نخلة علي الجدول .. مالها وما عليها بقلم صلاح الباشا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 07:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-09-2016, 06:22 AM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نخلة علي الجدول .. مالها وما عليها بقلم صلاح الباشا

    07:22 AM September, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    صلاح الباشا-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الخرطوم

    لقد إختصر أديبنا الطيب صالح قصة نخلة علي الجدول إختصارا شديدا مقارنة مع ماكتبه من ورايات من قبل ومن بعد ، غير أنه لم يكن إختصاراً مخلا بالمضمون ، فالنخلة التي يتملكها بطل الرواية وهو شيخ محجوب ، كانت شتلة صغيرة رمي بها إبن عمه في ذات المكان في الجرف قبل ست وثلاثين عاماً بسبب أنها لن تفلح أبداً ، أي لن تثمر لاحقاً ، غير أن شيخ محجوب رفعها وإهتم بها وتفاءل خيرا يأتي منها في زمان لاحق ، فقام بنظافتها وغرسها علي جانب الجدول داخل المزرعة بعد أن قرأ قليلا من الآيات ، بل وسكب علي شتلة النخلة ماء من إبريق الوضوء ، وهي عادة أخذها من والده عندما يغرس شتلة جديدة ، وتمر الأيام والسنوات ، فتكبر النخلة تلك في طرف ذلك الجدول ، وتشمخ وتشمخ وتنتج في كل عام ثمارها من التمر ، ثم يأتي عيد الأضحي ، وشيخ محجوب لايملك حق خروف الضحية وأيضا لا يستطيع شراء كسوة إبنته الصغيرة للعيد ولا شراء ثوب جديد لزوجته التي ترتدي ثوب الزراق الوحيد المتسخ ، وأن إبنه الوحيد حسن قد فارق الديار وهاجر إلي مصر وإنقطعت أخباره ، وشيخ محجوب يتذكره وينتحب لأنه يريده ليسنده في كبره . وفي الأثناء ، قرر بيع تلك النخلة ، فأتي المشتري وتجمع بعض الوسطاء ، لكن السعر لم يزد عن العشرين جنيهاً ، فيرفض شيخ محجوب مستخدما قولة ( يفتح الله ) الأكثر شهرة عند أهل السودان في حالات البيع غير المحدد السعر .. وفي ذات الوقت ظل شيخ محجوب يتذكر أن غدا العيد ، كيف يفعل ؟ وكم من مرة يغالبه الحال ويقترب من قرار قبول عرض البيع ، ولكنه حين ينظر إلي النخلة وهي شامخة تعانق السماء فإنه يغالب الحال ويرفض البيع مرددا كلمة يفتح الله... يفتح الله . لكن ماذا يعمل ، وغدا عيد الأضحي !!!
    وفجأة ، تأتيه طفلته مسرعة لتخبره بأن ولد ست البنات جاء من مصر وجاب جواب من حسن ، فيسرع إلي بيت ست البنات وطفلته تجري خلفه إلي أن وصل فوجد أفواج المستقبلين للسلام علي القادم من مصر بعد غياب ، فلمحه ولد ست البنات وأتي نحوه معانقاُ وقد ذكر له بأن إبنه حسن بخير ويطلب منك العفو وقد أرسل لك كسوة ومعها مبلغ ثلاثين جنيهاً .
    وهنا كاد شيخ محجوب يطير من الفرح ... إنها كسوة ومال أكثر من ثمن بيع نخلته الشامخة علي الجدول ... وإنتهت الحكاية علي هذا المنوال ، حكاية نخلة علي الجدول .
    ومن ذلك نلاحظ أن الطيب صالح يريد أن يرمز إلي قيمة وفاء أهل الشمال لزرعهم الذي غرسوه في باطن تربتهم المعطاءة ، مهما كانت ظروف الحياة وقسوتها في لحظات معينة كلحظات إقتراب العيد مثلاً ، لكنه في ذات الوقت يبرز لنا المؤلف أهمية العشم في القادم ، وأهمية التوكل علي الله ، وأنه هو الرازق ، وهو مدبر الكون ، وفي هذا نزعة إيمانية أظهرها المؤلف من خلال سطور التشويق التي ختم بها قصة النخلة حين أتي المرسال من مصر ، من حسن إبن الشيخ محجوب بعد أن يأس الشيخ من إمكانية رؤية إبنه مرة أخري .
    والشاهد هنا أن الطيب صالح ومن خلال خواتيم رواياته ، نجد أنها تختلف في نهاياتها من رواية لأخري ، وقد كنت شخصياً أعتقد جازماً بأن شيخ محجوب لابد بائع لنخلته تلك بسبب قرب العيد وحاجة الأسرة للكساء الجديد كباقي خلق الله بالقرية ، خاصة وأن ساعده الوحيد وهو إبنه حسن قد هجر البلد كلها ميمما شطر مصر والتي أخذته بالكامل من واقعه الذي يحتاجه ، للدرجة التي جعل من والده شيخ محجوب يفقد الأمل ويزرف الدمع السخين حين يتذكر فراق إبنه حسن له . إذن المنطق المادي هنا يفرض عليه بأن يبيع تلك النخلة ( ويحلحل ) ديونه ويقابل العيد بوضع مادي مريح كأحسن ما تكون المقابلة .
    لكن الراوي- الطيب صالح - لم يدعنا نعيش تلك النهاية الطبيعية كتوقعات بديهية في مثل هكذا حالة ففاجأنا الطيب صالح بتلك النهاية غير الدرامية فتزداد الرواية قوة وتكتسب أبعادا جديدة ، ويكسبها بهاءً ذلك البعد الإيماني في خاتمتها المفاجأة ، وأيضا لتظل النخلة علي الجدول شامخة مثلما ارادها شيخ محجوب حين قاوم أقسي الظروف الحياتية حين رفض البيع لذلك الرجل برغم الألم الذي كان يعتصر خاصرته وهو يقابل العيد دون إستعداد ، إلي أن جاءت هدية السماء من إبنه حسن بمصر ، وفي وقتها تماما '؛؛؛؛




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • حكومة البشير تستمر في خرق وقف اطلاق النار الكذوب بتنفيذ حملة قصف مدفعي طويل المدى على المدنيين في م
  • دعت لتشديد عقوبات الجرائم الإلكترونية الحكومة تُطالب بمراجعة قانون المعاملات المالية
  • عبد الله علي إبراهيم: الربيع العربي لم يدعمه مثقف أو رؤية
  • قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان: حول تصريح الدكتور غازي صلاح الدين
  • كاركاتير اليوم الموافق 09 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن ابليس و السودان
  • بيان هام من ألجمعيَّة ألخيريَّة ألفرنسيَّة لمساعدة أهالي جبال ألنوبة


اراء و مقالات

  • هل افلح (حامد ممتاز) فيما اوكل اليه ..؟!! (2/1) بقلم احمد موسى عمر المحامي
  • إرَمَ ذات العماد تَمُدُ لسانها ساخرةً من برج المؤتمر الوطنى،وتقول لأهله:لو دامت لغيركم لما ألت إليك
  • صلُّوا و صاموا.. ثم سرقوا و حجوا! بقلم عثمان محمد حسن
  • اللغة النوبية القديمة 4 بقلم د. أحمد الياس حسين
  • أين ولاية الجزيرة؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • نفرة كبرى في جنيف لجميع اللاجئين السودانيين في أوروبا بقلم خضرعطا المنان
  • الوعي الوجودي!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أفحكم الجاهلية يبغون؟ بقلم الطيب مصطفى
  • قصة واقعية وخواطر فيل علي الطريقة الكندية بقلم محمد فضل علي.. كندا
  • أم الحوش بقلم جعفر خضر
  • ابن كثير و الاضطراب النفسي في حقيقة مذهب الاندلسي بقلم احمد الخالدي
  • عواصف بين إيران والسعودية بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • أسئلة هامة وخطيرة جداً.. للمقاتلين في سورية... بقلم موفق السبا
  • لا بد من انتفاضه شعبيه مسلحه لاسقاط النظام وأستلهام روح امدرمان لبناء سودان جديد بقلم بولاد محمد
  • عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور تاور تصرخ: كذّاب يا ياسِر! بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • أثر الممارسة الديمقراطية في تكريس دور المدرسة العمومية؟.....4 بقلم محمد الحنفي


    المنبر العام

  • دعوة للجميع لمشاركتي الفرحة بزفاف ابنتي د. اسماء صلاح غريبة ....
  • انقطاع مياه الشرب بكوستي
  • السفير ياسر خضر وكيلا لوزارة الاعلام
  • الف مبروووووك ...... السودان أمينا عاما مساعدا للجامعة العربية
  • جنوب السودان يشتري أسلحة بينما ينهار اقتصاده
  • الشعب ضيف في وطن "الوطني".
  • عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور تاور تصرخ: كذّاب يا ياسِر! بقلم عبد العزيز عثمان سام..
  • بفوز كاليفورنيا على قاقرين و السعودى و على جعفر يسدلون ستار بطولة اتحاد ساسف بفيرجينيا صور ابداع
  • حرسم يصعد للسماء
  • حرسم..يا للفقد و اي فقد!
  • صور توضح اريحية المرحوم محمد عبد الله حرسم ... ( صور )
  • هكذا رحل حرسم ..للعلم
  • مرحبا بزوار الفيس بوك في بوستات جادات والشكر للاخ احمد الذي جعل هذا ممكنا
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de