تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 09:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس بقلم أ.د. ألون بن مئيــــر

11-02-2017, 00:42 AM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 186

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس بقلم أ.د. ألون بن مئيــــر

    00:42 AM February, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

    بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

    بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



    تحقيق إنفراج كبير من تداعيات كارثيّة محتملة



    إذا قام الرئيس دونالد ترامب بتنفيذ وعده الذي صرّح به أثناء حملته الإنتخابيّة بنقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس، فسيكون لذلك تداعيات إقليميّة ودوليّة وخيمة. تقوم إدارة ترامب حاليّا ً بإعادة تقييم تداعيات مثل هذا التحرّك ولم يُتّخذ حتى الآن قرار ٌ نهائي بالخصوص. وبالنظر إلى حساسيّة الأمر والعواقب بعيدة المدى، فإنّ الرئيس الأمريكي لو قرّر بالرّغم من ذلك نقل السفارة، فإن من المهمّ أيضا ً أن يتّخذ في نفس الوقت إجراء موازن لمنع التداعيات الكارثيّة المحتملة، وهذا قد يغيّر إلى حدّ كبير ديناميّة الصّراع الإسرائيلي – الفلسطيني إلى الأفضل مع الإحتفاظ بحلّ الدولتين.

    ينبغي على ترامب إستخدام مناسبة زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن في الخامس عشر من هذا الشهر الحالي ليوضّح له بأن لنقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس ثمنه: أ) لا يجوز أن تتعدّى هذه الخطوة على احتمال التوصّل لحلّ الدولتين، ب) ستقوم الولايات المتحدة بالإعتراف بأن القدس الشرقيّة ستكون عاصمة دولة فلسطين المستقبليّة، ج) لا يمكن الإستمرار في التوسّع بالمستوطنات بلا هوادة، و د) يجب على إسرائيل ألاّ تبدأ بتنفيذ القانون الجديد الذي يشرّع عشرات المستوطنات الغير شرعيّة بمفعول ٍ رجعي، والذي ستسقطه على الأرجح وفي أية حال المحكمة العليا الإسرائيليّة.

    إنّ نقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس بدون شروط سيكون من ناحية فعليّة الإعتراف بأن القدس، بشطريها الشرقي والغربي، عاصمة إسرائيل. وحيث أنّ الحكومة الإسرائيليّة تصرّ على أنّ القدس هي العاصمة الأبديّة الموحدة للدولة، فإنّ هذه الخطوة ستعني بأن الولايات المتحدة تعترف بهذا الموقف الإسرائيلي.

    ولوضع الأمور في نصابها، من الضروري تقييم أولا ً تداعيات مثل هذه الخطوة أحاديّة الجانب من طرف إدارة الرئيس ترامب.

    أوّلا ً: ستعتبر الدول العربيّة بقيادة المملكة الأردنيّة الهاشمية - بصفتها حارسة الأماكن الإسلاميّة المقدّسة وهي الجامع الأقصى وقبّة الصخرة المشرّفة - هذه الخطوة بمثابة إعتداء صارخ على الإسلام نفسه. حتّى وإن وضع الإسرائيليون شرطاً خاصّاً يسمح للأردنّ بالإستمرار في إدارة حراسته لهذه الأماكن المقدّسة، غير أنّ الدّول العربيّة لن تسمح لإسرائيل بأي حال ٍ من ألأحوال أن يكون لها السيادة على الحرم القدسي الشريف (جبل الهيكل بالنسبة لليهود)، هذا باستثناء حائط المبكى (الذي يشكّل جزءا ً من السور الخارجي للهيكل الثاني).

    ثانياً، ستضع هذه الخطوة – مع كلّ النوايا والأهداف – نهاية لإمكانية إحلال السّلام على أساس حلّ الدولتين. وبالفعل، تعتبر بالنسبة للفلسطينيين إقامة دولة مستقلّة لهم وعاصمتها القدس الشرقيّة قضيّة غير قابلة للنقاش. هذا ليس مجرّد طلب رمزي، بل ضرورة في قلب الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. لا ينبغي لأحد أن يستبعد الإندلاع المحتمل لموجة عنفٍ شرسة ما بين إسرائيل والفلسطينيين ينضمّ لها مجموعات أخرى عربيّة متطرّفة في حالة حرمان الفلسطينيين من إقامة عاصمتهم في القدس الشرقيّة. مثل هذا العنف لن يُقارن بأية موجة أخرى من العنف من التي شاهدناها في الماضي.

    ثالثا ً، ستُعاني مكانة الولايات المتحدة ومصداقيتها في الشرق ألأوسط – التي تقوّضت منذ حرب العراق – إنتكاسة أخرى كبيرة في علاقاتها مع حلفائها العرب في المنطقة. يجب على الولايات المتحدة إعادة التأكيد على موقفها ولعب الدور القيادي بدعم شركائها الأوروبيين والعرب لوضع نهاية للصراعات العديدة التي تجتاح المنطقة. لا تستطيع الولايات المتحدة وبكلّ بساطة فتح المزيد من الثغرات لروسيا التي تحرص على الإستفادة من نكسات الولايات المتحدة حيث أنّ الرئيس بوتين مستعدّ للإستفادة بشكل ٍ كامل من الأحوال الفوضويّة السائدة في جميع أرجاء المنطقة.

    رابعا ً، قد يكون لهذه الخطوة تأثير عكسي غير عادي على مستقبل إسرائيل لأنّ هذه قد تمنع أية إمكانية أو احتمال لسلام ٍ عربي – إسرائيلي. وقد تشجّع هذه الخطوة أيضا ً حكومة نتنياهو اليمينيّة المتطرّفة لضمّ المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وتصعّد من وتيرة توسيع المستوطنات، مجهضة ً بذلك أي احتمال لتعايش سلمي إسرائيلي – فلسطيني. وفي حين يبدو ظاهريّا ً على السّطح بأن خطوة ترامب ستساعد إسرائيل على تحقيق حلمها الذي تحلم به منذ فترة طويلة، غير أنها في الواقع ستقوّض بشدّة علاقات إسرائيل مع مصر والأردن وتعرّض للخطر إتفاقيات السلام معها التي تعتبر قضيّة مركزيّة لاحتواء عدم الإستقرار في المنطقة والحدّ من التهديد الموجه ضد أمن إسرائيل القومي.

    خامسا ً، ستزيد هذه الخطوة من نفور المجتمع الأوروبي الذي يشعر بأنه الأكثر تضررا ً من استمرار الإضطرابات والثورات في الشرق الأوسط وينظر إلى الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني بمثابة المساهم الرئيسي لتصاعد التطرّف. إنّه يعتبر إنبعاث حماس وحزب الله ومجموعات أخرى متطرفة كنتيجة مباشرة للإحتلال الإسرائيلي. وبالنسبة للإتحاد الأوروبي، يعتبر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مسمار ٌ آخر، إن لم يكن الأخير، في نعش حلّ الدولتين، الأمر الذي قد يحرّض على مزيد من العنف الإقليمي الذي ستستمرّ أوروبا في المعاناة منه.

    تحقيق إنفراج من النتيجة الكارثيّة المحتملة:

    إذا ما زال الرئيس دونالد ترامب مصمّما ً على نقل السفارة الأمريكية، بإمكانه أن يحوّل العواقب الكارثيّة المحتملة لمثل هذه الخطوة إلى انفراج تاريخي من شأنه أن يغيّر طبيعة الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ويوطّد إمكانية إحلال السّلام الذي يعتمد على أساس حلّ الدولتين.

    بالنظر إلى أنّ الولايات المتحدة قد اشترت قطعة أرض في القدس الغربيّة لبناء السفارة الأمريكيّة عليها والذي تأجّل من قبل إدارات أمريكيّة متعاقبة، بإمكان ترامب أن يعلن بأن الولايات المتحدة ستشرع عن قريب ببناء السفارة الجديدة في الشطر الغربي من المدينة.

    وبالتزامن مع ذلك، يجب على الرئيس ترامب أن يؤكّد ثانية على الدّعم الأمريكي التقليدي لحلّ الدولتين ولإقامة العاصمة الفلسطينيّة في القدس الشرقيّة بشرط أن يتحرّك الفلسطينيّون بسرعة وثبات تجاه التفاوض على السلام مع إسرائيل. هذا وينبغي على الولايات المتحدة أن توضّح بما لا يدعو للشكّ بأن نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس الغربيّة لا يشكّل اعترافا ً بسيادة إسرائيل على القدس الشرقيّة. وهذا يعني بأنه من الضروري أن تؤكّد الولايات المتحدة مجدّدا ً على موقفها بأن القدس يجب أن تبقى تحت أي ظرف مدينة موحّدة وأنّ حقوق جميع المجموعات الدينيّة والعرقيّة محفوظة ومضمونة. وللتأكيد على نواياها تجاه الفلسطينيين، بإمكان الولايات المتحدة أن تشتري أيضا ً قطعة أرض أو عمارة في القدس الشرقيّة لاستخدامها مستقبلا ً مقرأ ً للسفارة الأمريكيّة في دولة فلسطين لأنه لن يحلّ بأي حال ٍ من الأحوال سلام بين إسرائيل والفلسطينيين ما لم تصبح القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينيّة.

    لا شكّ بأن حكومة نتنياهو ستعارض بشدّة مثل هذه الخطوة. ولكن بالنظر إلى الدعم العسكري والسياسي الأمريكي الذي لا يمكن لإسرائيل الإستغناء عنه، لا تستطيع أية حكومة إسرائيلية تجاهل الموقف الأمريكي. وبالفعل، إذا كان ترامب معنيّا ً حقّا ً (كما أعتقد) بأمن إسرائيل القومي وبخيرها في المستقبل، فإن الطريقة الوحيدة لضمان ذلك هو الإصرار على أن يبقى حلّ الدولتين خيارا ً قابلا ً للتطبيق.

    إنّ الأثار المترتبة على مثل هذا التحرّك ستكون بعيدة وواسعة:

    1. بصرف النظر عن اعتراض إسرائيل الشديد اللهجة، فإن هذه الخطوة ستنفخ حياة جديدة في مشروع حلّ الدولتين.

    2. ستدفع الفلسطينيين إلى تغيير نهجهم تجاه الصّراع بإنهاء التحريض والعنف حيث أنهم سيبدأون في رؤية إمكانية إقامة دولة فلسطينيّة التي سرعان ما ستصبح حقيقة ً وهو أمر ٌ لا يريدون بالتأكيد تعريضه للخطر.

    3. ستعزّز بشكل ٍ جذري موقف الولايات المتحدة الكلي بين حلفائها العرب وتستعيد مصداقيتها كالضامن النهائي للإستقرار الإقليمي.

    4. ستدفع الدّول العربيّة لدعم المبادرة الأمريكيّة وتضغط على المتطرفين الفلسطينيين لقبول ما لا مفرّ منه.

    5. ستقوّي موقف أحزاب المعارضة في إسرائيل التي ستكون في موقف ٍأفضل لوضع أو تطوير سياسات بديلة لسياسات نتنياهو وفي نفس الوقت ستضعف شوكة الإسرائيليين المتطرفين.

    وللتأكيد، بإمكان الرئيس ترامب أن يفي بوعده لنقل السفارة الأمريكيّة وفي نفس الوقت – بدلا ً من نسف أية احتمالات أو إمكانيّات للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين – أن يحقن حياة ً جديدة فيه ولربّما يضع نهاية ً لأكثر صراع ٍ مدمّر منذ الحرب العالميّة الثانية.

    ______________________








    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية تدين قتل رعاة الحوازمة ونهب ممتلكاتهم وتطالب كل الأطراف بالكشف عن الجناة ومعاقبتهم
  • سفراء الاتحاد الأوربي: تحسُّن ملموس للأوضاع في دارفور
  • كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • السعودية ترفع حصة الحجاج السودانيين إلى 32 فرصة


اراء و مقالات

  • مداعبات علي جدار العولمة بقلم سابل سلاطين / واشنطن
  • أحزاب في السياسة أغراب بقلم مصطفى منيغ
  • النوبة: تاريهم عريب ساكت (العقل الرعوي 14) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التحولات الكُبري في القارة الافريقية ومشروع التحديث ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم / المحامي
  • الفنان المسرحي عبدالله الطيب بقلم بدرالدين حسن علي
  • دعونا نذوب الأعراف والأجناس والأطياف والأفكار والألوان والأديان ولا نرى سوى الانسان بقلم :عبير ال
  • السعلاة,وكلثوم ,شباب الكمسمول شعر نعيم حافظ
  • ماذا يختار الولي الفقية، الموت أو الانتحار؟ بقلم علي نريماني –كاتب ايراني
  • أردوغان: حالة كلاسيكيّة من قدرة السّلطة على الإفساد بقلم ألون بن مئير
  • ( إسرائيل) حكومتكم يا علماء السودان ! وكنائس الرب تشهد!! بقلم بثينة تروس
  • الجملة وإعرابها بقلم إسحق فضل الله
  • ميترو..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أمَّا حكاية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • جهاد الطلب وجهاد الدفع بقلم الطيب مصطفى
  • ترامب يخسر امام المهاجرين وينتظر المواجهة مع الاخوان المسلمين والايرانيين بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • رد على سؤال الأستاذة عبير سويكت لماذا زواج المسلمة من النصراني حرام؟! بقلم محمد وقيع الله
  • في القدس بقلم مأمون أحمد مصطفى
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • الذات والعالم والحرية – بقلم- خيال بعيد !؟#
  • مصر تبيع فائض حصة السودان من مياه النيل الي اسرائيل
  • ****سايق الفيات****
  • الحلم القديم اللولانى === قصيدة
  • قرار --- حكاية
  • جامعة السودان تحتفي بتخريج أكثر من 25 ألف طالب وطالبة
  • كمال الشادي فنان يرفض الظهور من خلال الاجهزة الاعلامية
  • السعودية توافق علي زيادة حصة السودان من الحجيج بنسبة 20%
  • مرحباً بمشاركته لسنارعاصمة للثقافة الإسلامية.. شيخ الأزهر:العلاقات المصرية السودانيةلهاخصوصية فريدة
  • يقوم بمراقبة المركبة من نقطة التحرك حتى الوصول،المرور تطلق اليوم مشروع التتبع الآلي للبصات السفرية
  • الإتحاد العربي للإستثمار والتطوير العقاري يعد بالمساهمة في توفير المساكن بالسودان
  • محمد شحرور ... كلاكيت تاني مرّة !
  • اغتصاب وتعذيب مهاجرة سودانية في ليبيا- لا صوت لخارجيتنا العظيمة!#
  • مأساة زفاف عروس سودانية
  • أستاذ بجامعة الخرطوم يضرب عن العمل احتجاجا على اعتقال زميله
  • بعض القلم لا ينكسر مقال د.مهند حاج علي
  • يا ناس شوفوا الزول دا بيقول شنو.. المهدي: لا أستبعد التحالف مع الوطني والشعبي
  • معاقبة السودان ليست استراتيجية
  • تدهور مريع في صحة د.مضوي إبراهيم والامن يتهمه بالشروع في الانتحار
  • الشربكا يحلها مقال لأحمد دندش ديل (حتعدموهم) يا علي مهدي؟
  • هل نحن نكيل بمكيالين و مثنى و ثلاث و رباع؟ ‏بالرغم من فضائلنا العديدة؟
  • زى التقديم للوترى (الامريكى)
  • أقوي سلاح ضد التطرف الإسلامي .. هو هذا السجال القضائي داخل أمريكا .. لكن أين المسلمين
  • ألمانيا: حملة مداهمات ضد سلفيين متشددين وإعتقال شخصين "خطيرين"
  • العالم يتابع مشدوهاً و (نحن كذلك): السجال الحامي بين الرئيس و القضاء الحر ‏
  • مسلمو الدول السبعة .. أفرحوا وأرقصوا وزغردوا .. محكمة الإستئناف ترفض حظركم من دخول ماما أمريكا ..
  • اي مغترب عندو إمكانيات حقو يرجع السودان . في فلوس
  • لماذا يتوتر بعض الكيزان(التحت تحت) من سيرة مقتل الجعلى؟؟؟
  • الإخوان المسلمون في أمريكا... وثائقي من 10 أجزاء
  • الحدث الآن آمرآة تولد في الشارع العام ومدير مستشفي الدايات يرفض انقاذها 😡😡😡🌚🌚
  • Denied - تاني تجي يا ترمب !!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de