من هو دونالد جون ترمب.. الرئيس الأميركي رقم 45 المثير للجدل بقلم ايليا أرومي كوكو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 03:41 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-01-2017, 08:56 PM

ايليا أرومي كوكو
<aايليا أرومي كوكو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من هو دونالد جون ترمب.. الرئيس الأميركي رقم 45 المثير للجدل بقلم ايليا أرومي كوكو

    08:56 PM January, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    ايليا أرومي كوكو-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قضيت اليوم جل وقتي ومنذ الصباح الباكر اقلب الصفحات و المواقع المختلفة في الانترنيت منقباً وباحثاً عن شخصية الرئيس الامريكي دونالد جون ترامب .. فقد شدني في الاونة الاخيرة تصريحات الرجل المثيرة للجدل اثناء السباق الامريكي المحموم في الانتخابات الرئاسية وما أثير كثيراً من جدل ولغط حول شخصية الرجل و عنصريتة وكرهه للمسلمين . اراءه المتزمته ضد الرؤساء الافارقة الذين يصفهم بالدكتاتوريين طوال الاعمار من فئة روبرت موقابي في زيمبابوي ويوري موسفيني في يوغندا والسوداني عمر البشير... وللرجل كلام كثير جداً عن القارة الافريقية و الافريقيين أنفسهم . فهو من جانب يصف افريقيا بالقارة الغنية بشتي انواع الموارد الطبيعية فوق وتحت الارض .. ومن جانب اخر يصف الافارقة بالفقراء الكسالي العطالي المتسكعين الشرهين في حب الجنس وتعدد الزيجات و الافتقار الي الفكر والعلم والمواهب والقدرات .. انهم أي الافارقة يحبون الرقص والغناء كما العنف و الحروب وقتل بعضهم وعندما تتاح لهم الموارد لايستغلونها الاستغلال الامثل بل يهدرونها حدراً في الحروب او الاقتتال بينهم .. لم يترك ترمب للافارقة جبناً يرقدون عليها دون ان جرحها او ان يمسها بمشارط كلماته اللاذعة الجارحة لحد المطالبة باستعمار افريقيا لمدة مئة عام حتي يستفيق أهلها من خفوتهم ..
    ولترامب مشكلة مع جيرانه المكسيكين مما دعاه الي المطالبة ببناء جدار وسور فاصل بين الولايات المتحدة و المكسيك تمنع تدفقهم الي امريكا ..
    وقد نادي ترمب مبكراً بوقف هجرة العرب و المسلمين الارهابيين الي امريكا بل قطع عهداً بضرورة طرد المهاجرين وارسالهم الي بلدانهم واوطانهم عند فوزه بالرئاسة ... كما له ارائه الخاصة في النساء وما موجة المظاهرات التي تزامن مع تنصيبه الا خير دليل للعداوات التي افتعلها الرجل مع كل الفئات وكل الجهات و مع هذا كل استطاع دونالد ترمب بأقناع الناخب الامريكي بأنه الشخص المناسب بل الافضل لرئاسة الدولة العظم في العالم الولايات المتحدة الامريكية في الاربعة اعوام القادمة
    نختلف كثيراً او قليلاً مع الرئيس الامريكي دونالد ترمب لكننا لا نملك الا ان نشيد بجرأته وقدراته التي ادهشت كل المراقبين الذين راهنوا علي فشله في الفوز في الانتخابات الامريكية و من ضمنهم روبرت موقابي .. لترامب قناعاته التي يستدل بها معطياً وضارباً مثلاً كبيراً للفشل الافريقي في اهدار الموارد بدولة جنوب السودان وقادته قائلاً اعطوهم ابار بترول فستجدهم يتصارعون ويقاتلون بعضهم بعضاً ...

    فمن هو دونالد جون ترمب.. الرئيس الأميركي المثير للجدل
    هو رجل أعمال أميركي مشهور بثرائه، فاز في انتخابات الرئاسة الأميركية 2016 مرشحا للحزب الجمهوري، متفوقا على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون. عرف بتصريحات ومواقف مثيرة للجدل كإعادة احتلال العراق، ووقف دخول المسلمين إلى أميركا، وهي تصريحات عززتها قوته المالية والاقتصادية.

    المولد والنشأة
    ولد دونالد ترمب يوم 14 يونيو/حزيران 1946 في مدينة نيويورك، وهو الرابع في أسرة مكونة من خمسة أطفال لأبوين من أصول ألمانية وأسكتلندية. وقد أثر والده في تكوين شخصيته، حتى اختار العمل في العقارات تأسيا به.

    الدراسة والتكوين
    تلقى تعليمه الأولي في مدرسة كيو فورست في فورست هيلز بمنطقة كوينز في مدينة نيويورك. ولما بلغ الثالثة عشرة من العمر التحق بالأكاديمية العسكرية في المدينة نفسها، حيث حصل عام 1964 على درجة الشرف الأكاديمية، وانتقل بعد ذلك إلى جامعة فوردهام بنيويورك لمدة عامين، قبل أن يلتحق بكلية وارتون التابعة لجامعة بنسلفانيا، وتخرج فيها عام 1968 بإجازة في الاقتصاد ليختار بعدها العمل في شركة العقارات التي يديرها والده.

    التوجه الفكري
    يصنف ترمب بأنه قريب من اليمين المتشدد في الحزب الجمهوري، واشتهر بعدائه للمهاجرين في أميركا خصوصا المتحدرين من أصول مكسيكية الذين يتهمهم بإغراق البلاد بالمخدرات والعنف، ولا يتردد في الدعوة لإعادة النظر في قوانين الهجرة، ووقف منح الجنسية الأميركية للأطفال الذين يولدون فوق الأراضي الأميركية.

    يتمتع باستقلالية مالية كبيرة تجعله متحررا من جماعات الضغط في حزبه، ويؤمن بقدرته الشخصية على استرجاع "عظمة أميركا" وما يصفه بـ"الحلم الأميركي"، ومواجهة ما يسميه الهيمنة الاقتصادية للصين.

    ويطلق ترمب تصريحات مثيرة للجدل في ما يخص السياسة الخارجية المرتبطة بالعالم العربي، من قبيل دعوته لإعادة احتلال العراق والاستيلاء على حقول نفطه للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية.

    ولا يتوانى عن إظهار العداء والسخرية العلنية المتكررة من شخصيات نسائية أميركية، بألفاظ توصف في وسائل لإعلام الأميركية بالصادمة. واشتهر أيضا بتهكمه على سياسيين أميركيين بارزين كجون ماكين، أحد المرشحين لرئاسيات عام 2008، وإصراره على طعنه في مصداقيته كأحد العسكريين الأميركيين القدامى في حرب فيتنام.

    الوظائف والمسؤوليات
    انضم عام 1968 للعمل مع والده ضمن مؤسسة ترامب العقارية التي كانت متخصصة في تأجير المساكن للطبقة المتوسطة بأحياء نيويورك، ثم أصبح الرئيس التنفيذي لها بعد توسعها ودخولها الاستثمار في مجالات جديدة.

    نجح ترمب عدة مرات في تجاوز الهزات والأزمات المالية التي واجهت شركاته (خصوصا ما بين عامي 1987 و1997، وعامي 2008 و2009) والتي أدت إلى إعلان عدة مؤسسات تابعة له الإفلاس، حيث تمكن كل مرة من الخروج من الأزمة والقيام باستثمارات ضخمة داخل الولايات المتحدة وخارجها. وقد أصبح اسم ترامب "علامة تجارية" تقدر بملايين الدولارات في السوق الأميركية.
    في مجال الإعلام تولى عام 2003 تنفيذ إنتاج وتنشيط برامج تلفزية في قناة "أن بي سي"، حظيت بالمتابعة في الولايات المتحدة، من أشهرها "المتدرب" و"أستوديو 54".

    التجربة السياسية
    لم يسبق لترمب أن مارس عملا سياسيا مباشرا، لكنه -وفق بعض التقارير الأميركية- قدم خلال عقدين من الزمن تبرعات لحملات انتخابية رئاسية لمرشحين من الحزب الجمهوري والديمقراطي.

    وقد أصدر النواب الجمهوريون في ولاية نيويورك في أكتوبر/تشرين الأول 2013 مذكرة اقترحوا فيها مشاركة ترامب في سباق المنافسة على منصب حاكم الولاية مع أندري كومو، وهو ما رفضه ترامب.

    في عام 2008 أعلن تأييده الرسمي للمرشح الجمهوري جون ماكين في مواجهة باراك أوباما، وفي يناير/كانون الثاني 2013 أصدر شريط فيديو يساند فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء الانتخابات الإسرائيلية.

    في 7 ديسمبر/كانون الأول 2015، دعا دونالد ترمب إلى وقف دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

    وقال ترامب في بيان نشره تحت عنوان "بيان دونالد ترامب لمنع الهجرة الإسلامية"، إنه يدعو إلى الوقف التام لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.
    فاز ترمب يوم 19 يوليو/تموز 2016 رسميا بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية التي تجرى في نوفمبر/تشرين الأول من السنة نفسها، وتعهد بإعادة بناء الجيش الأميركي والتخلص من تنظيم الدولة.
    وبعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأميركية 2016، تمكن المرشح الجمهوري دونالد ترمب من الفوز، وتصدر النتائج المعلنة ليصبح الرئيس الخامس والأربعين في تاريخ أميركا.
    ووجه المرشح الجمهوري ضربة قوية للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بفوزه في فلوريدا وكارولينا الشمالية، وهما ولايتان متنازع عليهما منحتاه 44 من أصوات كبار الناخبين.
    وحقق المرشحان انتصارات مبكرة في ولايات كان من المتوقع لهما الفوز فيها، إذ فاز ترمب بالولايات المحافظة في الجنوب والغرب الأوسط، بينما اكتسحت كلينتون عددا من الولايات على الساحل الشرقي وولاية إيلينوي في الغرب الأوسط.
    وفي العشرين من يناير/كانون الثاني 2017، وصل ترمب إلى البيت الأبيض برفقة زوجته ميلانيا، وجلس إلى أوباما وميشال على طاولة الشاي كما تقضي بذلك تقاليد تسليم الرئاسة بأميركا، ودشن خطوته الأولى باعتباره الرئيس 45 للولايات المتحدة.
    الجوائز والأوسمة
    حصل ترمب على دكتوراه شرفية في إدارة الأعمال من جامعة روبرت غوردون عام 2010. وتوّج بلقب شخصية السنة في مدينة ساراسوتا، الممنوحة من الحزب الجمهوري في ولاية فلوريدا عامي 2012 و2015. كما حصل على درع "نجم ممشى المشاهير" بهوليود عام 2015.
    المؤلفات
    أصدر دونالد ترمب عدة مؤلفات مرتبطة بسيرته الذاتية وتجربته، أشهرها "فن التفاوض" (1987)، و"فن البقاء على قيد الحياة" (1991)، و"الوصول إلى أميركا" (2000)، و"كيف تصبح غنيا" (2004)، و"لماذا تريد أن تصبح غنيا؟" (2006)، و"الطريق إلى النجاح" (2007).
    ترامب: الأفارقة بحاجة لعودة الاستعمار
    استمرت الصحف الأميركية في متابعتها لمواقف العداء التي يعلنها المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب تجاه مختلف الأعراق والأجناس، ونقلت كريستيان ساينس مونيتور تصريحات هاجم فيها الأفارقة بحدة، كما نشرت نيوزويك مقالا عن السلوك السوقي الذي وصفته بأنه هو السائد في أميركا.
    وقالت كريستيان مونيتور إن ترامب فتح النار هذه المرة -بعد سخريته اللاذعة من اللاجئين والمسلمين والعرب- على الأفارقة قائلا إنهم بحاجة لإعادة الاستعمار لمئة عام آخرى "لأنهم لا يعرفون شيئا عن القيادة والاستقلال، ووصفهم بالكسل والغباء والشره للطعام والهوس بالجنس والعنف".
    ونقلت عن صحيفة نيو تايمز الرواندية أن ما أفصح عنه ترامب يكشف الكثير من التوجهات العنصرية لرجل يطمح لرئاسة دولة عظمى نووية. وتساءلت نيو تايمز عن السياسة الأميركية المحتملة تجاه أفريقيا إذا تولى ترامب الرئاسة.
    ونشرت نيوزويك مقالا بعنوان "عودة السلوك السوقي العام" يقول فيه الكاتب سلافوش زيزيك إن السلوك السوقي هو السائد في المجتمع الأميركي بين جميع الطبقات، بما فيها النخب العليا، وإن ما يفصح عنه ترامب يقوله المرشحون الآخرون بمستويات مختلفة، لكنها أقل من جرأته.
    وأشار الكاتب إلى تحلل قواعد الأخلاق التي تحكم المجتمع الأميركي، قائلا إن ما لا يمكن قوله قبل عقدين من الزمن في مناظرة عامة وعلنية، يُقال اليوم دون أي رادع أو وازع.
    وأضاف الكاتب أن ترامب هو التعبير الأنقى عن توجه يسعى للحط من "حياتنا العامة"، وأوضح أنه يقدم خليطا من الألفاظ السياسية السوقية العنصرية ضد المهاجرين المكسيكيين، وضد الرئيس الأميركي باراك أوباما مشككا في مكان ميلاده ومؤهلاته الأكاديمية، وتهجمات ضد النساء وضد أبطال الحرب مثل جون ماكين.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • تصريح صحفي من مركز جبال النوبة للحوار والتخطيط الإستراتيجي حول المبادرة الأمريكية والوضع الإنساني ف
  • حوارالساعة الإجتماعي والإنساني مع الصادق المهدي الجزء الأول عندما كنت شابا كنت مشدودا لأجيال أبى و
  • كاركاتير اليوم الموافق 24 يناير 2017 للفنان ودابو بعنوان التوسل لأمريكا....!!!
  • ضبط شبكة من الأجانب تعمل في تزوير العملات والمستندات
  • عمر البشير يجري مباحثات مع الملك سلمان ومنحة سعودية للسودان
  • اتهام شركة (آي كير) للخدمات الإلكترونية بالاحتيال
  • الشفافية السودانية: 18 مليار دولار خسائر البلاد سنويّاً من الفساد
  • مباحث الخرطوم تطيح بشبكة متخصصة في سرقة المحلات التجارية
  • الحكومة السودانية: الصادق المهدي شخصية مهمّة ومرحّب بعودته للبلاد
  • وزير الدولة بمجلس الوزراء يؤكد أهمية دور الخبراء و الكفاءات السودانية بالخارج
  • حركة تحرير السودان الثورة الثانية توقِّع على اتفاقية الدوحة
  • مسئول ببنك النيل: علينا حماية البنوك من مخاطر غسل الأموال وتمويل الأرهاب
  • المالية ترفع نسبة الصرف على الصحة إلى 9% من الموازنة العامة
  • الشرطة تكشف لغز أخطر عملية زواج عبر الـ (فيسبوك)
  • لجنة برلمانية: مشاكل بيئية بالشمالية بسبب التعدين التقليدي للذهب
  • غازي صلاح الدين: الأيام القادمة ستشهد تحولاً في شكل الدولة السودانية
  • تشريعي الخرطوم يُطالب الولاية بحل مشاكل المياه والمواصلات
  • كلمة رئيس المركز السوداني لدراسات حقوق الإنسان في الذكري الثانية والثلاثين لاغتيال بطل السلام الافر


اراء و مقالات

  • النظام يريد ان يخدع الشعب السوداني بعداء متوهم مع مصر بقلم د.آمل الكردفاني
  • لعنةُ الموارد: دورُ النفط في انفصال جنوب السودان 2 - 3 بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • الطاهر ساتي ... وعتاب مصر . هل نسي الرجل ما حدث من نظامنا ؟؟؟؟ بقلم صلاح الباشا
  • مادامت الشريعة عندكم مجرد شعارات يا سيد علي جاويش فأنت وأخوانك المسلمين شريعتكم غير شريعة ديننا
  • نتنياهو/ ترامب: طمعنجي بنى لو بيت فلسنجي سكن لو فيه بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • أسر فقيرة تُسلّم اطفالها الى دار المايقوما وسيدي الرئيس الى أمريكا! بقلم أحمد الملك
  • النبَّاهـ الأوَّل بقلم الشفيع البدوي
  • أكثر من تعقيب بقلم فيصل محمد صالح
  • مجتمع الجهل المركب بقلم حيدر محمد الوائلي
  • هل تركنا زيارة الأئمة في سامراء .؟ بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • انتهى الوقت.. بقلم عثمان ميرغني
  • حديث مع عقل رجل يشتمنا بقلم إسحق فضل الله
  • اتفاقيات ...!! بقلم الطاهر ساتي
  • يسألونك عن سفر النواب!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • باركوها !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ثنائي أبوكدوك : الغناء الشعبي في ستينات القرن الماضي.
  • ميزان الربح والخسارة في حرب جبال النوبة بقلم محمود جودات
  • لماذا رفعت الولايات المتحده الأمريكيه الحظر الإقتصادى عن السودان 2 فتش عن إسرائيل بقلم ياسر قطيه
  • التشابه والخلاف بين ترمب وهتلر بقلم د. فايز أبو شمالة
  • صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء 3 بئر السبع عروس البادية وعاصمة النقب بقلم د.
  • مناطحة حقائق التاريخ .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام
  • حماية المستهلك تضبط
  • شفـــــــقة
  • مظاهرة هادرة لطلاب جامعة الخرطوم وقوات الامن تفشل في منعها من الخروج ( صور بس )
  • إنتو اللفحي الواقع عليكم ده شنو؟
  • الأستاذ الراحل مبارك خوجلي يا Emad Ahmed
  • الحصار الاقتصادي على السودان ! هل هناك بدائل ؟؟؟؟
  • يا بكري ... وين الأرشفة ... ٢٠١٦ الكبيسة دي دايرين نطويها
  • هذه هي الحقيقه هاشم بدر الدين لم يضرب الترابى
  •  لم يخبرونا بهذا قبل أن نتزوج !!
  • الجمهوريون فرحانين بزكريا بطرس شاتم الرسول عشان مدح أستاذهم .. شبهيكم واتلاقيتم
  • جُنديُّ الرُّوحِ
  • أسئلة قصيرة لأنصار الفكر الجمهوري
  • الغضب في شأن الرسول والتساهل في أمر الله
  • افتتاح معرض الخرطوم الدولي الـدورة الـ 34 (صور)
  • شقة الإستقبال كرسى متحرك ..وشوية عفش وبوماستك ...ودعم ايجار ...!!!
  • وتتوالى الاحزان بوفاة المفكرة والمخترعة ( السودانية - بنت كوستى ) الدكتورة ليلى زكريا ...
  • متابعة شىء لايستحق المتابعه ... أم مواصلة مايستوجب التضحيات الجسام...!!!
  • يا البشير تسّفِر سعيتك تقنِّب تباري الجداد العقالي ...!!
  • وهل يستطيع أحد أن ينكر العلاقة بين الوهابية والإرهاب؟؟!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de