منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان نبكيك يا وطنى نحو ثقافة التعدد و السلام
السودان: تجريم العمل في مجال حقوق الإنسان يهدد حماية الحريات
نساء حول الرئيس...
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 03-24-2017, 02:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى

02-15-2017, 01:01 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 540

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى


اراء و مقالات

  • فلسطين : عربدة الاحتلال.. يا فرعون..ليش فرعَنت؟؟ بقلم د.شكري الهزَيل
  • السجن على الصهاينة، والخبز على السلطة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الشعب يطالب بعض أحزاب بالحساب بقلم مصطفى منيغ
  • راديو دبنقا .. الأخلاق المهنية، قبل المقبولية بقلم ابراهيم سليمان
  • أخطر ثلاثى عدائى فى السودان فشلنا فى محاربته! ( القبليه – و العنصريه – والجهويه ) بقلم الكاتب لصحف
  • عصر وأد السينما والمسرح وإتحاد الكتاب السوداني بقلم بدرالدين حسن علي
  • ترامب والتطلعات الاقتصادية لناخبيه بقلم د. احمد ابريهي علي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيج
  • ظلم الحسن والحسين لرعاة الدالي والمزموم من البرجوازيين ودولتهم (العقل الرعوي 16) بقلم عبد الله علي
  • على ماجد سأبكي...خلي...على ماجد ! بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • أمير المؤمنين (الجيعانين)! بقلم أحمد الملك
  • الأسر التي تحكم السودان وفسادها التاريخي المتجذر بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • الرسالة الثالثة في بريد د الواثق كمير بقلم اسامة سعيد
  • تقييم إستراتيجي: العراق وإدارة الحرب ضد تنظيم داعش بقلم د. علي فارس حميد/مركز المستقبل للدراسات الس
  • هل يقود البشير السودان إلى الانفجار الكبير؟ بقلم صلاح شعيب
  • إقالة وتعيين :و إبادة النخيل!! بقلم حيدراحمد خيرالله
  • الفضيحة والكاميرا الفانتوم بقلم كمال الهِدي
  • ولو عثرت استاذه فى المرحاض بقلم سعيد شاهين
  • كارثة عرب جنوب كردفان بقلم جبريل حسن احمد
  • قبل عام ونصف من اليوم نكتب هذا بقلم إسحق فضل الله
  • أين التقرير ؟ بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا ينتظر معالي الوزير..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • حب (إيه) ؟! بقلم صلاح الدين عووضة
  • دارفور أرض المعادن والحروب! بقلم الطيب مصطفى
  • الكذب الأصيل بقلم هلال زاهر الساداتي
  • جيل الغارقين في النشوة .. !! بقلم هيثم الفضل
  • نرفض التكفير الداعشي و ندعو للحوار البناء و التمدن الاخلاقي بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • مهربة داخل تانكر من الحدود الغربية للبلاد..ضبط (119,900) حبة ترامادول بالنهود في طريقها إلى الخرطوم
  • البوست السنوي!
  • الحسناء فيرناندا أوليانا حكم الراية البرازيلية . صور صور
  • البداية ستكون بإنشاء شبكة من الأنابيب..إطلاق أضخم مشروع لتوزيع الغاز في الخرطوم
  • البرلمان المصري يوافق على التعديل الوزراى..9 وزراء رحلوا ودمج وزارتين
  • (2) مليار و(570) مليون جنيه جملة جباية الزكاة العام الماضي
  • الوالي زار مقر المدينة الجديدة بمنطقة سوبا أمس..الخرطوم تخطط لإنشاء مدينة إجتماعية لفاقدي المأوى
  • البشير: أبيي سودانية ويمكن لكل سوداني أن يستخرج كل الأوراق الثبوتية من أبيي
  • بيل غيتس يستهدف 800 مليون مستخدمٍ جديد.. عن طريق WeChat
  • اعتقال شخص خلال مداهمات لمكافحة الإرهاب في ألمانيا
  • عندما يتحدث الكبار ... بعض مما كُتب في رحيل البروف عبد الماجد بوب
  • فى عيد الحب: لِعَيْنَيْكِ بُرْدَةُ السَّنَا
  • هل من متبرع يقاضي وزارة التربية عن أسرة المعلمة المسكينة
  • الاعلامية القديرة رانيا هارون تم ايقافها ام استقالت ؟؟؟ ( صور)
  • السودان وباكســتان .. علاقات استراتيجية
  • خريجي جامعة قاريونس .. بنغازي ليبيا
  • أغربوا عن وجهنا أيها الأوغاد ، لم نعد نحتمل المزيد ( يوجد الم حاد مصور )
  • السودان.. رفع العقوبات وحظر السفر
  • happy valntayn day
  • بين شـمائل التيــَّـار والزّفـَــرات الحِــرار يكاد أن يطيح التثاقف والحوار فقُل: يا ســـتــّار ..!
  • عندما تحكم المرأة من الكواليس: فرنسا هي الجيش و جوزفين هي ‏قائد الجيش
  • الانقاذ تستجيب لعصا أمريكا وجزرتها لا لصراخ الوطن!
  • مصادر تكشف عن قرارات رئاسية وشيكة دعما لاستثمارات الفريق طه
  • مجلس الكنائس يعلن مقاومته لقرار حكومي بهدم 27 كنيسة بالخرطوم
  • موظفون بوزارة الثقافة يرفضون تقديم (2) من زملائهم للتحقيق
  • خلافات الحزب الاتحادي .. الميرغني يرفع (عصا) الحسم!
  • بحبك -بقلم سهير عبد الرحيم
  • قضية حلايب وشلاتين … تقاطع المصالح والتنازلات الإستراتيجية
  • انا لله و انا اليه راجعون - وفاة الاستاذ علي ابوزيد علي، نسأل الله له الرحمة
  • طرد المخربين والمتسكعين من السودان
  • عضو جماعة سلفية في بلجيكا حُكم عليه بالسجن 28 سنة وهذه هي القصة!!
  • معاوية عبيد الصائم
  • الفحولة... نفسي في داخلك اعاين
  • وأخيرا الطيب رحمة قريمان يسأل عن رجل حرق نفسه الف مبروك
  • ما هى حكاية الرجل الذى اشعل النار فى نفسه .. فى العاصمة الخرطوم .. السودان .. !!
  • عيدالحب..حكاية
  • الغناء الكردفانى هو الاكثر رقة تجاه الانثى السودانية .... ساعدونا بالمقاطع
  • يا جماعة الحكاية شنو؟ كل ما الواحد يقول يخش بوست يلقى ‏الشمطة مدوّرة؟
  • اين اطعمتنا السودانية كرمز للهوية نقدمه للعالم؟
  • الشّذى الأحمرُ
  • عاجل: استقالة مستشار الأمن القومي لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب..
  • السودانيون بكلفورنيا يودعون د.عبد الماجد محمد على بوب الى مثواه الاخير(صور)
  • أنتخاب زعيم الحزب الديمقراطي الامريكي يوم 23فبرايرالجاري
  • لدكتور المنصف المرزوقي ضيف شرف جائزة الأديب والروائي الطيب صالح في دورتها السابعة
  • الآن بصالة مارينا زواج عبد الله حسن أحمد البشير من المحامية إيمان من ينفي أو يؤكد
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-15-2017, 06:12 PM

    عثمان مدنى


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

      هسع أبسط شيء يا سيد الطيب لو لا الغرب وعبقرية ابتكاراته , كنا قدرنا نقرأ كلامك الفارغ ده.
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-15-2017, 07:39 PM

    طارق الفزاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عثمان مدنى)

      مقال المهندس الطيب مصطفى منصب على الجانب القيمي
      في الحضارة الغربية و ضوابطهم الواهية لمبدأ الحريات
      الشخصية و التخاذل أمام المد الفكري الجارف الذي ينظر
      للتحصيل المادي كمعيار للتقدم البشري و كغاية لذاتها على
      حساب الكرامة و المكون الروحي في الانسان.
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-15-2017, 07:44 PM

    طارق الفزاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عثمان مدنى)

      مقال المهندس الطيب مصطفى منصب على الجانب القيمي
      في الحضارة الغربية و ضوابطهم الواهية لمبدأ الحريات
      الشخصية و التخاذل أمام المد الفكري الجارف الذي ينظر
      للتحصيل المادي كمعيار للتقدم البشري و كغاية لذاتها على
      حساب الكرامة و المكون الروحي في الانسان.
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-15-2017, 08:15 PM

    بلد اللعنة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: طارق الفزاري)

      27 عام من مشروعكم النهضوي اليوتوبي

      لم تجلب لنا الا النحس وجيوش الفساد الحكومي الشره
      حتي عبارات جزاك الله خير اصبحت موضع تشكك
      حصاد قهركم هو السرطان الذي طرق كل بيت
      وانحلال اخلاقي بسبب رمرمتكم وتجويعكم المتعمد للناس
      انتم الطاعون والجدري,الله لا يريحكم دنيا ولا اخرة
      والله يمكنا من رقابكم يا ملاعين
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-16-2017, 10:17 AM

    السودان الجديد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

      انت بتغُش في منو ؟ يا معطوب .. زي كلامك د صلاحيتو انتهت قبل ٢٧ عام من الكذب والنفاق و أكل قوت الشعب بإسم الدين !! خلَّي بالك يا وسخ ، ليس لك مكان ولا لجماعتك من الإخوان المجرمين في سودان الغد !! مكانكم فقط ساحة العدالة والحساب أمام الشعب السوداني ، بعد سقوط نظامك ولي نعمتك !! نهايتكم قرَّبت يا مجرمين .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 07:36 AM

    مرتضى أحمد حسن


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: السودان الجديد)

      يا من كتبت تحت اسم ( السودان الجديد ) لماذا تريد أن يكون السودان الجديد بسمات سوداء لا تليق بسودان الغد المرتقب ،، ولا تليق بأبناء الأصول ؟؟ ،، ولماذا تستخدم تلك الألفاظ السوقية الهابطة ؟؟؟ ،، مثل عبارات ( يا معطوب / يا وسخ ) ؟؟ ،، ولو اتفقنا معك جدلا بأنك تفضل المرحلة التي انتهت قبل 27 عاما فهل عباراتك تلك الرخيصة تدل على أنها كانت سائدة في تلك المرحلة القديمة ؟؟ ،، فلو كانت إجابتكم بنعم نقول لك بالفم المفتوح : ( لا رد الله ذلك الماضي حيث تلك السواقط في الألفاظ والأخلاق ) ،، وإذا كانت إجابتكم ( بلا ) إنما هي تلك العبارات المرغوبة في السودان الجديد فنقول لك أيضا : ( لا نريد سودانا جديدا بتلك السمات الأخلاقية الفاحشة السافرة ) .

      يا أخي العزيز الإنسان يتجلى بمقدار لسانه المهذب الغير جارح ،، وقد يجاريك القارئ في انتقاداتك إذا كانت تعني صلب القضية المطروحة فمثلاَ : من حقك أن تقول : ( أن النظام القائم قد أفنى 27 عاما في الكذب والنفاق وأكل قوت الشعب باسم الدين ) ،، وأن النظام كذا وكذا ،، تلك الانتقادات التي تمس حياة الشعب ،، أما التطاول عل شخصية الكاتب بالإساءة والتجريح فهو تطاول ليس للشعب فيه مصلحة ،، بل هو تطاول يسقط مقام القائل قبل أن يسقط مقام المقصود .. ويؤكد أن الذي يستخدم تلك الألفاظ السوقية هو على درجة كبيرة من مترديات الأخلاق . ومع الأسف الشديد فأن البعض يستخدم تلك العبارات السوقية ويظن في نفسه أنه بذلك يوجع الآخرين ،، في الوقت الذي فيه هو يسقط في أعين الآخرين بجهل وجهالة دون أن يدري .. واللسان المهذب يرفع من مقام صاحبه .. أما اللسان الفاحش هو يحط من مقام صاحبه .. فلسانك حصانك إن صنت صانك وإن خنت خانك .. والآخرون لا يعجزن في استخدام تلك الألفاظ السوقية الهابطة ولكن تمنعهم الأخلاق والتربية الحسنة .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 09:07 AM

    Omer Abdalla Omer
    <aOmer Abdalla Omer
    تاريخ التسجيل: 03-02-2004
    مجموع المشاركات: 2913

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: مرتضى أحمد حسن)

      مرتضى أحمد حسن " الطيب مصطفى"..
      قلت لك يوما أنت كأم عسير ترى بيتها يتهدم على رأسها و لا تملك إلا الولولة.. الويل لك من غضبة الشعب.. الويل لك..
      هذه الإنشاء التي إنتهى زمنها لا تغنيك عن غضبة الشعب شيئا! هذا الكذب ما عاد ينطلي على الناس..رأوا بأم أعينهم فسادكم و عهركم في كل مجال..
      الأصول أنتم آخر من يتكلم عنها و تاريخكم معروف العام و الخاص منه..
      أنتم لستم أبناء اصول والله.. لو كنتم أبناء اصول لاستحيتم!
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 10:07 AM

    فخر الدين حسن


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: Omer Abdalla Omer)

      الأخ / Omer Abdalla Omer
      لا معنى لكلامك إطلاقا ، مجرد ثرثرة تؤكد أنك تفتقد مؤهلات الأخلاق الحميدة أولا وأخيراَ ، وإذا كنت على ذلك المستوى الذي يستحق الوقفة والاحترام فحاجج بالمنطق الذي يوافق العقل ، ولا تظن أن النباح بمستوى الكلاب يجعلك ذلك الهام الذي يستحق مثقال ذرة من الاحترام ، وكلام الأخ مرتضى كان واضحا للغاية فهو لم يدافع عن كاتب المقال ولم يدافع عن النظام القائم بقدر ما كان دفاعه عن الأخلاقيات التي يجب أن تسود في هذا المنبر ، ولكن أنت متشوق في إظهار معدن العفونة في الذات ، تلك العفونة التي تجيش في صدرك قبل أن تناقش الأمر بموضوعية العقلاء ِ. ومرتضى كان كلامه واضحا وهو يطلب ذلك المتداخل بأن يواجه كاتب المقال في صلب المقال ، حيث الحجة بالحجة والنقد بالنقد والرد بالأدلة والبراهين ، وليس الرد بالسباب والشتائم التي تليق بالنساء العاهرات . وكل ذلك يدل على أنك عاجز في مواجهة حيثيات المقال المطروح . وبدلا من الرد المفيد تلجأ لأسلوب الجبناء من الناس .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 10:34 AM

    Omer Abdalla Omer
    <aOmer Abdalla Omer
    تاريخ التسجيل: 03-02-2004
    مجموع المشاركات: 2913

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: فخر الدين حسن)

      فخر الدين، طيب يأخي, حسع إنت بقيت أسوء مني! و لا شنو؟.. شوف شتايمك! أنا لم أشتم!
      كدى أقرأ كلامك و أقرأ كلامي و شوف كلامك بنطبق على منو فينا..
      بعضكم متخفي بأسماء وهمية و بالتالي فأي كلام عن أخلاق و أصول و فضائل أنتو ما قدرو!
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 01:43 PM

    رغم أنف العلمانيين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: Omer Abdalla Omer)

      الأستاذ الكبير المناضل / الطيب مصطفى
      لك التحيات وللقراء الكرام الأفاضل
      واصل مشوار التحدي رغم وعورة الأمخاخ ،، ورغم تداخلات الصغار ،، فهؤلاء لا يملكون غير سلاح النباح والنواح ،، ولا يملكون غير الشتائم والسباب من الألفاظ ،، تلك الأساليب البدائية المتخلفة التي دامت لأكثر من 27 عاما ،، ولم تكون لها الأثر الفعال في مسار الرجال الأبطال ،، ومن السخرية المضحكة أن أحدهم قال : ( ليس للإخوان المسلمين دور في سودان الغد ) ،، ( وقد لقبهم بالإخوان المجرمين لقلة الِأدب ولسوء الأخلاق ) ِ،، وتلك أمنية من أمنيات الأقزام في هذا البلد ،، وهم يدركون جيدا قوة جماعة الإخوان في هذا السودان في الماضي وحاليا وفي المستقبل ِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِ،، وعزة الله لا توجد قوة تضاهي قوة الإخوان في هذا السودان لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل ،، عددا وعقولاَ وتنظيما وإخلاصاَ ،، ولا يحلم قزم من الأقزام في يوم من الأيام بأن السودان سيكون خاليا من جماعات الِإخوان المسلمين في أية مرحلة من المراحل ،، لأن السواد الأعظم من الشعب السوداني هم مسلمون من أصلاب المسلمين ،، فلا يحلم الحالمون بسودان يخلو كلياَ من جماعات الإخوان المسلمين ِ،، فتلك الأمنية هي من سابع المستحيلات لمن يفهم ويعقل ،، وهي أمنية الكفرة الفجرة البعيدة عن المنال في يوم من الأيام ،، أمنية تراود فقط أذهان البعض من أقزام البشر . فليواصلوا تلك الِأحلام الباهتة حتى قيام الساعة .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 02:05 PM

    ابناء الابالسة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: رغم أنف العلمانيين)

      لأن السواد الأعظم من الشعب السوداني هم مسلمون من أصلاب المسلمين

      نعم اتفق معك ان الاخوان المسلمين جناح الصادق عبدالله عبدالماجد وجناح جاويش
      كانوا نعم المسلمين ولم تدنس اجسادهم اموال باطل واغلبهم فقراء تحسبهم اغنياء من التعفف
      اما ناسكم فكأن الشياطين اتت بهم من اصلابها,سيماهم في وجوههم من اثر السحت
      صلاتهم لا تطاول ركبهم وقلوبهم سكنها الجشع والطمع,وهم الان في حال بني العباس
      يوم ان سطا عليهم هولاكو

                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 03:35 PM

    Omer Abdalla Omer
    <aOmer Abdalla Omer
    تاريخ التسجيل: 03-02-2004
    مجموع المشاركات: 2913

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: ابناء الابالسة)

      يا رغم أنف العلمانيين..
      إنت خايف من ضلك و ما قادر تكتب إسمك و تتوعد كمان؟.. سيرى أمثالك و أمثال الطيب مصطفى من الأخوان المسلمين أي منقلب سينقلبون.إن غدا لناظره قريب.
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-17-2017, 04:48 PM

    السودان الجديد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: رغم أنف العلمانيين)

      نعم اخوان مجرمين !! وليسوا مسلمين !! وهم شهدوا على أنفسهم بهذا الإجرام ـ قولا وفعلا ـ فمن انت لتدافع عنهم ؟! ـ ٢٧ عاما من نهب ثروات الوطن وسرقة قوت الشعب !! انت هندي ؟! من أين أتيت ؟ ومن أتى هؤلاء المجرمين ؟! اسمع ، السودان القادم ، بعد سقوط هؤلاء الأنجاس ، لن يكون فيه مكانا لحكومة دينية مجددا ـ لن يكون هناك مجالاً لأشخاص ينصبون أنفسهم أوصياء على هذا الشعب ، ثم ينهبون ثروته وسلطته و مقدَّراته بليل !! ليس هناك مجال لهؤلاء !! أسطوانة هذه الجماعة المجرمة لن تنطلي على أحد بعد اليوم !! سودان الغد ، سيكون سودانا يسع الجميع ، ثقافةً ولغةً وعرقاً و ديناً ـ أهل السودان مسلمين ومسالمين بالفطرة .. ولم يكونوا محتاجين لحركة إجرامية تضلّلهم و تسرقهم بإسم الدين !! السودان لم يعرِف ترديا وانحطاطا ، مثل ما شهده في عهد هذه الشِّرزمة الفاسدة .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-18-2017, 04:05 PM

    Omer Abdalla Omer
    <aOmer Abdalla Omer
    تاريخ التسجيل: 03-02-2004
    مجموع المشاركات: 2913

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: السودان الجديد)

      ولم يكونوا محتاجين لحركة إجرامية تضلّلهم و تسرقهم بإسم الدين !! السودان لم يعرِف ترديا وانحطاطا ، مثل ما شهده في عهد هذه الشِّرزمة الفاسدة .
      _________________________________________________________________________________________________
      حرامية و ما يستحوا يتكلموا عن الدين و الأخلاق..
      والله مصير الطيب مصطفى هذا سيكون عسيرا ومن أبناء هذا الشعب. و الله ليتمنى لو لم تلده أمه!
      الفيصل الميدان..
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-18-2017, 10:16 PM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: Omer Abdalla Omer)

      طارق الفزاري +مرتضى أحمد حسن +فخر الدين حسن+رغم أنف العلمانيين =الطيب مصطفى
      اكاد اجزم أن الطيب مصطفى هو من كتب منتحلا كل هذه الأسماء فهنالك تشابه كبير في الأسلوب واللغة والتعالي الاجوف الذي يطل بين الحروف وأيضا تحميل الكلام ما لا يحتمل وتشويه المعنى . وان لم يكن ظني صحيحا بل كان تشابه في الفكر الضال والنفسية السوداء وكراهية الاخر والاسلوب المضلل فاتمنى ان تحشروا معه في جهنم انشاء الله كمسلمة أتمنى أن يتقبل الله دعوتي ولن أدعو لك بالهداية ولكني اقول لعنك الله أيها الخبيث العنصري .آمين
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-19-2017, 08:43 AM

    عباس صالح إدريس


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: خالدة)

      • واصل يا ِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِ( بطل الساحة ) مشوار التحدي .
      • وأحرق أكبادهم بالمزيد والمزيد من المواضيع القيمة كالعادة .
      • لا تبالي بصرصرة الصراصير ، ولا تكترث بنهيق الحمير .
      • كل حرف يحرق ِأكبادهم وتجعلهم يموتون غيظا مليون مرة .
      • وذلك هو المطلوب في مواجهة الأقزام .
      • يجدون أنفسهم ضعفاء لا يملكون غير النباح والصياح .
      • ومخزونهم من الكلام هو تلك التفاهات والبذاءات التي تليق بهم وبأمثالهم .
      • وذاك موكب الأبطال ما زال يتحدى كالعادة ثم يتحدى ويتحدى .
      • ليس لسنة وليس لسنتين وليس لثلاثة سنوات بل أكثر من 27 عاماً .
      • فماذا يملكون من الأثر غير ذلك النباح ؟؟؟؟؟؟
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-19-2017, 07:53 PM

    Omer Abdalla Omer
    <aOmer Abdalla Omer
    تاريخ التسجيل: 03-02-2004
    مجموع المشاركات: 2913

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: عباس صالح إدريس)

      لا تبالي بصرصرة الصراصير ، ولا تكترث بنهيق الحمير .
      ________________________________________________

      برضو شكرا يالطيب مصطفى
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-20-2017, 12:05 PM

    عاطف عمر محمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: نحن ودعاة العلمانية ! بقلم الطيب مصطفى (Re: Omer Abdalla Omer)

      برضو شكرا يالطيب مصطفى
      .....
      ونشكر الاخ عمر على ابتسامته وتقبله للغة الحمير والصراصير!!
      وعشان الحكاية تكون مفهومة ومهضومة ،،نقول ان السب والشتم لغة مستهجنة في غير(موضعها)!!
      وحتى تكتمل ابتسامة عمر ..نهديه كتاب للعلماني (الشيوعي) انجلز ونختصه له في مقال .. ودا كله عشان نعرف ان الحمير والصراصير ما بعيدة من (القرود) !!!
      ونهديه (للزميل) ياسر عرمان .. العضو المنتدب بالحركة الشعبية !!!!!

      أصل الإنسان التاريخ الإثنين 1 سبتمبر 1997 الكاتب بقلم نهلة صلاح الناشر الناشر مجلة الشرارة
      أصل الإنسان وتطوره قضية هامة شغلت العلماء والفلاسفة على مر العصور وكانت دائمًا من القضايا ذات الصلة بالاشتراكية.
      كيف نشأ الإنسان؟ وكيف تطور؟ دائمًا ما تنازعت رؤيتان لحل هذا السؤال. الرؤية المثالية التي ترى أن الإنسان هو نتيجة لصنيعة الله
      وأنه خاضع لإرادته. وهو ما يستتبع ضرورة قبول هذا الإنسان لما يفرضه عليه الواقع من وجود لطبقات اجتماعية وتقسيمات للبشر.
      أما الرؤية المثالية المادية الفجة والتي تعتبر البشر مجرد آلات مسلوبة الإرادة تستجيب للمؤثرات الخارجية بشكل ميكانيكي.
      وبالتالي فعلى الإنسان الانتظار حتى تصبح الظروف المحيطة مهيئة لتحرره بدون قيامه هو بأي دور إيجابي. ولكن في الواقع فإن كلا الرؤيتين لم تقدما تفسير
      أو تصور علمي لأصل الإنسان أو تطوره. وهو الأمر الذي تفعله بنجاح المادية التاريخية. فالمادية التاريخية التي ظهرت في سياق تاريخي كانت فيه قوى الإنتاج قد تطورت
      بدرجة سمحت بظهور الطبقة العاملة كطبقة فاعلة. والتي ظهرت أيضًا في ظل تقدم علمي وظهور العديد من الاكتشافات والمغريات المادية التاريخية في هذا السياق استطاعت
      أن تقدم رؤية مختلفة لتطور الإنسان. رؤية تحمل في طياتها ما هو أكثر من مجرد تحليل لمراحل تطوره، بل هي في جوهرها تحرر الإنسان من كل ما يكيل يديه وتفتح أمامه المجال
      واسعًا للتحرر الذاتي. فالإنسان كما تكشف المادية التاريخية قد استطاع أن يطور نفسه بنفسه لأن أهم ما يميزه ن غيره من الكائنات هو قدرته على التفاعل مع الظروف التي خلقته.
      فالإنسان جزء من الطبيعة، يتفاعل معها ويعدل فيها وبالتالي فهو في نفسه لأنه جزء من الطبيعة وهو لذلك قادر على تغيير واقعه. ولعل كتابات إنجلز حول هذا الموضوع
      هي أهم الكتابات الماركسية التي اهتمت بدراسة هذه القضية. هذه الكتابات هي بالأساس عملان “دور العمل في تحول القرد إلى إنسان” و “أصل العائلة، الملكية الخاصة
      والدولة.” وبالرغم من التطورات العلمية والاكتشافات الحديثة حول هذا الموضوع وبالرغم من الانتقادات التي وجهت لرؤية أنجلز، إلا أنها لم تتعارض مع جوهر هذه الرؤية.
      حيث تبقى المادية التاريخية منهجًا صائبًا لنتعامل مع هذه القضية وتبقى استنتاجات إنجلز صحيحة في مجملها. وحيث أن مؤلف إنجلز “دور العمل في تحول القرد إلى إنسان”
      هو أكثر وأهم ما تعرض لرؤية إنجلز في هذا الموضوع فسنقوم هنا بعرض أهم الأفكار الرئيسية الواردة فيه، كما سنقوم بعرض أهم الانتقادات التي وجهت لإنجلز.
      ترتكز رؤية إنجلز على مبدأ رئيسي وهام وهو دول العمل الأساسي في تطور الإنسان وانتقاله من كونه قرد إلى حالته الحالية. يبدأ إنجلز من الفرضية المقبولة علميًا والقائلة
      بأن أقرب المخلوقات للإنسان هو الشمبانزي الذي يشترك الإنسان معه في 97.5 من جيناته. كان يوجد منذ عدة آلاف من السنين في العهد التكويني الثالث وفي مكان
      ما من المنطقة الاستوائية، كان يوجد جنس من القرود يكسو الشعر جلده كله وله لحى وكان يعيش قطعانًا على الأشجار.
      كان الخطوة الأولى في تحول هذه القرود وأقرابها من الإنسان هو اتخاذها مشية عمودية وقلة الاعتماد على أيديها في المشي.
      هذا التحول كما يرى إنجلز قد حث أولاً بتأثير من نمط حياة هذه القرود الذي يتطلب أن تقوم الأيدي عند التسلق بوظائف مختلفة عن وظائف الأرجل.
      كان هذا التحول يعني أن تقوم بأعمال ذات نوعية مختلفة حيث تستخدم لقطف ومسك الغذاء أو لبناء الأوكار في الأشجار…الخ..
      وبفضل هذا التحول بدأت اليد تكتسب مهارات كثيرة ومتنوعة. فالعمل الذي تقوم به اليد كان عاملاً في تطورها، كما أنها أيضًا كانت تقوم بتطوير
      هذه الأعمال التي تقوم بها والتي بدورها تستدعي مهارات جديدة من اليد وهكذا وخلال آلاف السنين وبفضل هذه العلاقة التبادلية وصلت اليد الإنسانية
      إلى ما هي عليه من تطور. فاليد ليست فقط أداة للعمل إنما هي أيضًا نتاج لهذا العمل. وحيث أن اليد هي جزء غير منفصل عن الجسد كله، فقد كان
      من الطبيعي أن يؤثر تطور اليد على باقي الجسد وأعضاءه. فهناك بعض الأعضاء المرتبطة بأعضاء أخرى وبالتالي يؤدي التطور في عضو إلى تطور
      في عضو آخر مرتبط به بشكل أو بآخر. أما التطور الآخر والأهم الذي أحدثه تطور اليد فقد كان توسيع أفق الإنسان كان العمل يطور الإنسان ويكتشف من
      خلاله يوميًا خصائص جديدة للطبيعة تطور بدورها من عمل الإنسان وتفتح أمامه مجالات جديدة تطور الإنسان أكثر وأكثر. تطور العمل أيضًا زاد من الصلات بين
      الإنسان (أو الإنسان في مراحل تطوره) وغيره من أشباهه، حيث أصبح من الممكن حدوث تعاون بينهم لأن تطور العمل جعل حدوث هذا التعاون مفيدًا بشكل واضح.
      وهو الأمر الذي عم من النزعة الاجتماعية لدى الإنسان في مرحلته الأولى. ومن خلال ظهور أهمية التعاون المشترك بدأت تظهر الحاجة إلى وضرورة الحوار بين أشباه البشر
      هؤلاء فقد خلقت الحاجة للتواصل بينهم وللتعبير عما يريدون فعله لتغيير شيئًا ما وليوصلوا للآخرين كيف يريدون منهم المساعدة في هذا العمل. تطور العمل إذن كان دافعًا لظهور
      وظيفة جديدة عند أجدادنا وهو ما أدى لتحول حنجرة القرد البدائية وتطورها شيئًا فشيئًا حتى تستطيع أداء تلك الوظيفة وتدريجيًا تحولت حنجرة القرد من مرحلة إصدار همهمات
      وأصوات غير مفهومة إلى مرحلة الكلام. تطور آخر هام في مرحلة التحول كان تطور دماغ القرد إلى دماغ إنساني، كنتيجة للعمل وللنطق. أدى هذا التطور في الدماغ
      إلى تطور الحواس المتصلة كلها بالدماغ، بالإضافة إلى ما أدى إليه تطور النطق من تطور مقابل في عضو السمع يظهر تميز تحليل إنجلز المادي الجدلي في رؤيته
      وتحليله للتأثير المتبادل للعمل والنطق على تطور الدماغ وبالعكس. أي تطور الدماغ والحواس التابع له وللإرادة على العمل والنطق ودفعهما لبعضهما البعض
      حتى بعد انفصال الإنسان نهائيًا عن القرد. فتعديل الإنسان في الطبيعة بعمله يؤثر بدوره في الإنسان ويدفعه للأمام ولمزيد من التغيير وهكذا.
      هذه الحركة الشاملة وهذا التعامل المتبادل الشامل بين الإنسان والطبيعة أمر حتمي لأن الإنسان في واقع الأمر جزء من هذه الطبيعة وليس منفصلاً عنها.
      هذا التفاعل المتبادل كان العمل هو مركزه وبالتالي كان هو الطريقة التي بها تحول القرد وتطور ليصبح إنسانًا. وكان من العوامل التي ساهمت في هذا التحول
      هو “التصرف الإنتراسي” الذي يميز الحيوانات كلها. بمعنى آخر استنفاذ مآكل المنطقة التي يعيش فيها وإبادة الموارد الغذائية حتى يصبح من الحتمي بالنسبة للحيوانات
      أن تتكيف مع مأكل جديد غير المعتاد بالنسبة لها حتى يكتسب دمها تركيب كيميائي جديد ويتغير بنيانها الجسدي وهو ما كان خطوة في التحول الكيميائي للقرود إلى أناس.
      وفي هذا السياق كان للانتقال من التغذية النباتية إلى التغذية اللحمية أكبر الأثر حيث تحتوي اللحوم على المواد الأساسية التي تحتاج إليها الأعضاء للتمثيل الغذائي في خلاياها.
      كذلك أمدت الدماغ بالمواد الضرورية لتغذيتها وتطورها بكميات أكثر مما مضى، مما أسرع بتطور الدماغ. تعلم الإنسان أيضًا بالإضافة إلى أكل كل ما هو صالح،
      الحياة في كل الأجواء فانتشر في الأرض بما تحتويه من مناطق ذات طبائع مختلفة وذات مناخ غير مستقر وللحياة في مناطق ذات مناخ أبرد (حيث كان يعيش
      أساسًا في المناطق الاستوائية.) هذا الانتقال خلق حاجات مختلفة مثل الحاجة إلى المسكن والملبس حتى يستطيع تحمل البرد والرطوبة.
      وجود مثل هذه الاحتياجات الجديدة بالتالي فتح فروعًا جديدة للعمل وأوجد نشاطات جديدة ساهمت في توسيع المسافة بين الإنسان والحيوان.
      مما سبق يتضح لنا إن إنجلز يرى تطور الإنسان كنتاج لآلاف من المهارة لليد والمزيد من النمو في حجم المخ. وفي كل مرحلة اليد الأمهر والتواصل الأكثر
      والمخ الأكبر يجعلوا من الممكن وجود أشكال أكثر تقدمًا من العمل. أما عن الانتقادات التي وجهت لإنجلز فهي من أصحاب وجهة النظر المثالية التي ترى أن تطور
      الإنسان لم يحدث بشكل تدريجي ناتج عن التفاعل بين الإنسان والطبيعة بل من خلال تغييرات في الجينات حدثت في شكل قفزات أدت إلى التحول البيولوجي للإنسان.
      وأن أسلوب الحياة البشرى نتيجة لذلك قد ظهر في وقت متأخر من التاريخ كنتيجة لثورة بشرية أنتجت أولاً الحضارة واللغة. وتتعدد الأسباب التي يعطيها أصحاب هذا الرأي
      من عدم إمكانية الوثوق بصحة الأدلة التي تم العثور عليها إلى عدم وجود تطور كبير في الأدوات الحجرية. ولكن هذه الانتقادات في جوهرها لا تنفي صحة المنهج
      الذي استخدمه إنجلز – المادية التاريخية – في نفس الوقت الذي لا تقدم فيه وجهة النظر الرافضة” لإنجلز تفسيرًا مقابلاً لكيفية حدوث هذه الفقرات في تاريخ البشرية
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de