مهنة الطب.. كيف كانت عظيمة وكيف أصبحت ذليلة؟! بقلم الطيب مصطفى

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 03:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-06-2015, 04:11 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 963

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مهنة الطب.. كيف كانت عظيمة وكيف أصبحت ذليلة؟! بقلم الطيب مصطفى

    04:11 PM Jun, 21 2015
    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    هل بربكم من دليل على أننا نخبط خبط العشواء ونحتقر منهج التخطيط في أجهزة الدولة ومؤسساتها ونسير بلا هدىً ولا كتاب منير أكبر من أن يتردّى واقعنا الصحي لدرجة أن يصبح عدد الأطباء أكبر من عدد الممرضين بنسبة 6 إلى 1 بما يعنى أن هناك ستة أطباء في مقابل ممرض واحد؟!.
    ذلك ما كشفت عنه نقابة المهن الطبية التي تحدثت عن نقص حاد في الكوادر الطبية المساعدة.
    الوضع الطبيعي الجاري في كل العالم أن يحدث العكس تماماً بما يجعل عدد الكوادر الطبية المساعدة ستة في مقابل كل طبيب ولكن مهنة الطبيب تردت في بلادنا وذلّت بعد أن كانت ذات يوم تعبّر عن المجد والعظمة والمركز الاجتماعي الأمر الذي أدى الى أن تتكاثر كلياتها كالفطر في القطاعين العام والخاص مما أزرى بها وجعل الآلاف من الأطباء عاطلين عن العمل وحتى من حصلوا على وظائف في الدولة يتكففون أهليهم طلباً لما يسد رمقهم وحاجتهم من مطلوبات الحياة بعد أن أصبح راتب الطبيب أقل من راتب الشغالة الأجنبية التي لا تصرف قرشاً واحداً منه وإنما تعتمد اعتماداً كاملاً على الأسر التي تعمل معها في معاشها وبقية احتياجاتها.
    طالب الطب (العبقري) الذي يدخل الكلية بنسبة قد تبلغ 97% في جامعة الخرطوم مثلاً يتعاطى أقل من ألف جنيه في الشهر وحتى (عطية المزيّن) هذه لا يتلقاها إلا بعد انتظار طويل في صف الامتياز ثم الخدمة الوطنية فهل بربكم من احتقار لحق بهذه المهنة الإنسانية التي كانت ذات يوم هي الأعظم احتراماً وتوقيراً في المجتمع؟.
    بالرغم من ذلك لايزال المجتمع يتهافت على مهنة الطب ويتدافع المستثمرون بالمناكب في سبيل الحصول على تصاديق لإنشاء كليات جديدة وأسوأ من ذلك أن الدولة لا تبالي بل تمضي في فتح المزيد من الكليات وتوسيع فرص القبول في الجامعات التي انتشرت – والحمد لله – في شتى أنحاء السودان.
    بالله عليكم ماذا كان سيحدث لولا أن السعودية ودول الخليج فتحت أذرعها لاستقبال الآلاف من أطبائنا حتى من حديثي التخرج ولماذا تعاني تلك الدول أصلاً من نقص كهذا في الأطباء حتى تستقبل أطباءنا بهذه الكثافة بينما نعاني نحن (الفقراء) من التخمة؟!.
    الإجابة لا تحتاج إلى اجتهاد، فبالرغم من أن القائمين على الأمر في التعليم العالي يعلمون أكثر مما أعلم إلا أن الأزمة ظلت تتفاقم وظل المسؤولون عاجزين عن التعامل مع المشكلة.
    إذا كان بعض المتحذلقين يهرفون بكلام لن يقنع أحداً – على الأقل في السودان – ويقولون إن التعليم هدف في حد ذاته وأن الإنسان يتعلم لا للحصول على عائد مادي أو وظيفة فإنهم لن يستطيعوا تنزيل هذا المنطق على مهنة الطب فما من طالب يتعلم الطب لكي يصبح عالماً بالطب فقط إنما لكي يعالج الناس ويحقق كسباً لذاته ولمجتمعه.. الآن وقد بلغت مهنة الطب هذا الدرك السحيق وأصبح الأطباء (على قفا من يشيل) فماذا علينا أن نفعل؟.
    شكت بعض الجامعات في بعض السنوات (الخرطوم مثلاً) أن عدد طالبات الطب بلغت نسبتهن أكثر من 70% من المقبولين في وقت وجد القائمون على الأمر أن نسبة من يباشر العمل من الطبيبات أقل كثيراً من الرجال بسبب الزواج والأمومة ورغم ذلك عجز القائمون على أمر التعليم عن معالجة المشكلة بالرغم من أن مطلوبات القبول في الجامعة الإسلامية أعلى بالنسبة لكلية طب البنات من نسبة كلية طب الأولاد لأن الكليتين منفصلتان مما سهل القرار.
    مشكلات التعليم بصورة عامة بما في ذلك مهنة الطب هل هي ناشئة عن ضعف أو انعدام التخطيط مثلاً أم هي متعلقة بضعف القرار والعجز عن اتخاذه خوفاً من ردود الفعل؟ هل مثلاً هناك مطلوبات معينة لأية جامعة خاصة بمجرد أن تتوافر تمنح رخصة لإنشاء كلية طب أم أن هناك معالجة أخرى تعجز الدولة ممثلة في وزارة التعليم العالي عن اتخاذها بوقف الترخيص حتى يقل عدد خريجي الطب عن الألفين مثلا في العام الذي قد يكون هو العدد المطلوب للخريجين الذين تحتاج اليهم الدولة كل عام؟.
    هل من حق وزارة التعليم العالي أن تضع شروطاً تقلل فيها عدد المقبولين للطب في القطاعين العام والخاص مثل ألا تقل نسبة القبول لكلية الطب عن 80% مثلاً؟ ما هي بالله عليكم المعايير التي نفرق بها بين طبيب دخل كلية طب بنسبة 97% وآخر دخل كليته الخاصة بنسبة 60% مثلاً مع رسوب في بعض المواد العلمية؟.
    المشكلة أكبر من طرحها في هذه العجالة وهي واحدة من مئات المشكلات المحيطة بالتعليم الجامعي بل بحياتنا ومرافقنا كلها ولا أحد يعيرها اهتماماً ربما بسبب عدم الاستقرار السياسي والتعديلات الوزارية وغير ذلك.. مثال آخر عن مأساة كلية أخرى يعبر عنه السؤال.. هل يجوز أن يخضع خريج الإعلام بعد تسلمه لشهادته الجامعية لامتحان القيد الصحفي وأليس هذا مبررا لإغلاق الجامعات أو تعليق التخرج منها حتى يجتاز الطالب امتحان القيد الصحفي؟!.

    أحدث المقالات
  • أزمة مياه الأبيض ... فتش عن مولانا هارون 06-21-15, 01:45 AM, ياسر قطيه
  • رسالة إلي والي الخرطوم(2) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 06-21-15, 00:29 AM, سيد عبد القادر قنات
  • الى عميد جيل المنبطحين من العرب الهاربه بقلم ياسرقطيه 06-21-15, 00:27 AM, ياسر قطيه
  • هؤلاء تعلمت منهم4 مع الدكاترة أحمد عبد العزيز يعقوب ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه 06-21-15, 00:24 AM, عثمان الطاهر المجمر طه
  • حركة التحرير والعدالة وضحايا النهاية بقلم محمد ادم فاشر 06-21-15, 00:17 AM, محمد ادم فاشر
  • لآتحزنى ,على الدرب قادمون !! شعر نعيم حافظ 06-21-15, 00:12 AM, نعيم حافظ
  • فلا ديمير بوتين على خط دمشق بقلم سميح خلف 06-21-15, 00:10 AM, سميح خلف
  • في حضرة الهروب الكبير، المحكمة الجنائية الدولية المفترى عليها ومعول التسييس بقلم الصادق حمدين 06-20-15, 11:28 PM, الصادق حمدين
  • نكتة سودانية جديدة لنج (دموع غندور)! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-20-15, 11:18 PM, فيصل الدابي المحامي
  • مرفودين للصالح العام والخاص (3)! بقلم فيصل الدابي/المحامي 06-20-15, 11:08 PM, فيصل الدابي المحامي
  • التدميريون على ابواب ليبرتي بقلم صافي الياسري 06-20-15, 11:06 PM, صافي الياسري
  • ماهر جعوان /يكتب/ حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا 06-20-15, 11:03 PM, ماهر إبراهيم جعوان
  • فرج أم دحلان، أيهما الرئيس القادم؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 06-20-15, 11:00 PM, فايز أبو شمالة
  • تجلّيات مقام الشكر في الأديان الإبراهيمية بقلم د. عزالدّين عناية∗ 06-20-15, 10:59 PM, عزالدّين عناية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de