من الخرطوم شرقاً الى واشنطون ... غرباً ، يمر طريق النهضة (والتمدن ؟!)

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 03:55 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-04-2014, 04:36 PM

حامـد ديدان محمـد
<aحامـد ديدان محمـد
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 82

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من الخرطوم شرقاً الى واشنطون ... غرباً ، يمر طريق النهضة (والتمدن ؟!)

    بسم الله الرحمن الرحيم






    يحصد الغرب الإستعمارى ، ثمار خبثه : نتطور نحن ويزداد الشرق بؤساً وتخلفاً حتى (نضمن!) عيشنا الهانئ وحياتنا (المرفهة!) والتى تعتمد – فى الأساس – على مافى باطن أرضه ، وذلك الى ان يرث الله الأرض ومن عليها ... شمل هذا المخطط كل دول الشرق ، عدا دولة اليابان – التى صعب عليهم – تطبيق هذا الخبث عليها ، حيث شقت لها طريقاً صعباً وهى الان تعتبر نداً لدول الغرب الصناعية والغنية والمتطورة ... اليابان هى (بديعة!) ومعجزة زمانها وشمس العصر المشرقة ، فلم (تنكفئ!) رعباً رغم قنبله (هيروشيما!) النووية تلك هى (فضيحة!) الغرب على مر الأزمان والعصور ، أرادت اميريكا من ذلك : أن تنطوى (صفحة!) هذا البلد الشرقى العملاق وإلى الابد ! ولكن ، هيهات ، هيهات! .
    يرى هناك (غبار!) كثيف لفارس على صهوة حصان أصيل ، وعندما يقترب الفارس ، تتبينن ملامحه ، إنه الصين الشعبية التى أراد لها مؤسسها ، الشيوعى الماركسى (ماو تسى تونغ) أراد لها أن تعيش على (فتات!) مائدة الماركسية وأن تطبق الماركسية حرفاً حرفاً ! ... البروتاريا أو الشغيله أو العمال ، يجب أن يصلوا الليل بالنهار كداً وعملاً ويُحرم عليهم حق (التملك!) فهم لا أرض ، متجر ، مصنع ومال لهم إن ما كل شئ لـ(ستالين!) الجبار ، ذلك على سبيل المثال .
    وبعد موت (ماو) عام 1976م (عدل وطور !) الصينيون ذلك الفكر الغريب والذى لا (يلامس!) الفطرة البشرية السليمة ... صنعت الصين القنبلة الذرية والطائرات ذات القتالية الفائقة وغير ذلك من الأسلحة ... أجاز الصينيون حق التملك وعبدت الطرق وطور التعليم والصناعة والمشافى ... إلا أن أخطر إنجاز لها هو : أنها نزعت لها مقعداً دائماً فى الامم المتحدة ومجلس الامن وصارت دولة عظمى لها حق الإعتراض (النقض!) على أي قرار لا يتماشى مع سياستها ومصالحها (الفيتو!) .
    دول هنا وهناك تحاول أن تجد لها موطئ قدم فى هذه الامواج المتلاطمة وهذه الحضارة المادية و(والقاسية!) ... تمضى جنوب افريقيا ، قدوماً فى هذا الدرب وكذلك ماليزيا والهند واندنوسيا إذا إستثنينا روسيا نجد أن جميع الدول الاخرى تركض وتسبح مع التيار ذو الموج (العاتى!) علها (تساوى!) أوضاعها وتصبح دول عصرية ، خلاف ما ذكرنا ، فإن دول الشرق تصارع دولياً لتصبح (عصرية!) وتسبح مع تيار العصر .
    تظل مقوله العالم الغربى (داروين!) باقية مع بقية الحياة وهى : البقاء للاصلح (الاقوى!) ومستعمر (قُح!) يقول : الغربُ غربٌ والشرق شرقٌ وكأنه أراد ان يقول : وهما لا يلتقيان ! .
    أردت من تلك المقدمة (الحزينة!) أن أوضح أن طريق (التحضر والرفاهية!) يمر ، وبكل أسف من والى واشنطون وليس بكين فمثلاً : علاقتنا مع الصين هى (55) عام ولازلنا لم (نلمس!) شيئاً يذكر ! ... ما الغرب ؟ وما الشرق؟ الغرب هو (شعاع !) الحضارة الحديثة وتقوده الولايات المتحدة الامريكية ... حضارة شئنا أم أبينا ، فنحن نعيشها بالطول والعرض ! ... جاء المحافطون الجدد ، بقيادة (جورج دبليو بوش ) الإبن (بفرية!) كبرى وذلك بعد تدمير (القاعدة!) برج التجارة الدولى بواشنطون ... حفز ذلك (إشتعال!) الشر الغربى القديم ، فأعلنوا (الحرب على الإرهاب !) والشرق العربى الإسلامى – أُعتبر – كله إرهاب فى إرهاب ... نتيجة ذلك ومع تزايد نشاط القاعدة أصبح المشرق الإسلامى (جحيماً!) لا يطاق ! أفغانستان ، باكستان ، الصومال وغير ذلك من الدول ، لا تزال تدفع باهظ الاثمان من (ضريبة!) الحرب الدولى للإرهاب ... للحقيقة نقول : أن مبدأ (الاحزمة!) الناسفة والسيارات المفخخة ! مبدأ ، غريب ، غريب !.
    نجد ان الخليج العربى – وعلى رأسه ، المملكة العربية السعودية قد عرف قوانين هذه اللعبة (الدولية!) وتعامل معها – دون إنبطاح لاحد ، ونظر إلى ما يهمه ومصلحة شعبه ... المصالح هى وراء نجاح دول الخليج وتطورها وتحقيق (الرفاهية !) لشعوبها .
    ونختم بقول النبى (الخاتم!) : الحكمة ضاله المؤمن أنى وجدها ... ألا ترى ! وإن تكن فى (واشنطون!) .
    وأن آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .. وان لا عدوان إلا على الظلمين .
    إلى اللقاء ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de