من أبطأت به سياسته لم يسرع به إعلامه بقلم رجاء بابكر

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 05:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-12-2014, 08:24 PM

رجاء بابكر
<aرجاء بابكر
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من أبطأت به سياسته لم يسرع به إعلامه بقلم رجاء بابكر


    رجاء بابكر
    أخيرا أهلنا في بقاع السودان خصوصا في غربه سيصلهم البث الإذاعي فقد تنبهت الحكومة بعد 25 سنة إن البث الإذاعي المحلي لا يصلهم وكان يمكن ان يكونوا بدون بث حتي زوال الإنقاذ لولا وجود موجة صغيرة موجة من هولندا إذاعة الجبهة الثورية راديو دبنقا يقيم الدنيا عليهم بإثارة عملية الاغتصاب الجماعي لقرية تابت.. يعني في النهاية هذه الخدمة ليس سواد عيون أهلنا في غرب السودان ...ويبدو إن موجة من الذعر الإعلامي تسود الحكومة فقد خرج علينا بعض الإعلاميين الذين حضروا اللقاء الإعلامي مع رئيس الجمهورية منتفخي الأوداج يحملون كرباج انزلوه تقريعا وتجريما لزملائهم من الإعلاميين واتهموهم بالتقصير في الدفاع عن النظام وبأنهم لم يجملوا وجهه الإنقاذ بمزيد من مساحيق التجميل تخفي بشاعة ممارساتها..وبأنهم وإنهم
    مهلا إعلامي السلطان..وتعالوا أمام الشعب السوداني نعمل جرد حساب لنوضح الصورة ولنحدد بالضبط من هو المسول عن تشويه صورة السودان أمام العالم
    أولا - يمثل الإعلام سلطة رابعة لأنه يمارس رقابة على النظام الحاكم وراصد دقيق للمتغيرات السالبة في المجتمع ويمثل حلقة بين الشعب والسلطة أما إعلاميو السلطان يريدون قلب الموازنين فبدل من الوقوف مع حقوق المواطن اختاروا الوقوف مع السلطة التي تمتلك جمع أسباب القوة والقدرة على تغير القوانين لمصلحتها وبدل من رقابة الأداء الحكومي يمارسون رقابة على زملائهم الإعلاميين ويلهبوهم بسياطهم ... و عطاري نظام الإنقاذ إذا كانوا لا يعرفون دورهم في الحياة فهذه مصيبة وإذا كانوا يعرفونه ولكنهم تركوا الدفاع عن حقوق الشعب اختاروا بالكامل ترميم وجه الحكومة المترهل فالمصيبة اكبر
    ثانيا - من يقرأ استماتة إعلاميو السلطة دفاعا عن نظامهم وتقريعهم لزملائهم من الصحفيين يظن ان هذا الحكومة مهيضة الجناح مغلوبة على أمرها...ولكن تعالوا نعدد النوافذ الإعلامية التي يمتلكها النظام أولا يمتلك كل القوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية الرسمية والخاصة بصورة مباشرة او غير مباشرة و ان القانون لا يسمح للأحزاب المعارضة بإنشاء محطات إذاعية أو تلفزيونية من داخل السودان ...أما الصحف تقريبا كلها مملوكة للنظام او أفراد محسوبين على النظام ورغم ذلك الرقابة الأمنية هي التي تلاحق الأقلام الناقدة للحكومة والصحفي الذي يمارس دوره الإعلامي الحقيقي مطارد من صحيفة إلي أخرى وهو من تحذف مقالاته من النشر و يتتبع مقص الرقيب الأمني كلماته وهو من يقدم للمحاكم ويوقف عن ممارسة العمل الصحفي وهو من يهاجم ويعتدي عليه بالضرب وهو من تغلق او تعلق صحيفته وأحيانا يدفع حياته ثمن لقلمه ..
    إذن يا مثقفو السلطة ومروجو بضاعة الإنقاذ الكاسدة.. النظام هو من يتغول على مهنة الإعلام وهو من يهضم حقوق الإعلاميين وليس العكس انتم تعانون من فقدان البوصلة تماما ويجب ان توجه سهامكم علي المعتدي الحقيقي وهو نظام الإنقاذ الحاكم
    ثالثا- اهرق إعلاميو السلطان الكثير من المداد ليخبرونا بتشنج عن المخاطر التي تحيق بالبلد وان أعداء البلد والإسلام متربصين بنظام الإنقاذ.. ليبرز سؤال مفتاحي من قال ان الإنقاذ هي الإسلام ؟ومن قال إن الإنقاذ هي السودان ؟؟ الإسلام باقي منذ 14قرن وسيتمر إلى قيام الساعة وبقاء الإسلام ليس مرهون بنظام الإنقاذ الفاسد ..وحكومة الإنقاذ زائلة مثلها مثل الحكومات السابقة والسودان باقي بشعبه هذه سنن الله في كونه ..ولكن الإنقاذ تساوي كيانها بالوطن تري نفسها هي السودان وليس هناك شعب او أمة و التاريخ والجغرافيا بدأ من يوم استيلاءها على السلطة..بالتالي كل معارض لإنقاذ بالضرورة خائن وكل مقالة إعلامي ناقدة للأداء الحكومي القصد منها خدمة أعداء الوطن والدين...إذن مطلوب منكم يا مواطنين انتم وإعلامكم ان ترددوا الهتاف الذي يمجد الإنقاذ وقادته فقط وماعدا لذلك تكونوا خونة وعملاء او مغشوشين.. أو خارجين من الملة
    رابعا سياسة الإنقاذ هي سبب سواد وجهها إمام العالم هي من بادرت بكيل الاتهامات للدول عبر إعلامها وأهازيجها الشعرية هي من استنسخت قوانين ما انزل الله بها من سلطان مثل المادة 149 التي تساوي بين الزنا والاغتصاب والمادة 152 التي عقبتها الجلد للزى الفاضح ولم توصف الزي الفاضح وتركته لشرطي النظام العام هو وثقافته ومفهومه الخاص عن الزي الفاضح مما أوقع مظالم كبيرة بالنساء والشباب...ثم عدم محاربة الفساد و ترك الحبل له على القارب بل هي تشجعه بعدم عقوبة رادعة (مادة التحلل )مما جعل السودان يتذيل دول العالم في المعيار العالمي للشفافية ..أما المناهج المدرسية خصوصا الدينية مليئة بالأخطاء والمغالطات والخرافة التي تنم عن جهل واضعي المنهج وضيق أفقهم
    أما الفشل الأكبر تمثل في سوء إدارة الحكومة للازمات مثلا أزمة القبلية التي استشرت وكان للإنقاذ اليد الطولي فيها بعد ان جعلت اسم القبيلة ضمن حيثيات طلب الوظيفة ..وبعد ان اكتوى النظام من القبلية في انتخابات ولاة المؤتمر الوطني ..بدل من وضع التدابير اللازمة لمحاربة القبلية سارعت الحكومة لتعديل قوانين الحكم الاتحادي وجعل الولاة معيين من قبل الرئيس بعد ان كانوا منتخبين من الشعب لتسلب سلطة الشعب ونعود القهقرى للقبضة الفردية المركزية .. وتأمل كيف عالج نظام الإنقاذ أزمة قرية تابت بدارفور فبدل من فتح القرية مثني وثالث ورباع أمام قوات اليوناميد بل و العالم لدحض التهمة الخطيرة سارعت السلطات الحكومية لطرد القوات الأممية من السودان بعد ان أشبعتها بالاتهامات كم تفعل دائما في كل سياستها الخارجية التي تحتاج لدبلوماسية وهذه الكلمة لا تفهمها الإنقاذ .. وهكذا يفتن النظام في كل عام مرة او مرتين فلا هو يرعوي ولا هو يتعلم من دروسه وكأنه لم يعمر ربع قرن شاخ وترهل ورغم ذلك يمارس السلطة بعقلية أولى سياسة ..وبعد كل هذا يريد مثقفو السلطة إلقاء اللوم على زملاءهم بدل من نصح حكومتهم !! ..هل تريدون من الإعلاميين أن يخرسوا ويروجوا ويصفقون للمؤتمر الوطني وحكومته المستبدة الفاسدة وهي تتعمد الإساءة للشعب تحقيره وتعيره بفقرة وهي السبب في افتقاره ام يصفقون لخراب البلد و لفساد الإنقاذ الذي عشش في الدولة او يصفقون لفشل الإنقاذ في الحفاظ على وحدة البلد وسيادته ..هناك حد معين يقف فيه صاحب القلم الشريف احتراما لنفسه لمهنته ولقلمه..
    إذن المسئول من تشويه نظام الإنقاذ هو النظام نفسه وهو وحده الملام
    فيا إعلاميو السلطان لا تطلبوا من الآخرين تجميل وجه الإنقاذ البشع المهترئ لأن هذه وظيفتكم التي نذرتم أنفسكم لها .. ويبدو انه استعصت عليكم ..لأن من أبطأت به سياسته لم يسرع به إعلامه







                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de