منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-19-2017, 03:47 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل بادل الشعب السوداني فاطمة أحمد ابراهيم الوفاء بالوفاء بقلم عبدالوهاب همت

08-12-2017, 09:29 PM

عبدالوهاب همت
<aعبدالوهاب همت
تاريخ التسجيل: 04-27-2014
مجموع المشاركات: 4

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل بادل الشعب السوداني فاطمة أحمد ابراهيم الوفاء بالوفاء بقلم عبدالوهاب همت

    09:29 PM August, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالوهاب همت -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    هل بادل الشعب السوداني فاطمة أحمد ابراهيم الوفاء بالوفاء بقلم عبدالوهاب همت




    فجر اليوم السبت 12 أغسطس 2017 وفي مدينة لندن توقف القلب الكبير المفتوح لكل الناس بكافة مشاربهم ، وفشل الجسد النحيل في مقاومة أكثر وأكبر وغابت فاطمة أحمد ابراهيم بطلتها البهيه وبسمتها الشارقه الجميلة بعد أن ظلت تصارع المرض لسنوات خلت.
    فاطمة المولودة في العام 1933 كما تقول هي شقيقة لكل من نفيسه والتومه وصلاح ومرتضى والرشيد والهادي، تسرب الوعي اليها مبكراً اذ ان والدتها كانت من أوائل النساء اللائي تلقين تعليماً نظامياً بل وتحدثت اللغة الانجليزية أما والدها فكان رجلاً مستنيراً، وكان الجو العام داخل الاسرة يتيح لأفرادها المعرفة والاطلاع مما مكنها أن تصل الى وعي مبكر وهي صغيرة السن ، تلقت تعليمها الثانوي في مدرسة أم درمان الثانوية وأثناء فترة دراستها قادت أول اضراب في مدارس البنات الثانوية ، وعقب تخرجها من المدرسة التحقت بالتدريس في المدارس الاهلية بعد أن رفضت السلطات توظيفها لأسباب سياسية.
    انضمت الى ركب المؤسسات للاتحاد النسائي وتم انتخابها في لجنته التنفيذية في العام 1954 وبعد ذلك بعام انتمت الى صفوف الحزب الشيوعي السوداني وتقول بأن شقيقها الشاعر العظيم صلاح كان قد لعب دوراً بارزاً في ذلك ، بل وساهم في اقناع والدها وان هناك نقاشات طويله كانت تجري داخل منزلهم بشكل ديقمقراطي.
    تفرغت فاطمة للعمل السياسي وترأست هيئة تحرير صوت المرأة الناطقة بلسان حال الاتحاد النسائي السوداني وبعد ذلك تم انتخابها عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني. بفضل قيادتها وزميلاتها للاتحاد النسائي السوداني تحققت للمرأة السودانية مطالب ماكان لها أن تنجز لولا بسالة وصلابة الاستاذة فاطمة وزميلاتها ، وبفضل مجهوداتهن العظيمة نالت المرأة السودانية الكثير من المكاسب منها المساواة في الاجر بين النساء والرجال وحق التعليم في كل الكليات الدراسية وحق عطلة الولادة مدفوعة الأجر والغاء قانون المشاهرة وهو العمل بعقد شهري و كان يفرض على المرأة أن تقدم استقالتها عن العمل بعد الزواج . كما تم أيضاً الغاء قانون بيت الطاعة والذي كان يعطي الشرطي حق اقتياد المرأة والزج بها في أي مكان يختاره الزوج تأديباً لها، كما ساهمت فاطمة وزميلاتها في الاتحاد النسائي في حملات التوعية ضد زواج القاصرات والخفاض الفرعوني وتوفير دور الحضانه للاطفال بالنسبة للنساء العاملات ولعبن دوراً بارزاً في اجبار الحكومة على سن تشريعات عدلت قانون الاحوال الشخصية وأدى ذلك لتسريع اجراءات المحاكم للنظر في قضايا الطلاق والانفاق وخصم ذلك من مداخيل الازواج وأدى ذلك الى زيادة عدد المحاكم الشرعية ، كما ساهمت فاطمة ورفيقاتها في اجبار السلطات على سن قانون يحرم عمل الاطفال. وضمان حق الفتاة في الاستشارة عند الزواج والرضاء بالزوج ، وان يكون الطلاق أما قاضي لتوفير الضمانات التي تصون لللاسرة والزوجة حقوقها.

    وكل ذلك لم يمر مرور الكرام انما تم في ظل هجمة شرسة قادتها جماعات الاخوان المسلمين محذرين ومنادين بخطورة عمل الاتحاد النسائي والذي تمدد وانتشر في معظم مدن وقرى السودان، تقول الراحلة العظيمة أمنا فاطمة أنها تلقت هدايا كثيرة متنوعة وقيمة ، لكنها تعتبر أن هدية المرحوم الناظر بابو نمر كانت الاعظم اذ أرسل لها مكتوباً يعلن فيه أنه كناظر قبيلة لافرق لديهم بين المرأة والرجل ، وتستطرد لتقول بأن العمدة سرور السافلاوي أكد لها أن المرأة عندهم لاتقل شأناً عن الرجل.
    تزوجت فاطمة من الشهيد الشفيع أحمد الشيخ في العام 1966 وتقول تم دفع مهر قدره 10 جنيهات وقامت أسرتها بدفع هذا المبلغ للمأذون الذي قام باكمال مراسم عقد الزواج ، ولأنها وزوجها الشهيد الشفيع كانا على يقين بأنه ليس في مقدور أي بيت سوداني أن يتسع لاستقبال المدعوين فقررا توجيه الدعوة من خلال الصحف حينها ، على أن تتم مراسيم العقد في ميدان الربيع بحي العباسية أم درمان وبالفعل كان كماسرة العربات ينادون في ذلك اليوم على الناس للمشاركة في حضور ادراءات عقد الزواج.
    وتواصل في سرد سيرتها اذ تقول (عج الميدان بالحضور وعندما شرع المستقبلين في تقديم البلح والماء للحضور هجم عليهم المتسولين وأخذوا البلح وعندها عشت لحظات كنت فيها أسعد انسانة لأنني ساهمت في اسعاد بعض الجوعى الذين أكلوا البلح وتناولوا الماء القراح). وظلت طوال حياتها العامرة تسرد تلك الواقعة في غبطة وسرور.
    عقب فشل انقلاب 19 يوليو 1971 توالت عليها النكبات اثر اعدام رفيق دربها القائد العمالي الشهير الشفيع أحمد الشيخ، وعندما انفلت سعار جعفر نميري وشرع في تقتيل كل المشاركين في المحاولة الانقلابية أو الذين دارت حولهم الشبهات ، طلب منها المرحوم أحمد سليمان المحامي أن تأخذ طفلها الصغير أحمد وتذهب به لمقابلة جعفر نميري عل ذلك يدخل في نفسه الرأفه ، لكن فاطمة رفضت ذلك العرض بشكل قاطع ونهائي وقالت أنها لم ترى الشفيع منكسراً في أي لحظة من لحظات حياته ولن تقدم على مثل هذا العمل الذي سيؤخذ عليه وعليها وعلى ابنهما مدى الحياة.
    وبالفعل صعد الشفيع الى مشنقته مضرجاً بدمائه التي سالت نتيجة للتعذيب الوحشي الذي مارسه في حقه السفاح المتعطش للدماء سئ السيرة أبو القاسم محمد ابراهيم ويقال أن روحه فاضت قبل ذلك ، وظلت سيرة الشفيع ومواقفه تجاه رفاقه وزملاءه في اتحادات العمال ونقاباته المحليه ونضالاته في سبيل انتزاع حقوقهم وبطولته أحاديثاً تروى وقصائداً تغنى لاجيال وأجيال وظل أبو القاسم محمد ابراهيم يتمرغ في بالوعات الديكتاتوريات ماداً يده وعارضاً خدماته يقتات من موائد اللئام وماسحاً لأحذية الديكتاتوريات.
    وتتوالى نكبات فاطمة التي ظلت شامخه فقدت شقيقتيها التومة ونفيسه وصلاح ومرتضى ومع ذلك ظلت قابضة على جمر قضيتها.
    على أيام محاكم طوارئ جعفر نميري تم منعها من السفر الى لندن والتي كانت قادمةً اليها لتلقي العلاج ، وبشجاعتها المعهودة وبصوت جهير وفي قلب مطار الخرطوم خاطبت كل الحضور وباللغتين العربية والانجليزية بأنها فاطمة أحمد ابراهيم وقد تم منعها من السفر لاسباب سياسية وعندها تجمهر مئات الناس ونتيجة لذلك تم تقديمها لمحاكمة حيكت فصولها بليل شأن قوانين سبتمبر وتجمع آلاف الناس تضامناً معها وعندما أُ بلغ نميري بالامر لم يصدق ماوصل الى مسامعه ، مما اضطره الى ركوب طائرة هيلوكوبتر وعندما شاهد بأم عينيه تجمهر الناس أما المحكمة لم يكن أيامه من مخرج سوى ادعاء أن الاستاذة فاطمة تعاني من مرض نفسي ووجد في ذلك ذريعة لمخارجة نفسه ونظامه من المأزق الذي وقع فيه.
    ساهمت الاستاذة فاطمة في اصدار كتاب حصادنا خلال 20 عاماً وهو من أهم المراجع في تاريخ الحركة النسائية السودانية، اضافة الى طريقنا الى التحرر ، والمرأة العربية وصور التغيير الاجتماعي ، وحول قضايا الاحوال الشخصية وقضايا المرأة العاملة السودانية.
    هذه شذرات من سيرة عطرة سجلتها معها في حوارات ممتدة روت فيها الكثير من القضايا والنقاط الهامه والنضالات الشرسة وكيف توصلن وتواصلن هي زميلاتها في الاتحاد النسائي مع شيوخ القبائل وهناك من استمع اليهن وقرر على الفور انضمام زوجاته وبناته الى الاتحاد النسائي ، بل قدموا لهم دعومات سخيه ، بل وحثوا حتى أئمة المساجد للمساهمة والتشجيع والدعم لعمل الاتحاد النسائي والمساهمة في حل مشكلات غلاء المهور والعنوسة بتسهيل اجراءات الزواج.
    أكثر مايؤلم أن تاريخ الاستاذة العظيمة فاطمة والاتحاد النسائي بعيد كل البعد عن أيدي أجيال اليوم وخاصة طلابات الجامعات والمدارس وحتى معظم شابات اليوم وظلت فاطمة منذ سنوات طويلة تتلقى العلاج في مشافي لندن وهناك الاف النساء والشابات لم تسمعن عنها وحتى من سمعن لم يكلفن أنفسهن مشقة الذهاب لزيارتها ولو لمرة واحدة . مع العلم أنه لو لا الجهود المضنية والحفر في ضخور المستحيل من قبل الاتحاد النسائي وفاطمة أحمد ابراهيم وزميلاتها لما نالت المرأة السودانية ولو نذراً يسيراً مما تحقق.
    نالت فاطمة رئاسة الاتحاد النسائي السوداني عن جدارة لماقامت به طوال حياتها العامرة ، وكرمها اتحاد النساء الديمقراطي العالمي والذي ترأسته في العام 1991 كتكريم لها وللاتحاد النسائي السوداني وللمرأة السودانية ، كما حصلت على جائزة الامم المتحدة لحقوق الانسان .
    وقبل ذلك كرمها الشعب السوداني عندما انتخابها كأول نائبة برلمانية في العام 1965 بعد أن حصلت على أعلى الاصوات بين المرشحين.
    سيرة أُمنا العظيمة فاطمة أحمد ابراهيم حري بها أن توضع في المناهج لتدرس وان تسمى باسمها احدى الجامعات المختصة مثل كلية الاحفاد الجامعية ويجب أن ينصب لها تمثال في قلب العاصمة السودانية الخرطوم ، والتي في زمانات الفجيعة أطلقت على شوارعها اسماء الموتورين والمهووسين والقتله.
    على جماهير الشعب السوداني نسائه ورجاله أن يقدموا لفاطمة بعض دين مما قدمته في سبيلهن وسبيلهم و استقبال جثمان واجب فاطمة في مطار الخرطوم ومرافقته الى مثواه الاخير والاحتفاء بسيرتها وتمليكها للاجيال القادمة دين على أعناقنا.ومن المؤكد أننا لو كنا نعيش في دولة غير السودان للقيت الاستاذة فاطمة ومثيلاتها التكريم والاحتفاء بما يليق بما قدمن ، لكننا نعيش في دولة يحكمها البؤساء التعساء الذين شردوا العلماء وحل مكانهم الجهلاء.
    وأعتقد أن رفيقات ورفاق فاطمة سينكسون الاعلام ويعلنون الحداد أينما كانوا. وقبل وصول جثمان الاستاذة فاطمة اذا لم ينتبه الناس ففي مقدور النظام سرقة الموقف والاستثمار في وفاتها ومحاولة استقبال الجثمان وظهور بعض عناصر النظام في اللحظات الاخيرة وكأنها دولة تحترم الانسان.
    وقبل أن أختم لابد أن أرسل تعازيي الحارة لكل أهل فاطمة ورفيقاتها ورفاقها وسأخصص تعزيتي الى الاخت سعاد أحمد ادريس وزوجها العزيز عبدالغفار محمد سعيد في لندن والذين لم ينقطعا عن الراحله وأعلنا أن عن تخصيص غرفة في دارهما العامرة لتبقى فيها أُمهم فاطمة لكن بعض الاجراءات كانت قد حالت دون ذلك ولايفوتني أن أعزي الاعزاء عبدالرحيم أبا يزيد وأشرف ابوبكر وصفيه الجاك وخديجة الرفاعي والدكتور أحمد عباس أبو شام رجل المهام الصعبه والذي عمل ويعمل في صمت وآخريات وآخرين لن يتسع المجال لذكرهم. لفاطمة احمد ابراهيم المجد والخلود ولتظل ذكراها خالدة ماحيينا.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • مناشدة الى الرئيس عمر البشير من منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبا ل النوبة
  • رابطة خريجي جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وايرلندا تنعي معلمة الأجيال المناضلة الأستاذة فاطمة أح
  • جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى المناضلة الرائدة فاطمة أحمد إبراهيم
  • التقرير الختامي لحملة مناصرة طلاب جامعة بخت الرضا بمجلسي الشيوخ النواب الأميركي بولاية تكساس
  • رئيسة مؤتمر البجا التصحيحي تنعى فاطمة أحمد إبراهيم..فقد عظيم وعزاء واجب
  • الجبهة السودانية للتغيير تنعى فقيدة الوطن فاطمة أحمد إبراهيم
  • تحالف المعارضة السودانية باليمن ينعي الاستاذة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الاستاذة فاطمة أحمد إبراهيم
  • تجمع قوي تحرير السودان تنعي المناضلة الشجاعة الراحلة/ فاطمة أحمد إبراهيم
  • إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة - نعي أليم - وفاة الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم
  • رئيس حركة/ جيش تحرير السودان ينعي المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم
  • مناوي : الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم مثلت صفحة ناصعة مليئة بالنضال و التضحيات و الانجازات
  • فنان تشكيلي سوداني يعرض أعماله في لندن


اراء و مقالات

  • ورحلت فاطمة السمحة .... وقد اكتملت رسالتها. كتب صلاح الباشا
  • ورحل منبـع النـور العظـيم بقلم عبدالله علقم
  • فاطمة أحمد إبراهيم: حج بت باشتيل إلى مسيدها للتقدم بقلم عبدالله علي إبراهيم
  • لنجهر و بأعلى صوت الاسلام ليس هو الحل بقلم على حليب
  • لابد من القصاص لدم مجدي وجرجس بعد اعتراف البشير بتعامله مع تاجر العملة الشهير
  • فى ظَاهِرَةِ كِتَابَةِ التعْلِيقَاتِ بإسْمَاءٍ مُسْتَعَارَة ! بقلم عبد العزيز عثمان سام- 12 أغسطس
  • في ذمة الله رائدة المرأة السودانية الخالدة فاطمة احمد ابراهيم بقلم ايليا أرومي كوكو
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطني يحبط محاولة (اختطاف) الرئيس البشير بقلم جمال السراج
  • رحم الله الطيب المرضي بقلم تاج السر محمد بدوي
  • الداء و الدواء ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • عبد الرحيم حمدي تحليل اقتصادي ام دجل وشعوذة؟!بقلم حيدر احمد خير الله
  • عريان ولابس كرافتة بقلم هاشم علي السنجك
  • الثورة المهدية من أبا إلى الخرطوم (حلقة 1) بقلم مصعب المشرّف

    المنبر العام

  • في العلاقة الغريبة بين صديقنا "بشاشة" ولاعب الغولف العالمي "تايغر وود"
  • هي بيننا ما حيينا
  • وداعا ايقونة النضال..ارقدى بسلام الجسورة فاطمة احمد ابراهيم
  • انطفاءة مشكاة المرأة السودانيه ورمز شموخها
  • فاطمة أحمد ابراهيم .. أسماء في حياتنا .. ( ستة أجزاء )
  • فاطنة القصب اللحمر
  • الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وإيرلندا يتلقى العزاء في رحيل المناضلة فاطمة غدا الأحد في لندن
  • العرب بين نضال الأمس .. وإرهاب اليوم.. فاروق جويدة.. يوجد فيديو أيضا
  • رحلت عنا فاطمه السمحه
  • .. وانتقلت إلى رحاب ربها السيدة فاطمة أحمد إبراهيم .. وفقدها شعب السودان
  • الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وإيرلندا ينعي المناضلة الجسورة فاطمة أحمد إبراهيم
  • خــــــــــطاب مــفتـــوح لــضبــة وامه الطــرطبة
  • فاطنة
  • الكلام القالوا عنك يا سيدى ما بغيرنى منك وإنت يا سيدى بتقدر ؟! ... صور
  • الأخ ياسر العيلفون
  • المنبر السوداني الحر يحتفي بفاطمة الإنسان والرمز!
  • عزاء واجب لزميل البورد عبدالمجيد إحيمر في وفاة شقيقه ....
  • وحبوب سنبلة تجف و ستملا الوادي سنابل.فاطمة احمد ابراهيم
  • بذلك تبقي سيرة المناضلات العطرة
  • وفيما نحن نستمتع بهذه المنتجات الفاخرة .. ترى هل نعرف من كان وراءها؟؟
  • وا حلالي انا واحلالي
  • وداعا بنت السودان
  • تدشين أنيق لــ" ليست كل القصة " للصحافي هاشم كرار بالمركز الثقافي - الدوحة ***
  • فاطنة السمحة سلام عليك في الخالدين يا سيدة نساء السودان!
  • وداعا ام الرفيقات والرفاق
  • الجالية السودانية بلندن تنعي الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
  • السعودية..
  • "عنزة ولو طارت"،
  • لماذا تخشى المعارضة استخدام مصطلح "الجهاد" في وجه ما تعتقده ظلما ؟
  • خطورة النكت التي تهزأ بشعائر الإسلام...
  • لماذا تخوف الغرب من التدخل العسكري في السودان؟؟؟

    Latest News

  • Sudan, U.S. discuss resumption of military cooperation
  • US AFRICOM Deputy Commander in Sudanese capital
  • First batch of regional troops arrive in South Sudan
  • Cholera still a scourge in Sudan
  • The US Treasury Lift Ban on Amount of Money Belongs to Sudanese Embassy in Seoul
  • Aid vehicle hijacked in North Darfur capital in front of Sudan’s V-P’
  • Sudan and Jordan to hold Joint Talks Tomorrow
  • Anger over spoiled grain in Sudan’s El Gedaref
  • Joint Chief of Staff meets Deputy Commander-in-Chief of AFRICOM
  • Sudan V-P in Darfur for arms, vehicle collection campaign
  • Arrangements for Sinnar Islamic Capital, Hosting of 10 th Conference of Culture Ministers of Islami
  • Darfur movements cannot be disarmed: Minni Minawi
  • Plans for Early Production from Oil Exploration of Al- Rawat Field
  • Al Mahdi case: ICC Trial Chamber VIII to deliver reparations order on 17 August 2017
  • Unamid appoints new head, coordinates exit strategy
  • Deputy Chief of Staff Informed on Preparations of Sudanese Civilian Component for Participation in
  • Civil society supports Port Sudan workers
  • Aboud Jaber: Citizen Security is Red line
  • Part of Sudan’s gold revenues to be allocated to states
  • Speaker to visit Kuwait on invitation by his counterpart
  • Cholera spreads in northern Sudan
  • Al-Baher Receives Invitation to participate in Africa Forum for 2017 in Sharm Al-Sheikh
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de