضتها الكثيرة , فسوف تقطع الإمداد الكهربائي للسودان , كما حدث هذا الصيف لخط نقل الربط الكهربائي بين شبكة الكهرباء السودانية و الأثيوبية حيث أوقفت أثيوبيا تصدير 100 مقاوات من الكهرباء للسودان !
    7 – كل النقاط أعلاه تمثل إختبارا لحسن النوايا و للثقة بين الدول الثلاث , و أتمنى أن يجتازوا هذا الإختبار بنجاح .
    د. عمر محمد صالح بادي
    دكتوراة في الهندسة الميكانيكية ( قوى )
    مهندس مستشار في سعودكونسلت السعودية
    و كاتب صحفي حائز على القيد الصحفي






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • القنصل العام بالإسكندرية يزور السودانيين الناجين من غرق مركب المهاجرين
  • الخبير المستقل يعتمد (5) حالات تتعلق بالقتل خارج نطاق القانون والإعتقال والإختفاء القسري من التحال
  • نفرة كبرى في جنيف لجميع اللاجئين السودانيين في أوروبا
  • د.كرار التهامي يتسلم مهامه رسميا أمينا عاما لجهاز المغتربين
  • الداعية آمال محمد علي عباس في ذمة الله بلندن
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله الرئيس السودانى و نائبه
  • محكمة امريكية تؤيد حكم سابق بان تحول 3 بنوك 317 مليون دولار من اموال السودان المجمدة في الولايات ال



اراء و مقالات

قراءة ماوراء لقاء قادة الشعبية شمال وفخامة الرئيس ميارديت !. بقلم أ. أنــس كـوكـو
  • قراءة نقدية: الحكم الذاتي وتقرير مصير جبال النُّوبة للدكتور أحمد الحسب عمر الحسب (3 من 4) بقلم الد
  • أراضيكم في خطر.. خطر حقيقي.. و من يعتقد غير ذلك فهو في غيبوبة! بقلم عثمان محمد حسن
  • حقوق الإنسان في السودان ولعبة المصالح الخاسرة..! بقلم البراق النذير الوراق
  • من هو قاسم سليماني تقرير مكثف اعده صافي الياسري
  • حوار بعثي ساخن بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • عبد الخالق محجوب: ويولد الانقلابي من الثوري (3-6) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • وداعاً للأوراق .. (1) بقلم الطاهر ساتي
  • عقل جديد او الموت سمبلة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • المحروس!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • جامعة الخرطوم بين العفو عن الطلاب والشرطة الجامعية بقلم الطيب مصطفى
  • أثر السياسة علي القنوات التلفزيونية في السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • بمناسبة اعلان اطلاق سراح الاسرى ...تجربتنا مع اسر الاسرى (1) بقلم شاكر عبدالرسول
  • العريف أمن طه مدير المكتب الرئاسي يتاجر بالجيش السودانى!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • هذا هو النضال الأكبر بقلم جعفر خضر الحسن
  • الامتداد المعرفي بقلم د.آمل الكردفاني
  • دور الميرغني الختم في إحتلال التركية للسودان و اريتريا بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • متى تنتهي معاناة النازحين يا حكام العراق ؟ بقلم حمد الخالدي
  • أحلام من أبي .. قصة عرق وإرث بقلم نورالدين مدني
  • الرئيس ،والدكتورة جليلة دحلان، والفقراء بقلم سميح خلف
  • قاعدين ليه ماتقوموا تروحوا - مصائب مصرية بالجملة وحلول ناجعه بقلم جاك عطالله

    المنبر العام

  • عذابي ومتشرد وشبه مجنون ليلا
  • تعديل عقوبة الزاني المحصن من الرجم للشنق ..
  • الهجرة الى ابليس...
  • هل الإسلام دينٌ أو عقدةٌ نفسيٌّة ورثها المسلمون من محمّدٍ
  • انهيار الجنية لا يعني انهيار اقتصادي
  • جرين كارد وتذكرة وحزمة دولارات من زبون أمريكي لي حلاق سوداني
  • حكومة البشير الاخوانية ترفض مقترح حكومة انتقالية
  • مايكل آرون / دارفور أرض خضراء ورحبة
  • مقتل الكاتب اليساري الأردني ناهض حتر
  • "مناظرة القرن " غداً بين ترامب وهيلاري
  • قفزة جديدة للدولار وخبراء يؤكدون ان القادم أسوأ
  • رسالة من مزارع في الجزيرة لعوض الجاز- أرضنا سلك وملك وأنتم الرعيةامسك عليك الصيني ما يتكسر
  • لن تظفروا بشروى نقير من أمريكا إلا بالردة عن الإسلام جهراً وتهتفوا(أمريكا أكبر)
  • اخر دبرسة: الحوار الوطني :جلسة مصالحة ختامية برعاية ...جورج قرداحي... وبرنامج المسامح كريم
  • الحج !!!!!!!!!
  • بالفعل.. كانت عفيفة يد و لسان... صورة
  • هذه اللهجة المعيبة هذه العبارات المتفلتة هذه الكلمات الوعرة و هذا النفس الحار: لماذا؟
  • الصديق اللدود: الفيس بوك احتل المركز الأول في التعارف بين الأحبة و في الإنفصال كذلك
  • **** أطفال المايقوما ثمن الخطيئة ****
  • إنه ليس تراجعاً: اقبلوا الآخرين: تصريحات خالد مشعل نموذجاً: أقيم الدروس التي استفادها الإسلاميون:
  • للرأي و التعليق أو القراءة فقط: قصَّة مدرِّسة مسلمة فضَّلت الاستقالة على أن تصافح زملاءها الذكور
  • أستاذ كمال عباس, عذرا ... أنا لست من الراغبين في الحوار معك, فأغرب عني
  • الفريق طه ... خليني احجيك- شوقى بدرى
  • ليست شروط المعارضة.. وإنما حقوق الشعب السوداني.. وواجب المجتمع الدولي..
  • ود ابو..اعتذر بهدوء لزميل المنبر ود الباوقة .رجااااااء
  • إزالة أجمل لافتة في السودان..
  • سرقة 30 ألف دولار من منزل سفير السودان بيوغندة
  • إثيوبيا تعلن إنجاز السكة الحديدية التي تربطها بجيبوتي قامت ببنائه شركتان صينيتان
  • عالم مصري يفوز بجائزة الحماقة العالمية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-09-2016, 05:27 AM

    بدر الدين أحمـد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: هل من حل لأزمة سد النهضة الأثيوبي ؟ بقلم � (Re: د. عمر بادي)

      الأخ الفاضل / الدكتور عمر بادي
      التحيات لكم وللقراء الكرام
      مقالك لا غبار عليه وخاصة والقارئ الكريم يدرك جيدا أن المجال يدخل ضمن اختصاصاتك المهنية والدراسية ،، ولكن مع الأسف الشديد فإن المواطن العادي لا يحكم على موضوع آثار سد النهضة من منطلقات الخبرة والدراسات ،، ولكنه يحكم من منطلقات الواقع الملموس الذي يراه العين المجردة ،، وبالتالي فالمواطن العادي لا يوفقك الرأي بأن فيضان هذا العام قد فاق معدلات 1948 و1988 م ،، بل فيضان هذا العام كان فيضانا عادياَ بمقياس دون المعدل الوسط .. ولم يكن ذلك الفيضان المهيب الذي أثار الضجة الكبرى كما حدث في فيضانات 1948 و1988 .. وهنا الحديث ما زال عن قياسات العين المجردة البعيدة عن خزعبلات التفخيم الإعلامي .. والناس تعلم جيدا أن قياس فيضانات تلك الأعوام لا يمكن مقارنتها بفيضان هذا العام بأي حال من الأحوال .. وفيضان هذا العام حسب مواصفات رجل النيل العادي هو ذلك الفيضان المتواضع الذي لم يمتطي أظهر الجزر النيلية المتفرقة على النيل .. وفي الكثير من المناطق فإن فيضان هذا العام لم يشكل تلك الخطورة التي تهدد حياة سكان الشواطئ النيلية .. بل نقول أن الكثير من تلك الجزر النيلية التي كانت تغمرها مياه الفيضانات سنويا قد سلمت هذا العام من ذلك النوع من التعدي .. وبموجب الخبرة العادية لسكان الجوار للنيل فإن فيضان هذا العام مجرد فيضان عادي للغاية .. ودون مستوى تلك الفيضانات الكبيرة المعهودة التي تعرفها الناس .. ولذلك نختلف معك كلياَ في استنتاجاتك وتباشيرك .. ولكن هذا الاختلاف لا يلقي كلامك الهام المتوفر في صلب المقال عن سد النهضة الأثيوبية .. ومنذ أكثر من ثلاثة أعوام لم يشهد الناس القاطنين حول النيل ذلك القدر الكافي من المياه النيلية التي كانت تتواجد في الحوض حول الجزر وخلافها .. بل المشهد الحالي للنيل هو ذلك الجفاف والندرة في المياه .. وقد أصبحت مظاهر الجفاف والتصحر في عمق حوض النيل أمرا عاديا في السنوات الأخيرة .. والإنسان العادي الذي يحكم على الأحوال من منطلقات التجربة والخبرة لا يعرف الأسباب الحقيقية لتلك الظاهرة .. البعض منا يجتهد ثم يرمي رميات الاتهام بأن سد النهضة هو السبب أولا وأخيرا .. والبعض الآخر ينفي تلك التهمة ليقول أن الظاهرة قد تدخل ضمن تغيرات البيئة التي ينادي بها علماء البيئة .. وحيث ارتفاع درجات حرارة الأرض .. ومهما كانت الأسباب الجوهرية فإن الأمور الحالية للنيل غير عادية إطلاقاَ .. وهو ما يراه رجل النيل العادي الذي يعاشر النيل منذ آلاف السنين .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de