منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-12-2017, 01:40 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصطفى صلى الله عليه وسلم (2-2) بقلم عبد الله علي إبراهيم

28-12-2015, 03:01 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 429

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصطفى صلى الله عليه وسلم (2-2) بقلم عبد الله علي إبراهيم

    03:01 AM Dec, 28 2015

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (أقدم كحلقة وصل للجزء الثاني من هذا المقال تعليقاً على طلب من الأستاذ ناصر جامع على السودانيزأونلاين أن أسحب ما ذكرته في الحلقة الأولى من أن الفيلم الوثائقي "خال الطرف"، الذي عرى ممارسات سلبية لكنيسة الساينتولجي أمريكية المنشأ، قد جرى حجبه من الجمهور في المملكة المتحدة. وكانت الكنيسة المحججاجة لوحت بمقاضاة من تسول له نفسه عرضه في المملكة منتهزة وجود قانون ساري المفعول في إيرلندا الشمالية (دون غيرها من بلدان المملكة منذ 2008 فقط) يجرم الإساءة للدين متى ثبتت.
    وبنى ناصر طلبه بشهادة نص من الويكبيدا يقول إن الوثائقية قد عرضت على جمهور المملكة المتحدة في سبتمبر الماضي وسط حفاوة إقبال واسعين. وجاء في أول نص الويكبيدا أن الوثائقية (eventually) عُرضت في المملكة. ومفاد هذا أن الوثائقية قد عرضت (في نهاية الأمر) على ذلك الجمهور. فالحقيقة التي لا مراء فيها أنها حجبت ثم عرضت. فما منطق ناصر في طلبه سحبي لحقيقة حجب هذه الوثائقية في الملابسات التي فصلتها، والناضحة بخرق حرية التعبير، فارضة على المشاهدين في المملكة أن ينتظروا الإفراج عنها منذ إبريل 2015 وهو الموعد المحدد لعرضها عليهم لولا تهديد الساينتلوجي؟ ولم أجد بياناً واضحاً لماذا أدخلت الكنيسة سيف القذف في غمده فأذنت بعرض الوثائقية. ربما صح قول ناصر لو سألني أن أجدد علمي بمآل الوثائقية وأنها عرضت بعد حجب. ولما كنت قد خرجت لبيان إشكالية حرية التعبير في الغرب لمن ظنها منتجاً نهائياً، وهي مشروع تحت التشطيب في أحسن الأحوال، فأنا غير معني بمن استدرك خرقه لحرية التعبير وآب بل لخرقه الأول لها معززاً بالقانون. وهذا التعزيز هو مربط الفرس كما سترى في هذا الجزء الأخير من المقال)
    كانت شارلي هبدو مناسبة لأوربا أن تنظر إلى حقائق حرية التعبير فيها بواقعية . فعلى خلاف التظاهرة في أعقاب شارلي هبدو التي روجت لاكتمال بدر حرية التعبير بأوربا نجد أن أوربا، متى كفت عن الإدعاء، ما تزال بعيدة عن الوفاء بمطلوب تلك الحرية من وجوه عديدة. فقد وجدت المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان أنه ماتزال دول أعضاء بالاتحاد الأوربي تدين "الإساءة" للدين وتعاقب عليها. فما تزال النمسا والدنمارك وفنلندا واليونان وإيطاليا وإيرلندا تتمسك بتجريم التجديف بالدين (blasphemy). أما الإهانة للدين والإساءة للشعور الديني فمُوجبة للعقاب في كل من قبرص والتشيك والدنمارك وأسبانيا، وفنلندا، وألمانيا، وإيطاليا، ولوتوانيا، وهولندا، وبولندا، والبرتغال، وسلوفاكيا. وما تزال هذه القوانين في كتب حقوقها مع أن العمل بها قد قل.
    وكانت فرنسا، التي استضافت هَلولَة ما بعد شارلي هبدو، أولى بلاد الله إلى التواضع بشأن سجلها في حرية التعبير. فبدا أن الموكب الأوربي المهيب في باريس قد حجب الرئيس أوولند عن حقائق حرية التعبير المؤسفة في بلده. فيكفي أن 42% من شعبه لم ير في استطلاع للرأي رأيه في أن التشهير بالدين حرية فأستهجنوا نشر الكاريكاتيرات المسيئة للنبي صلوات الله عليه في ذيل حادثة شارلي هبدو. فهم أهل دين وخلق ورموز أيضاً لا يريدون استباحتها جزافاً. ونبه بروفسير جوناثان تيرلي (من جامعة جورج واشنطون) إلى فساد مزاعم أوولند عن عقيدة فرنسا في حرية التعبير. فقال إن فرنسا قبل شارلي هبدو كانت قائدة الدنيا في التعدي على حرية التعبير باشتراطها ممارسة تلك الحرية مستردفة حساً كبيراً بالمسؤولية مما جعل هذه الحرية امتيازاً لا حقاً. وهزيء تيرلي بتصدر رئيس اتحاد الطلاب اليهود، ساشا راينقيويتز، تظاهرة فرنسا العالمية لتوقير حرية التعبير بينما كان هو نفسه من قاضى منظومة تويتر في 2014 عن بوستات على صفحاتها زعم أنها معادية للسامية. ووصف رانقيويتز منبر تويتر بأنه جعل من نفسه شريكاً في الجرم بتوفيره طريقاً رحباً للعنصريين وعداة السامية.
    ولا يقف سجل فرنسا حليفاً لحرية التعبير برغم مزاعمها. فمشهور تعقب فرنسا لمن ظنت بهم عداءً للسامية أو نقداً لعقائد الهولكست اليهودي. وعلاوة على ذلك قاضت فرنسا الممثلة الإيطالية القديمة بريجيت باردو لرسالة بعثت بها لنكولاي ساكوزي، وزير الداخلية في 2008، تنذره بأن المثليين والمسلمين خربوا فرنسا. وفي 2011 أدانت جون قاللينو، مصمم الثياب العالمي، بالعداء للسامية. وفي 2012 جرّمت الدولة من أنكر مقتل الأرمن في تركيا. كما منعت في 2013 عروض الكوميدي ديدودون ما بالا متهماً بالتكريه العرقي والعداء السلمية. وقالوا عنه إنه لم يعد كوميدياً بل معاد للسامية وعنصرياً حتى النخاع.
    أما إنجلترا فلم تزل مادة تجريم التجديف الديني، التي قصرت فعلها على الإساءة للمسيحية دون غيرها من الديانات، في كتاب قوانينها حتى ألغتها في 2008. ومن العجب أن بريطانيا احتفظت بهذه المادة برغم أن آخر محاكمة علنية بمنطوقها كانت في 1922، وآخر محكمة خاصة بذلك المنطوق انعقدت في 1977 لناشر صحيفة، دينس ليمون، أورد قصيدة عن حب شاذ للمسيح. وقضت المحكمة بسجنه مع إيقاف التنفيذ. وظلت الجمعية العلمانية البريطانية تدعو إلى إزالة مادة تجريم التجديف الديني من دفتر القانون لمائة وأربعين عاماً. بل عُرض الإلغاء على البرلمان البريطاني خمس مرات منذ 1995 ولم يجزه إلا في 2008. وسيروعك النفاق الغربي والبريطاني عن حرية التعبير خاصة إذا علمت أن وصم المسلمين بالتخلف والرعاعية لمطلب جمهرتهم محاكمة سلمان رشدي بالتجديف في 1988 جرى وبريطانيا معتصمة بقانون كان سيجرم رشدي نفسه (متى أساء للمسيح) كمرتكب كبيرة لو عرض على المحاكم البريطانية. ومن أفضل من نبه إلى هذا النفاق الأوربي الصحافي كيم ميرفي من صحيفة اللوس إنجلس تايمز. فقال إن بريطانيا استنكرت في 2007 إتهام المعلمة البريطانية بالسودان، جيلان قيبونز، بالإساءة للإسلام حين سمت دبودباً باسم "محمد" في المدرسة التي عملت بها في الخرطوم. وقال ميرفي إنه فات على بريطانيا أن قوانينها كانت تقاضي لوقتها المسيء إلى الدين المسيحي.
    أما حجب حرية التعبير في أمريكا فهو مما تقوم به دوائر المال والأعمال كما تقدم. وعلاوة على ذلك فالقوانين ضد التجديف الديني تحديداً ماثلة ما تزال في قوانين ولايات في استنارة ميريلاند، وماسوشتس، وبنسلفانيا. ولم يسلم منه في بنسلفانيا، التي شّرعت ضد التجديف في 1977، مرتكب هذه الكبيرة إلا بتدخل قضاة الفدرالية وإعمالهم التعديل الأول من الدستور الأمريكي الكافل لحرية التعبير. وكانت الولاية وقتها مسرحاً لمحاكمة العرض الموسيقي "جيري سبرنقر: الأوبرا" إدعت فيها منظمة مسيحية إساءة العرض لدينها.
    لا تثريب على الغرب أن يغش في عرض بضاعة حرية التعبير ولكن المعيب حقاً أن تصدق صفوتنا المستتبعة اكتمال تلك القيمة واستدارتها بين ظهرانيه. فبمثل هذه الغفلة نأذن له أن يشهر بأفضل البشر باسمها وهي هلال لم تكتمل بدراً بعد. ومتى أفحم الغرب الصفوة بقدسية حرية التعبير تواروا عن مشهد الغيرة على أفضل البشر وتركوا الدفاع عنه لغمار المسلمين بما وسعهم من حيلة. وما أحرانا هنا بقدوة غاندي. قيل له ما رأيكم في الحضارة الغربية؟ قال: هذه فكرة بديعة تنتظر التنفيذ.


    أحدث المقالات


  • تراجي مصطفى وقعت في شباك المؤتمر الوطني العنكبوتية وعليها الاستعداد لاعيبهم القذرة
  • حكايات الحلة ملامح من أمدرمان زمان بقلم هلال زاهر الساداتي
  • إصدار جديد، جميل ومثير1 بقلم عرض د. حامد فضل الله
  • حتى يعم السلام بلادنا والعالم أجمع بقلم نورالدين مدني
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ المرغني - قرنق
  • ميزانية 2016 ..هدية لشعب كسول..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • آخر نكتة (قوة عين مغترب سوداني)!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • غزة الحافية .. فيها مافيا........................!! بقلم توفيق الحاج
  • بالحوار الرئيس ينقذ المواطن من الإنتحار!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • الغول والعنقاء والشيك المؤجل السداد بقلم نبيل أديب عبدالله
  • لازم يقولوا كلام زي ده بقلم عبد الله الشيخ
  • ولكن أين الخبراء..!!ا بقلم عبد الباقى الظافر
  • ابن حرملة.. في كسلا بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • العدل العدل ياوزير العدل!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (71) كلابٌ هولنديةٌ وقنابل إنجليزية في مواجهة الانتفاضة بقلم د.



  • تجمع شباب السودان الحر ينعي محمد محمد لوكا
  • حقوق الإنسان الإسلامية والعالمية مقارنة ومقاربة الإمام الصادق المهدي
  • رئاسة الجمهورية تعلن دعمها ورعايتها لتوصيات الملتقى التشاوري للخبرات السودانية بالخارج
  • الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي تصريح صحفي من سكرتارية الاعلام والعلاقات العامة
  • اليوم التالي تكشف عن لقاء سري جمع حسن عبد الله الترابي ومنصور خالد
  • عبد الرحمن الصادق المهدي يوجه برسم إستراتيجية واضحة لنقل المعرفة
  • وفاة سودانيين اثناء عملية إبعادهم من الاردن
  • الحزب الحاكم فى السودان يرتب لتعديلات داخلية لا تشمل منصب الرئيس
  • رؤية مؤتمر البجا المكتب القيادي بولاية البحر الأحمر حول التنسيق مع الجيهة الثورية
  • أزمة بسبب تدريس المنهج السوداني للاجئين بتشاد
  • مصرع وإصابة (20) سودانيا فى قصف جوي بليبيا
  • غندور لقاء البشير بوزراء إثيوبيا ومصر يأتي في إطار حرص السودان على إنفاذ اتفاق الرؤساء حول سد النهضة
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 ديسمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن ملابس ترجى مصطفى فى السودان
  • نقابة أطباء السودان تنعي شهداء جامعة الجزيرة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    28-12-2015, 04:49 AM

    Ahmed Ibrahim Musa


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصط (Re: عبدالله علي إبراهيم)
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    29-12-2015, 01:17 PM

    .


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصط (Re: Ahmed Ibrahim Musa)

      .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-01-2016, 01:05 PM

    ناصر جامع

    تاريخ التسجيل: 19-05-2004
    مجموع المشاركات: 1161

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصط (Re: .)

      الاستاذ الدكتور عبدالله علي ابراهيم
      تحياتي و كل عام و انت بخير
      اولأ، أشكرك علي الرد على ملاحظاتي
      تصحيح بسيط، انا لم اطلب منك سحب كلامك، بل اعادة النظر فية، لأن من يقرأ مقالتك يظن أن الوثائقية لم تعرض على الإطلاق، و إنها حجبت بفعل فاعل، و إن كان الاصوب بدأَ، أن تقول أن الحجب كان حجبآً ذاتيأ، Self-censorship، و لم يكن فرضاً من أية جهة قانونية، حتي يعتبر هدرلدم حرية التعبير في بريطانيا

      أنا أعتقد ان هناك سبل أجدي و انفع في الدفاع عن المصطفى صلى الله عليه و سلم، من ذبح و قتل الابرياء في مقاهي باريس و اتفق معك 100% في إيجاد ما أسميته أنت "إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصطفى صلى الله عليه و سلم"
      و أعتقد أنك مأهل بأكثر من غيرك لطرق هذا الباب، و اتمني، بل أكون ممنوناً لك، إن أعقبت بمقالة لرسم معالم و ملامح هذه الإستراتيجية، و الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-01-2016, 08:39 AM

    ناصر جامع

    تاريخ التسجيل: 19-05-2004
    مجموع المشاركات: 1161

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصط (Re: ناصر جامع)

      UP
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de