نحو تغيير ترجمة atheist الى معناها الحقيقي بقلم أمل الكردفاني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-08-2018, 06:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-02-2018, 04:54 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 620

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نحو تغيير ترجمة atheist الى معناها الحقيقي بقلم أمل الكردفاني

    03:54 PM February, 11 2018

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر






    الحد لغة هو:
    / ألحدَ عن / ألحدَ في .. يُلحد ، إلحادًا ، فهو مُلْحِد ، والمفعول مُلْحَد .
    أَلْحَدَ السَّهمُ عن الهدف : عَدَلَ عنه أَلْحَدَ فلانٌ : عَدَلَ عن الحقّ وأَدخل فيه ما ليس منه
    أَلْحَدَ إِليه : مال
    أَلْحَدَ في الحرَمِ : استحلَّ حُرمتَه وانتهكَه
    اأَلْحَدَ في الدِّين : طَعَنَ

    لاحظ ان كل هذه التعريفات تعريفات تربط اللا انتماء الديني بوجود الدين ، لقد سبق ان ذكرت ان الالحاد منتج فطري ، فهو لا يرتبط بالدين وان كان الدين يرتبط به ، الالحاد لا يرفض لانه لا يؤسس بل الدين هو ما يؤسس ، الالحاد ليس تخلي ، بالدين هو تجديد للتملك ، لأن الالحاد (خلو) وليس (مخرجا تفكريا) كما اسلفت في مقال سابق ومقال آخر عن الالحاد (بذاته) ، هنا يجب ان نبحث عن بديل يحقق عذه الشروط عند ترجمة كلمة atheist ليعبر اولا عن كون الالحاد (خلو) وعن كونه مجردا عن الدين بل (بذاته) . لأن ترجمة اللغة ليست دقيقة . لاحظ تعريف قاموس اكسفورد للكلمة:
    (A person who disbelieves or lacks belief in the existence of God or gods).
    هذا التعريف نفسه يقع في ذات الخطأ الذي لا يجرد فكرة الخلو والذاتية عن الدين ، لذلك فلابد من البحث عن مصطلح جديد يعكس هاتين الخاصيتين ، سأورد هنا المقالين السابقين عن الخلو والذاتية واقتىح ان يكون (الاخوال) بكسر الف وتسكين الميم بديلا عن كلمة الحاد ، وتعبيرا عن الخلو والتجرد في مسألة اللا دينية .
    (1) المقال الأول:
    الالحاد خلو وليس مخرجا تفكريا

    هناك قصص كثيرة لأطفال تربوا مع الحيوانات ، كجون سيبونيا ، الذي رأى اباه وهو يقتل أمه ففر هاربا الى الغابة وهو بعمر الرابعة فربته قردة الغابة ، وكذلك فتاة سيبيريا ناتاشا التي عاشت محبوسة في غرفة مع القطط والكلاب ، وأطفال آخرين عدة تربوا في الادغال ومع الحيوانات. المظهر الأول أن عدم احتكاك هؤلاء الأطفال بالبشر جعلهم يكتسبون صفات حيوانية محضة ، كما انهم كانوا أقل ذكاء من مستوى الاطفال الذين تربوا مع البشر ، والأهم من ذلك كله أنه لم تظهر أي ميول نحو تقديس او عبادة لشيء أو كائن ، ففكرة الدين على خلاف ما يطلق عليها ليست فطرية كما يشاع عنها ، رغم صعوبة تحديد مفهوم حاسم للفطرة التي يمكن ان نتخير لها كلمة innateness لتعبر عن حافز ذاتي او عقلي بدلا عن كونه أمرا مكتسبا ، ولو كان الدين فطري لأدى ذلك الى عدة نتائج منها أنه ما كان من حاجة لبعث الأنبياء والرسل ولا الكتب المقدسة ولا احداث معجزات لاقناع البشر بالدين ، كما أن فطرية الدين تعني بالضرورة تساوي جميع الأديان لأن الفطري متساو عند البشر بلا شك مادام نابعا من ذاتية مطلقة للعقل البشري ككل. اذا فالدين ليس فطريا بل هو تساؤلات لاحقة او رد فعل لاحق على الفطرة ، ربما يكون منشأ الدين منذ عبادة الطوطم محاولة لتفسير الظواهر التي كانت تدهش الانسان البدائي أو حالة بحث عن قوى ما ورائية تتحكم بالطبيعة ، فكما يقول الفرد ادلر فإن كافة الحيوانات تتصل غريزتها بالطبيعة ماعدا الانسان الذي يولد متحررا من هذا الاتصال ، ورغم أن هذا يعتبر نقصا وضعفا من جانب جهل الانسان الكامل بالطبيعة الا انه في نفس الوقت مصدرا لقوة الانسان حيث يتمثل جوهر وظيفته انطولوجيا في اكتشاف الطبيعة بل والسيطرة عليها ثم تسخيرها لخدمته. بحث الانسان أولا عن قوى ما ورائية تتحكم بالطبيعة ومحاولاته الدؤوبة للاتصال بهذه القوى عبر السحر والكهانة والنبوة أخيرا هو بحث عن الشعور بالأمان لدرء أخطار الطبيعة عنه قبل كل شيء.. فهناك اله للخصب والنماء وهناك اله للجدب ، هناك اله للظلام واله للنور ، اله للشر واله للخير ، هناك اله للاعاصير وآخر للبراكين وآخر للزلازل ...الخ وهذا ما اطلق عليه العالم الاسكتلندي هنري درموند بإله الفراغات "God of the gaps" ، حيث يبرز الإله في كل منطقة مجهولة في الطبيعة لدى الانسان . فحينما تسقط الصواعق أمام الانسان البدائي على انسان آخر او حيوان فترديه قتيلا يبحث الرجل البدائي عن علة حدوثها بشكل غير علمي بل ينسبها مباشرة للقوى الماورائية ، وعندما تتطور معرفة الانسان ويكتشف السبب العلمي للصواعق ، ينتهي دور هذه القوى ، وهكذا يظل الانسان يستخدم الإله كسبب لكل ما يجهله الى أن يزول عنه هذا الجهل. ثم أن الدين وعبر وكلائه السماويين تحول من دوره المطمئن لمخاوف الانسان الى دوره في تشكيل الهرمية السياسية داخل الأسرة ثم القبيلة ثم المدن ثم الامبراطوريات ثم الدولة الحديثة . وهذا الانقلاب في دور الدين هو الذي نقل الدين نفسه من اشكال بدائية طوطمية الى اشكال أخرى ازدادت تعقيدا وتدخلا في مختلف جوانب حياة الانسان ؛ هذا دون أن نهمل دوره في تحقيق فكرة الخلود القديمة في مخيال الانسان. خلاصة القول أن الدين ليس فطرة كما يشاع بل على العكس من ذلك تماما ، فالدين منتج تفكري لاحق لتهيئة المناخ من حوله اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا وانطولوجيا.
    قرأت قبل اسبوع تقريبا مقال ورد فيه أن الالحاد أيدولوجيا ، رغم ان كلمة ايدولوجيا كلمة تثير الكثير من الارتباك ومع ذلك تستخدم في آلاف المقالات والكتب بشكل متغير وغير ثابت ideology : a) multidisciplinary approach - Teun A Van Dijk - 1998 ) وكذلك يلاحظ التعريفات العدة لهذه الكلمة في قاموس اوكسفورد ، بحيث أن التورط في اطلاق كلمة الآيدولوجيا على الإلحاد إما أن يتم باعتباطية أو بتعريف شرطي مبتذل كما حدث في المقال. والواضح من المقال أنه تم باعتباطية شديدة جدا بحيث قام الكاتب باقحام قضايا عدة لا علاقة لها لا بالآيدولوجيا ولا بالإلحاد .
    ومع ذلك فمن الواضح أننا نستطيع أن نفهم من المساق الذي قادنا اليه المقال أن مفهوم الآيدولوجيا يتطابق مع الدوغمائية تماما. ولا بأس لنا ان نفهم أن الآيدولوجيا من هذا المنطلق تنقسم الى مجموعة نظم او انساق تشكل حقيقة مطلقة لدى متبنيها ، وهذا بكل تأكيد ينطبق على الايمان بشكل واضح وليس على الإلحاد ، فلو أن الكاتب قام بعكس تفسيره للإلحاد بتفسيره للإيمان لكان مقاله أكثر اتزانا ومعقولية . فما هو الإلحاد؟ التعريف السائد للالحاد هو عدم الايمان بوجود إله ، وهناك ظلال مفاهيم أخرى للالحاد كالالحاد الابستمولوجي أو المعرفي epistomolgical atheism ، او الالحاد العملي ..الخ . وهذا التعريف بمجمل ظلاله هذه تحتاج في نظري الى إعادة تجذيرها وتأصيلها فلسفيا ، بحيث تحقق تطابقا حقيقيا مع المفهوم الصحيح للالحاد. فبادئ ذي بدء الإلحاد ليس برادايم ، ومن ثم فهو ليس في منطلقاته قضية معرفية تحتمل الصواب أو الخطأ ، فوفقا لما سبق أن بيناه في قصص الأطفال الذين تربوا مع الحيوانات وفي الأدغال يمكننا أن نجزم بأن الإلحاد في حقيقته فطري عكس الايمان . نعم فلا يولد الانسان مؤمنا بل على العكس هو يولد وهو خالي الذهن تماما من اي تصور لقوى ماورائية صنعت عالمه هذا أو لها تأثيرها المطلق على الطبيعة أو لها تدخلاتها السياسية والاجتماعية والثقافية . فالإلحاد حالة سلب وليس ايجاب ، حالة خلو وليس مخرجا تفكريا كما يتصور الكثير من الناس ... انه في الواقع ما يمكن أن نطلق عليه (العقل صفر) . ولذلك فعندما يؤمن الفرد فهو يخرج من فطرته التي فطر عليها ليكتسب برادايم إيماني ، وعندما يرفض هذا البرادايم فإنه ليس محتاجا لتحديه بنموذج فكري مضاد بل ولا أحد يمكن أن يطالبه بذلك لأنه عودة منطقية وطبيعية الى الفطرة . ولذلك فمن الخطأ تماما أن نبحث عن مبررات فلسفية سواء كانت فلسفية مثالية أم تجريبية مادية للإلحاد . الإلحاد لا يحتاج لمبرر لأنه لم ينطلق من نظرية كالدين بل على العكس فالدين ومنذ الفلاسفة الذريين مرورا بسقراط وافلاطون وارسطو وعبورا بالفلسفة وعلم الكلام الإسلاميين وسأئر الفلسفة الألمانية المثالية وحتى الفلسفة المادية الانجلو أمريكية كان هو نقطة التنظير الجوهرية لإثبات وجود القوى الماورائية ، أما الإلحاد فلم يتفرغ له الفلاسفة بذات النسبة التي تفرغوا لها من أجل الإيمان حتى وهم يحاولون تفنيد حجج الأرثوذوكسيين والمحافظين والربانيين وخلافه لم ينشغلوا بالإلحاد ، ليس تجاهلا منهم بل لأنهم يدركون أن الأصل الإلحادي هو قدر البشرية الذي فطروا به وأن الدين لاحق وصناعي ومكتسب .
    عليه فإننا لسنا بحاجة لتبرير الإلحاد ، ولسنا بحاجة لوضعه في مواجهة بائسة وغير منطقية مع الدين ، ومن ثم فلا علاقة للآلحاد بالآيدولوجيا لا من قريب ولا من بعيد .

    (2) المقال الثاني:
    الالحاد بذاته

    تعج وسائل التواصل الاجتماعي بجدل ساذج جدا حول الالحاد ، هناك تصور عام بأن الالحاد يعتمد على نظريتي التطور والانفجار العظيم ، كما ان هناك اعتقاد بأن الالحاد مرتبط بفهمنا لبعض العلوم الطبيعية كالفيزياء والكيمياء..؟؟؟ وهذه الاعتقادات تقلب حقيقة العلاقة بين الدين والعلم ، والالحاد والايمان، فأولا يجب فهم أن الدين عموما هو طرح اجابات غيبية لتساؤلات ميتافيزيقية ، فالدين يجيب على العلة الاولى التي انتجت الوجود ، الدين هنا لا يطرح معادلات رياضية بل قصة ، او حكاية ، منذ الاديان الهندية والاشورية والفرعونية ومرورا باليهودية وما نتج عنها. هنا لا توجد قضية علمية يمكن دحضها بل مجرد اقصوصة اما ان تؤمن بها ايمانا اعمى او تتركها.. ولذلك فالالحاد لا يحتاج لنظريات علمية لدحض ما هو ليس بعلمي ، لا يحتاج لنظرية التطور ولا الانفجار العظيم ، فالالحاد سابق عليهما ، بل لا يعتمد عليهما كما يظن البعض ، فالنظريات العلمية قابلة للدحض كما قال بوبر ، قابلة لأن تنهار وتحل محلها نظريات أخرى ، بل أن العلم ليس أكثر من نظريات تلغي بعضها البعض ليتشكل التطور العلمي.
    فلو انهارت نظرية التطور فلا يعني هذا انهيار الالحاد بل يعني وجود قفزة علمية جديدة في حياتنا الانسانية مما يعزز قيمة العقل ، ولكنه لا يعزز الالحاد او ينفيه كما انه لا يعزز الايمان او ينفيه لأن الايمان بدوره خارج نطاق العلم والا كان الدين مجرد نظرية .
    لذلك فمن يقومون بمناظرات علمية لدحض او تعزيز الايمان والالحاد هؤلاء في الواقع واهمون جدا ويخلطون بين الماورائي والطبيعي ، فسياق الدين مختلف عن سياق العلم تماما . لا يحتاج الملحد لأن يكون فيزيائيا ولا كيميائيا ولا فلكيا لكي يكون ملحدا ، ليس بالضرورة ان أجد نظرية علمية لاثبات عدم وجود الجن والشياطين فالجن والشياطين خارج تجربتنا البشرية وخارج إطار المعرفة العقلانية . ان الالحاد هو بذاته رفض لكل ما هو خارج عن اطار الناموس الكوني حتى ولو لم يقدم الالحاد اي اجوبة عن اسئلة انطلوجية او كونية . فلو تتبعنا الاسئلة الكبرى لوجدناها قد طرحت قبل الاف السنين ، وأتت أديان مختلفة وكثيرة قدمت اجابات مختلفة وكثيرة أيضا لها ، لكنها اجابات غير علمية ، ولم يأت حتى اليوم دين يهتم بأن يطرح اجابات علمية ليكون دينا روحانيا ومصدرا للنظريات العلمية في نفس الوقت.
    فالالحاد بذاته هو ايضا كالدين بذاته .. خطان متوازيان لا يلتقيان.
    أمل الكردفاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de