بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-23-2017, 07:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هزيمة ايران في سوريا معلم بقلم علي قائمي

01-09-2017, 05:34 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 986

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
هزيمة ايران في سوريا معلم بقلم علي قائمي

    05:34 PM January, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تطورات الاسبوع الأخير تكشف عن ضعف وهزيمة النظام الايراني في المنطقة. هناك تحولان مهمان تمكنا من رسم الافق المستقبلي لتطورات المنطقة الى حد ما.

    فأول تحول هو انتهاء الولايتين لاوباما على مدى 8 سنوات حيث وصفهما الملالي الحاكمون في ايران العهد الذهبي. فاستراتيجية اوباما السياسية كانت تتابع في جوهرها بشكل نشط التقرب الى نظام الملالي وهذه السياسة قد قادت الشرق الأوسط الى ما هو عليه الآن وقدمت العراق في طبق من الذهب الى ايران. كما في سوريا هؤلاء الحكام بعد تجاوز الخط الأحمر للقصف الكيمياوي، أدرك الأسد وايران وروسيا أن الطريق مفتوح أمامهم لارتكاب أية جريمة بحق الشعب السوري. وهذه السياسة قد انتهت الآن لتسجل خسارة للنظام الايراني.

    التحول المهم الآخر هو الوضع في سوريا. النظام الايراني الذي كان قد مني بالفشل في معركته أمام الشعب السوري قد تعلق بأثواب روسيا لحفظ بشار الأسد وللحؤول دون هزيمته على أمل تغيير توازن القوى لصالحه في ابقاء الأسد على الحكم باستخدام القوة الجوية الروسية ولكن بالرغم من كل الجرائم التي ارتكبتها ايران و مرتزقتها في حلب الا أن تداعيات سقوط حلب قد أبرزت الضعف المفرط للنظام الايراني في المنطقة وداخل ايران. حيث أصبحت ايران الآن في سوريا الى لاعب هامشي.

    فلاحظنا أول مثال على ذلك بخصوص توافق لوقف اطلاق النار في سوريا حيث كانت أنقرة وموسكو هما الطرفان اللذان قد صاغا التوافق والضامنان له دون أن يكون لايران أي دور فيه.

    عملية درع الفرات اذا استمرت بدعم جوي روسي، ستنتهي الى النتيجة المتوخاة من قبل تركيا عندئذ ستحظى أنقرة بموقع استراتيجي وانتشار عسكري قوي في سوريا. فهذا الأمر من شأنه أن يغير المعادلات المقبلة في سوريا لصالح تركيا. ايران ستكون بهذا الخصوص متفرجة فقط على التعاون الروسي والتركي في سوريا. الأمر الذي لم يكن منظورا قبل ذلك. كما آن حضور تركيا في سوريا وبالتعاون مع روسيا تكستي آهمية كبيرة لموسكو أيضا.

    ان تركيا بامكانها أن تكون طرفا أكثر ثقة لموسكو من ايران في اطار استراتيجية روسيا. منطقة القوقاز وأسيا الوسطى بالنسبة لروسيا التي تسعى لتصبح السلطة المهيمنة في هذه المساحة تشكل أهمية كبيرة لها ولا شك أن تركيا من شأنها أن تكون أهم لاعب مؤثر في المنطقة. قضية جورجيا واوكرانيا والقرم تشكل الآن مسارا لروسيا تحسب لها حسابات كبيرة لابعاد النيتو عن منطقة نفوذها. وتقع تركيا في المسار الروسي لهذا الجزء من اوروبا. فهذه الملفات جعلت أهمية تركيا مضاعفة بالنسبة لروسيا ونظرا الى أن تركيا تمتلك ثاني أكبر قوة في النيتو من حيث القوات العملياتية فبامكانها أن تخلق ازعاجات خطيرة لطموحات روسيا في حال عدم تواكبها مع روسيا.

    فكل هذه القضايا تبلور حقيقة واحدة وهي أن تركيا تعتبر أهميتها من حيث المنطلق الستراتيجي أكثر من ايران لروسيا وأن المبادرة في سوريا تكون بيد الأتراك والروس.

    واذا أراد النيتو أن يمنع سقوط تركيا الى أحضان روسيا، ويبدأ بمجاملة تركيا ببدء الدعم للعمليات التركية، فقد شجع روسيا عمليا على لعبة تقديم التنازلات. عندئذ على موسكو أن تقدم تنازلات أكثر للأتراك نظرا الى أهمية أنقرة لأهدافها ومعنى ذلك تقييد ايران في سوريا أكثر فأكثر.

    الروس أثبتوا أنه ليس لديهم مشكلة مع أهداف تركيا في سوريا ويولون الأولوية التعاون مع أنقرة. وهنا نستطيع الاستنتاج بأن ايران هي خاسرة في سوريا وأن توعدات قادة النظام ومزاعمهم بالانتصار في حلب ليس الا زوبعة في فنجان للتغطية على هذه الهزيمة. ان معارضة الشعب الايراني تدخلات النظام في دول أخرى والنقمة الشعبية العارمة حيال استنزاف ثروات ايران لتصدير الارهاب وأعمال القتل والمجازر في سوريا هي عامل حاسم في تصعيد الضغوط المتزايدة على الملالي لوقف تدخلاتهم في دول المنطقة.

    وفي يوم الطالب بتاريخ 6 ديسمبر 2016وخلال مراسيم اقيمت بمناسبة يوم الطالب في جامعة امير كبير بطهران قال أحد الطلاب: « دون أدنى شك نحن مدانون أمام دموع أطفال سوريا».

    وأضاف أن "التاريخ هو أعدل محكمة، ومن شأنه أن يديننا.. وأنا على ثقة بأن التاريخ سيديننا، ‌‌‌لأننا اخترنا الصمت تجاه الإبادة الجماعية المأساوية في سوريا".
    ثم تساءل هذا الطالب في وسط تصفيق سائر الطلاب، قائلا "هل نحن في سوريا نقف في جبهة الحق؟ فقد قتل 500 ألف وأبيدت أجيال ودمرت سوريا! أين نقف نحن من هذه اللعبة؟ دون أدنى شك فإن دموع أطفال سوريا ستحكم علينا بالإدانة.
    وأنهى هذا الطالب الذي كسر حاجز الخوف، قائلاً "هذا هو مطلبنا، فأظن إن كنا لا نريد أن نصبح مدانين من قبل التاريخ علينا أن نحدد موقفنا (من سوريا)".
    كما ان تصريحات خامنئي التي أدلى بها قبل أيام تكشف بوضوح عن اعتراف النظام أن التحولات في سوريا تجري خلافا لما كان يشتهيه الملالي.
    ووفقا لوكالة "فارس" الإيرانية، فقد جاءت تصريحات خامنئي لدى استقباله عوائل 7 قتلى من منسوبي القوات الخاصة ممن قُتلوا في سوريا حيث قال: "لو لم نردع الأشرار ودعاة الفتنة من عملاء أميركا والصهيونية في سوريا، لكنا نصارعهم في طهران وفارس وخراسان وأصفهان" وتوحي تصريحات خامنئي بأن إيران تشعر بأنها قد تخرج نهائيا من سوريا رغم خسائرها الكبرى بشريا وماديا، لصالح استراتيجية روسيا.







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • هيئة محامي دارفور بيان تضامن مع مستشاري وزارة العدل المفصولين
  • حميدتي يطالب رفع الحصار عن السودان الدعم السريع توقف 1500 من المهرِّبين خلال عام
  • وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي تكشف عن تغيرات جذرية في مسيرة التمويل الأصغر ببنك السودان
  • غياب إبراهيم السنوسي عن ندوة الترابي يشعل مساجلات بين أنصار حزبه
  • بكري حسن صالح: انتهى عهد القتال بالسودان
  • السعودية تكرم سودانياً تعاون مع رجال الأمن في ضبط أحد الجناة
  • عمار جعفر قمر المقرب من الفريق أول صلاح قوش: الفريق صلاح لن يتخلى عن الوطني
  • مشروع قانون لـالدعم السريع يحوِّل تبعيتها للقوات المسلحة
  • اتحاد الجامعات السودانية يهاجم اتحاد الجامعات العربية ويتمسك بانسحابه
  • عمر البشير : ملابس النساء تشكل هاجساً لأولياء الأمور بالسودان
  • البشير: الجيش نجح في استقطاب الاستثمارات الناجحة
  • السودانيون بفيلادلفيا يحتفلون بأعياد الاستقلال
  • قضايا الساعة فى حوار الصراحة والوضوح مع القيادى الجنوبى المعارض سليمان على دندرا 2_2 !


اراء و مقالات

  • لابدأ من معالجة الخلل معلم بقلم عمر الشريف
  • الدعوة للمناظرة ضربة معلم بقلم كمال الهِدي
  • (170 مليون) بقلم الطاهر ساتي
  • أبعد من جبل عامر بقلم فيصل محمد صالح
  • أرفضوا.. وأرفعوا ثمنكم..!! بقلم عثمان ميرغني
  • واجهات بريئة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وبغباء رائع بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • السلام مقابل الذهب..!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أدافع عنه الله؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحرب على القطاع الخاص (2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • المريض هنا والمريض في السودان بقلم بدرالدين حسن علي
  • إعمار الإستقلال .. !! بقلم هـيثــم الفضل
  • امكانية الوطن الواحد بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • لفتة إنسانية رائعة من سلطات مطار القاهرة
  • ⁠⁠المؤتمر الوطني نمر من ورق
  • ⁠⁠المؤتمر الوطني نمر من ورق
  • السلفي الذى ضل طريقه إلي الحركة الشعبية (صورة)
  • شهيد العصر.. الشاعر محمد عبد الله شمُّو
  • نائب الرئيس المصري عمر البشير.. دا راجل مجرم فديو
  • رسالة الي الرئيس البشير ومدير الأمن أطلقوا سراح العم صديق يوسف ذوال 85 عام
  • دراسة مقارنة بين الولايات المتحدة والسودان حول التحرير الإقتصادى ورفع الدعم - الاستاذ محمد محمود
  • فيديو... هذا اللقاء مع اللواء عمر محمد الطيب..
  • عام جديد..السودان فى مهب الريح..الفاضل عباس محمد علي
  • لو مني مستني الملام ... يا سلام عليك يا سلام ..
  • الحرية للرفاق بوش عمدة بوش و منير شرف الدين
  • المؤتمر الوطني نمر من ورق
  • مبااااااااااااااااااشر مطار الخرطوم
  • مشاكل اللاجئين السودانيين بألمانيا
  • قـــوش ينضـــم للطريقــة الختميــة-دا أنسلاخ من الوطني ولا أتكأة صوفية
  • رفع الحد الادنى لأجور الصحفيين الى 1500 جنيه
  • الترابي الارث المحزن للشعبي وعقوق أهل السلطان من الاسلاميين !#
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de