من أين جاءت القطط السمان؟ بقلم سعيد أبو كمبال

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 08:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-04-2018, 02:24 PM

سعيد أبو كمبال
<aسعيد أبو كمبال
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 67

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من أين جاءت القطط السمان؟ بقلم سعيد أبو كمبال

    02:24 PM April, 14 2018

    سودانيز اون لاين
    سعيد أبو كمبال-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    أجرى الصحفى ضياءالدين بلال رئيس تحرير صحيفة السودانى حواراً مع رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير نشر تحت عنوان : ( مع الرئيس البشير فى الطائرة ) ؛ فى عدد الصحيفة ليوم الخميس 22 مارس 2018. و قد جاء على لسان الرئيس البشير قوله: { إجراءات الملاحقة و المطاردة بحق القطط السمان ستستمر و سيطبق قانون الثراء الحرام ؛ (من أين لك هذا؟)؛ على كل من حاز على اموال طائلة دون معرفة مصادرها. و سيكون أمام أى مشتبه تثبت عليه تهمة الثراء مجهول المصدر خياران لا ثالث لهما ‘ إما التحلل أو إثبات مصدر الأموال.} و قال الرئيس عمر البشير فى خطابه أمام الهيئة التشريعية القومية صباح الإثنين الثانى من أبريل 2018 ؛ قال: ( و وضح أن هناك شبكات فساد مترابطة إستهدفت تخريب الإقتصاد القومى من خلال سرقة أموال الشعب.) و أرجو أن يلاحظ القارئ الكريم حديث الرئيس عن ( شبكات) و ليس شبكة واحدة أو شبكتان من اللصوص الذين يسرقون أموال الشعب.و يمضى الرئيس للقول فى نفس الخطاب: ( و سوف نتابع إجراءاتنا و معالجاتنا حتى نسترد أموال الشعب المنهوبة . و لن يفلت أحد من العقاب . و إنها حرب على الفساد فى كل مكامنه و مخابئه. و هى حرب فى بدايتها ولن تقف إلى أن تحقق أغراضها. لتنتهى فيها عمليات تهريب الذهب و المضاربة فى العملة و احتكار السلع الضرورية. و سنطبق قانون الثراء الحرام و من أين لك هذا بصرامة للكشف عن المال الحرام و المشبوه و غسيل الأموال).
    قولوا بنت العمدة عزبة:
    يقول السودانيون فى المثل الشعبى: ( أتو بقدر بقول بنت العمدة عزبة). والمقصود بكلمة (عزبة) إنها سفيهة أو مطلوقة أو متاحة لمن يستطيع دفع الثمن. وحتى وقت قريب كان مجتمع العاصمة القومية، الخرطوم ، يتحدث عن شبكات فساد داخل الحكومة تتكون من الذين تربط بينهم علاقات إنتماء قبلى و أسرى و مصاهرة. و لكن لم تجرؤ الصحف على عكس ذلك الحديث لأن من (يهبش) بنت العمدة يتهم بالتجنى على المشروع الحضارى الإسلامى و معاداة الدين و ربما الإتهام بالخروج عن الإسلام. و يعرض نفسه للسجن و الغرامة و مصادرة حقه فى التعبير عن الرأى. ولكن بعد حديث الرئيس عمر البشير بالصوت العالى جداً عن شبكات اللصوص الذين يسرقون أموال الشعب السودانى نستطيع كلنا أن نكتب فى الصحف و نقول أن بنت العمدة (عزبة) وكمان (بنت خنزير).
    الراجل بمسكوه من لسانه:
    و لا أريد الحديث حول لماذا قال الرئيس عمر البشير هذا الكلام عن الفساد وفى هذا الوقت بالذات فهو وحده يعرف ذلك. وسوف تثبت الأيام مصداقية أو عدم مصداقية حديثه عن محاربة الفساد فى كل مكامنه و مخابئه.و أرجو أن يلاحظ القارئ الكريم عبارة ( فى كل) التى تعنى المكامن و المخابئ القريبة و البعيدة.و ربما يذكر القارئ الكريم أن الرئيس عمر البشير قد ردد فى أكثر من مناسبة المقولة السودانية: ( الراجل بمسكوه من لسانه). ولكن من أين أتى الفساد حتى صارت له شبكات مترابطة كما قال الرئيس عمر البشير بعضمة لسانه؟
    الفساد صناعة إنقاذية بإمتياز:
    يصف الله تعالى مخاليقه البشر بحب الشهوات ( آل عمران 14 ) و حب المال حباً جما ( الفجر 20 و العاديات 8 ) و إيثار العاجلة وهى الدنيا على الآجلة وهى الآخرة ( الأعلى 16 ) و الطمع و الظلم ( ص 23 و 24 ) و يصفهم بالضعف ( النساء 28 ) و ضعف الأيمان ( يوسف 103 و 104 ) و يقول إن نفوسهم أمارة بالسوء ( يوسف 53 ) ولهذا يقول الله سبحانه و تعالى فى كتابه الكريم إنه لولا دفعه للناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ( البقرة 251) و لهدمت البيوت التى يعبد فيها الله (الحج 40 ) . و يأمر الله تعالى الناس بأن يأمروا بالمعروف و ينهوا عن المنكر فى آل عمران ( 104 و 110 و 114 ) و المائدة (79) و التوبة (71) و لقمان (17) . و أرجو أن يلاحظ القارئ الكريم قول الله تعالى إنه يدفع الناس بعضهم ببعض. ومعنى الفعل ( دفع ) حسب ما يقول المنجد فى اللغة العربية المعاصرة هو :( أبعد بقوة). وبهذا يكون المعنى أن تدافع الناس أو إبعاد بعضهم لبعض بالقوة هو الذى يمنع الفساد و ليس المواعظ .ولكن حكم الأنقاذ قضى على كل فرص التدافع و الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر وبدون رحمة و فى تحدى واضح لكلام الله.
    الجمع بين الوزارة( المنصب الحكومى الرفيع) و التجارة:
    طبقت الحركة الإسلامية السودانية ً منذ إستيلائها على السلطة بالخداع و التآمر فى الثلاثين من يونيو 1989 ؛ طبقت عقيدتها السياسية، ( معتقداتها حول نظام الحكم و مقاصده وكيف الوصول إليها)، المستمدة من كتابات الأخوين المصريين محمد قطب و سيد قطب و خاصة كتاب محمد قطب: ( جاهلية القرن العشرين) و كتاب سيد قطب : ( معالم فى الطريق ) ؛ تطبيقاً حرفياً. وتقوم تلك العقيدة السياسية على الإعتقاد أن كل العالم يعيش فى حالة جاهلية. و أن الطليعة الإسلامية ( حركة الأخوان المسلمين )سوف تخرج العالم من ظلام الجاهلية إلى نور الإسلام . وسوف تفعل ذلك عن طريق التمكين. و يعنى التمكين فى تصورهم الهيمنة المطلقة على مفاصل الدولة سياسياً و إقتصادياً و ثقافياً و القضاء الكامل على كل معارض أو مخالف فى الرأى أو فى العقيدة السياسية أو منافس فى السوق أو فى أى مجال آخر . وبذلك تحققت للحركة الإسلامية الهيمنة المطلقة و الطلقة المطلقة absolute impunity و هى عدم الخضوع لأية نوع من المساءلة و المحاسبة على الفساد أو سوء التصرف أو قصور الأداء. و القطط السمان وشبكات الفساد التى يتحدث عنها الرئيس عمر البشير هى فى حقيقة الأمر عصابات من الذين جمعوا بين الوزارة ( المنصب الحكومى الرفيع) و التجارة. ويقومون بواسطة الشركاء و الوكلاء ، بإغتصاب و قلع أموال الشعب السودانى عن طريق إحتكار تجارة التصدير و الأستيراد و إحتكار المقاولات و العطاءات الحكومية و إحتكار التمويل المصرفى و شراء الدولارات الحكومية بالسعر الرسمى و غيرها من أشكال إستخدام النفوذ . و هم لا يدفعون ضرائب أرباح ولا ضرائب تأجير عقارات أو غيرها من ضرائب الدخل . ويحصلون فوق ذلك على الأجور و الإمتيازات العالية من إيرادات الحكومة التى يدفعها الجندى و العامل و الموظف الغلبان فى شكل ضرائب غير مباشرة وغلاء ناتج عن طباعة العملة السودانية لنفخ جيوب النافذين التجار.
    التكسب و الرمتلة من جيب المواطن الغلبان:
    و قد جعلت الحركة الإسلامية من المنصب الحكومى الرفيع و الوظيفة الحكومية حق لكل مناسيبها و محاسيبها لكى يعيشوا و يتنعموا من جيب المواطن الغلبان.كما جعلت الحركة الإسلامية من المنصب الحكومى الرفيع و الوظيفة الحكومية أداة لتحطيم الأحزاب المعارضة عن طريق رشوة ضعاف النفوس بالمناصب الحكومية . و من أجل ذلك خلقت المناصب الرفيعة و الو ظائف الحكومية التى لا تبررها و أكرر لا تبررها الحاجة الفعلية لإدارة الدولة . و حولت أقسام فى وزارات ، حولتها إلي وزارات قائمة بذاتها. و خلقت أجهزة موازية للوزارات مثل الصناديق و المجالس و منظمات النساء و الشباب و غيرها من أجسام التكسب و الرمتلة التى يصرف عليها من جيب المواطن الغلبان الذى لايجد مكاناً لبنته أو ولده فى مرحلة الأساس و لايجد العلاج فى المركز أو المستشفى الحكومى . و هذا الهيكل الإدارى المنفوخ هو الفساد الذى يمشى بين الناس . ولا يحتاج القضاء عليه لترصد و لامطاردة بوليسية و محاكم .و بتر هذا النوع من الفساد يحتاج فقط لقرارات حازمة و حاسمة يصدرها رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير.
    كلام الله يا عمر:
    إن العمل بكلام الله هو أقوى ترياق ضد الفساد . و كلام الله واضح لمن يريد أن يعمل به . و الله يقول إن الفساد يحارب بدفع الناس بعضهم لبعض. ولن يرسل الله ملائكة من السماء ليحاربوا فساد البشر . و تعنى كلمة (دفع) كما شرحت أعلاه ( أبعد بقوة ). و المطلوب اليوم فى السودان لمحاربة الفساد بفاعلية و كفاءة التخلص من التربة التى تنبت الفساد وهى نظام الحكم الذى يقوم على الهيمنة المطلقة و الطلقة المطلقة.و قد جاء فى جريدة السودانى عدد الخميس 12 أبريل 2018 على لسان زميلى فى الدراسة و صديقى الدكتور صدقى عوض كبلو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعى السودانى إن مدير جهاز الأمن و المخابرات المهندس صلاح قوش قد وعد عند إجتماعه بهم ، وعد: ( بإجراء إصلاحات لأن الحكومة لم تعد هى حكومة المشروع الحضارى). و أرجو أن يلاحظ القارئ الكريم حديث صلاح قوش حول ( إجراء إصلاحات) و قوله ( إن الحكومة لم تعد هى حكومة المشروع الحضارى). و إذا كان ما قاله مدير جهاز الأمن و المخابرت المهندس صلاح قوش يعبر عن تفكير الرئيس عمر البشير وتوجه صادق لرد حقوق السودانيين المصادرة منذ الثلاثين من يونيو1989 وحتى اليوم و ليس مجرد إستعباط و دعاية إنتخابية ؛ فإن فى ذلك تطور إيجابى مهم جدأ نرجو أن يترجم عاجلاً و ليس آجلاً إلى أفعال محددة فى مقدمتها:
    اولاً تطبيق العدل الذى يؤمر به الله ؛ بالمسا واة الكاملة فى المعاملة بين كل السودانيين رجالاً و نساء وبدون محاباه أو مضاداه على أساس الإنتماء الحزبى أو القبلى أو الدينى أو الجهوى. و أن يكون تولى المناصب على أساس التمتع بالنزاهة ( الأمانة و الصدق والعدل) و الجدارة المهنية العالية( الفهم والحسم فى إتخاذ القرارات والحزم فى إنفاذها ) وليس على أساس الإنتماء القبلى و الحزبى كما يحدث اليوم. وإخضاع المسؤولين للإشراف والمحاسبة الصارمة على الفساد و قصور الأداء و سوء التصرف.
    و ثانياً إحترام حقوق السودانيين التى منحها الله لهم و ينص عليها الدستور حتى لا يضطروا لإنتزاعها بتكاليف عالية.
    و ثالثاً تحرير مفاصل الدولة السياسية و الإقتصادية و الثقافية من قبضة رموز ومناسيب و محاسيب و شركات الحركة الإسلامية.
    و رابعاً القضاء على الفساد المتمثل فى هيكل إدارة الدولة المترهل.
    وخامسأ إلزام كل من يتولى منصب حكومى رفيع بأن يفصح(يعلن) عن أمواله و أنشطته التجارية.ويشمل ذلك الرئيس عمر البشير و المهندس صلاح قوش.
    و سادساً إنتهاج سياسة إقتصادية رشيدة تخاطب هموم و تطلعات المواطن السودانى الغلبان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de