نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
ياسر عرمان:نحو ميلاد ثانٍ لرؤية السودان الجديد قضايا التحرر الوطنى فى عالمم اليوم
مالك عقارا:اطلاق عملية تجديد و اعادة بناء الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-23-2017, 06:20 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من ينقذ مجرمي ( الإنقاذ) من حبائل و حبال أمريكا؟! بقلم عثمان محمد حسن

10-08-2017, 04:53 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 12-30-2014
مجموع المشاركات: 98

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من ينقذ مجرمي ( الإنقاذ) من حبائل و حبال أمريكا؟! بقلم عثمان محمد حسن

    04:53 PM October, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    · لا اعتراض على رفع الحظر الاقتصادي و المالي عن كاهل ( الشعب)
    السوداني.. طالما الحصار مؤذٍ بالأشخاص غير المستهدفين أكثر من الحاق أي
    أذى يُذكر بالمستهدفين منه..

    · لكن أن يتم رفع الحصار ببيع الوطن و سيادة الوطن و الزام الشعب
    بدفع أثمان لا قِبل للشعوب الحرة بدفعها، فذلك فعلٌ يدعو إلى الغضب و
    احتقار من تكالبوا على غرس خنجر في قلب الوطن..!

    · ملاعين!

    · أثناء حرب أكتوبر عام 1973، دخل الجيش الاسرائيلي إلى منطقة
    الدفرسوار ليحدث ما أسموه ( ثغرة الدفرسوار).. فصرخ السادات و أعلن أنه
    لن يقوى على منازلة أمريكا.. و رفع الراية البيضاء .. ثم تحدى المحرمات
    ( التابوهات) العربية و سافر إلى تل أبيب.. و طرد الخبراء الروس، و أغلق
    الأبواب أمام كل ما هو روسي.. و فتح أبواب مصر على مصاريعها لتدخلها
    أمريكا من جميع الاتجاهات.. أرضاً و بحراً و جواً..

    · كان نظام السادات غارقاً وقتها في عطايا الروس و الديون الروسية..
    و لم يراعِ النظام إلاً و لا ذمة حين دفع بمصر في حضن أمريكا..

    · و نظام البشير غارق الآن في عطايا الصين و الديون الصينية.. و من
    المتوقع ألا يراعي ما قدمته له الصين من عون مادي و معنوي، فيقدُم على
    الارتماء في حضن أمريكا..

    · البشير يسلك درب السادات بشكل مختلف.. فالسادات كان يستهدف رفعة
    مصر و المصريين.. و البشير يستهدف خدمة ذاته و خدمة عصابته المأفونة؟..
    و في الأفق برق و غيوم.. ( شي تشوف.. شي ما تشوف!)..

    · فقط، إقرأ ما بين سطور الأخبار.. و دقِّق النظر في ما يصدر من
    كلمات و سوف تصل إلى بعض تشابه في مواقف المشير/ البشير و بعض مواقف
    رصيفه المشير/ السادات.. من حيث الانبطاح..

    · تقول صحيفة الفاينانشيال تايمز:- أن انهاء الحظر قد تم بسبب قيام
    السودان ب(مجهودات) لتحسين الأمن الاقليمي.. و أن ذلك الرفع يستهدف (
    ترقية) العلاقات بين السودان و أمريكا.. وبمقتضى الرفع سوف تسمح وزارة
    الخزانة الأمريكية للسودان أن يستورد سلع و خدمات أمريكية.. و سوف يفك
    الحظر عن الموجودات و الممتلكات السودانية المعتقلة لدى أمريكا.. و سوف
    تسمح أمريكا بالتعاطي التجاري مع صناعة الغاز و البترول في السودان..

    · و يقول المسئولون الأمريكان أنهم لم يطلبوا من السودان أن يقطع
    علاقاته بكوريا الشمالية، إلا أنه فعل ذلك من تلقاء إرادته..

    · و تقول السي إن إن أن رفع الحظر يؤشر على ( دفء) العلاقات بين
    أمريكا و دولةٍ رئيسها متهم بارتكاب جرائم قتل جماعي.. و أن رفع الحظر
    نتج عن 16 شهراً من ( المناقشات) و أن أحد كبار المسؤولين الأمريكان صرح
    بأن الادارة الأمريكية ( تطالب) السودان بالمزيد من ( التنازلات)... و
    أنها سوف ( تشغِل) حكومة السودان بحيث لا يكون هناك تراجع عن انجازاتها (
    الايجابية) و سوف تطالب السودان بالعمل على التقدم المستمر في المسارات
    الخمسة، و أنها سوف تقدم ( المزيد) من الأولويات ليقوم السودان
    بتنفيذها..

    · و يقول المسئول الأمريكي أن أي مزيد من تطبيع العلاقات سوف يتطلب
    ( المزيد) من التقدم من قبل حكومة السودان ( في اتجاه ما تريده أمريكا)..
    و أن أمريكا جاهزة لاستخدام المزيد من ( الأدوات) إن ( تراجعت) حكومة
    السودان عن التقدم الذي أحرزته حتى الآن في المسارات الخمسة.. أو إن
    سلكت سلوكاً سالباً في ( مناطق أخرى) لها أهمية بالنسبة لأمريكا.....

    · و يقول مسئول أمريكي آخر أن السوان تعهد بعدم شراء أسلحة من
    كوريا الشمالية و أن أمريكا سوف تأخذ الحكومة السودانية على تعهدها.. و
    سوف تراقب الحالة عن كثب، و أن الحكومة السودانية ( تفهم) أن الأمريكان
    لا يطيقون استمرار السودان في عقد صفقات أسلحة مع كوريا الشمالية.. و أن
    اسم السودان لا يزال في قائمة الدول الراعية للارهاب..

    · و قال مسئول أمريكي ثالث أن رأي أمريكا لم يتغير من ناحية
    مجرمي الابادة الجماعية في دارفور.. و أن الادارة الأمريكية سوف تظل
    ننادي بضرورة ( مساءلة) جميع المسئولين عن تلك الجرائم..

    · كل ما سبق يشير إلى أن أمريكا قد أحكمت الرباط حول نظام البشير..
    و أن النظام دفع ( مُقدَّم) ثمن رفع الحصار و أن سداد باقي الثمن سوف يتم
    بعد ذلك، بما يجعل الطريق سالكة للأمريكان للهيمنة الكاملة على السودان..
    و النظام مستمر في الانبطاح.. و يبالغ فيه..

    · و ما يؤكد المبالغة في الانبطاح أن أمريكا حين طلبت من النظام
    عدم التعاطي في الأسلحة مع كوريا الشمالية، هرول النظام إلى قطع العلاقات
    مع كوريا الشمالية لتأكيد جديته في الرضوخ لأوامر أمريكا.. لقد مشى
    النظام، أبعد من المطلوب walked the extra mile.. كما يقولون..

    · تدل تصريحات كبار المسئولين الأمريكان على أن ثمن رفع الحصار لم
    يدفع بالكامل بعد، كما ذكرنا، و أن هناك بنوداً ملتفة حول عنق النظام.. و
    كما ذكرنا فإن كبار المسئولين الأمريكان يقولون أنهم سوف يقدمون (
    المزيد) من الأولويات ليتولى السودان تنفيذها.. و أنهم سوف يطالبون ب(
    مساءلة) جميع المسئولين عن جرائم الحرب في دارفور.. و أن التطبيع لن
    يكتمل إن لم يتم تنفيذ كل ما يطالبون بتنفيذه..

    · إذن، لا غرو أن تشهد الأيام القادمة ( المزيد) من رحلات مكوكية (
    للجماعة) إياهم إلى أمريكا لتأكيد تقديم ( المزيد) من التنازلات الدسمة..

    · و لن يكون من المستغرب أن يتحرك بعض متنفذي النظام لتنفيذ قرارات
    محكمة الجنايات ( غير الدولية)، من وراء البشير، و تقديم مجرمي حرب
    دارفور للمساءلة ( الدولية/ غير الدولية)..

    · أيها الناس، من ينقذ مجرمي ( الإنقاذ) من حبائل أمريكا و حبالها
    الملتفة حول أعناق ( هؤلاء)..؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de