موسم الهجرة إلى (بلادك حلوة).. بقلم عثمان ميرغني

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 05:48 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-01-2017, 06:06 PM

عثمان ميرغني
<aعثمان ميرغني
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 383

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


موسم الهجرة إلى (بلادك حلوة).. بقلم عثمان ميرغني

    05:06 PM January, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان ميرغني-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    حديث المدينة الخميس 19 يناير 2017

    ليت قادة الفصائل المسلحة.. الذين اجتمعوا في العاصمة الفرنسية "باريس" خلال الأيام الأربعة الماضية حاولوا قراءة متغيرات المشهد السوداني بكل دقة.. وليتهم استمعوا إلى رسالة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته "باراك أوباما" التي وجهها إلى دولتي السودان، وجنوب السودان.
    بكل يقين لم يعد العمل السياسي من خارج البلاد ذو جدوى، فالمجتمع الدولي– كله وليس أمريكا وحدها- يوشك على ترسيم واقع عالمي جديد.. فيه استدارة كاملة على المسلمات القديمة.. خطوط الطول والعرض السياسي تغيرت بصورة مدهشة.. فحتى إسرائيل الدولة التي كانت تُنطق في نشرات الأخبار العربية بـ (العدو الصهيوني).. ما عادت تحتل هذه الصفة.. صفة (عدو!) ولا في المرتبة سبعين بعد المئة لكل الدول العربية.. بما فيها دول المواجهة.
    فمثلاً.. السيد عبد الواحد محمد نور رئيس حركة تحرير السودان الذي سبق له زيارة إسرائيل.. لو سافر إليها اليوم ربما لنصحوه (بلادك حلوة أرجع ليها.. دار الغربة ما بترحم).. فقوائم الأعداء والأصدقاء تعرضت إلى فك تسجيلات شامل!.
    في مثل هذا الطقس العالمي الجديد.. الأجدر أن تتفق الحركات المسلحة على (خارطة طريق العودة إلى الداخل).. ابتدار العمل السياسي بديلاً للعسكري.. والاحتكام لصندوق الانتخابات.. لا صندوق المتفجرات- وصدقوني هو طريق أسهل وأسرع وأضمن وأسلم.
    أقترح على الحركات المسلحة أن تطالب ببرنامج (استيعاب ودمج) المقاتلين في الحياة المدنية السودانية فقط لا أكثر.. أن يجد الآلاف من الشباب الذين انخرطوا في صفوفها خلال السنوات الطويلة الماضية بديلاً نافذاً يضمن لهم الاندماج السريع في الحياة المدنية بكل كرامة.. وهو مشروع بكل تأكيد سيجد العون المالي الخارجي؛ لأن كلفته مهما كانت فهي أقل من فاتورة الحرب، ومطلوبات الإغاثة الإنسانية في مناطق الحروب.. ثم إن العائد الاقتصادي من توقف الحرب يغطي كل مطلوبات السلام العاجلة والآجلة معاً.
    في حال رفض قادة الحركات المسلحة النظر في خارطة طريق التسوية والمسار السياسي.. ففي تقديري أن المواطنين السودانيين في مناطق الحرب.. والمقاتلين الشباب حاملي السلاح لا يجب أن يكونوا في رهائن الوضع الراهن.. يجب في كل الأحوال السير قدماً في برنامج تنمية يستهدف المواطنين والمقاتلين معاً.. حتى وهم تحت سيطرة وإدارة الحركات المسلحة- بمعنى أن تتولى منظمات المجتمع السوداني– المحايدة والموثوق بها- برامج إنماء واسعة في مناطق النزاعات تستهدف المواطنين- عامة- والأطفال، والنساء- خاصة- ثم برامج تستهدف الشباب من حاملي السلاح- أيضاً- حتى ولو كانت هذه البرامج تحت إشراف الفصائل المسلحة في المناطق التي تقع تحت سيطرتها.
    الإنسان هو الإنسان في السلم والحرب.. في مناطق الحركات المسلحة، أو أي موقع في السودان.. يتأثر بصنائع المعروف، ويرتجي المستقبل الأفضل.. كل الذي يعوزه هو (الثقة).. وهي لا تُشترى ولا تُستأجر ولا تنطق شفاهة.. هي ممارسة عملية على أرض الواقع تستبينها العيون قبل القلوب.
    مطلوب إنهاء الحرب سياسة أو إنسانية.
    altayar




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • مباحثات سودانية سعودية بشأن استغلال ثروات البحر الأحمر
  • إبراهيم غندور: داون داون أميركا شعار بايخ رفعه الحزب الشيوعي السودانى
  • (80%) من المواطنين يتعالجون خارج المستشفيات
  • جوبا :المنهج السوداني لا يزال يدرس بالجنوب زيادة عدد المنح لطلاب جنوب السودان بجامعات الخرطوم
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • تابان: شاعر فحل من جنوب السودان بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • اما آن للإمام ان يستجم بقلم د.علي السيد
  • قوات الدعم السريع : الماضى – الحاضر و المستقبل .... أرى تحت الرماد ! بقلم فيصل الباقر
  • العقوبات الأمريكية التى خُفِّفَت على السودان من الذى تسبَّبَ فى توقِيعِها ؟ بقلم عبد العزيز عثمان
  • صلف المكابرة : أمين حسن عمر والتمكين بقلم بابكر فيصل بابكر
  • يوم للشجن الأليم بقلم فيصل محمد صالح
  • إلى المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات.. بقلم عثمان ميرغني
  • (عَمَلَا ظَاهرة)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الآن ــ الجراحة دون بنج بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • قبل وقوع الفأس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الاستاذ محمود محمد طه ،الذي يضئ.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مواصلة درْش بُريش وجرْشه! بقلم محمد وقيع الله
  • نسبية مضامين الشجن و الشوق .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • ايد تطبيق اللائحة على خالد كودي، و رفض تطبيقها على عثمان م. صالح!
  • للقصة بقية-جنوب السودان.. حلم تحول إلى كابوس.. قناة الجزيرة
  • كيري يودع الخارجية بإعتذار واتصال هاتفي بالقصر الجمهوري
  • وصلت للدرجة دي؟
  • تصدير بترول وتسول بترول.سبحان الله
  • ضربة اخرى للدولار
  • إنبهلت إماراتيا
  • ارتفاع أسعار كاشف الذهب الأمريكي
  • الترزي الاطرش...ما هو بن ادم يا وزير الداخلية ؟؟؟؟
  • بصراحة يا هايجين ومايجين في موضوع المسىء المع والضد
  • مقومات نجاح أي بوست بسودانيز اون لاين الحزب الشيوعي السوداني
  • الشاعر النوبي جلال عمر(دمنقي وليسي)
  • وصول أول رحلة لقطار "طريق الحرير" من الصين إلى بريطانيا
  • مقال أعجبني.. (طبعا منقول حيكون شنو يعني)
  • اِرتِشافُ الموسيقى
  • الم تجف اقلامكم بعد؟؟ والي متى يظل صيوان العزاء على تراجي مصطفى منصوبا ؟؟
  • قدلة مجيهة لسيدي الرئيس للشقيقة السعودية.....
  • تصريحات المبعوث الامريكي للسودان...صفعه مؤلمه...ارجو ان يفق على اثرها من وجهت إليه.
  • أول متحول من دولة جنوب السودان ينشر صوره في مواقع التواصل بعد تحوله لأنثى .. (صور) ..!!
  • لمن الرسالة ايها العنصرى المقزز النتن؟؟ّّّ!!!
  • لفض الإشتباك ...
  • الا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم( ان شانئك هو الابتر )
  • لماذا نكتب و لمن و ماذا نكتب: هل نقول كل ما بداخلنا حينما نكتب
  • هذا و نشكر كل من دافع عن الرسول الكريم .. شاتماً و مهاتراً .. والعاقبة عندكم في الملمات ..
  • سقوط الشيوعيون وأتباعهم من آل اليسار في مستنقع عثمان محمد صالح
  • ...........المستعمر السري*.......
  • الجالية السودانية بإييو تنال شرف تسجيل أول جالية أجنبية
  • تعزية الدكتور عزالدين قمر في وفاة شقيقته.. الدوام لله
  • بقوا علينا اتنين...اللهم لا اعتراض على حكمك.
  • إحتفال أبناء الجالية السودانية بإيوو بذكرى الإستقلال المجيد
  • تلجة كبيرة خلاااااص اتكسرت! (فيديو)
  • فيما يخص إيقاف عثمان ومن مارسوا العنف اللفظي على عثمان
  • نرحب كثيراً بانضمام الأستاذ (بدوي محمد بدوي)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de