اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 08:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نعم السودان عبارة عن جغرافيا فقط ! عبدالغني بريش فيوف

02-10-2014, 04:32 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 212

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نعم السودان عبارة عن جغرافيا فقط ! عبدالغني بريش فيوف

    بسم الله الرحمن الرحيم..

    نعم السودان عبارة عن جغرافيا فقط !

    عبدالغني بريش فيوف

    امتلأت المواقع الإلكترونية وبعض الصحف السودانية في الأسابيع القلائل الماضية ببعض المقالات والخربشات السودانية الغاضبة غضباً عظيماً على الكاتب المصري المعروف الباشا/ محمد حسنين هيكل لتناوله موضوعاً عن السودان ، اعتبرها كُتاب تلك المقالات ، مسيئا ومشوها لبلدهم العزيز عليهم .

    غير أن هؤلاء الكُتاب السّوادنة ، لم يغضبوا على الباشا/ محمد حسنين هيكل ، ليس لأنه قال أن منطقة مثلت حلايب مصرية 100% أراد السودانيين أم لا ، أو لأنه اعتبر السودان محافظة من محافظات مصر وطالب الجيش المصري بإعادتها إليها . بل غضبوا عليه ، لأنه ببساطة قال ( السودان عبارة عن جغرافيا فقط ) –معللا كلامه بعدم وجود ترابط وجداني حقيقي بين مواطنيه الذين ينتشرون على رقعة جغرافية تزيد مساحتها على مليون ميل مربع قبل الإنفصال .

    هذا هو الكلام الذي أغضب الناس في بلاد السُود " بثقافة بيضاء " –السودان عبارة عن جغرافيا فقط ، حتى أن بعضهم تجاوزوا حدود الرأي والرأي الآخر ووصفوه بالخرف وبأنه ربيب الشمولية العسكرية .

    غضب هؤلاء الكُتاب غضباً عظيماً أيها القراء الكرام من كلام الباشا محمد حسنين هيكل .. لكن دون أن يسألوا أنفسهم لماذا قال الكاتب ما قاله عن سودانهم الذي يحبونه حُباً جما ؟

    الحقيقة التي يجهلها حماة السودان ومدافعه في رودهم الغاضبة ، هي أن محمد حسنين هيكل لم يحشر أنفه في موضوع السودان هكذا من فراغ !! إنما كان يرد على أسئلة الشخص الذي كان يستضيفه في برنامج اسمه مع " هيكل" على فضائية الجزيرة في عام 2011 عن الأسباب الحقيقية للمشكلات التي تعاني منها الدول العربية ذات التعددية القومية والدينية والثقافية واللغوية ، كالسودان والعراق وليبيا وغيرها .

    وكان التركيز تحديداً على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى إنفصال جنوب السودان عن شماله في عام 2011 ، فرد عليه قائلاً : أنا في الستينيات من القرن الماضي قابلت الرئيس عبود وقلت له السودان بلد واسع وكبير ويحتاج إلى وحدة حقيقية –أي يحتاج إلى المساواة بين كل أقاليم السودان من حيث التنمية والتعليم وووو ، وكذا المساواة بين كل اللغات والأديان والقوميات ..الخ ، وإلآ سيتفكك البلد إلى دويلات صغيرة . وأضاف : كررت هذا الكلام للرئيس جعفر نميري في سبعينيات من القرن الماضي ، لكن الأخوة في السودان " ما عملوش بنصيحتي " وانفصال الجنوبيين عن الشماليين اليوم نتيجة طبيعية لعدم شعورهم بالعدل والمساواة مع أخوانهم في الشمال.

    ما قاله الأستاذ محمد حسنين هيكل عن السودان هو عين الحقيقة . فالسودان بلد متعدد القوميات واللغات والأديان ، والتنوع شيء مفيد ، وهو عامل غنى وإثراء ، ويشكل عامل قوة عندما يتم التعامل معه بالفهم والإستيعاب الإيجابي –خذ الهند ودولة نيجيريا كمثالين للتعدية المفيدة .

    أما في حالة عدم التعامل مع التعددية بالإيجابية ، فإنها حتما ستتحول إلى عامل تفتيت وعدم استقرار كما في الحالة السودانية اليوم .

    من الأخطاء الكبيرة والفاحشة التي وقعت فيها الأنظمة السياسية في السودان منذ خروج الأجنبي ، هي تحويل تعدديتها إلى عامل إضعاف وتفتيت للدولة والمجتمع ، وذلك من خلال محاولات دمج القوميات والإثنيات وتذويبها بالقوة والقهر ، وفرض حلول تنتقص من حقوقها السياسية والمدنية والثقافية واللغوية .

    إذ لجأت السلطات السياسية الحاكمة في السودان والتي تبنت ( العروبة والبدوية ) منهاجاً لها إلى التنميط السياسي الذي مثل العلامة البارزة للحياة السياسيّة في السودان وعدم الإعتراف بالتعددية ، الشيء الذي أدى إلى الإقصاء والاستفراد والاستئثار بكل شيء ، وبالتالي ظهور الجماعات والحركات الوطنية المطالبة بحقوقها وبنصيبها من السلطة والثروة والسلاح .

    إذن نحن أمام حالة سودانية بائسة جداً جداً جداً، هددت وتهدد هذا البلد المتعدد في كل شيء بالتفتت إلى دويلات صغيرة إن ظلت حالة القولبة والتنميط الثقافي والسياسي والاقتصادي قائمة ، والأستاذ هيكل عندما تحدث عن هذه الحالة ، إنما من باب الحرص على بلد يأكل نفسه بنفسه بعدم جعل تنوعه وتعدده أهم عوامل غناه وثروته .

    الحقيقة المعلنة ، هي ان الذين انتقدوا هيكل ، زائفون في بكاءهم على السودان والأمر في جوهره لا يتعدى حالة من الإحباط واليأس الذي يعيشه هؤلاء في ظل حكومة الأنقاذ التي تقتل مواطنيها بكل الأسلحة حتى المحرمة منها دولياً ، فأصبح كلام محمد حسنين هيكل عن السودان وتر العزف عندهم لدغدغة عواطف ومشاعر السذج تحقيقا لمبدأ حب الوطن ( وطن شنو يا هؤلاء ..وهل تعرفون معنى الوطن ؟) .

    ان من يرشقون هيكلاً هذا بمقالاتهم الغاضبة ، إنما يعتبرون مثل هذه الأحداث مناسبة لتأكيد انتمائهم للسودان الوطن –هههههه وطن قال !، ورفضهم لأي كلام عن السودان من غير السودانيين إنما يصب في هذا الإتجاه . وهذا لا يتحقق لهم إلآ بإعلان الكراهية للآخرين .

    هؤلاء وأشباههم يتعاملون مع مناسبات كهذه (السودان عبارة عن جغرافيا فقط) وكأنهم سمعوا محمد حسنين هيكل يقول لوزير الدفاع المصري ( السيسي) ، يجب عليك التأكيد على مصرية منطقة " حلايب" في كل المحافل الدولية والعالمية ، أو طالب حكومته بضرب الخرطوم لإيواءها عناصراً ينتمون لجماعة الأخوان الإرهابية .. بل كل ما قاله هيكل هو أن على السودانيين أن يستفيدوا من التعددية التي يتمتع بها بلادهم كعامل غنى وثراء . لكن اندفع هؤلاء ، ولسان حالهم يقول أنه لا يجب عليهم أن لا يغيبوا عن هذه المناسبة التي يكثر فيها القُراء .

    كان على هؤلاء السّوادنة أن يستفيدوا من كلام الباشا محمد حسنين هيكل وينكبوا في كتابة مقالات تطالب حكومتهم بتحويل الوحدة الجغرافيا السودانية إلى وحدة وطنية حقيقية من خلال تشجيع جميع مكونات النسيج الإجتماعي السوداني بالتعبير عن هوياتها القومية واللغوية والثقافية والدينية بحرية تامة . لكننا بالعكس رأيناهم ينتقدون هيكل لكي يحافظوا على المشاكل السياسية المزمنة التي تغذيها الحكومة المركزية .

    هؤلاء الكُتاب الكذبة ، أيها القُراء الكرام وجدوا وقتاً كافياً للرد على هيكل .. لكنهم أيها السادة والسيدات لم يجدوا مثل هذا الوقت لإدانة نظام الجنرال عمر البشير الذي قتل حسب تقديرات المنظمات الحقوقية الدولية والعالمية فيما لا يقل عن 500 ألف روح دارفوري ، وما زالت عملية القتل الممنهج مستمرة هناك . كما أنهم لم يجدوا دقيقة واحدة من زمنهم للتظاهر ضد العمليات العسكرية الكبيرة التي يقودها جيش البشير منذ أكثر من عامين ضد " إثنية النوبة " في جبال النوبة/جنوب كردفان .. لكنهم ها هم اليوم يعزفون على وتر حب الوطن ..لكن أي وطن !! .

    الوطن ليس مجرد اقليم يمتد من شماله لجنوبه ومن غربه لشرقه وبفضاء إقليمي ، إنما هو أيضا شعب ونظام سياسي .

    فالوطن إذن هو البلد الذي يولد ويتربى فيه شخص ما .. وهو المكان الذي يشعر فيه بالأمن وينال كامل حقوقه بدون نقصان .. ويتساوى فيه الجميع أمام القانون ، الشيء الذي يجعله يعمل على مضاعفة الجهود للدفع بعجلة التنمية الاقتصادية والسياسية والإنسانية إلى الإمام لتجاوز كافة العوائق التي تعيق وطنه هذا . أما إذا لم يشعر هذا الشخص بالأمان في وطنه ، ولم يخلد فيه إلى النوم ، فإن هكذا الوطن سيكون بالنسبه له مجرد جغرافيا فقط ليس إلآ –بالضبط كما قال "هيكل " .

    الدولة السودانية أو قل " الوطن السوداني " الذي تنظم أمور شعوبه حكومات بثقافة بدوية عربية آحادية متحجرة متخلفة منذ خروج الإنجليز ، لم تبلور أي علاقة ترابط حقيقي بين مواطنيها تجعل من هذا "المواطن " أو ذاك يشعر بإنتمائه وولائه له إبتداءاً ، بل لم تحفظ لهذا المواطن حقوقه وواجباته ، ولم توفر له الطمأنينة والمحافظة على كيانه القومي واللغوي والثقافي بمنعزل عن الخوف والقلق ..بل كان السودان وما زال عبارة عن جغرافيا فقط ، يضم كُتلاً بشرية لا تجمع بينها أية روابط وجدانية ، ليس كــ( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى). فالحرب العنصرية التي أعلنها نظام الجنرال عمر البشير مثلاًّ في يونيو 2011 ضد اثنية النوبة ، مستخدماً فيها كل أنواع الأسلحة التي أنتجتها مصانع الأسلحة الروسية والصينية والإيرانية لقتل الأطفال والنساء والعجزة والشيوخ ، لم يخرج شخصُ واحد من بقية أجزاء السودان يندد بتلك المجازر والقتل بالهوية ضد النوبة !! .

    قال وطن قال !! .. الوطن ، أيها القُراء الكرام ، يقصد به سيادة القانون الذي يصون حقوق وكرامة الفرد في المجتمع ويحدد الواجبات الملقاة على عاتقه في اطار مؤسسات الدولة الديمقراطية المعاصرة التي تؤمن بحرية الرأي والفكر والعقيدة واللغة والثقافة دون تمييز ، ومتى ما غاب هذا الأمر ، فهذا يعني غياب الوطن ! .

    السودان ، أيها القُراء الأفاضل ، هو الدولة الوحيدة في العالم التي لا تعلم أبناءها مادة " التربية الوطنية " التي لها أهمية قصوى في تربية النشء على حب الوطن ، ومع الفضيحة دي كلها يأتي من يدافع عنها ويحذر الآخرين من عدم التدخل في شئونها.

    لنكن واضحين مع أنفسنا ومع آخرين أيضا ، وهو أن السودان حقاً وحقيقةً وفعلاً عبارة عن جغرافيا فقط ... وما لم تتغير الأوضاع السياسية والإقتصادية والإجتماعية فيه نحو الأحسن بإحترام التعددية التي يتمتع بها ، فنحن مقبلون على اختفاء دولة اسمها السودان من على الخارطة السياسية الدولية .



    والسلام عليكم...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de