من غزة الى بنغلادش .. هنا الفوضى الخلاّقة بقلم فتحي كليب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 05:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-08-2016, 02:40 PM

فتحي كليب
<aفتحي كليب
تاريخ التسجيل: 23-04-2016
مجموع المشاركات: 12

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من غزة الى بنغلادش .. هنا الفوضى الخلاّقة بقلم فتحي كليب

    03:40 PM August, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    فتحي كليب-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر



    فتحي كليب / عضو اللجنة المركزية
    الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
    من غزه الى لبنان وصولا الى بنغلادش واندونيسيا وحتى فرنسا والمانيا وبلجيكا، مرورا بالعراق، اليمن، ليبيا، سوريا، مصر، الاردن، تركيا، السعودية الى الى ... قتل واقتتال، صراع دول وقبائل، قتال طوائف ومذاهب، صراعات شتى تلف دولنا وشعوبنا ومجتمعاتنا .. ودماء تغرق بها المجتمعات العربية والاسلامية على خلفية كفر وتكفير ونبذ واستئثار.. لماذا كل هذا ، من هو المستهدف ومن هو الفاعل؟
    من هو او من هم اسياد هذا الصراع وابطاله، من يديره ويغذيه؟ ما هي اهدافه ومراميه، من هو الطرف القادر على ان يحرق العالم من مشرقه الى مغربه ومن شماله الى جنوبه دون ان نعثر ولو على ابرة او خيط عله يوصلنا الى اكتشاف هذا "اللغز" الكبير، الذي سيبقى يحير الكتاب الباحثين والسياسيين وحتى صانعي "ويكيلكس" و "بنما".
    لسنا بحاجة لكثير عناء كي نعرف من هو هذا الاخطبوط. وفي العودة الى التاريخ قليل من الافادة ، وقد نجد بعض من اجابات على اسئلة اليوم والمستقبل.. فالصراع يتمحور في منطقة جغرافية وسياسية هي منطقة الشرق الاوسط.. وحتى ان طالت شرارة الصراع بعض دول اوروبا او افريقيا، الا ان هذا لا يغير من حقيقة ان في منطقة الشرق الاوسط يتركز اطول صراع عرفه التاريخ الحديث وهو الصراع العربي والفلسطيني - الاسرائيلي الذي يضم بين دفتيه ابعاد تاريخية دينية وسياسية واخلاقية وقانونية وانسانية، اضافة الى ان هذه المنطقة التي تمتد من المغرب العربي حتى افغانستان هي منطقة غنية بالثروات الطبيعية ما جعلها دائما مطمعا لقوى الغزو والعدوان..
    كثيرة هي النظريات التي ابتدعها عتاة الهيمنة والعنصرية المقيتة في الولايات المتحدة واوروبا وبعض دول آسيا ، والتي تدعو بل وتعمل من اجل التدمير الذاتي. من هذه النظريات برز خلال الفترة الماضية وتحديدا خلال العدوان على لبنان في تموز ٢٠٠٦ مصطلح "الفوضى الخلاقة" من قبل مفكري ومنظري الفكر الامبريالي. ويعتقد اصحاب هذه النظرية أن وصول المجتمع إلى أقصى درجات الفوضى متمثلة بالقتل والعنف والدم، من شانه خلق إمكانية إعادة بنائه بشكل اكثر ديمقراطية. وان الوضع الحالي في منطقة الشرق الاوسط غير مستقر، والفوضى التي ستفرزها عملية التحول الديمقراطي في البداية هي من نوع (الفوضى الخلاقة) التي ربما تنتج في النهاية استقرارا حقيقيا.. اي بما معناه: الهدم، ومن ثم البناء، وتدمير كل ما هو قائم، ومن ثم إعادة البناء من جديد.
    يعود استخدام مصطلح "الفوضى الخلاقة" الى اكثر من مئة عام وتحديدا الى العام 1902 عندما استخدم لأول مرة على يد المؤرخ الامريكي "تاير ماهان". ثم عاد مستشار مجلس الامن القومي الامريكي الاسبق "مايل ليدين" فاحيا هذا المصطلح، خاصة بعد هجمات ١١ ايلول في الولايات المتحدة، إذ تحدث صراحة عن مشروع متكامل للتغيير في الشرق الاوسط اطلق عليه اسم "التدمير البناء"، وهو مشروع يدعو الى اجراء اصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية شاملة في كل دول المنطقة.
    هذه النظرية وجدت صداها الايجابي لدى مجموعة من السياسيين والمفكرين والنافذين داخل الادارة الامريكية، وفي مواقف حساسة من امثال اليميني المتطرف مساعد وزير الدفاع الاسبق ريتشارد بيرل، ووكيل وزارة الدفاع الاسبق بول وولفوفيتز، حيث زادت هيمنتهم على السياسة الخارجية الأمريكية في عهد رونالد ريجان، الذي آمن بفكرة التصعيد. واخذت هذه النظرية مكانها مع مجيء جورج بوش وبدء العمل بها مع الحرب على افغانستان ٢٠٠١ ثم غزو العراق بدءا من العام ٢٠٠٣.
    ويكفي العودة هنا الى تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، كوندوليزا رايس لصحيفة "واشنطن بوست" عام 2005 التي قالت ان الولايات المتحدة سوف تتبنى فكرة نشر الفوضى الخلاّقة في الشرق الأوسط، في سبيل إشاعة الديمقراطية. وفي عام ٢٠٠٦ عندما كانت المباني تنهار فوق رؤوس الاطفال والنساء من المدنيين اللبنانيين على يد الطائرات الاسرائيلية، كانت رايس تعلن من داخل السفارة الامريكية في بيروت "ان مخاض الشرق الاوسط يولد اليوم".
    انا لا اتحدث هنا بنظرية المؤامرة، لكن حتى ولو كان هذا المشروع من صنيعة قوى خارجية غربية واسرائيلية، لكن تنفيذه للأسف يتم بايادي عربية واسلامية، ولنا في حالة الاحتراب والمحاور المنتشرة على مساحة العالمين العربي والاسلامي خير دليل.. وما يحدث يحتاج الى ثورة مضادة يقودها الوطنيون الحقيقيون على اختلاف انتماءاتهم الفكرية والسياسية والاجتماعية.. ثورة من اصحاب هذه الارض الغيارى على مستقبلها وهويتها وتاريخها المهدد..
    اين الصراع العربي والفلسطيني الاسرائيلي مما يحصل، وهل هناك مكان لنضال فلسطيني وعربي وسط هذا الخراب والدمار الذي يلف عالمنا ؟ الاجابة على هذا التساؤل تكمن في اداراكنا بأن فلسطين، قضية وشعبا، تبقى كلمة السر في كل مشروع تدميري، وتبقى هي المستهدفة من وراء ضرب مجتمعاتنا بهويتها ومستقبلها ..
    والسؤال الاهم ، وسط هذه الحروب والصراعات الدموية هل لا زالت القضية الفلسطينية قضية العرب الاولى ؟ وهل ان فلسطين ما زالت محور الوجدان الاسلامي، اقله على المستوى الرسمي.. بعد ان اصبحت اسرائيل، بنظر البعض، دولة عادية يمكن تقبلها كسائر دول المنطقة، اليس هذا ما بشرت به مبادرة السلام العربية ؟ والمصادفة ان من بشر وروج لهذه المبادرة وعمل على اقناع الرافضين والمتحفظين عليها هو نفسه الذي يدعو الى التطبيع مع اسرائيل بغض النظر عن العناوين التي تحملها زيارات التطبيع المختلفة، السرية منها والعلنية..
    هنا بامكاننا ان نفهم الخلفيات لما تحاول القوى الرجعية فرضه واشاعته من خلال الترويج لمواقف تشيع مناخات سياسية تدعو الى الأخذ في الاعتبار أن الدول، التي اجتاحتها هذه الثورات، وتلك المستقرة ايضا، باتت اكثر انشغالا بأوضاعها الداخلية ومعالجة التدهور الذي أصاب اقتصادها والخسائر التي تكبدتها، فضلا عن التصدع الذي طرأ على هياكلها، لتبرر حاجتها الى الاستقرار الامني والاقتصادي والسياسي الداخلي، ما يدفعها الى الانكفاء والى ضعف في الاهتمام بالقضايا القومية وفي المقدمة منها القضية الفسطينية.. خاصة ان بعض النخب السياسية والفكرية وتحديدا تلك المعروفة بدعمها للانفتاح على اسرائيل باتت تتحدث صراحة عن العبء الذي باتت تشكله القضية الفلسطينية والمقاومة على هذه النخب التي تتحين الفرصة للانقضاض على المقاومة وثقافتها وبيئتها وكل ما يمت بصلة لثقافة الصراع مع اسرائيل ومشروعها في المنطقة.
    أن استمرار الوضع الراهن في ظل غياب افق سياسي للتسوية أو لعملية تفاوضية جاده، باهظ الثمن بالنسبة للفلسطينيين، خاصة في ظل اصرار حكومة اسرائيل على مواصلة السيطرة على الارض ومصادرتها لصالح النشاطات الاستيطانية واصرارها في الوقت نفسه على استمرار هذا التقاسم الوظيفي للصلاحيات مع السلطة الفلسطينية، الذي يحولها الى وكيل ثانوي وحسب المصالح السياسية والاقتصادية والامنية لدولة اسرائيل. فحكومة اليمين المتطرف في اسرائيل بزعامة نتنياهو – ليبرمان تفضل استمرار الوضع الراهن وتسعى لاطالة أمده بهدف خلق مزيد من الوقائع على الارض لا تبقي أمام الفلسطينيين غير خيار القبول بالسلام الاقتصادي وبدولة ذات حدود مؤقتة (دائمة) تحت انتداب اسرائيلي طويل الامد، مثلما تفضل استمرار الوضع في قطاع غزه على حاله. وفي اطار هذا الموقف تناور اسرائيل بخيارات متعددة، وتعفي نفسها من مسؤولياتها الدولية كقوة احتلال ويخرج المجتمع الدولي من حرج الموقف العاجز عن التأثير في المواقف المتعنتة لاسرائيل التي هي من تقرر مصير المستوطنات وقضايا اخرى تتصل بالامن والموارد والمعابر للتخلص من المفاوضات حول حل الدولتين وكذلك حول قضايا الوضع النهائي، للوصول الى النتيجه نفسها، اي السلام الاقتصادي والتقاسم الوظيفي اسرائيل ودولة الحكم الذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية غير معنية بالمؤتمر العام لحوار الوثبة في 6 أغسطس الجاري ومعنية بالحوار المتكافئ
  • رسالة من حشد الوحدوي إلى الحزب الشيوعي السوداني
  • المؤتمر العام للحزب الشيوعي السودانى يرفض إعادة المفصولين
  • الحزب الشيوعي السوداني:خرجنا من المؤتمر السادس موحدين سياسياً وفكرياً وتنظيمياً
  • تصريح صحفي من الرفيقة ميسون مساعد الناطقة الرسمية باسم الحزب الديمقراطي الليبرالي
  • الرئاسة المصرية تُوجِّه الشركات بالاستثمار في السودان
  • الحزب الديمقراطي الليبرالي بيان بشأن التشقق في بنية المعارضة وضرورة سياسة جديدة
  • رسالة من رئيس حركة العدل والمساواة للمؤتمر العام السادس للحزب الشيوعي السوداني
  • ارتفاع لاجئي جنوب السودان بمعسكر غرب الضعين إلى 4 آلاف
  • مؤتمر الشـيوعي السودانى... صورة من قـريب
  • اليونسيف:نصف الاطفال في مناطق النزاع خارج التعليم
  • الحزب الليبرالي - بيان هام الى جماهير الشعب السوداني
  • واشنطن: مجرمو الحرب في جنوب السودان سيُحاكمون
  • تضارب الأنباء حول انتخاب الخطيب سكرتيراً سياسياً للحزب الشيوعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 01 أغسطس 2016 للفنان ود ابو بعنوان سيك سيك معلق فيك...!!!


اراء و مقالات

  • وما فصلوه ولكن..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لغة الطعام.. فقط! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • افعلها يا عمر!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من يقتصُّ لنا من بريطانيا؟! (2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • كشكوليات (8) بقلم عميد معاش ( طبيب) سيد عبد القادر قنات
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة (12)بقلم بقلم الاستاذ / ابراهيم محمد اسحق – كاتب صحفي و
  • الانتخابات البلدية الفلسطينية بين المهنية والسياسية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • نداء الى القلوب الرحيمة: إنقذوا هذا الغريم واطفاله ليحضروا الى أمريكا
  • نافع علي نافع يُكِّذب شيخه
  • مبنى جديد للبحرية الأمريكية في الخرطوم
  • محمد حمدان دقلو : البشير ادك ماسوره ذي الاخذه من الحبشي
  • إن كنا سنعلّق كل اخطائنا على الترابي فقد ضللنا إذن:‏
  • المؤتمر الخامس للحزب الشيوعى كان مخجوج بشهادة الشفيع خضر ( البوست قاعد فى مكتبتى)
  • (50) سنة ورسوب فى امتحان الالتزام الحزبي د. الشقيع خضر ( نموذجا )
  • نعم الترابي ليس مخطئاً : استفيقوا يا هؤلاء لقد مات الترابي و لم يمت الوطن
  • يعني أفهم إنّو لاعب الأهلي مدني مدّ رجلو عشان يبشّر بيها ؟!
  • إعتذار مطول وبصوت عالٍ للوطن..
  • أها جنس دا يردو يقولو ليه شنو جنس .. السترة و الفضيحة متباريات
  • بسط الحرية على الطريقة الماركسي لينينية ....
  • معليش يا دينـــــــــــــــــــــــــــق...كلامك ما صاح
  • كوزات قـــــــــــــــــــادة النظام الحراميات . تركيا ..مفاجــاة.(صور)
  • كان متواقا لفعاليات ختام المؤتمر السادس
  • المركز النوبي الدولي ومقره الرئيسي فى العاصمة الأمريكية مشروع فى انتظار التنفيذ
  • مسلمٌ أرْبَكَ ترامب
  • الحكمة والتصوف في مرايا كتاب المغربي علي أوميل
  • عصابة غسيل الرئيس -مقال رشا عوض
  • نكتتتتتتتتة ...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de