منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 10:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من السبب في انتحار اللاجئة الاثيوبية بقلم د.محمد الموسوي

30-07-2016, 02:33 AM

محمد الموسوي
<aمحمد الموسوي
تاريخ التسجيل: 08-09-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من السبب في انتحار اللاجئة الاثيوبية بقلم د.محمد الموسوي

    03:33 AM July, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد الموسوي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر


    يأتي مصرع ومقتل اللاجئة الاثيوبية الاورومية (اصلي نوري)وهي ام لطفلين يأتي للعديد من التساؤلات التي يجب الاجابة عليها للتبيان والاصلاح .. كذلك يأتي مصرع اصلي نوري مأساة جديدة للاثيوبيين الاوروميين المضطهدين في اثيوبيا.، والحقيقة ان استخدام مفردة انتحار كما يشار الى اصلي نوري مفردة مجحفة وظالمة ومتعسفة وشخصيا لن استخدمها كي لا اكون ممن ظلموها هي واولادها .، ورغم اننا خطاؤون بنو البشر الا اننا لا طاقة لنا باحمال اضافية من الخطايا.، وبعدا عن الظلم وتحريا للحقيقة أرى انه من الدقة بالفهم أن نقبل ونسلم بوجود صناعة موت في صفوف اللاجئين ولا يعد انتحار لاجىء وليد لحظته وساعته وبلا اسباب ودوافع سواء كان الانتحار في باب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين او البحر .. وقد دفنت اصلي نوري غريبة مظلومة في القاهرة في 28/7/2016 بعد ايام من العذاب متاثرة بحروقها.. تغمدها الله برحمته واسكنها فسيح جناته وهو العفو الكريم والهم ذويها الصبر والسكينة والسلوان.
    من التساؤلات التي تطفو على سطح الموضوع وتثير نفسها ..هل كانت مريضة نفسيا و تتعاطى ادوية نفسية (لم تكن)ولم يذكر بيان المفوضية ذلك..هل قتلت ام انتحرت(قتلت ولم تنتحر).. ما هي الاسباب والدوافع التي تبين حقيقة الواقعة والفصل بين القتل والانتحار.. وتتضارب الاقاويل حول وفاة اللاجئة الاثيوبية الفقيرة ومن الاقاويل من يقول انها قُتلت اي انه تم قتلها بفعل فاعل سواء كان الفعل مباشر او (مؤد الى الانتحار) وهناك من يقول انها ضاقت بها الدنيا وانقطعت بها السبل وتفاقمت ازمتها ومسها من الضر والظلم والاضطهاد ما لايحتمله احدا من الصابرين ومعروف عن الافارقة صبرهم وتحملهم فهم اكثر الشعوب تعرضا للمصائب والامتحانات و بعد نفاذ صبرها فعلت ما رأته خلاصا وراحة لروحها المعذبة في الارض في بلادها وفي بلد الملجأ وتحت مظلة الملجأ..ومن الروايات ما يقول انها انتحرت لان موظفو المفوضية اهملوها واهملوا مواطنوها الاوروميون المستضعفون.. وطالبوها بما لا تستطيعه وانها لم تمتلك 2000دولار اميركي لتنتحر به في البحر عبر مراكب الهجرة غير الشرعية حيث يدور القراصنة بالمهاجرين ساعات او يوم او اكثر بالبحر ويقولون لهم ها انتم بالقرب من المياه الاقليمية الايطالية وهم لا يزالون بالقرب من الشواطىء المصرية ويرمونهم بالبحر فيموتون غرقا ومن يستطع السباحة يتيه عليه الامر اين يتجه وينتهي به المطاف ان يموت حرا وبردا وعطشا فغرقا او تنتشله الدوريات البحرية المصرية خلال تحركاتها في مياهها الاقليمية.، وهذا النوع من الانتحار كلفته 2000دولار.، ولم يكن لدى اللاجئة المسكينة المستضعفة التي لم تجد من يعينها او يؤازرها من المفوضية سوى عبارات فهلوية من موظفين غير مهنيين ولا يعرفون ما معنى لاجىء او معنى معاناة.، وبما ان المحيط الذي تعيش فيه اللاجئة هو محيط لاجئين منكوبين مع تعدد جنسياتهم وبالتالي لن يتمكنوا من اغاثتها ومساعدتها وكيف هي مساعدة المنكوب للمنكوب سوى المواساة... و اما الانتحار امام مكتب المفوضية فهو امر غير مكلف ماديا وانما يكلف الكرامة .. لقد ادى ما مرت به اللاجئة الاثيوبية من ظروف اقسى من القسوة الى انهيارها عصبيا وفقدانها لوعيها ونسيانها لاطفالها واقدمت ببسالة على الانتحار متعمدة اظهار مظلوميتها ومن ظلمها وتنتحر ببابه وتنتصر لنفسها ولغيرها وتنهي حياتها بنهاية مأساوية والله غالب على أمره وعالما بحالها غفورا رحيما . وافضل الحلول التي رأتها المفوضية هي إغلاق مكتبها والتوقف عن رعاية اللاجئين.، وسؤال آخر يطرح نفسه (ما مدى تحلينا بالقيم والاخلاق والمعايير الانسانية والقانونية) وقد لا يطيق الانسان الضعيف المضطهد كاللاجىء استضعافا جديدا او نوعا من اونواع الاضطهاد او اهمالا متكررا من جديد في البلد الثاني بلد الملجأ الى ان يصبح هذا الاهمال نمطا موجها في التعامل اليومي .، وقد التزمت بنصوص معايير العمل دون النظر في فلسفة وجوهر العمل في المنظمات الانسانية سببا في صناعة الاحباط لدى اللاجئين او الحالات المشمولة بالرعاية .، وبترك اللاجىء لتلك النصوص الجامدة او غير المفهومة او غير المعبرة وبدون النظر الى ظروف اللاجئ وتحليلها من قبل خبراء للسيطرة على اللاجئين واحتوائهم نكون قد سقنا ادارة شؤون اللاجئين الى مساوىء وعقبات كثيرة تؤدي في نهايتها الى ما حدث لـ أصلي نوري.، ومع تفاقم الازمات تصبح المغامرة لدى اللاجئين رؤية وحلا وفي الغالب تكون مطلبا ملحا للكثير ممن تتوفر لديهم القدرة على المغامرة ويصبح الموت امنية وفوزا وخلاصا وتتحدد لحظة الاقدام على الموت مع اقرب سلوك غير مسئول وغير لائق من المحيط سواء كان محيط الملجأ او من موظفي المفوضية وبالتالي يجب الاقرار بوجود أسباب ودوافع صانعة للاحباط ثم اليأس فالموت .. الاقرار بوجودها بشجاعة دون مغالطات او مكابرة وليكن الاقرار اعتذارا وانطلاقا للاصلاح وسواء كانت هذه الاسباب والدوافع مقصودة او غير مقصودة فالامر واحد حيث ان المقصودة جريمة بشعة والغير مقصودة هي ناتجة عن عمل او اداء او سلوك غير مهني غير انساني غير مسئول وادت الى انهاء حياة انسان قسرا بشكل محزن ومروع او ادت الى تفاقم حالة مرضية لانسان بسبب الاهمال وسوء الرعاية مما ادى وفاته وهنا لا يمكن تسميتها بالوفاة او الانتحار بل يجب تسميتها بقتل تكون المسؤولية عنه مسؤولية جماعية وفي كلا الحالتين المقصود وغير المقصود تتوفر الاسباب والفعل والفاعل والمفعول به.
    ومن التساؤلات الاخرى التي يجب طرحها ( اين القيم والاخلاق والاعراف الانسانية ..اين الله فينا..اين الانسان من اخية الانسان ..اين الانسان والقيم الراعية له في مجتمع اللجوء "اللاجئين و ارض اللجوء والادارة التي تدير شؤونه كالمفوضية العليا التابعة للامم المتحدة التي تدير شؤونهم بقيم وثوابت") وان لم يكن الانسان فينا ولم تكن تلك القيم والثوابت فاننا بحاجة الى مراجعات شاملة وكاملة تشمل اعادة تأهيل برامج المفوضية وتطويرها وتنمية قدرات العاملين والعمل على نحو افضل لاحتواء اللاجئين وازماتهم وظروفهم النفسية والاجتماعية والمعيشية القاسية وتوجيه خطاب اجتماعي وفكري مدروس يكون قادرا على التماشي معهم خطوة بخطوة من خلال قنوات رصينة بين اللاجىء وادارته ومجتمعه المحيط... وهكذا تكون بداية الحلول لحفظ حياة وكرامة اللاجىء وانقاذ سمعة المفوضية.
    لقد رحلت الى الله وسبقها اليه عراقيون واطفالهم وعراقيون مات الوالدين ونجى الاطفال وسوريون وسودانيون وصوماليون واثيوبين وافارقة ابتلعهم البحر بفعل فاعل وفعل الاسباب المؤدية.
    السبب في انتحار اللاجئة الاثيوبية المغدورة هو غياب القيم الانسانية وغياب المهنية والثوابت القانونية والاخلاقية في مجال العمل الانساني وحضور الاسباب المؤدية.
    والى عالم افضل

    د.محمد الموسوي


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 29 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • وزارة الصحة: محلات الكوافير وصالونات الحلاقة تزيد الإصابة بالتهاب الكبد
  • (أفريكوم): جنوب السودان منطقة ارتكاز عسكري (غير معلنة)
  • قالت إنها لم ترفض التوقيع قوى نداء السودان تلتقي أمبيكي الأسبوع الثاني من أغسطس
  • لام أكول: سلفا كير قضى على اتفاق السلام
  • البشير:السلام مبدا لنا ونسعى لتحقيقه في السودان وافريقيا وكل العالم عبر الحوار كمنهج اخلاقي وسلوك ا
  • منها جنسيته البريطانية وحصانته الدستورية إشراقة محمود: صعوبات تحول دون مثول الدقير أمام القضاء
  • بأكبر مشاركة نسائية سودانية إختتام المؤتمر الدولي الثالث للهجرة بلندن (2 من 2)
  • تقرير شبكة الصحفيين السودانيين
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان دستورية وقانونية...!!
  • التعليم العالي تقر بصعوبة السيطرة على هجرة أساتذة الجامعات
  • بأكبر مشاركة نسائية سودانية إختتام المؤتمر الدولي الثالث للهجرة بلندن
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 يوليو 2016 للفنان عمر دفع الله عن قميص ميسى


اراء و مقالات

  • المجتمع الدولي يبحث عن صيغة لفرض تصدير السلاح الي جنوب السودان بقلم محمد فضل علي.. كندا
  • لماذا تأزمت الاوضاع بين ابناء النوبة وياسر عرمان ؟ بقلم محمود جودات
  • آخر نكتة (قميص ميسي والرئيس السوداني)!!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • رسالة للمطرب الكبير الأستاذ السني الضوي للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • نتنياهو إلى صعود والسلطة إلى هبوط بقلم معتصم حمادة
  • بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح .. ؟؟؟؟ بقلم سري القدوة
  • وزير الكهرباء معتز موسى :صلف وسخف!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شخصيات تاريخية (٤) الشيخ فضل المولى ود رخا شيخ كبابيش دنقلا بقلم عبدالرحيم محمد صالح*
  • لقاء الاجهاض والاسفنة - تعليق سياسى واقتراح باقامة مجلس الانقاذ الوطنى القبطى
  • لماذا هاج وثار المهدي وأصبح طاحونة هواء لا تتوقف إذا كان موقفه سليماً؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عاصم الطيّب .. موسيقار استثنائي وغير تقليدي بقلم ابراهيم سليمان
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة (9)بقلم ابراهيم محمد اسحق
  • الاتحاد الاٌوروبى والسيادة البريطانية .. قلبُ السياسة وطي الصحائف (2-3) بقلم نجم الدين موسى عبد ال

    المنبر العام

  • اعلامي سعودي يقتل زوجته الثلاثينية طعنًا
  • عمر البشير بتاع فنيلتك ههههه(نكتة)
  • لا مرحبا بهم.....في المؤتمر السادس......
  • خوف الجلابة من كلمة قال الله تعالى للشيخ يوسف ابكر بغرب السودان
  • عــــــاجل: بيان رقم (2) ..
  • الانحناءة للحزب..ورسالة حب وحوار ...للرفاق
  • ما هي أوضاع الأقباط في مصر بعد حكم السيسي؟؟
  • صورة!
  • من مستنقع الذباب والاوساخ تكوين لجنة لاستقبال البشير
  • ميسى كـــوز منظم ...وثائق فيديـــــو و(صــــــــــــــــــــور)
  • ما بين عبد الخالق محجوب وامير العود حسن عطية
  • تونس السجن عاما لكل من يضايق امرأة!
  • المحاكم السعودية تسمح لـ200 سيدة بالسفر دون موافقة أولياء أمورهن.. وهذه أهم الشروط
  • الظواهري لواشنطن: أوصيكم بالجولاني خيراً
  • السودان Land Of Bubbles
  • يا سلام يا جماعة علي سودنة العلوم في جامعاتنا
  • الشيوعيون،الديمغراطيون،الجمهوريون،المتأسلمون،وأمثالهم:توبوا قبل أن تُستتابوا
  • يا هؤلاء: لن يحكم المستعربون شمال السودان مرة أخرى ولكن الإسلام نعم!
  • الهجوم على حلــــــة الشيوعييـــــــــــــــــــــــن(صور)
  • حقيقة قميص ميسي الذي أُهدي للرئيس البشير
  • البت العسل دي ما عرفتها! (توجد صورة ونكتة)
  • مايختص ب بوست سبحان الله ماركسيين آخر زمن (صور)

    Latest News

  • Khartoum MPs Call for Issuance of ID for Refugees from South Sudan State
  • No radioactive substances at Merowe Dam: Sudan Justice Committee
  • Sudan Welcomes African Dignity Initiative
  • Sudanese Pound continues slide against US Dollar
  • Ghandour: Sudan is not Objected to Membership of South Sudan State in Arab League as Observer
  • US envoy for Sudan begins visit to Darfur
  • Sudan, ILO Discuss Number of Projects
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de