نخب ونخب 5/2 ) ) بقلم عبدالعزيز ابوعاقلة

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 09:55 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-08-2017, 01:48 PM

عبدالعزيز ابوعاقلة
<aعبدالعزيز ابوعاقلة
تاريخ التسجيل: 17-07-2017
مجموع المشاركات: 2

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نخب ونخب 5/2 ) ) بقلم عبدالعزيز ابوعاقلة

    01:48 PM August, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالعزيز ابوعاقلة-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    # عندما تحدثنا في مقالنا في الجزء الاول منه اوضحنا بجلاء وشفافية بان معظم نخبنا السودانية بشقيها كانت متواطئة مع بعضها لتقويض أي مشروع ينهض بالوطن في مرحلته الاولي ويعبر به الي الضفة الأخرى التي ينشدها الناس من الحرية والديمقراطية الاجتماعية والعدالة والمواطنة المتساوية والتنمية المتوازنة والسلطة العادلة وبأن الناس شركاء جميعا في وطن واحد .
    ولم يخذلنا تاريخهم الذي راجعناه بعقول مفتوحة بما اوردناه من شواهد وفواجع مختصرة قبحت الوطن وجعلته يتراجع الي الوراء كثيرا مرورا بكل العهود للدولة السودانية الحديثة. ولان الجذور التاريخية لتلك النخب في تفكيرها للواقع السوداني كانت مبنية علي الكذب والتدليس واستغلال الدين والعاطفة السودانية للوصول الي اهدافها الخاصة بدلا من مواجهة جذور المشكلات وخدمة الوطن والمواطن . حتي المشاريع التنويرية التي ظهرت بين الفينة والأخرى استطاعت تلك النخب المسيطرة قديما وحديثا بشكل مباشر او غير مباشر في اعتقالها واعدامها في ميلادها او وضع المتاريس امامها لأغلاق أي كوة ضوء امام الامة السودانية ان تنهض ان تتقدم خطوات الي الامام كغيرها من الامم . ولذلك سوف نعيد قراءة تاريخنا لكل حقبة مستشهدين فقط بالنتائج التي نكتبها وبالطبع لا ندعي امتلاك الحقيقة .
    # فشل النهوض بالوطن لا يتحمله العامة من الناس بل تتحمله لوحدها تلك النخب هنا وهناك وتجارب التاريخ دوما تحدثنا بان نخب جادة من حولنا استطاعت بمشاريعها العبور بشعوبها الي بناء الديمقراطية والسلام والتنمية والحداثة والرفاهية كما حدث في تجربة جنوب افريقيا وكما حدث في اسيا الهند كمثال للتقدم السريع وكانت شبيهه بما نحن فيه الان من حروب وانقسام .وغيرها من الدول في العالم .
    # من هنا نبدأ : ومن قدر السودانيين لبناء دولتهم الوطنية السودانية ان تكون ثورتهم الاولي علي المستعمر الاجنبي في اواخر القرن 19 قادتها جماعة احتكرت الدين والسياسة معا بالرغم من القبول الشعبي والالتفاف سرعان ما انفضوا من حولها سريعا ولم تشفع لها معاداتها وانتصاراتها علي المستعمر الاجنبي ومحاولة بناء رابطة وطنية واحدة مقارنة بالممالك السابقة التي كانت تحكم هنا وهناك في الوطن بالتوريث وبالرغم من اشراك اثنيات متعددة في الحكم. ولكن ارغام الناس علي قبول دولة دينية متشددة لا تعترف حتي بالتنوع الديني والمذاهب ومعاداة الطرق الصوفية ,وبعض مشايخها واحكام قوانين متشددة والتدخل في امور حياتية للناس مثل منع التعليم المدني والغناء والرقص واحراق كتب المذاهب وحمل الناس على قراءة راتب المهدي فقط .....الخ ,واستغلال فكرة ( المهدي المنتظر الذي يظهر ويملأ الدنيا عدلا ) انظر منشور ما يعرف بمنشور الدعوة المهدية (منشور عرف بمنشور الدعوة:
    «...واعلمني النبي بأني المهدي المنتظر وخلفني بالجلوس على كرسيه مراراً بحضرة الخلفاء والأقطاب والخضر وجمع من الأولياء الميتين وبعض من الفقراء الذين لا يعبأ بهم، وقلدني سيفه وايدني بالملائكة العشرة الكرام وان يصحبني عزرائيل دايما، ففي ساحة الحرب امام جيشي وفي غيره يكون ورائيا، وان يصحبني الخضر دايما ويكون امامنا سيد الوجود وخلفاؤه الأربعة والأقطاب الأربعة وستين ألف ولي من الأموات) انتهي* .
    اذنا هي قائمة اساسا علي الكهنوت ومصادرة الحقيقة والقدسية المطلقة والحكم باسم الله علي الناس لم يعرفها التاريخ السوداني من قبل واجبار الناس علي تقبل الفكرة . ولم تراعي بان الدين الاسلامي تاريخيا في السودان كان شعبيا استصحب كل العادات والتقاليد و الثقافات التي كانت موجودة واحترمها وكان مرنا متسامحا مع كل ثقافات الناس المحلية لذلك انتشر في كل الانحاء بصورة طبيعية . وحتي لا نظلم تلك الحقبة من الحكم وما الت اليه من ايجابيات وسلبيات باختصار كانت لا تحمل مشروعا نهضويا وتنويرا لكل الوطن . كانت العاطفة الجمعية هي المحرك الوحيد لكل الافعال لذلك ليس من المستغرب الرسائل المستعجلة للدعوة الرسالية ( الحروب الخارجية مع جيرانها قبل ان تظمئن علي حكمها في الداخل لذلك سرعان ما تهاوي هذا المشروع سريعا لعدم تعامله بواقعية وانما بعقل غيبي الهي واحتكار كهنوتي .
    وهنا يقول د. منصور خالد* ( المهدية اول نظام اسلامي للحكم في السودان سعي لإعادة اسلمه المسلمين وكأنهم خرجوا من ملة الاسلام ( انتهي. **
    علي كل حال تبقي هذه الحقبة مليئة بالمغالطات التاريخية والسياسية والاسئلة هل انها ثورة خالصة ادت الي تغيير سياسيي واجتماعي واقتصادي وثقافي للوطن ؟ ام قوي ظلامية اطبقت علي الوطن في مرحلة ما استفادت من الظروف الداخلية وحالة الظلم والغبن علي المستعمر التركي لتعسفه في ادارة البلاد وفرض الضرائب الباهظة بصورة انتقائية وتجارة الرقيق الفاحشة مالم يتحمله الناس والاستفادة من ظروف المستعمر الاقتصادية وضعفه وانشغاله بإخماد الثورات في بعض مستعمراتها ومهما يكن يمكننا النظر اليها تلك الفترة المبكرة بأنها ثورة تحرر وطني ناقصة فتحت الطريق لبناء وطني جديد امام مقدمات ناقصة .وستظل تلك الحقبة ما الت اليها ملوثة بتراب الدولة الدينية والتشدد واحتكار الدين دون تقديم رؤية للمستقبل وبناء الوطن .
    # وعلى الرغم من كل ذلك، لم تتعلم النخب السودانية المتناسخة الدروس ولم تقرأ التجارب المجانية من حولنا . بل ظلت طوال عهودها تحتكر السلطة والثروة واحتكار الحقيقة وتمارس والخداع القهر الفكري ودينت السياسة وادخلت حديثا الجيش في اللعبة السياسية كطرف في الصراع وبالتالي تبادل ادعاءات احتكار الحقيقة المطلقة زيفا باسم الدين والوطنية أو الثورة أو الديمقراطية. تتحمل النخب مسئولية الإخفاق. ويتحمل المنضمون الجدد إليها والمدافعين عنها تلك الكارثية المطبقة علي الوطن وهذا ما نتابعه في المقال القادم ). نتابع )
    مراجع :
    * منشورات المهدية، تحقيق محمد إبراهيم أبو سليم، دار الجيل بيروت 1979
    * * منصور خالد : كتاب الحرب والسلام














    "لا يكفي تحرير الأرض، ولابد من تحرير العقول"
    فرانز فانون
    # ما نحن فيه الان في الوطن من ازمة سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية لم يكن وليد اليوم بل يعود الي حقب سابقة من التاريخ السياسي للوطن فهو جدير بالتوقف عنده والنظرة اليه بشكل عقلاني بعيدا عن الاصطفاف التاريخي المدلس و الايدلوجيا الاحادية والمغالطات السفسطائية ولابد من مراجعة نقدية للتصحيح ما دار منذ استقلال البلاد 1956م وما قبله ووضع المشرط في الجرح الغائر في الوطن ومعالجة الفشل المستدام لكل الحقب بما فيها الديمقراطية الليبرالية التي لم تخرج السودانيين والوطن من ازمته الي بر الامان في قضايا اساسية بل اغمضوا اعينهم جميعا في مواجهة المشكلات التي امامهم التي خلفها المستعمر البريطاني .وزاد الامر سوء بتدخل العسكر في السياسة وتدينها وتوالي الانقلابات الديكتاتورية العسكرية القبيحة من ( انقلاب عبود58 / انقلاب نميري69 الي انقلاب الجبهة الاسلامية 1989) التي اوقفت عجلة عهود الديمقراطية الليبرالية بغض النظر عن سلبياتها .
    وليس الهدف فتح هذه الجروح من جديد بل لنستفيد من الاخطاء التي اوقعتنا فيها نخبتنا ولا تزال بحيث لا نلون تاريخنا الي اجيالنا بالوان زاهية غير حقيقية ولا تكرر هذه النكبات من جديد . اذن هي حقب ماضية مدلسه لا نجد ما نفخر به لأنها اتسمت تلك العهود بالاستبداد والقهر والفساد والحروب المستدامة ولوثت الحياة السياسية بنخب متقيحة وافرزت الحروب والكراهية والدمار للمواطن والوطن ,
    # حقيقة عهد ( قبل و بعد )استقلال الوطن يرجع فشله الاساسي الي النخب ( طائفية ونخب ثقافية سياسية) الاولي استغلت توريث الاستعمار الاقتصادي والنفوذ وعاطفة نيل الاستقلال حينئذاك والتفاف جموع كثير من السودانيين حولهم وحولته الي حق الهي مستحق ذاتي للسلطة والثروة والثانية اختاروا الطريق السهل ( بتحالفهم مع هذه الطائفية والبيوتات الدينية الكبيرة ) رغبة منهم في تحقيق طموحات شخصية سريعة دون النظر للتحديات الحقيقية التي تواجه الوطن والمواطن والشروع فورا في البناء الاقتصادي والسياسي والثقافي والعبور بالوطن الي بر الأمان كغيرها من الاوطان التي نالت استقلالها من حولنا . ومن حظ السودانيين السيء لم يكن هناك ( زعيم تاريخي قومي) مثل الامم الأخرى ينفض تلك الاتربة العالقة بتراب الوطن يوقظ الناس ويشير الي مكامن الخلل ويعمل علي معالجته من جذوره بعقل مفتوح وفم صامت . وحتي تجربة مؤتمر الخريجين التي جلبها جيل الاستقلال الاول من الهند تم تشويهها بأيديهم عن قصد ( اقصاء عدد من السودانيين من المشاركة ونقض مخرجاته ) وبالتالي انقسامه .وتوريث غبن وعدم ايفاء للعهود ونقض للمواثيق .وبالتالي خلق مشكلة يتم ترحيلها دوما واحيانا اسكاتها مؤقتا بالبندقية .
    # شيطنة السياسة لم تبدأ الان يا سادة , الاستهبال السياسي صفة قديمة ابتدعتها النخب السياسية والدينية في الوطن كانت واضحة مؤشرات التوقيع عليها ( التآمر علي ثورة 1924 / الحرب علي الجنوب الاولي ورفض الفيدرالية / طرد نواب الحزب الشيوعي من البرلمان / الدستور الاسلامي ....الخ ) كلها ردة سياسية لم تضع الوطن والمواطنة في منصة التأسيس الصحيحة وتحويل الوطن الي امة واحدة تستفيد من التنوع لتحويله الي فعل ايجابي ومواطنة متساوية بغض النظر عن التباين الاثني والثقافي والديني .واكثر من ذلك جعلت احزاب ضعيفة ومنظمات مجتمع مدني هشة فرطت في انتفاضتها علي الديكتاتوريات بكل سهوله بل احيانا تأمرت بعض النخب السياسية وانضمت لها وبالتالي خانت مطالب الجماهير وجلبت لها الاحباط والانهزامية .
    وفتحت الباب علي مصراعيه الي أي جماعة متطرفة مغامرة للاستيلاء علي السلطة وفرض مشاريعها الفاشلة علي الوطن .
    # حقيقة لم تكن تلك النخب في الوطن جادة في بناء و تأسيس وطن واحد ننتمي اليه جميعا بحقوق متساوية وواجبات مستحقة لهذا التراب والاعتراف بالتنوع وليس ادارته وفق لأجندة ذاتية هنا وهناك والنتيجة النهائية الاخفاق والفشل التاريخي وفايروس الانقسام ( يتبع )





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً مبادرة الشفافية السودانية تسلل الفساد الي كرة القدم
  • جمعية الأخوة القطرية السودانية تكرم وزير العدل إدريس إبراهيم جميل
  • مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في المانيا تنعى وفاة الناشطة السياسية السودانية فاطمة أحمد إبراهيم
  • المركز السّوداني لحقوق الإنسان.. ينعي أم النضال ومعلمة النساء والرجال فاطنة بت أحمدالنضيف توبا
  • رسالة من علماء اليمن إلى علماء السودان
  • انشاء نيابة معلوماتية بجنوب دارفور لمكافحة الشائعات والتحريض
  • القوى السياسية تعدد مآثرهارحيل رائدة العمل النسوي فاطمة أحمد ابراهيم
  • الأعاصير والأمطار تقتلع أسقف عنابر الأطفال بمستشفى جبل أولياء
  • وفاة وإصابة اثنين من المعدنين الأجانب في البلاد
  • ضبط (15700) حبة ترامادول وعملات وأجهزة كهربائية مهربة
  • الحكومة تتوعد بترحيل لاجئي دولة جنوب السودان
  • أحزاب الوحدة تُشكِّل لجنة للدعم حركات دارفورية تستنفر قواعدها لحملة جمع السلاح
  • البشير يأمر بطائرة خاصة لنقل جثمان فاطمة أحمد إبراهيم من لندن
  • الطيب مصطفى : (الواتساب شغل الناس)
  • رئاسة الجمهورية تنعي فاطمة أحمد إبراهيم
  • الصرف علي بنود دعوية وخالفات مالية في ديوان الذكاة بالجزيرة
  • التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة ينعى المناضلة الأستاذة فاطمة أحمد ابراهيم
  • الجزيرة:عقودات تنموية بدون عطاءات وتعاقدات من الباطن
  • العدل والمساواة.. فالنكرم الراحلة فاطمة احمد ابراهيم بالوحدة على الاسس التي آمنت بها


اراء و مقالات

  • من جريزلدا الطيب إلى فاطمة أحمد إبراهيم بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • مالك عرمان وبلقنة الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • وجهة الشبه مابين القومية النازية الفاشية الامريكية البيضاء ومثلث حمدي في السودان...!بقلم الصادق جا
  • فاطمة احمد احمد ابراهيم تجسد وعي ، و تسامح و عظمة الشعب السوداني !! بقلم ابوبكر القاضي
  • تحرير العقل الفلسطيني بقلم سميح خلف
  • لوحات إريترية (3): الساهو الأساوِرتة من مُصوع للقضارف
  • إلى عروسة السماء !! بقلم زهير السراج
  • رحلت فاطمة السمحة ! ومازال في وطننا (الغول) !! بقلم بثينة تروس
  • أكذوبة تخفيض التعويضات !! بقلم زهير السراج
  • انتم كذابين لذلك نثق في الحلو 2-2 بقلم عاطف نواي
  • لماذا لا تُلغى عطلة الجمعة ؟! بقلم زهير السراج
  • فاطمة احمد ابراهيم ايقونة نضال المراة السودانية بقلم حسين الزبير
  • أيام مع فاطمة احمد ابراهيم .. وعزاء لعموم النساء ولتراب الوطن بقلم عواطف عبداللطيف
  • أسماك سندس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • (رِهاب العِطر)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • مهمات ينبغي للحاج إدراكها قبل سفره للحج بقلم د. عارف الركابي
  • جمع السلاح ..(1) بقلم الصادق الرزيقي
  • رفع العقوبات في خطر..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (نطيط) بفن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين قضية الشرطي والدعوة إلى الفوضى!!! بقلم الطيب مصطفى
  • التعديل المطلوب على سلطة الإعتقال في قانون الأمن بقلم نبيل أديب عبدالله
  • يتيم العمة بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • تزوير التاريخ لمن غنت مهيرة ؟ بقلم محمد آدم فاشر 3-5
  • لو لحقنا شليل الشالوا التمساح الدولة غير مهتمة لأنها ليست جمعية خيرية (3) بقلم كنان محمد الحسين
  • ليلة هروب محافظ البصرة الاسترالي بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الدوافع المبرارت للمطالبة بحق تقرير المصير لإقليمي النيل الأزرق وجبال النوبة بقلم محمود جودات
  • اللهم فأشهد .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • تيارات الفكر و أثرها علي مشروع النهضة في السودان 2 – 6 الحزب الشيوعي السوداني و دوره في النهضة

    المنبر العام

  • التسجيل الآن مفتوح في كتيبة اللواء اسفير أحمد محمد (بوست منبثق)
  • بداية موفقة للمحترف السوداني محمد سعيد الضو في أولى مباريات فريقه احد في الدوري السعودي. فيديو+صور
  • زعيم عصابة الوطاويط ... الذي صار "شيخا"
  • اللوحات الاعلانية خطر يهدد المواطنين ....
  • رحل عمدتنا البعدل المايل
  • مجموعة دال : إفتتاح أول مصنع لتجفيف الألبان وأكبر مصنع لتجفيف الصمغ العربي بالبلاد
  • عندما يغتصب الرجل زوجته
  • تنبيه هام
  • ..يا ام احمد السيدة فاطمة احمد ابراهيم
  • رحبوا معى..باحد قامات الحصاحيصا الاستاذ عبد الوهاب احمد صالح
  • أيا فاطم مهلاً ... تلويحاتُ الحنينِ ... القاتِلُ والقتيلُ
  • خط سير موكب تشييع المناضلة فاطمة أحمد ابراهيم ...
  • مستشفي القمبرات والاهمال القاتل......!!!!
  • فاطنه السمحه
  • فاطمة السمحة لا يشرفها تكريم وتشيع القتلة يا هؤلاء
  • نحن ما عندنا معارضة
  • لا قربك يفرحني، لا بعدك يريحني... خواطر من الوطن
  • فاطمة أحمد ابراهيم كانت تقود ربات المنازل السودانيات ليهتفن ضد الامبريالية!
  • فاطمة والبشير والعفوية السودانية
  • السودان يتلقى دعوة للمشاركة في مناورات مصرية-أمريكية
  • مدير الأخبار بالتلفزيون يطلق منصة إخبارية
  • ورحلت المناضلة فاطمة
  • ضو فاطنه
  • هل لازالت إدارة الري بمشروع الجزيره تستثمر في الكمائن ؟!!!
  • إلي جنات الخلد المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم
  • سكتيها القالت احييي!.. فاطمة.. يتكرمون بنقل جثمانها لوطن شردوها منه بحياتها!
  • الرئاسة تنعي.... وتشييع رسمي
  • أرحكم نجاهد نقبض الأمريكيات سبايا يعصروا لينا ضهرنا وإذا طقتك فلسة تبيع ليك عبين تسترزق
  • فلنُعــزي عضــوة المنبر سلمى الشيخ سلامة في وفاة خالتها المناضلة فاطمة احمد ابراهيم
  • فاطمة احمد ابراهيم شمعة نضال ،،
  • سيرة كفاح المناضلة فاطمة احمد ابراهيم ..
  • أرقدى بسلام أيتها الشامخة.....
  • هل من سبيل لتظليل هذا المنبر بالسواد (إستثناءا) ... فقد رحلت فاطمة ... أعظمنا

    Latest News

  • Sudan, U.S. discuss resumption of military cooperation
  • US AFRICOM Deputy Commander in Sudanese capital
  • First batch of regional troops arrive in South Sudan
  • Cholera still a scourge in Sudan
  • The US Treasury Lift Ban on Amount of Money Belongs to Sudanese Embassy in Seoul
  • Aid vehicle hijacked in North Darfur capital in front of Sudan’s V-P’
  • Sudan and Jordan to hold Joint Talks Tomorrow
  • Anger over spoiled grain in Sudan’s El Gedaref
  • Joint Chief of Staff meets Deputy Commander-in-Chief of AFRICOM
  • Sudan V-P in Darfur for arms, vehicle collection campaign
  • Arrangements for Sinnar Islamic Capital, Hosting of 10 th Conference of Culture Ministers of Islami
  • Darfur movements cannot be disarmed: Minni Minawi
  • Plans for Early Production from Oil Exploration of Al- Rawat Field
  • Al Mahdi case: ICC Trial Chamber VIII to deliver reparations order on 17 August 2017
  • Unamid appoints new head, coordinates exit strategy
  • Deputy Chief of Staff Informed on Preparations of Sudanese Civilian Component for Participation in
  • Civil society supports Port Sudan workers
  • Aboud Jaber: Citizen Security is Red line
  • Part of Sudan’s gold revenues to be allocated to states
  • Speaker to visit Kuwait on invitation by his counterpart
  • Cholera spreads in northern Sudan
  • Al-Baher Receives Invitation to participate in Africa Forum for 2017 in Sharm Al-Sheikh
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-08-2017, 09:42 AM

    طاهر بدر
    <aطاهر بدر
    تاريخ التسجيل: 30-05-2012
    مجموع المشاركات: 504

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نخب ونخب 5/2 ) ) بقلم عبدالعزيز ابوعاقلة (Re: عبدالعزيز ابوعاقلة)

      ما اجمل الافكار اذا تلاقحت وتلاحقت ... جميل ان ترتكن الى نزيف الكتابة ابو عاقلة لاستبانة الطريق وما يمكن ... لي عودة
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de