نصائح الهنود للأميرات ؟! بقلم مصطفى عبد العزيز البطل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 05:03 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-04-2015, 04:35 AM

مصطفى عبد العزيز البطل
<aمصطفى عبد العزيز البطل
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 42

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نصائح الهنود للأميرات ؟! بقلم مصطفى عبد العزيز البطل

    04:35 AM Apr, 05 2015
    سودانيز اون لاين
    مصطفى عبد العزيز البطل-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    غربا باتجاه الشرق


    mailto:[email protected]@msn.com

    (1)
    في زاويته ( شهادتي لله)، الخميس الماضي، نصح الناشر والكاتب الصحافي الاستاذ الهندي عز الدين، الدكتورة مريم الصادق المهدي بأن تكف، او على الاقل ان تخفض من حجم مشاركاتها وكتاباتها في مجموعات (الواتساب) والمواقع الالكترونية (الفاقدة للرصانة) بحسب عبارته.
    ومن رأي الهندي أن كثرة المشاركة والتدوين في تلك الوسائط ربما (تقلل من وزن وقيمة الموقع الرفيع الذي تتسنمه الدكتورة مريم)، وهو نائب رئيس حزب الأمة. وقد بدا لى صاحبي هذا وهو يناصح الأميرة وكأنه يحوم حول حمى حكمة السوادنة الخالدة (التقلة صنعة)!
    وكنت أرجو لو أنه أعاد البصر كرتين فأدرك ان الأميرة لا تستمد وزنها وعزّتها وشموخها السياسي من موقعها التنظيمي. بل يُعز بها الموقع ويشمخ ويستضئ.
    (2)
    يتعلق الأمر بمادة حررتها الأميرة ثم طرحتها للاطلاع عبر أحد وسائط التواصل الاجتماعي. وقد بذل الهندي جهداً لا بأس به أبداً في تبيان عوار المعلومات التي شُّيدت عليها تلك المادة وهشاشة نسيجها. ورجّح ان تكون احد عناصر المعارضة قدمتها للأميرة فتبنتها واعدتها للنشر، ثم وضعت عليها اسمها الكريم دون تمحيص. وهو ما أميل الى ترجيحه أنا أيضا. وفي علم الكافة ان عناصر المعارضة، لا سيما تلك التي تتخذ من عواصم الغرب ملاذاً لها، تستسهل تدبيج وترويج المعلومات والروايات التي تحسب انها تلحق الضرر بالنظام، تمثلاً بحال امرؤ القيس بعد ان ذهبت إبله: "ألا إلّا تكن أبلٌ فمعزى .."!
    ولكم كنت أود تفادي التطرق الى هذه الظاهرة مرة اخرى بعد ان أوغلت في أمرها في مقالٍ سابق، حرصاً مني على مشاعر الاعلامي الأديب الاستاذ كمال على الزين، الذي ضاق بالمعارضة وضاق بي شخصياً، في آنٍ واحد، فكتب على صفحته في الكتاب الوجهي معلقاً على ذلك المقال: " لو أن المعارضة أقلعت عن الكذب فسيصبح مصطفى البطل عاطلاً بلا شغل ولا مشغلة"!
    (3)
    ولما كنت على دراية كافية بواقع الحال في سفارات السودان في عدد من الدول الاوربية، وبصفة أخص لاهاي وبرلين، وهما مدينتان اعرفهما، واعرف سفارتيهما، جيداً. وقد عشت في تلك العواصم أزماناً طيبة، ثم أدمنت زيارتها بين الفينة والاخرى وفاءً للذكريات الزاكيات. فلا شك عندي أن المعلومات التي قدمتها تلكم (العناصر) الى الأميرة فنشرتها، لا تصف الحقيقة، وانما تفتري عليها افتراءً صريحاً.
    وتلك من جملة الابتلاءات التي تصيب القادة والزعماء عندما يغرسون الثقة في غير مغرسها، فلا يحسنون اختيار الاعوان، ويحسبون كل من يصفق وينمّق محلاً للائتمان. ولا اعرف كيف غابت عن الاميرة وهي تستقبل البضاعة المغشوشة من يد الكذاب الملفّق وتحتفي بها، ان والدها الإمام الحبيب، وليس غيره، من يقول دائماً: "الناس صناديق"، و "الوجوه خناجر"!
    ولكنني لست سعيداً، على أية حال، بمخالفة مقالة الأميرة وتعضيد بيّنات الهندي. أدنى وأحب الى قلبي ان اُوالي إبنة الامام الحبيب واخالف الهندي، بل وأقحمه واقمعه، ثم أزجره حتى يعرف قدره ويرعى بقيده، فلا يعترض طريق الأميرات، ولا يجادلهن. ولكن الله غالبٌ على أمره.
    (4)
    أما أنا فقد حمدت الله أنني لا اساهم بالكتابة في المواقع الالكترونية، لا الرصينة منها، ولا (الفاقدة للرصانة). غير أنني اشارك بتدوين الرأى في بعض مجموعات (الواتساب) التي تضم نفراً من خيرة أبناء هذا الوطن الغالي. أشارك بالرصين من الرأى، وب (فاقد الرصانة) منه، على قدم المساواة، فيرتفع قدري ويثقل وزني أحياناً، ثم ينخفض ويخف تبعاً للحال.
    ثم أنني أحمد الله أيضاً أنني لا اشغل وظيفة (نائب رئيس) حزب، لا في السودان ولا في أمريكا، وليس لي بالتالي أى (موقع رفيع) أخاف عليه من البهدلة وقلة القيمة، لو أنني شاركت ودونت هنا أوهناك. ولا أظنني أشغل في ما تبقى من سنوات عمري، بل قل سويعاتها، فالأقدار أقدار الله، أي موقع في أي حزب سياسي.
    وكان أحد الأحباب في قيادة حزب المؤتمر الوطني قد دعاني ذات مرة للانضمام الى حزبه فضحكت، ولم اجد ما اجيبه به غير إجابة حبيبنا المفكر الاسلامي الدكتور حسن مكي، عندما دعاه رؤساؤه في الحركة الاسلامية، عهد الانقاذ الاول في التسعينيات الذاهبة، الى السفر الى جنوب السودان والالتحاق بموكب الجهاد. فأجاب حسن مكي: "لن أذهب الى الجنوب الا في حالة واحدة، وهي ان يصدر قرار بتعييني قائداً للقيادة الجنوبية برتبة فريق".
    ولم يصدر القرار، ولم يجاهد مكي!

    نقلاً عن صحيفة (السوداني)






    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • العاقبة عندكم في المسرات بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 04-03-15, 04:04 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • يقتلون ويمشون في الجنازات بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 03-29-15, 04:34 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • أخاف من الكلب يطلع لي أسد! بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 03-22-15, 10:14 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • توزيع الصحف وتوزيع السلطة بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 03-19-15, 08:14 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • من الأسكلا وحلّا: مصرع المراكبية على اعتاب الشرعية بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 03-15-15, 05:17 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • يا معارضون: الدين النصيحة بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 03-12-15, 04:39 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • الجزئين الأول والثاني من (حملة التفتيش على شوق الدرويش) 03-10-15, 02:53 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • الفيتوري بين يدي طلحة جبريل بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 03-08-15, 08:52 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • غربا باتجاه الشرق في سيرة البشير والنميري وتشيرشل مصطفى عبد العزيز البطل 10-06-13, 06:52 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • غربا باتجاه الشرق الإضراب والكباب! مصطفى عبد العزيز البطل 10-04-13, 03:58 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • توقيعات في دفتر هبة سبتمبر/مصطفى عبد العزيز البطل 10-01-13, 03:13 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • غربا باتجاه الشرق في سيرة البصاصين السودانيين الأمريكيين مصطفى عبد العزيز البطل 09-23-13, 05:39 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • مرشد الحبايب الى فهم أشعار النائب مصطفى عبد العزيز البطل 09-19-13, 06:37 PM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • وأين نور الشقائق من مي زيادة؟ حسن الجزولي وشخصية فوز مصطفى عبد العزيز 09-15-13, 07:04 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • غربا باتجاه الشرق الملايين والملاليم في نضال هالة عبدالحليم 09-09-13, 05:33 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • عندما يرفع ضابط الأمن شارة النصر مصطفى عبد العزيز البطل 09-02-13, 06:41 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de