نتنياهو/ ترامب: طمعنجي بنى لو بيت فلسنجي سكن لو فيه بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 11:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-01-2017, 02:24 PM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 66

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نتنياهو/ ترامب: طمعنجي بنى لو بيت فلسنجي سكن لو فيه بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا

    02:24 PM January, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    شفقة نتنياهو هي شفقة الطمع، شفقة الذي يطمع فيما لا يستحق

    دائماً يعاجل بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل بالتهور بعد أن تتقمّصه شخصية رئيس أمريكي منسي، فهو يعتقد بحق أن كل ما هو مباح لأمريكا مباح لإسرائيل، وكل قرارٍ استراتيجي يقضي به رئيس أمريكي، هو قرينُه فيه ليساهم في مثله ... والكل يعلم أن أمريكا هي "الريّس" لمركب النظام العالمي، بحكم قوتها وثروتها ودورها في تأسيسه وبنائه، وهي تحاول أن تمخر به بكل قيوده على عمالقة الظلام السابق العالمي بما فيها نفسها، فأمواجه وزفيره تقع عليهم، في تجريدهم من السلطة والسطوة التي كانوا يستمتعون بها أيام الاستعمار الإمبراطوري والاحتلالي، وتجارة الرقيق والنهب وخلافِه، وهو اتجاه مفهوم ومقدّر
    كما وفوق ذلك يقع على الدول الكبرى وبقيادة أمريكا خاصةً عبء التحكيم والضمان بالتدخل لمنع إفساد ذلك النظام الذي يخدم العالم، خاصةً من قبل بعض صعاليك العالم الثالث ومن استغلال وسوم مجموعات الأقليات المسحوقة، ومنع الطامعين من القفز لاحتلال المواقع السلطوية التي تم إخلاؤها ومداخل النهب التي أُخليت، مما يتطلّب إيقافهم بالقوة. وبالطبع يمنح المجتمع الدولي الرئيس الأمريكي صلاحيات أكثر من غيره من الرؤساء، تتبعه في ذلك منح صلاحيات أكثر لبعض الدول الكبرى، لتأثيرهم المباشر على دورة عجلة النظام العالمي، من ناحية المصداقية الدولية، ومن ضرورة القبول من ناخبيهم أيضاً، ولكن لا يعني ذلك أن أحبابهم وأصحابهم من الرؤساء يمكنهم تقمّص تلك الميزة.
    ونتنياهو سلك ذلك الخط ليدخل نقباء النظام العالمي في امتحانٍ بعد امتحان، محرجاً أمريكا ومتلاعباً بشدة باللوبي الصهيوني الذي زرعه اليمين المتطرف الذي يقوده ليزرع قنابل الإحراج والفتنة للدولة الأمريكية
    وطبعاً ساعده في ذلك نفرٌ بنفس العقلية من المتطرفين الإسلاميين الذين خلقوا من قضية النزاع بين اليهود والعرب نزاعاً دينياً ليبيح لهم ما رضعوه من ثدي أحضانهم من إرهابٍ نسبوه لله ولرسالته. وتحت عجلات ذاك الوحش الممكن سالت دماء الأبرياء من الجهتين ومن العالم اجمع، وفشل القومان في قيادة حياة ترفعهم درجة وترقّي النظام العالمي والإنسانية بها
    وكلا الشعبان يرتعدان ذعراً من الخراب والدمار والمجازر التي تدور والتي يلوّح بها سماسرة الأديان هؤلاء.
    في مقالي الأخير، "السودان وترامب"، سردت قصةً وردت على النيويورك تايمز وأكدها صحفي إسرائيلي في موقعه من خلال إفاداتٍ خاصة تلقاها عن مؤامرة بتوقيت سياسي عن طريق عملاء من الحرس الثوري الإيراني والجهاد الإسلامي في غزة (بعد ركل حماس في التعامل معها) تلك المؤامرة قام بها نتنياهو لشحن صواريخ من غزة عن طريق العراق لإيران لشحنها كأنها مرسلة من إيران رجوعاً لبورتسودان لغزة لمنظمة الجهاد الإسلامي عن طريق الأنفاق، فتطبق عليها القوات البحرية الإسرائيلية في مصر بتوقيت اجتماع نتنياهو ب "الإيباك" بأمريكا في نفس موعد تجمع الدول ال 5 + 1 في فيّنا لتقييم أداء إيران لمد فترة التعاون لمدى طويل، بغرض إفساد الجو في تلك المحادثات حتى يكسب نتنياهو ضالته وهي ضرب إيران، ولكن المخابرات الأمريكية كشفت ذلك.
    الآن جاء متعجّلاً مرةً أخرى بعد أن جامله الرئيس المنتخب ترامب في بداية مرحلة انتخابه بأنه سيساند إسرائيل وسيملّكها القدس عاصمةً لها بترحيل السفارة الأمريكية لها، وهو تصديق لنزوح كل الدول بسفاراتها للقدس، فيُختم على الأمر بتلك البساطة، وظل يمتدح في الرئيس ترامب حتى تقمّصته روح أسرة ترامب (زي ما تقول ولدوه ونسيوه). فات عليه أن ترامب قليل خبرة في السياسة وإدارة الدولة، أي "مفلس"، وأن من يعاونه في ذلك الأمر هم أصحاب القرار (قرار وليس انتحار!)، والذين قاموا لاحقاً مراجعته في قراره وتراجعوا به القهقرى.
    كان ترامب قد وعد نتنياهو أن يتصل نتنياهو به في العشرين من هذا الشهر فور تسلّمه لمهامه وسيقوم هو اليوم التالي بترحيل السفارة الأمريكية إلى القدس. في اليوم المذكور قام نتنياهو متطايراً فرحاً واتصل بترامب هاتفياً، وتناولت أجهزة الإعلام البريطانية الخبر وكيف أن السفارة الأمريكية سيتم ترحيلها للقدس في اليوم التالي، وعرضت شريطاً لردود فعل الفلسطينيين والعرب بخيبة الأمل والغضب الخطير، وكيف أن نتنياهو صادق لرئيس بلدية القدس ببناء 200 من المستوطنات في القدس الشرقية، وكيف أن رئيس البلدية صرح بأنهم سيقتلعون الأراضي من الفلسطينيين بالضفة الغربية وستنشأ فيها المستوطنات، وكأنما انتهى عهد إنشاء الدولتين، وكانت أجهزة الإعلام تتعجب لهذا القرار الخطير
    ورغم أنه لم يتم التصديق عليه رسمياً إلا أن قراراً شفهياً مثل ذلك صادراً من الرئيس الأمريكي سيدخل الدولة في نوعٍ من الالتزام الذي لن يعفيها منه تماماً، إلا في حالة غياب الخبرة لدى الرئيس، وعلة غياب الخبرة وحدها يمكنها دحضه تماماً، وتساءلوا كيف يضخم الإسرائيليون مثل ذلك الأمر وهم يعلمون أن الرئيس ترامب لا شك يفتقد الخبرة ولن تنجرُّ الدولة وراءه في مثل ذلك القرار الساذج.
    وفعلاً تمخض الخبر فولدت المحادثة تأجيلاً وتسويفاً من ترامب الذي أكد لنتنياهو أن الإجراءات في "بداياتها الأولى" لبحث تلك الإمكانية!!
    فبنى نتنياهو بيتاً من الآمال والتوقعات بأبخس العطاء وأطنانٍ من الطمع، وأسكن فيه ترامب، أفلس سياسي عاجز عن العطاء فانطبق عليه القول "طمعنجي بنى لو بيت – فلسنجي سكن لو فيه"
    والمثل يعكس هول الكارثة على الطماع من سكنى المفلس في بيته لأن السكن مربوط بالدوام الموجع... وترامب الذي واضحٌ سياسته الانعزالية والمتخندقة، ليس هنالك سيناريو سياسياً أو استراتيجياً بتاتاً بتعديلها أو تحويرها لترعى رغبات وآمال نتنياهو، إلا لو استطاع أن يلوّح ذيله لزعيم النظام العالمي الجديد المتوقّع: روسيا
    فمسألة القدس – كرت الجوكر الذي من يملكه يضع حجر القبر على حل المشكلة المتأزمة بين العرب واليهود بدولتين متجاورتين متسالمتين، تلك المسألة شهدت متسلسلة من الأحداث التي يبدأها بشر وينهيها القدر.
    منذ 1950، حسب ما ذكره الصحفي نمرود قورين في صحيفة "هارتز"، ظلّت إسرائيل تستثمر في حث الدول لترحيل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، ونجحت في الفترة بين عام 1960 – 1967 في ترحيل 40% من سفارات الدول في إسرائيل للقدس، وكان جلُّها من دول أفريقيا وأمريكا الجنوبية والذين كانت تقدم لهم عوناً مقابل ذلك التحويل.
    وحدث تحوُّل مثير في عام 1980 حينما قررت إسرائيل نزع القدس الشرقية من الضفة الغربية، الأمر الذي أغضب مجلس الآمن الذي أدان إسرائيل – بامتناع أمريكا من التصويت – وأمر كل الدول التي تنقل سفاراتها للقدس بسحبها منها
    وظل موضوع ترحيل السفارة للقدس يلتهب عند كل انتخابات للرئاسة بدفع اللوبي الصهيوني في أمريكا "إيباك" ويذوب بعد معركة الرئاسة، هكذا حتى عام 1995 حيث صدر قرار الترحيل، ومن بعده منذ ذلك الحين قام كل رئيس أمريكي، جمهوري كان أو ديمقراطي، بإصدار تجاوز للقرار كل ستة أشهر، في يونيو وديسمبر من كل عام، وكان آخر إصدار بالتجاوز قد أصدره الرئيس أوباما في ديسمبر الماضي.
    هكذا أبعد الرؤساء الأمريكيون أنفسهم تماماً من مثل تلك العملية العدائية والتي لن تنهي فقط أمل قيام دولتين في سلام ومستقبل مفيد، بل ستتسبب في مجازر بين الفلسطينيين واليهود، وترجع بالدولة اليهودية القهقرى بعد أن أحرزت تقدماً في تقدّم اعتراف الدول العربية بها وسطع في سمائها نجم السلام والاستقرار ونهاية الاضطهاد الذي قضوا عمرهم كله يعانونه ويرفلون في مآسيه












    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • أخطر حوار مع الدكتور جبريل إبراهيم فى أصعب مشوار ! الجزء الأول . دكتور جبريل أنا ليس من ناس الصوفيه
  • المشهد السياسي وأُفق الحل السلمي بمنتدي الصحافة والسياسة
  • الصادق عز الدين يصدح بمنتدى شروق في ذكرى الفنان مصطفى سيد أحمد
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • لجنة بالبرلمان: تجديد شكوى السودان بشأن حلايب أمر روتيني
  • إكتشاف هياكل بشرية غير طبيعية في السودان
  • حزب الأمة القومي يجمد عضوية عدد من قياداته
  • البرلمان يراجع عمل 10 سفارات سودانية بالخارج
  • عمر البشير: سنعمل مع ترامب لتطوير علاقتنا بأمريكا
  • عمر البشير: نتطلع لتعزيز المصالح والأمن الدولي مع أمريكا
  • اتحاد الهجن السوداني يدشن مضمار زايد الخير بمحلية شرق النيل
  • السفير الإماراتي بالخرطوم: نحن مع السودان في خندق واحد
  • وزير الإعلام يؤكد استئناف بث قناه أمدرمان الفضائية الأسبوع المقبل
  • الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر: لا نبحث عن محاصصة ووظائف لدى المؤتمر الوطني
  • دعا المعارضة للإلتحاق بالتوافق الوطني البشير: رفع الحظر سيكون مدخلاً لتطوير العلاقة مع أميركا
  • (300) مليون دولار حجم أرصدة السودان المجمدة بالخارج
  • توقيع اتفاقية السلام بين الحكومة وحركة تحرير السودان الثورة الثانية اليوم بالدوحة
  • الجبهة الثورية السودانية تجدِّد الثقة في عقار رئيساً
  • السماح للشركات المنتجة للذهب بتصدير (70%) من الانتاج
  • وزير الدفاع بحكومة جنوب السودان: جنوب السودان لم يعد يأوي الحركات المتمردة السودانية
  • البرلمان السودانى يتقصِّى حول وجود أجانب بجبل عامر


اراء و مقالات

  • حديث مع عقل رجل يشتمنا بقلم إسحق فضل الله
  • اتفاقيات ...!! بقلم الطاهر ساتي
  • يسألونك عن سفر النواب!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • باركوها !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ثنائي أبوكدوك : الغناء الشعبي في ستينات القرن الماضي.
  • ميزان الربح والخسارة في حرب جبال النوبة بقلم محمود جودات
  • لماذا رفعت الولايات المتحده الأمريكيه الحظر الإقتصادى عن السودان 2 فتش عن إسرائيل بقلم ياسر قطيه
  • التشابه والخلاف بين ترمب وهتلر بقلم د. فايز أبو شمالة
  • صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء 3 بئر السبع عروس البادية وعاصمة النقب بقلم د.
  • مناطحة حقائق التاريخ .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • يا بكري ... وين الأرشفة ... ٢٠١٦ الكبيسة دي دايرين نطويها
  • هذه هي الحقيقه هاشم بدر الدين لم يضرب الترابى
  •  لم يخبرونا بهذا قبل أن نتزوج !!
  • الجمهوريون فرحانين بزكريا بطرس شاتم الرسول عشان مدح أستاذهم .. شبهيكم واتلاقيتم
  • جُنديُّ الرُّوحِ
  • أسئلة قصيرة لأنصار الفكر الجمهوري
  • الغضب في شأن الرسول والتساهل في أمر الله
  • افتتاح معرض الخرطوم الدولي الـدورة الـ 34 (صور)
  • شقة الإستقبال كرسى متحرك ..وشوية عفش وبوماستك ...ودعم ايجار ...!!!
  • وتتوالى الاحزان بوفاة المفكرة والمخترعة ( السودانية - بنت كوستى ) الدكتورة ليلى زكريا ...
  • متابعة شىء لايستحق المتابعه ... أم مواصلة مايستوجب التضحيات الجسام...!!!
  • يا البشير تسّفِر سعيتك تقنِّب تباري الجداد العقالي ...!!
  • وهل يستطيع أحد أن ينكر العلاقة بين الوهابية والإرهاب؟؟!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de