من يخاف مواجهة المؤتمر الوطني في أديس؟ بقلم عثمان محمد حسن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 07:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-07-2016, 12:05 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من يخاف مواجهة المؤتمر الوطني في أديس؟ بقلم عثمان محمد حسن

    12:05 PM July, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ربما يكون نظام الانقاذ قد أجبرك على أن تبغضه.. و تتمنى زواله بشكل مخيف
    دون أن يبقي له أثر.. و كلنا نتمنى ذلك.. و لكن.

    قرأت بتمعن شديد ( وصال) الإمام/ الصادق المهدي.. و تمعنت بعمق في (
    مكاشفة) الأستاذ/ ياسر عرمان.. و تغلغلت في كل حرف جاء في ( القدر
    المعقول من قناعة) د. جبريل إبراهيم محمد بخصوص موقف ( نداء السودان) من
    خارطة الطريق و منعطفاتها.... و تيقنت تماماً من أن خارطة الطريق

    لم تعد هي نفس الخارطة- سيئة السمعة- التي أراد النظام أن يبيعنا إياها..
    و حاولت أن أجد بين السطور ثغرة تكشف عن ضعف ما في طرح قوى نداء
    السودان.. فلم أجد أي تراجع أو تراخٍ أو تقاعسٍ عن المراد لعلاج أزمة
    السودان المستفحلة، بل وجدت ( الواقعية) في التمسك بالحد المطلوب لتحقيق
    تلك الأهداف دون الايغال في مماحكات تودي بالسودان إلى هاوية بلا قرار..

    و قرأت رؤية بعض الكتاب المعارضين لموقف مجموعة ( نداء السودان) من
    الخارطة.. و أعلم أنهم وطنيون تنطلق هواجسهم من قلوب تؤمن بحقوق الوطن
    علينا أجمعين.. لكن لا أحد منا بإمكانه أن يدعي، يقيناً، أنه أكثر وطنية
    من قوى ( نداء) السودان.. و لا هي تستطيع أن تدعي تفوقها في الوطنية
    علينا.. قد نختلف الرؤى.. و يظل حب الوطن مشتعلاً في القلوب..

    و يلوم السيد/ عرمان الرافضين للتوقيع المنتظر، متسائلاً:- "... الذين
    درجوا على المطالبة بوقف الحرب ودعم معالجة القضايا الإنسانية، هذا موقف
    سياسي سليم لكنه لا يمر الا بالجلوس مع النظام وهم يعارضون الجلوس مع
    النظام، فكيف يطالبوننا بوقف الحرب وعدم الجلوس مع النظام ، عليهم
    التفكير ملياً في موقفهم المتناقض."؟

    و يلجأ الامام/ الصادق المهدي إلى القول: " من ليس يفتح للضياء عيونه
    هيهات يوماً واحداً أن يبصرا!"



    إذن، فلنقرأ بهدوء.. و لنصغ إلى ما يٌبث بهدوء أكثر.. سوف نجد تناقضات في
    أقوال النظام كما نجده في إيحاءات بعض المعارضين المتشنجين.. و نجد
    ثباتاً في ما يصدر من المعارضة في موقفها من الخارطة .. و مع أن الكل
    متفق على أن الحوار هو الدواء الأمثل لعلاج أمراض السودان المستعصية، إلا
    أن كيفية ( اجراء) الحوار هي المعضلة التي ربما تجد جزءٍ من حلها في (
    الخارج).. و ذاك ما كانت قوى نداء السودان تنادي به لضمان تنفيذ مخرجات
    الحوار.. و كان النظام يصر على ابعاد الخارج من الموضوع نهائياً، و مع
    ذلك سعى- أي النظام- بكل ( خبثه) المعهود لتحقيق هدفه عبر الخارج
    مستخدماً ( الآلية) و المجتمع الدولي للضغط على المعارضة للتوقيع.. و جنى
    النظام على نفسه بشكل ما.. لأن قوى ( نداء السودان) وقفت بصلابة أمام
    محاولات جرها للالتحاق بحوار الوثبة.. ما اضطر الخارج أن يغير من موقفه
    من خارطة الطريق بما يجعل القوى توافق على التوقيع على الخارطة..

    و هذا يؤكد قول عرمان : -" تحول الحوار من حوار داخلي إلى حوار اقليمي و دولي.."

    و يدعمه قول د. جبريل ابراهيم أن المبعوث الأمريكي اتفق مع الرئيس
    أمبيكي في جوهانسبرج:- " علي ترتيب يعفي الوساطة من التوقيع على مذكرة
    التفاهم، و لكن يُلزمه بما جاء فيها. ثم تمّ نُقل هذا الترتيب لاجتماع
    باريس الأخير، و رضي المجتمعون به، على أن يكتمل بلقاء يجمع وفداً من قوى
    نداء السودان بالوساطة في أديس أو جوهانسبيرج قريباً."

    ربما هذا القبول من قوى نداء السودان هو الذي جعل المجتمع الدولي يثني
    على موقف المعارضة من السعي لإيجاد حلول نهائية لأزمات السودان..

    قال عرمان:- " رفضنا خارطة الطريق لأنها ستؤدي الي إلحاقنا بحوار الوثبة
    وخضنا معركة طويلة.... كان من إيجابيات ما قامت به قوى نداء السودان هو
    حدوث متغيرات و مستجدات عديدة..... تحول التوقيع على خارطة الطريق الي
    عملية سياسية تمر بإجراءات تهيئة المناخ من وقف الحرب وتوفير الحريات
    وغيرها."

    و قال خليل:- " رفضنا التوقيع على خارطة الطريق لسببين: سبب إجرائي؛ و
    يتمثّل في أسلوب عقود الإذعان الذي لجأت إليه الوساطة لحملنا على
    التوقيع. و هو أسلوب ينطوي على الاعتماد على المؤسسات الإقليمية و
    الدولية لإكراه الناس على حلول لا تجد القبول عندهم. و قد تبيّن للوسطاء
    جميعاً، ..... أن المعارضة الموحّدة، تملك القدرة على مقاومة هذا الأسلوب
    و تعطيل مفعوله"
    و أكد الامام/ الصادق:- ".. أن الحوار التحضيري المزمع ليس السودانية
    امتداداً لحوار قاعة الصداقة بل هو مستقل بذاته... · أن هذا الحوار
    التحضيري سوف يكون شاملاً ونحن نحدد وبقرارنا من يمثل وفدنا للحوار... أن
    الوفد الآخر سوف يشمل الحكومة والآلية السبعية لكفالة الالتزام
    بنتائجه.."

    فقد أثبت الثلاثة أن التوقيع على الخارطة لا يعني الاستسلام. طالما أن
    الحوار سوف يكون حواراً متكافئاً بعيداً عن الالتحاق بحوار الوثبة. و أنه
    سوف يدور حول القضايا الأساسية و في مقدمتها إيقاف الحرب و معالجة
    الأوضاع الانسانية في مناطق النزاعات..

    و يشير د. جبريل ابراهيم إلى أنهم قرروا التوقيع مبدئياً إذا توافرت
    الضمانات من الوساطة، بعد أن وصلوا إلى قناعة معقولة بأن الأسباب التي
    حالت دون التوقيع في طريقها إلى التلاشي.. و أن التوقيع لا يلزم قوى نداء
    السودان، تلقائياً، بالانضمام المباشر إلى حوار الوثبة، بل هو بمثابة
    معبر نحو عقد الاجتماع التحضيري لمناقشة القضايا برمتها بعد " إعادة
    تشكيل الحوار بصورة تضمن التكافؤ، و تمكّن المعارضة من التأثير في مخرجات
    الحوار، وتوفير الضمانات الكافية لتنفيذها،

    أرجو من الحادبين على السودان و مستقبل الأجيال القادمة أن يمارسوا
    فضيلة الصبر و الانتظار!

    لا تتعجلوا! فالخارطة سوف يتم تجهيزها بشكل مغاير.. و الطريق ما زال
    طويلاً وفق الارهاصات المتاحة!


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • تصريح صحفي من دكتور الشفيع خضر سعيد حول قرار فصله من الحزب الشيوعي السوداني


اراء و مقالات

  • حتى لايكون صلح النخبة فجيعة شعب!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نعم للسياسة ..لا للجهادية..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • إلى أين يتجه الجنوب؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • آخر فرصة.. والطوفان!! بقلم عثمان ميرغني
  • عاش أبو هاشم ومحمد هاشم بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • شهادتي للتاريخ(18) ما بال أقوام يَزْعُمُونَ أَنَّ أمرسلامة السد قد أَوْصَدَ وأَزْلَجَ!
  • تايه بين القوم/ الدكتور الشفيع خضر سعيد هل تفصله القرارات الإدارية !؟
  • مراكش والزحف المتوحش / الجزء الرابع بقلم مصطفى منيغ
  • عملية يوليو الكبرى (4) إخفاء ضباط الصف والجنود عرض محمد على خوجلي
  • لن نفقد الأمل في السلام المنشود بقلم نورالدين مدني
  • حدث معي في مصر (1 من 2) بقلم كمال الهِدي
  • الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....14 بقلم محمد الحنفي
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ معلقة زهير ولعنة الحرب منذ ( الجاهلية)
  • ملاحظات على رسالة الوصال والشفافية للسيد الصادق المهدى. بقلم محمد الأمين أبوزيد

    المنبر العام

  • أغوارٌ غير مَسْبُورة ( 6 )
  • وقطعت لجنة تقصي الحقائق بوزارة العدل قول كل خطيب
  • هل يوجد اجهل من الكيزان photo هل هذا صحفي
  • لماذا رفضت مساجد تركيا إقامة صلاة الجنازة على قتلى قوات الانقلاب أو دفنهم في مقابر المسلمين؟ فيديو
  • البشير عمي …وفقد الاحساس بي رجليه photo
  • نداء السودان .. ح ش..الصادق المهدي وخارطة الطريق ..سراب بقيعة
  • ندوة د. القراي في مونتري كاليفورنيا السبت 23 يوليو 2016......... فيديو
  • ماذا يدور في اروقة اتحاد كرة القدم السوداني
  • حرب الغواصات والديناصورات في الشيوعي
  • ♫ السوبرانو ...والالطو .... والتينور .. والباص ♫
  • يا لقسوة الرق: قصة اختطاف الطفلة السودانية (حجاب النور):
  • لماذا يعتذر الولاة عن قيادة ولاية نهر النيل .. حتى الآن بلا وال***
  • تصريح صحفي من دكتور الشفيع خضر سعيد حول قرار فصله من الحزب الشيوعي السوداني
  • بالفيديو... الشيخ ( اب فلج ) خليفة الشيخ ( اب رشاش ) يزور ازرق طيبة ....
  • قائمة بأشهر بعض حالات إغتيالات الطلاب(صور)
  • البشير وجزمة امير الكويت : صورة تحفة من القمة العربية ( صورة )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de