نظرية الاحتلال ومشروع السودان الجديد سيظل هو العلاج لبناء دولة مستقرة .(1) بقلم محمود جودات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 03:10 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-10-2016, 02:49 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 29-07-2016
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نظرية الاحتلال ومشروع السودان الجديد سيظل هو العلاج لبناء دولة مستقرة .(1) بقلم محمود جودات

    02:49 PM October, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الشعار الثوري الذي رفعته الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان بقيادة دكتور جون قرنق دمبيور يتعارض مع مشروع النخبة المهوسة بالدين الاسلامي والعروبية من العنصريين في الشمال ومشروع السودان الجديد هو بمثابة الحل والعلاج النهائي لمشكلة السودان كدولة في طور البناء على حسب فكر صانع الفكرة دكتور جون قرنق وهذا الشعار لم ياتي من فراغ بل هو عصارة خبرة وفكر في المشكلة السودانية وتجارب النضال الطويل المدني والمسلح حيث ابرمت عدد من الاتفاقيات التي سرعان ما إنهارت بسبب عدم التزام الحكومة المركزية وعدم قانونية الدولة نفسها لأن ليس فيها دستور دائم متفق عليه من قبل كافة الشعب يثبت الاتفاقيات او يحقق العدالة للمواطنين ويضمن حقوقهم المدنية.
    رؤية الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتجرير السودان بمشروع السودان الجديد هو نداء حقيقي لتحرير السودان من الاحتلال العروبي الاسلامي والتسلطي الاثني والجهوي وتحرير السودان من العقول المريضة التي لا تعرف معنى للوطنية ولا تعترف بوجود الاخر فيه مشروع السودان الجديد يظل الخيار الافضل والصائب في اعادة هيكلة الدولة السودانية وبنائها على اسس الديمقراطية العدالة والمساواة والحرية على النحو الذي يصلح أن يعيش فيها كل مكوناتها الاثننية والثقافية في تعايش سلمي مستقر وأمن مستدام إلا انه كمشروع قومي اطلقته الحركة الشعبية لقد اصطدم مع مشروع الاحتلال العروبي الاسلامي وغير مفاهيم العنصريين والاقصائيين من القوى السياسية المحتلة للسودان في الشمال والتي اعتبرت نفسها لقد بدأت في بناء دولة السودان على طريقتها التي تريد والقائمة على الهوية العربية بثقافة واحدة وباستخدام الدين الاسلامي لتحقيق المشروع العنصري في دولتهم ولا تحتاج لتعديلات فيها من اي كائن كان .
    طبعا نعتبر هذه القوى المحتلة او ابناء النخبة في الوسط والشمال السوداني هم من ورثوا إدارة شئون البلاد من القوى الاستعمارية بعد خروجها من البلاد عام 1956م ولكنهم لم يحافظوا على ذلك الارث كما كان يعمل به المستعمر الذي كان اكثر عدل وتوازن في ادارة البلاد من حيث التنمية وغيره بل عمدت القوى المحتلة إلى الانغلاق على نفسها وادخلت نفسها في مطبخ سري للتعامل مع بنات افكارها المريضة وظنت خطاً انها تستطيع الاستئثار بالدولة بالسودانية الوليدة والعمل على احتلالها وتغيير هويتها في غفلة من آهلها البعيدين عن مركز النفوذ والقرار في الخرطوم ولكنها لم تنجح حتى الآن .
    نعقتد أن هذه القوى السياسية اخطاوا التقدير وعلى الرغم من ان ثورات الاعتراض على الطريقة والنهج العنصري الاقصائي المتبع في إدارة الدولة السودانية بدات مبكرا من قبل الجنوبيين وفي مواقع اخري من جبال النوبة ودارفور إلا ان القوى المحتلة او السياسية في الشمال لم تتراجع لتصحيح المسار على الرغم من ايمانهم بان ما يقومون به سرقة واحتلال لوطن يعيش فيه مكونات كثيرة من العناصر السودانية من حقها أن تشارك في بنائه ولكن ظلت فكرة الاحتلال مسيطرة عليهم إلى يومنا هذا .
    ولإستمرار هذه المؤامرة المحاكة ضد السودان كدولة وشعبه من قبل المستعربين ضد الاثنية الافريقية النوبة والفور والجنوبيين وجنوب النيل الازرق وكل الهامش بما فيهم الشعوب الاصيلة من النوبيين في الشمال الدناقلة والمحس الذي يقع عليهم نفس الظلم وغيرهم، فانه وعلى طول السنين الماضية وبعد خروج الاستعمار كان الشعب السوداني يعيش خدعة كبيرة إذ كان ينتفض ويقوم بثورات ضد الظلم ويقدم التضحيات في الدفاع عن الوطن وينتخب زعماء الاحزاب بحسن نية فيما ان الوطن كان مسروقا تحتله مجموعة من العقول المريضة وتعمل على تدميره كما يحدث الآن.
    وانت في ميدان المعركة إذا لم تحترم ذكاء عدؤك لن تنتصر عليه. في قرابة الربع قرن من الزمان استخدمت عصابة المؤتمر الوطني خبرائها وكوادرها المدربة للتعامل مع التيار الوطني في امتصاص الانفعالات الثورية والمعارضة لنظام الحكم او التي تبحث عن فرصة في الحكم من المجموعات التي تسمي نفسها معارضة ويمكن ان نصنفها إلى ثلاث شعب .
    الشعبة الاولى : وهي تؤام النظام وتحمل نفس الجينات الوراثية من فكر النظام ولها نفس الخصائص المخالب والانياب والتعطش للدماء لأنها في الاصل هي جزء لا يتجزاء منه وتشترك في نفس البرنامج مع النظام ومعظم اعضائها اما كانوا من الحكومة اومدفعون من قبل الحكومة للعمل كتروس لتحريك ماكينة المعارضة وجمع تفعالاتها والتعامل معها بطريقة امتصاص التورم والتنويم والتخدير باساليب المواربة والمماحكة وتظل هذه المجموعة في حالة الرفض المبطن لإظهار المعارضة بشكلها الذي يوحي للناس انها تعارض الحكومة وهي مجموعة الشيخ دكتور حسن الترابي مهندس ثورة الانقاذ الوطني في انقلابها العسكري 30 يونيو 1989م وهو صاحب مشروع التوجه الحضاري ويلحق بيه نسيبه السيد الصادق المهدي زعيم العنصرية وقائدة مشروع المدافعة عن العروبة في السودان وقائد حملة اكبر تطهير عرقي يحدث في تاريخ السودان ضد العنصر الافريقي يبدأ من مذبحة الضعين ويتنامى حتى الآن ويعمل على ازالته من على ارض السودان مقابل تحقيق دولة العروبة اولا وبعدين الاسلام الصادق المهدي والتربي وجهان لعملة واحدة وثالثهم البشير فهم متفقين مهما كانت خلافاتهم لا يتوقف تنفيذ المشروع الحضاري بكل مراحله المعلنة والسرية .
    هذه الشعبة الاولى تتفرع إلى ثلاثة فروع ناخذها بالترتيب اولا الشخصيتين الرئيسيين في معادلة الرقم الثلاثي الصعب هما السيد الصادق المهدي ودكتور حسن الترابي سخرا كل امكانياتهما الفكرية والمعنوية وعملا بجدارة لتثبيت اركان النظام وحمايته من الانهيار وعملاء على وجود هالة ضبابية قاتمة حول النظام اعمت بصيرة كل الناس العاديين عن حقيقة الكوكب الذي يدور داخلها وكان لكل منهما دوره الوظيفي انجزه بمهارة فائقة حتى مراحل الوثبة والحوار الوطني انتهاءاً بخارطة الطريق .
    الفرع الاول : حزب الأمة بزعامة السيد الصادق المهدي الرجل الذي خان الشعب السوداني بعد انتخابه لصبح رئيسا للسودان قام بتسليم السلطة للكيزان في لعبة العسكر وحرامية في 30 يونيو 1989م بقيادة عمر البشير، هذا العسكري يثار اللغط حوله بانه لا يفهم شيء في السياسة ولا حتى في العسكرية ولقد تم استخدامه من قبل الاخوان باعتبار بوابه يدخل من خلالها الجماعات الاسلامية لحكم السودان وهو وحظه ولكنه سلك واقصى كل خصومه فيما بعد عندما ذاق حلاوة السلطة والنفوذ .
    الصادق المهدي هو الشخص الذي يمسك بملف العنصرية والتسويق لها في الدول المجاورة واعتقد أن القاهرة ظلت محطته الرئيسية التي يتردد إليها للتسويق والترويج بين السفارات والممثليات االقنصلية للدول العربية عن ان العرب مستهدفون في السودان من قبل الافارقة وان العرب في الخطر ويتعرضون للقتل من قبل الافارقة فلابد للدول العربية ان تدعم نظام المؤتمر الوطني للبقاء دفاعا عن العروبة ويروج لهم بأن السودان دولة عربية اوجدها اجداده متفاخرا بالثورة المهدية كما يروج بأن والافارقة فيه اقلية ويستطيع طردهم أم ابادتهم منها حتى لا يقفوا مشروع التعريب والتوسع العربي ألى داخل افريقية.
    الصادق المهدي هو اكثر المعارضين لقيام أي ثورة ضد هذا النظام ولقد ظل عبر كل مناوراته الداعية إلى ما يسمى بالجهاد المدني وغيرها من الشعارات الفضفاضة لأجهاض الثورات الشعبية التي كانت تناهض الظلم والطغيان وظل الصادق يتحدث إلى جماهيرالشعب السوداني لمنعهم من المظاهرات ومحاولة اسقاط النظام ذلك لأنه أي الصادق المهدي يعتبر هذا هو نظامه وما كان يعجز هو في تحقيقه عندما انتخب رئيسا لقد تحقق بواسطة هذا النظام الدموي التخريبي.
    الفرع الثاني : حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الشيخ حسن عبد الله الترابي المنشق عن المؤتمر الوطني في عام 1999م على خلفية اعلان البشير حالة الطواري في البلاد لمدة ثلاثة شهور وحل البرلمان السوداني لمنعه من تعديل الدستور للحد من صلاحيات الرئيس هذا ما اوجد اختلاف في وجهات النظر بين اطراف السلطة في تنفيذ برنامج الانقلاب العسكري المسمى بثوارة الانقاذ وطفح على السطح نزاعات بين تلامذة الشيخ الترابي ومن هنا بدأ الصراع على السلطة مع تلامذته في حزب المؤتمر الوطني الامر الذي جعل الشيخ الدكتور حسن الترابي ينشق من حزب المؤتمر الوطني ليؤسس حزبا جديد باسم المؤتمر الشعبي في تلك الظروف المفصلية لنظام المؤتمر الوطني وفي فترة اتسعت فيها رقعة الحرب في دارفور وجنوب السودان وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق والذي كان يدير نظام المؤتمر الوطني اكبر حملة تطهيرعرقي في دارفور وجبال النوبة .
    كذلك من دوعي انشقاق الشيخ الترابي عن المؤتمر الوطني الهروب من المسألة واتهام حيث كان ذلك النشاط المحموم لمنظمات الامم المتحدة في دارفور ولجان تحقيقات عن جرائم حرب وظهور بوادر توجيه تهم للنظام لقيامه بارتكاب جرائم فظيعة ضد المواطنين في دارفور حيث تم ذلك لاحقا في 4 مارس 2009م عندما اصدرت المحكمة الجنائية الدولية امرا بالقبض على الرئيس عمر حسن أحمد البشير بتهمة ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ولأن الشيخ الترابي كان هو مهندس الثورة الوهمية والراعي الرسمي لها كان حريصا على ألا يزج باسمه ضمن قائمة المتهمين في جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية في دارفور ولا ندري مدي ضلوعه في تلك الجرائم على الرغم من انه هو الشخص الذي هندس ثورة الاتقاذ ومشاريعها الاقصائية من ضمنها مشروع التمكين الذي عمل فيه النظام على تصفية الكوادر الوطنية من كافة اجهزة الدولة مع التركيز على القوات المسلحة واحلالها بكوادر تابعة للنظام بصيغته الاسلامية المشوهة وهو من اهم منفذي برامج النظام في الخرطوم .
    الشيخ الترابي لفهمه التركيبة الذهنية لغالب المجتمعات السودانية فهو مؤسس جبهة الميثاق الاسلامية عام 1964 م حيث استخدمها في السياسة السودانية منذ ذلك الوقت حتى الانقلاب العسكري ثورة 25 مايو 1969م ثم قام المشير جعفر نمير بإعتقاله وابعد خطورته على النظام وبعد ان مضي سبعة سنوات في الحبس تمت مصالحة بين حكومة مايو والحركة الاسلامية تم بموجبها اطلاق سراح الشيخ حسن الترابي ليجد فرصته بتقويض نظام مايو بالتغلغل في اركانه حيث اكتشف النميري خطورته بعد فوات الآوان حيث حدثت الثورة الشعبية التي اطاحت بالحكومة والرئيس نميري كان في زيارة خارج السودان تحديدا الولايات المتحدة الامريكية وذلك في 6 ابريل 1985م انقلاب عسكري ابيض انتهى بتكوين حكومة مؤقتة لمدة لسنة مشتركة بين العسكر عبد الرحمن سوار الذهب والمدنيين الجزولي دفع الله .
    بهذه الخلفية البسيطة نستدرك ان الشيخ حسن الترابي واتباعه كان يبحثون طول الوقت عن طريقة تمكنهم كمجموعة لها فكر معين لحكم السودان او حكومة يمكن من خلالها تمرير اجندتهم السياسية ورؤيتهم التي تمسك بها الشيخ الترابي طيلة حياته الله يرحمه فلقد تم ذلك بجدارة بعد تاسيس حزبه ( الجبهة الاسلامية القومية ) في 1986م وهو كمؤسس لهذه المنظومة الحكمية ( نظام الانقاذ ) استطاع أن يستخدم جميع اجهزة الدولة السودانية واستطاع من خلالها تمرير مشورعات الجبهة الاسلامية القومية من خلال مفاصل الدولة حيث أنه كان يعلم تعطش غالبية السودانيين للتدين لذلك استطاع استغلال هذه الخاصية لإعلاء لغة الجهاد ومحاربة الاخرين بها .
    نواصل
    محمود جودات





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الاحتفال بذكري ثورة أكتوبر المجيدة في لندن
  • في معرض الخرطوم الدولي للكتاب: مصادرة رواية(الحب في زمن الكولير) لـ(ماركيز) و(الجنازير المفقودة) لـ
  • خبير أممي : حرية التعبير تتعرض لهجوم في جميع أنحاء العالم
  • مخرجات اجتماع المجلس القيادي لتحالف قوى التغيير السودانية رقم (7) للدورة الخامسة
  • سودانير تتكفل بنقل جثامين السودانيين بالخارج مجاناً
  • اتهمها بالخيانة والوقوف وراء تقرير العفو الدولية البشير: أمام الحركات المسلحة الرضوخ للسلام أو ال
  • ندوة الحداثة بمعرض الخرطوم الدولى للكتاب تحتفي بالطيب صالح والروائيين السودانيين
  • محمد حمدان حميدتي: أمريكا عرضت علينا خدمات ورفضناها
  • الصحة تنصح النساء بالإكثار من الرقص لتفادي الإصابة بالسرطان
  • الداخلية: مليون أجنبي بالسودان يتأهبون للهجرة لأوربا والخليج وإسرائيل
  • الصادق المهدي لـ«المصري اليوم»: نظام البشير يدير البلاد باستراتيجية «رزق يوم بيوم»
  • رابطة أبناء دارفور وقوي المعارضة السودانية والناشطين السودانيين بالسويد ينظمون مظاهرة


اراء و مقالات

  • تمرد الحركة الإسلامية..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الحكومة القادمة والحوار مع الكيشة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بالمقلوب أحلى!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين موسى وجبريل ومناوي.. ولكِنَّ أخْلاقَ الرِّجالِ تَضِيقُ..! بقلم الطيب مصطفى
  • عصر الإنحطاط العربى الحديث ( 4 ) غزو الكويت ـ بداية النهايه بقلم ياسر قطيه
  • رئيس عايش على الكذب والنفاق.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • نتنياهو يرد على قرار اليونيسكو بالمعول والفأس بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • سيف اليزل اقبض قبضك بوش السغيروني..
  • من أقوال سيدى الريس فى اجتماع مجلس الشورى
  • الدولار يتجاوز الخطوط الحمراء.. نشطاء ينتقدون ثعالب بنك السودان ويصفونهم بالأرانب
  • سودانير تتعهد بنقل جثامين السودانيين بالخارج مجاناً -دي ممكن ما أظن
  • قوات الامن تهاجم اعتصام الجريف واشتباك عنيف واستبسال يجبرهم علي الهروب(صور)
  • البشير يصاب بعلة مفاجئة تُربك الأوساط السياسية والاعلامية
  • الاخ الهادى الشغيل ،،،
  • المؤتمر الوطنى يتمسك بمنصب رئيس الوزراء
  • حقيقة خروج الجنيه من سلة العملات العالمية و وقف التعامل بالجنيه في السعودية
  • البرلمان الافريقي يطالب بضرورة إلغاء العقوبات الامريكية على السودان
  • هل تم حذف المادة التي تمنع الإساءة للأديان من لائحة المنبر؟
  • الشيوعي الصيني يقدم دورة تدريبية لكوادر المؤتمر الوطني والشيوعي السوداني يتخبط
  • أيهما افضل!
  • القصائد المتسكعة في الدم
  • **** ده بوست عن الناس البيغالطو وجنهم غلاط ****
  • الحزب الشيوعي السوداني بغرب كندا ينظم ندوة أسفيرية
  • وظائف شاغرة في دبي
  • بيان الاجماع الوطنى.. قراءة فيما يخص الحرب والسلام/إحسان عبد العزيز
  • تابعونا غدا فى سودانفويسس
  • الشاعرة والمذيعة بالشروق عفراء فتح الرحمن مديرا لأذاعة الخرطوم
  • اعفاء معتمد محلية المتمة الجديد .... وتكليف الصادق حسين معتمدا للمتمة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de