صور لصلاة و تهانى السودانيين بعيد الفطر المبارك حول العالم....2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-24-2017, 05:35 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من الارشيف البرليني السودان1 بلد النيلين الأزرق والأبيض الصائم محمد إبراهيم2 تقديم ومراجعة د. حامد

01-08-2017, 03:56 PM

حامد فضل الله
<aحامد فضل الله
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 39

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
من الارشيف البرليني السودان1 بلد النيلين الأزرق والأبيض الصائم محمد إبراهيم2 تقديم ومراجعة د. حامد

    03:56 PM January, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    حامد فضل الله-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تقديم ومراجعة د. حامد فضل الله/ برلين
    صدر عن دار نشر رُتن و لُننج في برلين عام 1961 كتاب للصائم محمد إبراهيم بالعنوان أعلاه. والكتاب من الحجم الصغير ويضم 154 صفحة مقسمة الى ستة محاور: نظرة عامة، لمحة تاريخية، التطور السياسي بعد الحصول على الاستقلال، الاقتصاد والمواصلات والتجارة، الثقافة والتعليم العام، الخدمات الصحية والاجتماعية، وملحق وثائقي.
    وفي مقدمته للكتاب يقول الناشر: " التمتم المثير الصاخب، ضربات الطبول التي تصك الآذان، والراقصون بملابسهم المزركشة حول النار في الغابة --- هذه هي الصورة المترسبة في أذهان مواطني المانيا الديمقراطية من خلال الروايات السيئة والمغرضة للكتاب الغربيين والتي تصور القارة الافريقية بلا تاريخ، والذي يبدا بدخول الامبريالية " مهمة المستعمرين". وما أكثر ما يقدره قراؤنا عندما يُقدّم لهم عمل كاتب افريقي، عالم سوداني شاب. فإبراهيم يعرض علينا بكثير من المحبة لوطنه وبكلمات بسيطة تطور السودان: الوقائع الجغرافية، الظروف المناخية، التطور الاقتصادي والاوضاع السياسية. وبشجاعة وجهد صادقين يحاول الكاتب، الذي تعود اصوله الى قبيلة عربية قديمة وينتمي الى البرجوازية الوطنية السودانية، ان يقدم للقارئ في جمهورية المانيا الديمقراطية صورة عن المشاكل الصعبة لتطور السودان وعن العلاقات الاجتماعية المعقدة في وطنه. وليس من قبيل الصدفة ان تُناقش قضية " الشمال ــ الجنوب في البداية. انه التناقض بين السوداني العربي والقبائل الافريقية التي تعيش في جنوب السودان. هذا التناقض التاريخي الذي استغله الإمبرياليون الانجليز ورجال الإقطاع المصريين لن يُحلّ بأي حال من الاحوال بمجرد خروج الانجليز والمصريين، وحتى وحدة الشمال العربي لن تثبت الا بالتقدم الاقتصادي للجنوب، وهي مسؤولية البرجوازية السودانية، التي تقود الحركة السياسية واشارة الى دور الطبقة العاملة والفلاحين في تامين مستقبل السودان".
    ويقول الصائم في مقدمته القصيرة بأنه يهدف إلى "تقديم عرضٍ مكثفٍ للتطور السياسي والاجتماعي للسودان الحديث، والذي يشار اليه عادة، بانه الجسر بين العالم العربي وافريقيا. ولهذه التسمية مشروعيتها ، فبفضل موقعه الجغرافي الذي يمثل الصلة الطبيعية بين بلدان افريقيا الشمالية والبلدان العربية وقارة افريقيا الوسطى وهذا أيضا ما دفع الإمبرياليين الإنجليز إلى تأسيس النظام الاستعماري في السودان. وواصلوا في بلادنا سياستهم المعروفة "فرق تسد"، والتي مارسوها من قبل في كل من الهند ومصر. فأثاروا الشقاق بين ابناء الشمال والجنوب والتي قادت الى توترات ومواجهات دموية، لا نزال نعاني منه حتى الآن".
    يتعرض الصائم الى التركيبة السكانية والقبائل في السودان وغلبة العنصر العربي في الشمال وهو الأكثر تقدماً، مقارنة بالعنصر الزنجي في الجنوب ويرى، بان هناك عوامل داخلية وخارجية قادت الى التنمية غير المتوازية في الاقتصاد والقوى الاجتماعية.
    ويشير الى الموقع الجغرافي ومنتجات السودان الاساسية كبلد زراعي، مثل القطن والصمغ العربي والفول السوداني والسمسم وكذلك يشرح الهيكل الاِداري ويذكر المدن والمراكز الرئيسية.
    وفي محور " لمحة تاريخية "، يعود الى التاريخ القديم، مشيرا الى النوبة، سكان البلاد الأصليين، إذ كانوا تابعين قديماً الى الممالك الفرعونية، ثم دخول العرب والاسلام، مرورا بالثورة المهدية وحكم الخليفة عبد الله وهزيمته وبداية الحكم الثنائي الانجليزي ـ المصري.
    وفي محور "الكفاح من أجل الاستقلال"، يقول بان حركة التحرر الوطني في قرننا يمكن ارجاعها الى عام 1918. وقد تمّ فيما بعد تكوين "مؤتمر الخريجين " الذي تأسس عام 1938، والذي انحصر عمله في البداية في التعليم والمجال الاجتماعي، ثم تحوّل الى نشاط سياسي ثم انقسم الى فصيلين نتج عنهما تكوين الأحزاب السياسية، خاصة الحزبين الكبيرين التقليدين، أي حزبي طائفتي الختمية والانصار. ويشير الى جمعية اللواء الأبيض ( 1923 ) وإلى الحركة العمالية وخاصة اتحاد نقابات السودان واتحاد المزارعين والاتحادات الطلابية. كل هذه القوي مجتمعة، تضافرت في الكفاح ضد الاستعمار وُتُوِّج نضالها بخروج آخر جندي بريطاني في نوفمبر 1955 من الأراضي السودانية وإعلان السودان كدولة مستقلة في 19 ديسمبر 1955 من داخل البرلمان. ويسرد باختصار بداية الحكم الوطني وتكوين أول حكومة من الحزب الوطني الاتحادي بقيادة إسماعيل الأزهري ثم حكومته الثانية الائتلافية بمشاركة حزب الأمة واضراب الفلاحين وزراعة القطن في منطقة الجزيرة والقمع القاسي والتنكيل والتعذيب من رجال الشرطة للمعتقلين،3وسقوط حكومة أزهري وتكوين حكومة ائتلافية جديدة من حزب الأمة وحزب الشعب الديمقراطي بقيادة عبد الله خليل، ثم الانقلاب العسكري في 17 نوفمبر 1958 بقيادة إبراهيم عبود.
    ثم يكتب الصائم تارة بإسهاب وتارة بإيجاز عن المنظمات والاحزاب السياسية، بداية تكوينها وتطورها واتجاهاتها السياسية والفكرية، ثم الدستور المؤقت منذ عام 1956 وتعليقه من جانب الحكم العسكري، وفي السياسة الخارجية مواصلة الحكم العسكري اتخاذ موقف الحياد بين الغرب والشرق. وشرح الكاتب النظام القضائي، المحاكم المدنية والجنائية والشرعية ومحاكم الاِدارة الأهلية ومحاكم العمل. وفي مجال الاقتصاد والتجارة دعا إلى العمل على تطوير الاقتصاد الوطني عن طريق التصنيع (الصناعة الخفيفة، مثل صناعة الغزل والنسيج والزجاج والحديد والصناعات الغذائية (مصنع للحوم))، والاهتمام بالموارد المعدنية والزراعية والثروة الحيوانية والغابات، وكذلك العناية بالتجارة الداخلية والخارجية، والخدمات الصحية والاجتماعية والعادات والتقاليد. وأبرز ضرورة توسيع وتطوير قاعدة التعليم العام وتذليل ما يواجهه من مشاكل لرفع مستواه ليتمكن التلاميذ من الحصول على القبول الجامعي أو التدريب المهني وتشجيع ومساندة التعليم الأهلي.
    ورغم أن انقلاب عبود قوض التجربة الأولى للحكم المدني الديمقراطي بعد الاستقلال، ودشّن في الوقت ذاته ميلاد التجربة الأولى للانقلابات اللاحقة وللحكم الدكتاتوري، إلا أن الصائم كان من المؤيدين له وعلل ذلك بفشل الأحزاب السياسية للتصدي للتركة الثقيلة التي خلفها الاستعمار الانجليزي، وما شهدته الأحزاب نفسها من تقلبات متسارعة ومتضاربة وصراعات داخلية بين الزعماء السياسيين وتغليب المصلحة الحزبية والطموحات الشخصية على مصلحة الوطن. ويكتب حرفياً "لقد اتخذت حكومة عبود سلسلة من الإجراءات وجدت الدعم الكامل من المواطنين: الاعتراف بجمهورية الصين الشعبية، إصلاح شامل للتعليم (المدارس)... ومن الجانب الأخر حلت الأحزاب والمنظمات ومنعت الاجتماعات والمظاهرات، وبالرغم من هذه الإجراءات المتعلقة بالحقوق الدستورية الهامة، الا أنني على قناعة، بان تدخل الجيش بقيادة عبود خطوة ايجابية، وبأن الاوضاع في بلدي سوف تتطور الى الأحسن". ويعبر عن اعجابه بالرئيس إبراهيم عبود ويصفه بأنه "رجل ذو شخصية قوية".
    ثم تعرض الصائم الى علاقات السودان بجمهورية المانيا الديمقراطية4، مشيراً الى الاتفاقية التجارية في عام 1955 و تبادل المنتجات وفتح مكتب تجاري ألماني في الخرطوم والتعاون العلمي والفني. وفي هذا السياق، كان العمل المشترك للبحث عن المياه وتطوير ما تحقق من نجاحات،5 وكذلك مشاركة السودان في عام 1956 بجناح خاص في معرض الربيع الصناعي المشهور في مدينة لايبزج،6 والنجاح الكبير للحملة العلمية لمعهد المصريات التابع لجامعة هومبولت في برلين الشرقية للبحث وخاصة في تاريخ مملكة مروي، وما حققته من حفريات قيمة بقيادة البروفيسور هِنزا.7 وأشار إلى الزيارات المتبادلة بين اتحاد الشباب السوداني (تنظيم تابع للحزب الشيوعي السوداني) واتحاد الشبيه الألماني الحر (تنظيم تابع للحزب الحاكم). وفي الواقع كانت هذه الزيارات زيارات غير رسمية نظّمها الحزب الشيوعي السوداني مع الحزب الاشتراكي الألماني الموحد. اما البعثات الطلابية للدراسة في المانيا، التي كانت تقدمها الحكومة الألمانية مباشرة بعد الاستقلال للحكومة السودانية وبصورة رسمية، فقد أشرفت عليها وزارة المعارف (حاليا التربية والتعليم)، وهي بعثات غير حكومية للدراسة الجامعية و فوق الجامعية، وهناك تقارير تشير بان بداية وصول الطلاب السودانيين إلى المانيا الديمقراطية كان عام 1951 .
    يحتوي الملحق الوثائقي على نص اتفاقية القاهرة بين الحكومة المصرية وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وشمال إيرلندا بشأن الحكم الذاتي وتقرير المصير للسودان ــ 12 فبراير 1953، وبعض خطابات الحكومة امام البرلمان ومداولات النواب حول القضايا الإقليمية والدولية وخريطة للسودان وصورا لشخصيات سودانية عامة.
    بذل الصائم جهداً محموداً، لينجز كتابه في نفس الفترة القصيرة، التي كان مشغولا فيها بكتابة أطروحة الدكتوراه في القانون الدولي. ولقد جاءت الصياغة بلغة سهلة ومعبرة في الوقت عينه، وهي أقرب الى الحديث المباشر للقارئ ومتخذة أسلوب السرد التاريخي المحايد، بعيداً عن التحليل وكشف التناقضات في المجتمع والصراع الطبقي إذ أن هذا لم يكن هدفه. فالصائم أراد ان يقدم معلومات عامة هامة للقارئ عن دولة السودان الوليدة. والكتاب صدر قبل خمسة وخمسين عاماً. وكاتب هذا المقال عاصر تلك الفترة ويعرف تماماً بأن معلومات غالبية مواطني المانيا الديمقراطية عن التاريخ والتطور السياسي في السودان لم تكن ضعيفة أو محدودة فحسب، بل احياناً خاطئة.
    كان الصائم اسلاميا راسخا، لا يخفي إسلامه ويمارس عقديته بحرية. وبالرغم من احترامه وتقديره لما احرزته المانيا الديمقراطية من تقدم في العديد من المجالات ودورها مع بقية البلدان الاشتراكية، بقيادة الاتحاد السوفيتي في دعم ومساندة حركات التحرر الوطني في العالم العربي وافريقيا، إلا أنه كان لا يخفي معارضته للفكر الماركسي. وخاض نقاشات مستفيضة مع أساتذة المعهد وكان النقاش جله أكاديمياً واحياناً مع بعض أعضاء الحكومة أو قياديين في الحزب الحاكم ــ الحزب الاشتراكي الألماني الموحد. وكان على قناعة بعدم إمكانية تحقيق الشيوعية. وقد أشاد بالترحاب الذي استقبل به وعبّر عن شكره وتقديره لإتاحة الفرصة له لمواصلة دراساته العليا.
    يختتم الصائم كتابه "إذا تمكنت أن أجعل بعض المشاكل الخاصة والمهام السودانية المحددة واضحة لأصدقائي الألمان، يكون هذا الكتاب الصغير أصاب هدفه وأضاف لبنة جديدة لصداقتنا المشتركة ويكون جزءا من رد الجميل".
    ونحن نقول، لقد اصبت الهدف تماماً، ولك كل التقدير والعرفان.
    حواشي
    1.
    E. M. Ibrahim, Sudan, Land am Blauen und Weißen Nil, Rütten and Loening, Berlin, 1961
    2. الصائم محمد إبراهيم من مواليد شندي (دَرَسَ في جامعة فؤاد الأول بالقاهرة، كلية الحقوق، وحصل على درجة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة هومبولت في جمهورية المانيا الديمقراطية وعمل طيلة حياته بالمحاماة.
    3. الاشارة هنا الى عام 1956 عندما امتنع مزارعو مشروع "جودة" الزراعي عن تسليم القطن حتى يتأكدوا من الحسابات التي يشكون في حدوث تلاعب فيها. وبعد اصطدام بالبوليس جُمع مائتان منهم في غرفة ضيقة عرفت بـِ "عنبر جودة" حيث ماتوا اختناقا. وجسد هذه المأساة المروعة والحزينة الشاعر صلاح أحمد إبراهيم في رائعته "عشرون دستة " (ديوان غابة الأبنوس وقصائد أخرى) ــ المُراجع.
    4. اعتراف الحكومة السودانية (العهد المايوي) في 28 مايو 1969 بجمهورية المانيا الديمقراطية ــ والذي قاد الى أزمة دبلوماسية بين السودان والمانيا الاتحادية ــ هو تتويج الى هذا التعاون المبكر المشترك بين البلدين. (المُراجع).
    5. كان الاتفاق مع الفنيين والجيولوجيين الألمان هو التنقيب لاكتشاف المياه في كردفان وحجزها في الحفائر وتصميمها هندسياً لمقاومة الهدم ، وهو الغرض المعلن، وكان بجانب ذلك، الغرض المخفي وهو البحث عن اليورانيوم (بعلم الحكومة السودانية). انظر التفاصيل في أطروحة الدكتوراه (لم تنشر بعد) لـرومان دكرت بعنوان "الدولتان الألمانيتان والسودان ــ الصراعات الخاصة في أعالي النيل. انظر
    Roman Deckert, - Die beiden deutschen Staaten und der Sudan – Sonderkonflikte am Oberen Nil.
    (المُراجع)
    6. قُدمت الدعوة لإبراهيم المفتي وزير التجارة في حكومة أزهري الأولى لزيارة معرض لايبزج، وهناك التقى مع وزير الخارجية كورت جرجور، وكان هذا أول لقاء على مستوى الوزراء. تمت الدعوة بإيعاز من حسن الطاهر زروق النائب الشيوعي (الجبهة المعادية للاِستعمار) في أول برلمان، عندما كان في زيارة لبرلين الشرقية عام 1954، مشاركا في مجلس السلم العالمي. (المُراجع).
    7ــ عملت البعثات الاستكشافية من جيولوجيين وعلماء آثار، وضمت ايضا المهندس المعماري الفذ هنكل، من 1957 ــ 1963، في إطار حملة النوبة والبطانة ومصورات الصُّفْرة. وأصدر هنزا بالاشتراك مع زوجته مجلدا مصورا رائعا بعنوان الثقافات القديمة في السودان.
    Fritz Hintze und Ursula Hintze, Alte Kulturen im Sudan, Edition Leipzig, 1966
    (المُراجع).







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • رابطة أبناء الزغاوة بالمملكة المتحدة تُدين مجزرة الجنينة بغرب دارفور
  • رابطة أبناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية تنعي الراحل عمدة شيقى كارو
  • تقرير هيئة محامي دارفور بشأن وقائع وأحداث مجزرة نيرتتي
  • الحزب الشيوعي والحركة الشعبية لتحرير السودان يدعوان لتصعيد العمل الجماهيري السلمي لإسقاط النظام وقي
  • إنتخاب لجنة تنفيذية لمركز جادين للفكر والثقافة برئاسة مجذوب عيدروس
  • مظاهرة السودانيين بهولندا 6 يناير 2016 تنديدا بمجزرة نرتتي وتقديم مذكرة للحكمة الجنائية الدولية
  • ندوات ومعارض وغناء في مهرجان اتحاد الكتاب
  • أسرة المعتقل صديق يوسف:نحن قلقون علي صحة والدنا
  • الصحة السودانية: استخدام الفتيات للكريمات غرضه إرضاء الشباب
  • إبراهيم محمود يؤكد اهمية بناء مجتمع فاعل يقود الدولة على فكر وثقافة وقيم سودانية
  • جوبا تستنكر تمسك الخرطوم بسودانية (أبيي)
  • الأمن السودانى يوقف أكبر شبكات تزوير العملة والأوراق الثبوتية
  • الحزب الشيوعي السوداني:نضالنا مستمر سجن سجن غرامة غرامة
  • حريق في باخرة ركاب بسواكن قبيل إبحارها
  • هيئة علماء السودان تفتي بتحريم تبغ محلي يُستخدم على نطاق واسع
  • دعوة للمشاركة فى الذكري الثانية والثلاثون لأعدام الأستاذ محمود محمد طه ببرلين
  • مقترح إتفاق لإنشاء مركز موحد لإسقاط النظام


اراء و مقالات

  • ( يلولي صغارهن ) بقلم الطاهر ساتي
  • ترابي من بلاد الشناقيط..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • افتتاح (الشيء) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حرب الحكومة على القطاع الخاص (1) بقلم الطيب مصطفى
  • طيب ليه يا عمر؟! بقلم كمال الهِدي
  • مناوشات علي دفتر الخلافات الفكرية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • رحم الله شهود احمد خيرالله..النجم الذى أفل!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الحكومه حالة شروع فى الإنتحار بقلم ياسر قطيه
  • أطفالنا أو طاننا .. !! بقلم هـيثــم الفضل
  • نيرتتى الجريمة الصادمة والهدوء الذى يسبق العاصفة !. بقلم فيصل الباقر
  • من أجل خارطة طريق سودانية بقلم نورالدين مدني
  • إسرائيل تدافع عن إلهها وتقتل باسمه بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • صور المظاهرات الهادرة التي جابت شوارع الخرطوم : هدير الشوارع عاد(صور+ فيديو)
  • المثل الحكمة: اخوك كان حلقو ليهو, بل راسك
  • مظاهرات في الشوارع ..الآن..
  • متطوعو مبادرة شارع الحوادث بمدينة عطبرة أنجازوا
  • مظاهرات فى الخرطوم الشوارع لا تخون (صور)
  • ازمة خبز بكوستي
  • تبرئة القس كوة بالخرطوم من تهمة التجسس -نبارك له
  • مجتمع نيويورك يشد بأحد أبناء السودان من شباب توتي -صورة
  • نصيحه " لابد من تفعيل الميثاق الوطني ل 1985"
  • وزير الداخلية في الباي باي...توقع
  • هل سيحكم الجنجويد السودان ؟
  • مقال/ مصطفى السنوسي" مصر وتطويق السودان: خموا وصروا...؟!
  • قانون فرنسي يكفل للموظف الحق في عدم الرد على البريد الإليكتروني بعد ساعات العمل
  • الاستثمار الزراعي بالسودان.. الآمال والتحديات
  • طائرات إسرإئيلية في سماء بورسودان أمس واليوم (صور)
  • والله دمعتك أبت تنزل يا سالمين ياخ
  • هل تحتاج المرأة إلى رجل: سؤال بريء و صادق يحتاج إلى إجابة مثله
  • عندما يكون الكوز عايش عالة على دافع الضرائب الأمريكي، وفي نفس الوقت يروج الى كل شئ ضد أمريكا.
  • هل هناك أسباب لصعوبة التعامل و المشاكسات بين الأعضاء في المنبر ؟
  • طِفلةُ الظِّلِ
  • بؤر الهلاك
  • وثيقة من تقرير الخبراء عن تهريب الذهب من دارفور الى الامارات (2010-2014
  • قائد حرس الحدود المعزول يطيح بوزير الداخلية والدعم السريع على الخط
  • حمزة بن لادن يهدد بالانتقام
  • إنطباعات عائد من مصر
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de