من هم السودانيون عند حسين خوجلي ؟؟!! بقلم خالد فضل

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 03:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-08-2014, 08:56 PM

خالد فضل
<aخالد فضل
تاريخ التسجيل: 19-08-2014
مجموع المشاركات: 1

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من هم السودانيون عند حسين خوجلي ؟؟!! بقلم خالد فضل

    من هم السودانيون عند حسين خوجلي ؟؟!!

    بقلم خالد فضل

    هذه المقالة بعثت بها لصحيفة ألوان السودانية التي يملكها حسين خوجلي ولكنها لم تر النور ونحن في عهد الوثبة والحوار ولا تعليق

    الأخ الاستاذ حسين خوجلي تحيات وتقدير

    ظللت اتابع لماما ما تحدث به نفسك من خواطر عبر وسيطيك الاعلاميين القناة الفضائية والاذاعة الخاصة , واحيانا اقرأ ما يخطه قلمك في صحيفتك ألوان , وأذكر أنك في احدى كتاباتك قبل اكثر من عشر سنوات , قد داعبتني وحينها كنت أكتب عمود (معا) على أخيرة جريدة الصحافة في عهد ما قبل الشراكة الذكية , خاطبتني بسطر تدعوني فيه لرؤية الزهر بين الأشواك أو شيئا في هذا المعنى , اعترتني ابتسامة لحظتها , رضا ######رية معا , فبقدر رضائي عن كون ما اكتب يستحق تعليق من قلمك الاخاذ , سخرت من أن الحسين صاحب البشارة الواضحة يوم 25يونيو 1989م ما يزال يرى زهرا في صقيع عهده الذي توعدنا به فقد كان الخطاب موجها للسيد محمد عثمان الميرغني ب (عزيزي محمد عثمان الحفيد مناسبة النشر بريئة فقد تبقت على 30يونيو أيام معدودات وما أشبه الليلة بالبارحة ), أما المناسبة فقد كانت مرور 105 عام على ما اسميته الهروب الكبير وفيه أوردت مقتبسا من نعوم شقير يتحدث فيه عن خروج محمد عثمان الميرغني (الجد) اثر اندلاع الثورة المهدية وخوفه أن يقع في أسر المهدويين فيذيقونه الهوان والذل , الخ الخ .

    هذا التداعي , كما في لغة صديقنا المبدع يحي فضل الله , حفزني للكتابة معلقا على ما سمعته من حديث لك في احدى خواطرك المبثوثة عبر اذاعتيك في مساء السبت 9اغسطس 2014م , وما شالله (عيني باردة حسبما تتحصن امهاتنا في الجزيرة خشية اصابة العين ) , فما تزال بصوت ندي , وطلة بهية , وهندام جرجار , وحديث شيق مع بعض تأوهات معبرة لاكمال المسرحية , كما وما شالله تتربع على عرش وسائط ثلاث مهمات للاعلام , ولم أشاء أن اعقد مقارنة خاطفة بين حوالي اربعين صحفيا وكاتبا شردهم عن جريدتهم الوحيدة (أجراس الحرية ) قرار ظالم باطش صدر يوم الجمعة 8يوليو2011م , عن المؤسسة المنوط بها ترقية وتطوير الصحافة السودانية (مجلس الصحافة والمطبوعات ), وهناك العديد من المواقف التي تثير الضحك والسخرية في شأن ذلك المجلس نأمل أن تتاح لنا ظروف مناسبة للتسجيل فنورد طرفا منها لمقبل الاجيال حتى تعرف أي عهد ران على بلادنا مما كان الحسين قد بشرنا به قبل ربع القرن من الزمان , وحيثيات ذلك القرار الباطش أن دينق قوج (جنوب السوداني) لديه عدد 3أسهم في الشركة التي تصدر الجريدة من جملة 100سهم , 97 منها يملكها سودانيون , ولكنه العدل الخرطومي الذي يبشر به حسين خوجلي التلاتة تصبح أغلبية من مائة والله غالب !! هنالك نكتة عن (دو المدير الذي يأكل تسعة المفتش ) عندما كان الموظفون بمشروع الجزيرة لهم شنة ورنة ونادي وكوتشينة .

    في خواطرك تلك كنت تعلق على اتفاق باريس بين قادة الجبهة الثورية والامام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة , سمعت تعليقك على البنود الأخيرة في الاتفاق , تلك التي تتحدث عن الحكومة الانتقالية , وتحقيق العدالة الانتقالية وعدم الافلات من العقاب , والمطالبة باطلاق سراح المعتقلين والسجناء السياسيين وعلى رأسهم ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني . وعندما تحدثت عن العدالة قلت بسخرية مريرة وبتهكم على (مالك عقار ) وأنك لا تريد عدالته , ثم عرجت الى أن قادة الجبهة الثورية لا يمثلون مواطنيهم ( والله العظيم الزغاوة والفور والنوبة والعرب كلهم لا يريدون الحرب ثم من منحكم التفويض للتحدث باسمهم وهل استفتيتموهم ؟) هكذا يا سيدنا الحسين قررت أن من أشرت اليهم لا يملكون تفويضا للتحدث باسمهم والنضال من أجلهم ولكنك أنت وحدك ومن يشايعك الرأي تملكون حق التحدث باسم الشعب السوداني , هكذا بضربة لازب تقصي من تشاء من السودانيين عن حق التحدث والتعبير عن هموم شعبهم وتحتكره وقفا خالصا لك أنت ولإخوتك في سدانة الحكم, دون أن يرف لكم جفن إذا سئلتم ذات السؤال , ومن فوضكم لتستولوا على السلطة انقلابا ؟ثم طفقت تتحدث عن عدم الزج بابراهيم الشيخ في الاتفاق , ببساطة لأنه عندك( يتقاضى أمام القضاء السوداني النزيه) . ولأنه في عرفك سياسي ولابد للسياسي في بلادنا أن يعتقل ويعذب ويشرد , ولن أعلق على جزئية تقاضيه هذه , وأحيلك لمزيد من التدقيق لتقرير لجنة حكماء افريقيا بقيادة صديقكم ثامبوامبيكي لتقرأه ثانية عسى تجد فيه ما يغنيني عن التعليق على حكاية التقاضي هذه , وأرجو منك أن تحدثنا في حلقة قادمة من خواطرك عن التهم الموجهة للاستاذ ابراهيم وللصحفي زميلنا وتلميذك حسن اسحق!!وما إذا كان لوساطة اللجنة القومية!!!!!!! أن تجبها كما في حالة الامام الصادق المهدي , والذي أفردت له برقية ثدعوه فيها للتملص عن اتفاقه واصفا ومعددا تملصاته السابقة عن العهود بالايجاب . ولا عجب ! ولعل لشيخكم الترابي أقوال وأقوال عن( خيانة العهود ) لا شك أن بعضا منها منشور في ألوانك يمكنك مراجعة الارشيف فقط .

    عفوا لهذه الاستطرادات الملحة فمعك يجوز الاستطراد , ولكنني ما زلت مأخوذا بسؤال ضروري , من هم السودانيون في وعي الحسين خوجلي ؟ هل منهم الرطانة ذوي اللغات التي كم تمنى حسين انقراضها؟ ومن يتمنى انقراض لسان الأم لقوم لا يستبعد أن يؤيد إن لم يشارك في إبادتهم حتى يخلص له وجه الوطن مرآة مصقولة تعكس صورته الزاهية , أي صورة الجمل الذي لا يرى في رقبته إلتواء , ولأن مالك وعبدالواحد ومني مناوي من الفصائل التي ينبغي أن تغرب صورتها حتى لا تشوش على الوجه الصبوح واللون القمحي والشعر السبيبي واللسان المبين , فإن الحسين لا يريد للصادق المهدي أن يعكر صفو الصورة باقحام هولاء , فمن هم السودانيون الذين يؤسس لهم حسين في حزب يناديهم للانضمام له ؟ ولماذا تكرار المسرحيات واللف والدوران من اجل شأن حزبي يخص الاسلاميين , فوحدتهم في تنظيم واحد ليست شأنا قوميا وليست هاجسا يوميا يضاهي هواجس من هم الآن تحت أزيز الانتينوف وبراميلها المفخخة , أو هم الآن في عراء خيام المعسكرات , بعد أن شردوا من بيوتهم الجالوص ومساجدهم القش وزواياهم وخلاويهم التي من عجب يحفظون فيها القرآن بلغاتهم الأم تلك التي تمنى حسين خوجلي (ابن الشرفة ) أن تنقرض فتأمل ! ختاما , قرأت مؤخرا كلمة للدكتور عشاري أحمد محمود , يقدم فيها لكتاب جديد وطبعة منقحة من كتابه القديم مع د. بلدو عن مذبحة الضعين , فيها يطلب الى أولاد العرب من الاسلاميين الحاكمين أن يعيدوا فتح التحقيق في تلك المذبحة لأن قضايا الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم . ولعله من نافلة القول تذكير الحسين أن البلاغة وتذويق القول وبسطة في وسائط الاعلام لا تغني عن الحق شيئا , وكما قيل (تاريخ الظلم قديم ولكن طلب العدالة أقدم ) مع الشكر . خالد فضل 11أغسطس 2014م الخرطوم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de