نورس عروسا في الجنة! هاشم كرار

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 10:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-12-2013, 04:37 PM

هاشم كرار
<aهاشم كرار
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نورس عروسا في الجنة! هاشم كرار

    نورس عروسا في الجنة! هاشم كرار


    .. نعم، يا أم نورس النعيمي، هذا الجاهل زف ابنتك، إلى الجنة!



    التقرير الذي بثته وكالة الأنباء الفرنسية، لا يملؤك بالعبرات والدموع فقط، وإنما يملؤك بالإشفاق على مصير قاتل نورس، وأمها تقبل رأسه، وهي تقول له من بين غصتين: «لقد حملت ذنبها، لكنك زففت ابنتي عروسا إلى الجنة»!



    لا. لم يكن ينظرُ إلى عينيها، ولو كان قد حاول لما استطاع. كيف يمكن لقاتل أن ينظر في عيني أم قتيلته، وفي عينيها نهنهة بكاء، وكل أحزان الدنيا والعالمين؟



    وضعت أم نورس يدا مرتعشة على كتف القاتل، وهي تقول له بصوت راعش: «انت يا ولدي جاهل، أمي، لا تكتب ولا تقرأ، وابنتي.. ابنتي يا ولدي تتحدث لغتين"!



    لم أكن هو. لو كنته لكنتُ قد تمنيتُ لو ابتلعتني الأرض ابتلاعا، في تلك اللحظة!



    ( 2 )



    نورس، صبية، صحفية، في قناة الموصل، هاجمها ثلاثة مسلحون، قريبا من بيت عائلتها، ثقب القاتلُ قلبها برصاصة. وفي اللحظة التي كانت تصارع فيه الموت، بكل رهافة صبية من مواليد 1994، كان أحد رفيقي القاتل يحاول انتزاع حقيبتها، تضرجت الحقيبة بالدم، وتضرجت الكتب، و... خارت من نورس آخر.. آخر الأنفاس!



    ( 3 )



    «المدخل إلى حقوق الإنسان» هذا هو عنوانُ أحد الكتب التي كانت في حقيبة نورس. رفعته الأم، وقد تخثر فيه الدم: "هذا الكتاب استعارته بنيتي الحلوة من صديقتها قبل أيام.. لا، لن أمسح عنه الدم.. إنه دم ابنتي"!



    هكذا، هو الجهل، يلطخ بالدم «حقوق الإنسان» وأغلى هذه الحقوق، حقه في أن يحيا!

    مسكين ذلك القاتل، لو كان كان يعرف كيف يقرأ، لكان قد أدرك- وهو يحاول انتزاع الحقيبة- أن نورس، تقرأ في " حقوق الإنسان" لا لتدافع عن حقها هى في أن تحيا، فحسب، وإنما لتدافع عنه هو- عن حياته- وتدافع عن حياة كل إنسان، وعن الحياة إجمالا- في معناها الإنساني الجميل والمسالم والمنضبط!



    ( 4 )



    سيف وليد حسينة المولى..



    انسوا هذا الاسم سريعا جدا. أشطبوه من ذاكرتكم. إنه اسم القاتل، وبروزوا اسم القتيلة، الصبية الصحفية نورس النعيمي، وعلقوه- العمر كله- على أجمل حائط في قلوبكم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de