نحو حساسية شيوعية (1976): الطيب صالح روائي مدهش وسياسي كيفما اتفق بقلم عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 10:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-06-2015, 10:58 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نحو حساسية شيوعية (1976): الطيب صالح روائي مدهش وسياسي كيفما اتفق بقلم عبد الله علي إبراهيم

    09:58 AM Jun, 19 2015
    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    أنشر حسب وعدي وثيقة "نحو حساسية شيوعية تجاه الإبداع والمبدعين" (أبريل 1976) وهي تخطو نحو ميلادها الأربعين. وكنت كتبتها خلال توليتي قيادة العمل الثقافي متفرغاً بالحزب الشيوعي ما بين 1970 و1978. وهي وثيقة في التربية سعت لينمي الشيوعيون ذوقاً أرقى للإبداع ومحبة حقة للمبدعين لم تتوافر لوقتها ولوقتنا كما رأينا في مقالات سلفت. فقد كانت منطقة المبدعين في الدولة الاشتراكية عند السوفيات وغيرهم مجلبة عار لنا لتجهمها بوجه الإبداع حتى تلجمه أو تلعنه. وكان نظام نميري من الجهة الأخرى اقترب من بعض مبدعينا إما كموظفين بالدولة أو بغيرها وعقد معهم معاملات استفزت الشيوعيين. فلم يجدوا سماحة في أنفسهم لفهم واقع الردة البهيم الذي وثق عرى الدولة بمنابر الإبداع كما لم تفعل النظم التي سبقته. فعقد المهرجانات وعيّن أنواط التكريم، وأمم الصحف وغيرها. ولم يكن مستغرباً أن نرى في هذه الحقول الجديدة للإبداع والدولة ما لا نرضاه من خيار مبدعينا ولكنه مما يجب أن نصبر عليه ثقة في المستقبل.
    التربية نادرة في الحركات السودانية الحديثة مثل الشيوعيين والأخوان المسلمين. ففي كليهما انتصر التيار السياسي (عبد الخالق والترابي) على التيار التربوي (جعفر شيخ إدريس وعوض عبد الرازق). والتيار الأول يقول لنخرج للسياسة بما لدينا من معرفة ونستدرك التربية والاطلاع لاحقاً. بينما يقول التربويون بوجوب العكوف عند التربية زمناً قبل أن ندخل ساحة السياسة. ومن أسف أن التيار السياسي لم ينجح في استدراك التربية أبداً وعاش على العموميات السياسية وضل ضلالاً كبيراً عن غاياته وأنتهى إلى صفوية تنازع دست الحكم بغير بصيرة. وحاول عبد الخالق ذلك الاستدراك مراراً بعرضه لمفهوم "المثقف العضوي" ولكن كان الحزب في أودية اخرى انقلابية وغير انقلابية مؤرقاً بثأر أكتوبر. ولا أعرف من نعى "عدم التربية" في حركته بعد المفاصلة في 1999 مثل الدكتور الترابي في تسجيل رائج على اليوتيوب.
    ولكن كانت حركة الجمهوريين خلاف ذلك. بدأت بالسياسة المباشرة ثم ركنت للتربية بصورة كلية بما في ذلك الأناشيد العرفانية الروحية. وبالطبع كان لإهمال السياسة دخل في محنتها بشكل أو آخر.
    و"نحو حساسية" تحذو حذو "إصلاح الخطأ في العمل بين الجماهير" (1963) الوثيقة التربوية النادرة بقلم أستاذنا عبد الخالق. فهي فصدت إلى خلع النعال الضيق للشيوعيين من أصول البرجوازية الصغيرة ليتأدبوا بأدب الطبقة العاملة "التقيلة". وهي طبقة تدأب نحو غايتها بسرعة خاصة وبعزائم غير منظورة تضيق بها البرجوازية الصغيرة فتجن، وتذهل، وتغامر، فتخيب.
    قلنا في الجزء الأول من الوثيقة إننا ندخل على جبهة الإبداع الذي ينفض عنه غبار الردة (نظام نميري بعد 1971) بطرق ثلاثة. الهما إننا حزب بلا نظرية إبداعية رسمية سواء أكانت واقعية اشتراكية أو غيرها. الباب الثاني هو أننا لا نملك نظرية نقدية ولا نافداً رسمياً ولا نحتاج إلى أيهما. والباب الثالث أن ندخل بثقل الطبقة العاملة في عوالم الإبداع كما سنرى في هذا الجزء الثاني من المقال. فإليه:
    أن نحفز الجماهير الشعبية والعمالية، كمتلقية للنشاط الإبداعي، لتساهم بشكل ملموس في تحسين بيئة الإبداع:
    * أن توظف الإعجاب، كعلاقة بين المبدع والمتلقي، وسايكلوجيته الفائقة التركيب والنفاذ، لتعاتب المبدعين عين حين يتورط الواحد منهم، لسوء تقدر أو يأس أو خلافه، في علاقة بطغاة اليوم في بلدنا أو بمن يستجد. كتب الشاعر العراقي الفحل الجواهري شعراً في مدح الطاغية الملك فيصل ذات مرة. وبقي شعره في فيصل واقعة في التاريخ ببينما ستظل ميميته في أخيه الشهيد جعفر إبداعاً في التاريخ:
    أتعلم أم أنت لا تعلم بأن جراح الضحايا فم
    ومهما غالى السياب وصلاح عبد الصبور في شتم الشيوعية بالشعر والنثر، فإن موهبتهم العميقة تشفع لنا حين نأخذ سبابهم كلون من ألوان الفصام أو التقية في بيئة لحمتها وسداها تركيع الشعراء وإذلال الموهبة. ولقد أخطأ الطيب صالح خطأ بيناً حين نسب السفاح نميري للحكمة والاستنارة في برقية بعثها له يوم أنعم عليه بوشاح الفنون والآداب. فالطيب ليس الجهة التي غالباً ما تتجه إليها قوى شعبنا لتقف على استنارة حكامها. والطيب في بلدنا، في مكتبات بنيه، في ذوقهم ومعارفهم، هو "عرس الزين" و"موسم الهجرة للشمال" و"بندر شاه" ومايأتي.
    ولا يتمتع بهذه المنزلة عندنا بالطبع إلا الموهوبون من ذوي الأثر الملموس فس صقل وإرهاف حساسية الجمهور. فمن بين من وقعوا على بيان الأدباء والفنانين بعد أحداث 2 يوليو (انقلاب معروف بالمرحوم حسن حسين 1975) طائفة من الموهوبين، الذين يغطي إبداعهم السابق واللحق زلتهم. وبينهم طائفة أخرى من الأدعياء الناضبين المفترين الذين أصبح التوقيع على بيانات الإشادة بالطغاة موهبتهم الوحيدة. ولذا فشروع الجماهير الشعبية والعمالية في لوم أولئك المبدعين، بحق الإعجاب، واضح الجدوى لمعالجة مثل هذه المزالق، ويؤطر لإشارتنا السابقة حول مسئولية الحزب الشهمة. وعل كل، فالناس المرهفون المعجبون اللائمون، أحنى من الأحهزة حتى لو كانت في حساسية الحزب الشيوعي، فلخاطرهم المستحيل ينحني المبدعون مهما اشتطوا وكابروا.
    ولعلنا في غنى عن عرض أهمية توظيف الجماهير الشعبية والعمالية للإعجاب للتقريظ حتى تدعم المبدعين معنوياً في متاعبهم السياسية أو لمزيد من التجويد. وهذا باب لا حصر للفائدة التي سنجنيها من ورائه بخاصة لدى استخدامه مع ناشئة المبدعين. ولنتذكر دائماً شراسة البيئة التي يقتحمها أولئك الناشئة بالابداع. فهي تختزن استحكاماتها واحباطاتها منذ عصور الانحطاط العربي الرسمي. فإذا أضفنا إلى ذلك هامشية السودان بالنسبة لمركز الاستنارة الإسلامية والعربية لعرفنا كم هو وحيد المبدع، وكم ستسره أنواع التضامن والإلفة التي يلقاها. وقد روى أن الشيوعيين الأسبان في ظل فرانكو كانوا يتصلون بكل واعد ينشر إبداعاً ويناقشونه بحدب ومعرفة، فأغنت تجربتهم في هذا المنهج المتميز من النشاط الحزبي، كما كسبوا للابداع والماركسية وقضية التغيير الديمقراطي عموماً طائفة ممتازة من المبدعين.
    *أن تدرج الجماهير الشعبية العمالية في برامج مؤسساتها الأهلية المختلفة دعوة المبدعين للاقامة بين ظهرانيها لفترات للتعرف على حياتها في نطاقها الاجتماعي والطبيعي الكامل. ومن شأن هذه الاستضافة أن توسع من دائرة معرفة هؤلاء المبدعين وترسم على حساسيتهم انطباعات قوية تعينهم في خلقهم اللاحق. ونسوق هذه المسألة على تعقيدها وفي اعتبارنا الجيل الطالع من المبدعين الموهوبين المؤثرين الذي ينتمي في غالبيته للبرجوازية الصغيرة المتعلمة.
    وحلقة ثالثة قادمة.


    أحدث المقالات


  • ماهر جعوان /يكتب/ سبق المقربون 06-19-15, 00:15 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • الإسلام / الإرهاب ... أية علاقة؟ بقلم محمد الحنفي 06-19-15, 00:14 AM, محمد الحنفي
  • أمن المنطقة في تغيير النظام في إيران بقلم منى سالم الجبوري 06-19-15, 00:09 AM, منى سالم الجبوري
  • هل نلوم الوزير محمد مهدي البياتي أم نلوم وسائل الإعلام؟! بقلم علي احمد الساعدي 06-19-15, 00:07 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الحكومات الفلسطينية تباديل وتوافيق وفشل بقلم سميح خلف 06-18-15, 10:21 PM, سميح خلف
  • المجرم الهارب يرتكب جريمة اخري بقلم د. ابومحمد ابوآمنة 06-18-15, 10:13 PM, ابومحمد ابوآمنة
  • مرفودين للصالح العام والخاص (1)! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-18-15, 10:08 PM, فيصل الدابي المحامي
  • منتدي رؤوس الأفارقة : وفرار المشير البشير المثير بقلم شول طون ملوال بورجوك 06-18-15, 10:05 PM, شول طون ملوال بورجوك
  • بنك الجبال للتجارة والتنمية إلي أين ؟ بقلم اللواء اسماعيل خميس جلاب 06-18-15, 10:00 PM, اللواء اسماعيل خميس جلاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de