هل من تحالف ثوري حقيقي؟؟؟ بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 01:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-06-2016, 01:25 AM

عبد الباقي شحتو علي ازرق
<aعبد الباقي شحتو علي ازرق
تاريخ التسجيل: 31-10-2014
مجموع المشاركات: 27

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل من تحالف ثوري حقيقي؟؟؟ بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق

    01:25 AM June, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد الباقي شحتو علي ازرق-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    من الملاحظ ان المعارضات مدنية و مسلحة ساهمت في تشتيت مجهودات الجماهير في السير نحو الحرية و الانعتاق من هذا النظام القهري . الذي اوصل البلاد الي حاقة الانهار , لقد ادي سلوك القوي المعارضة الي الياس و عدم الجدوي من تحقيق التغير المطلوب .فبدلا من تؤدي حالة انحدار القيم و تدني الاداء السياسي للحكم و انتشار الفساد الاخلاقي و الاقتصادي لي تحفيز المعرضات الي العمل بقوة لتغير الحالة حتي ان تبرهن بانها البديل القوي والصحيح الذي سيؤدي الي تحقيقي العدالة و الديمقراطية الحقة , فالشاهد نحد انشغال المعارضون بتاسيس تجمعات و تحالفات متشاكسة مع بعضها البعض و اختلاق معارك جانبية لا اهمية لها علي الاقل في الوضع الراهن , بالادهي و الامر نجدهم اتجهوا الي تكون تجمعات و احزاب و حركات زاد عددها من السبعون دون ادني مبرر منطقي غير الانانية و توهم بعض القادة الانتهازيون المستهبلين بانهم يمتكلون كل الحقيقية.


    حتي لانظلم بعض الثورا الحقيقين , فان تتفسير هذا التشرزم هو عبارة ردة فعل علي انعدام الحريات مع الحاجة الي التعبير و التنظيم لتجاوز الوضع السياسي الراهن , لكن لابد من نقد هذه الحركات التي كان من المفترضى ان تلجا ,و بعد مدة قصيرة من انبثاقها , الي المعالجات الواقعية خلال مراجعة شاملة لبرامجها و دساتيرها بالاضافة الي تقيم سلولها الثوري , للتصدي العلمي و الصادق للكارثة السياسية التي حلت بالوطن فهذا اقل شيئ يمليه عليها الشعور بالوطنية و المسؤلية تجاه شعب السودان المقهور اذا لابد ان يحدث تصحيح للمسارات الثورية بعيدا عن الرغبات و العواطف الشخصية مهما كانت ثورية و صادقة نعم كنا نتوقع ان تقودهم هذه المعالجات بالضرورة بما كان الي ان تتوجه هذه القوة الثورية الي الانفتاح و الاتحاد الحقيقي و التنسيق لا الانعزال و الانغلاق و التشرزم القبلي و الجهوي , بالاضافة الي الجلوس البعض بلاعمل حقيقي انتظارا للفرج من التدخل الدولي او موت النظام بفعل فاعل .


    ان فشل القوة الثورية في تكوين تحالف قوي بينها وفشل امل الشعب في وحدة الصف كما حدث في تحالف كاودا و الجبهة الثورية , مما يؤكد بان هناك مشكلة او ازمة بنيوية في الفكر السياسي السوداني المعارض, الذي ادي ان فقدان المعارضة الي قوتها الشرعية المستمدة من نضالها ضد النظام القمعي الهمجي المفروض علي رقاب الجماهير بقوة القمع و تمكين كوادره الفاسدة. لقد ادي هذا لتشكك بعض الناس و لهم الف حق , بعدم جود فكر سياسي سوداني معارض فلما لا اذا ماكانت ممارساتهم السياسية تتميز بالعشوائية و الاستهبال وعدم المبالاة فكما قلنا لقد اثرهذا السلوك سلبيا علي حركة الجماهير فادي الي تشتيت الجهد الوطني الجمعي لازاحت هذه الظلم , للاسف ان هذه الحركات الثورية تحولت و بمرور الوقت الي عائق جدي اما تحقق الثورة الحقيقية. كما يمكن القول انها علي حافت الفشل في اقناع الجماهير العريضة و المجتمع الدولي بامكانية ان تكون البديل الواقعي العادل للحفاظ علي الدولة القطرية الحالية ولا يمكنها ان تكون هي افضل بكثير من النظام الحالي الذي يعد خطرا علي الامن و السلم العالمي .

    للاسف عند النظر الي برامج و دساتير هذه الحركات , يستنتج المرء بانها متقاربة اذا لم تكن متتطابقة في اهدافها الرئيسية , و ان الاختلافات ليست جوهرية او ثانوية .اذا لماذا التشرزم ؟؟ لماذا لاتسعي هذه الحركات جديا لتشكيل حركة و احدة ؟؟ كما حدث في الثمانيات في اوربا الشرقية و في التسعينات في اثيوبا , حتي يتثني لها تغير النظام الذي لم يستثني احد من القمع او التهميش او الاراهاب ان كان ذلك حربا و تهجيرا وفقارا. لايعقل ابدا الذي يحدث في صفوف المعارضة و البلد منحدرة بشدة الي الانهيار بينما دول الجوار تنتظر ان تظفر بمساحة خصبة من اراضية .
    الملاحظ الان ان هناك تسوية في الاقف لابد ان تحدث الان وبرعاية دولية لكن للاسف هذه التسوية سوف تحدث مع طرف و احد اي , بين الحكومة و المنشقين عنها او مع احزاب تواليها بالاضافة الي حركات مصنوعة بواسطة اجهزت استخبارات النظام , نعم ان هناك سباق مع الزمن قبل انتهاء فترة حكم الديمقراطين في امريكا فلابد من التسوية باي ثمن . كما تسرب من معلومات، يقول مبعوثها إن الرئيس أوباما مصمم على إنجاز تسوية سياسية في السودان قبل مغادرته البيت الأبيض , ان هذا التهافت وجد هوي في دهاليز السياسية الاستهبالية السودانية فخلق من اجل هذا مايسمي بالحوار الوطني و تزامن هذا بالجولات الماكوكية للمفاوضات اوربية و افريقية انتهت الان بمي يسمي بخارطة الطريق لكنها من جانب واحد , لان حتي الذين سيلتحقون بها لن يمثلوا اصحاب الوجع الحقيقين , باختصار استهبال و تمثيلية بايخة لا و لن تحل المشكلة الحقيقية



    يمكننا القول يا معارضات ان الشعب سئم من اقامة تحالفات و التباري في البيانات و المفاوضات اسرية ز الغير سرية والي زواج الميسار و مصاهرة البيوتات الكبيرة للنيل من حقوق الشعب الاساسية . يا ناس هوي اليس من حق الشعب العيش و الحرية و الصحة و الانعتاق من الاستهبال السياسي , . يامعارضات الشعب يريد معارضة صادقة ذات دستور يحترم جميع فسيفساء السودان . الشعب يريد دستور حقيقي و قانون مطبق في مؤسسات المعارضات و يتحكم في مسيرتها و سلوكها اليومي بعيدا من تكتكات السياسة السودانية المبنية اصلاعلي الغش و الخداع , الشعب يريد ان يري قادته يتنافسون في تنمية الوطن و حماية المواطن من الامراض القتاقة و الهجرة القصرية و تجارة الاعضاء و العبودية الجدية.و الحروب القبلية العنصرية و اذا لم ننتبه فانها بربي ثورة الجياع و هي طوفان نوج, او عودة الاستمعار الحديث في ثوب حماية المدنين و عندها نقول كان هنالك بلد اسمه السودان حدوده مليون ميل مربع. .
    اخوكم عبد الباقي شحتو علي ازرق

    كسرة
    اقتباس
    وقال رئيس قوى المستقبل للتغيير د. غازي صلاح الدين العتباني في مؤتمر صحفي بمقر منبر السلام العادل امس، إن التحالف قدم ورقة مكتوبة للآلية الأفريقية بصورة سرية للتقريب بين الحكومة والمعارضة

    التحضيري بأديس أبابا، وذكر (إن صحت هذه التقديرات فالعقبة لاتزال قائمة).
    واضاف غازي أن الآلية الأفريقية رفضت مبادرة التحالف باعتبار أنها ليست طرفاً في النزاع الجاري بين الفصائل السودانية، وزاد (الآلية لا تريد الدخول في تفاوض إضافي، واكتفت بخارطة الطريق).



    أحدث المقالات
  • محمد علي كلاي في السينما بقلم بدرالدين حسن علي
  • طهران وصناعة الجهل في العراق بقلم وائل حسن جعفر
  • إلى مثقفي مواقع التواصل الاجتماعي بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • العراق.. والجسر المثقوب بقلم عدنان الصالحي
  • أميركا فشلت في الشرق الأوسط بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • أصاب باقان.. أصابت جامعة الخرطوم وأخطأ الآخرون بقلم جبرالله عمر الامين
  • ملحق خارطةالوطن ألوطنية, أم خارطة الوساطة ألافريقية, ألاممية بقلم بدوى تاجو
  • تجوع الحرة ولا تأكل بتيرانها وصنافيرها بقلم جاك عطالله
  • دحلان ، خيارات اقليمية ودولية أم خيار وطني بقلم سميح خلف
  • هل دعوة الأخوان المسلمين هى الإسلام ؟ بقلم بابكر فيصل بابكر
  • صناعة الطائفية والإنتهازية السياسية!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عباقرة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • استلام مال مسروق ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • مسكين الوالي !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • 26 يونيو – اليوم الوطنى لتعذيب الإعلام السودانى ! بقلم فيصل الباقر
  • دولة المواطنة الحديثة.. هي دولة الاغلبية المهمشة بقلم الطيب الزين
  • دهر وملاعين قصة قصيرة جديدة بقلم هلال زاهر الساداتي
  • تقارير المخابرات البريطانية عن السودان ١٨٩٢ــ ١٨٩٨م تقرير رقم (٢) مايو ١٨٩ بقلم عبدالرحيم محمد صالح
  • وماذا إذا لم يقبل ثامبو إمبيكي بملحق إضافي يا قوى نداء السودان؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • لحماية السلام الإنساني والنسيج المجتمعي بقلم نورالدين مدني
  • المدينة والحاكم والكلاب 2 بقلم خالد دودة قمرالدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de