العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-21-2017, 04:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هؤلاء تعلمت منهم ! آلدكاترة أحمد عبد العزيز يعقوب أخر الدكاترة المتفقهين ! بقلم عثمان الطاهر المجمر

06-18-2015, 01:45 AM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هؤلاء تعلمت منهم ! آلدكاترة أحمد عبد العزيز يعقوب أخر الدكاترة المتفقهين ! بقلم عثمان الطاهر المجمر

    01:45 AM Jun, 18 2015
    سودانيز اون لاين
    عثمان الطاهر المجمر طه-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم

    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
    { رب زدنى علما }
    { رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل
    عفدة من لسانى يفقهوا قولى }
    ألا ليت أيام الصبا جديد ودهر تولى يا بثينة يعود
    فى هذه الأيام العطرات ونحن نتنسم نفحات رمضان شهر القرآن أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية وهى تستعيد مجدها الحضارى التاريخى حيث الإنتصارات والبطولات والفتوحات وهى فى أوج عظمتها وقوتها ووحدتها .
    نسترجع الذاكرة لأيام الصبا التى مضت وخلت وذهبت
    بالنضارة وأجمل أيام الحضارة نعم حضارة العلم والتعلم
    كنت بومها فى أولى جامعة جامعة القاهرة فرع الخرطوم
    فى كلية الآداب قسم اللغة العربية وكنت يومها أصبو لحفظ القرآن الكريم حتى ينطلق فمى بعذوبة فصاحة اللسان والبيان
    لهذا قصدت جامعة الخرطوم وبالأحرى مسجد الجامعة للحفظ
    وتعرفت على الأستاذ الفاضل محمد الحسن فإن لم تخن الذاكرة
    كان يومها طالبا بجامعة الخرطوم ورئيس لجنة تطوير الريف
    أو أبناء الريف طال الزمن لا أدرى قلت له أريد أن أحفظ الفرأن تجويدا وتفسيرا فقال لى : عندك خيارين الخيار الأول
    أمام الجامع العبيد ختم أو محمد كبير والخيار الثانى أن تذهب
    لمسجد الجيش فيه حلقة تلاوة بعد الصبح هى حلقة العلماء الأساتيذ الجهابيذ يحضرها البروفيسيور عبد الله الطيب والبروفيسيور مدير جامعة الخرطوم يومها عمر بليل
    والبروفيسيور مرغنى السنهورى والبروفيسيور عبد العال
    وغيرهم كثير حب القرآن ثم حب الإستطلاع دفعنى للتعرف
    على هذه الأسماء الفخمة الضخمة بين عشية وضحاها وجدت
    نفسى عضوا مواظبا فى هذه الحلقة ولفت نظرى مواظبة قادة عسكريين كبار فيها عرفت منهم المشير عبد الرحمن سوار الذهب كان يومها برتبة فريق أول ورئيس هيئة الأركان
    والفريق أول أحمد عبد العزيز يعقوب قائد السلاح الطبى
    والفريق أول شرطة إسماعيل عطية وكنت أنا لا شئ
    طالب فى أولى جامعة لكن وجود الإمام شيخ أحمد وهو حافظ
    قرآن ومحل إحترام الجميع برغم أن رتبته فى الجيش شاويش
    وزميله محمد أحمد عريف كان هذا يشجعنى خاصة كان هؤلاء
    الكبار يقولون لى صوتك يذكرنا بشيخ عوض عمر فكان حافزى وكانوا فى كل ختمة يأتون بالشاى والحلويات والباسطة
    وأنا أحب الباسطة جدا فى هذه الحلقة تعرفت من قرب على وزير الشباب السابق وقائد السلاح الطبى الدكاترة أحمد عبد العزيز يعقوب خاصة عندما كان هو وزير الشباب كان ضيف الشرف الملازم لأسطورة الملاكمة العالمية الداعية الإسلامى
    محمد على كلاى والذى تشرفت بإجراء حوار صحفى معه
    فى فندق قصر الصداقة ببحرى بحضور صديقه العزيز سلطان كيجاب .
    نعود للدكاترة أحمد عبد العزيز يعقوب عندما صدر كتابى الأول : مشاوير فى عقول المشاهير – فى أول مشوار أخطر حوار مع زعيم الأنصار قدمت نسخة منه للدكتور أحمد عبد العزيز بإهداء خاص ونحن خارجين من المسجد بعد إنتهاء الحلقة وحكى لى قصته مع آل المهدى وأخبرنى كان الطبيب الخاص للسيد الإمام الصادق المهدى وقد سبق أن سافر إليه وهو
    فى سجن بورتسودان لعلاجه عندما كان مسجونا هناك وفى
    ذات أمسية من الأمسيات فى حوش جامعة القاهرة فرع الخرطوم أشاهد الدكتور أحمد عبد العزيز فى الجامعة طالبا
    فى كلية القانون وذهبت إليه وقلت له : مش معقول يا دكتور
    كنت مديرا لمستشفى الخرطوم وأنت جراح تحمل دكتوراة فى أمراض القلب وقائد السلاح الطبى ماذا تفعل بالقانون قال لى : يا عثمان القانون يعلمك ما هو لك وما هو عليك وكبر الرجل فى نظرى وتمنيت أن أكون مثله عالما يفنى عمره فى محراب العلم والعلم يرفع بيتا لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف وتذكرت الأية { وما أوتيتم من العلم إلا قليلا }
    { وفوق كل ذى علم عليم } .
    وبيت الشعر :
    قل لمن يدعى فى العلم فلسفة
    عرفت شيئا وغابت عنك أشياء
    وجاء الإنقاذيون بإنقلابهم وتركنا لهم الجمل بما حمل وخرجت
    من السودان وإنقطعت عنى أخبار الحلقة ورجالها الأفاضل
    ولا أدرى أى سنة تلك 2006 أو 2007 زرت لندن لثانى مرة
    وكنت فى أجواردرود شارع العرب الشهير فى لندن واليوم جمعة وأريد أن أصلى الجمعة صدفة قابلت سودانى وسألته إن كان يعرف مسجدا قريبا قال لى : نعم مسجد صلاح الدين وذهبنا سويا وعند وصولنا خرج المصلون من المسجد والبعض ينتظر فى الخارج يعنى الصلاة إنتهت قال لى صاحبى هيا بنا جئنا متأخرين وعند إنصرافنا أشار لى أحد
    بأن ذلك الشيخ يريدنا قال لى صاحبى : أنساه قلت له : كيف
    هذا رجل كبير يجب إحترامه قال لى : أنت حر إذا أردت أن تذهب أذهب إليه لوحدك أما أنا ذاهب للبحث عن مسجد آخر
    قلت له : حسنا ذهبت للشيخ السودانى الكبير وسلمت عليه وأنا لا أعرفه غريب فى لندن قال لى : شعرت أنكما تريدان الصلاة قلت له : نعم قال لى : هذا المسجد بصلى الجمعة مرتين إنتهت
    الأولى بعد بضعة دقائق سوف تصلى الجماعة الثانية شكرته وقلت له : لم أتعرف عليك قال لى : بكل أدب وتواضع جم أنا أحمد عبد العزيز يعقوب حاف خالية من الدكتور ومن الجراح
    فما كان منى ألا أن قبلت يده وعرفته بنفسى وقال لى : يا عثمان أنت رجل فاضل قلت له الفاضل أنت يادكتور أنت أخى
    فى حلقة تلاوة القرآن وفى جامعة القاهرة وأذكر أخر مرة قابلتك فيها فى الجامعة قلت ماذا تفعل بالقانون يا دكتور قلت لى يجعلك تعرف ماهو لك وما هو عليك قال الآن دعنى أزيدك علم لقد نلت هنا من جامعة لندن قبل فترة وجيزة دكتوراة فى فقه الطب
    The Figh of Medicine
    انت الآن معزوم معى غذاء وسوف أعطيك نسخة من رسالة
    الدكتوراة شكرته وإعتذرت له وقلت له الآن أنا مسافر إلى باريس قال لى أكتب لى عنوانك وسوف أرسلها لك غدا إن شاء الله نواصل .
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن


    أحدث المقالات

  • ما هكذا تورد الإبل ياقيادة الجبهة الثورية بقلم إبرهيم أوتهاب إبرهيم بليه 06-18-15, 00:41 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • البشير .. مكبلاً بالأصفاد- بالنية! .. بقلم عثمان محمد حسن 06-18-15, 00:38 AM, عثمان محمد حسن
  • تجميد مذكرة الجنائية وسحبها نهائيا رهين بتحقيق السلام الشامل الحقيقي بقلم المثني ابراهيم بحر 06-18-15, 00:34 AM, المثني ابراهيم بحر
  • بالله عليكم ، كيف ذهب البشير جنوب أفريقيا مطلوباً دولياً وعاد بطلاً قومياً !؟ بقلم عبدالغني بريش فيو 06-18-15, 00:32 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • الفرصة مازالت مواتية لاسترداد التعايش السلمي بقلم نورالدين مدني 06-18-15, 00:30 AM, نور الدين مدني
  • الاجتماع الموسع لانصار المقاومة الايرانية بباريس – بارومتر الثورة الشعبية الايرانيه: متابعة - صافي ا 06-18-15, 00:28 AM, صافي الياسري
  • حماس واسرائيل والتحالفات المرحلية بالمنظور الوطني بقلم سميح خلف 06-18-15, 00:27 AM, سميح خلف
  • التهدئةُ قائمةٌ بين المقاومةِ وإسرائيل بقلم د. فايز أبو شمالة 06-18-15, 00:25 AM, فايز أبو شمالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de