منّاوِى والخال الرئاسِى، رُوح وآحدة فى جسدينِ.! بقلم عبد العزيز عثمان سام

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 01:47 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-09-2016, 08:36 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


منّاوِى والخال الرئاسِى، رُوح وآحدة فى جسدينِ.! بقلم عبد العزيز عثمان سام

    09:36 PM September, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    "واتس آب" هل هو المكان المناسب لسكبِ كل ما تجُود به خواطرُ الناس؟ وهل قروبات واتس آب ناقل مأمون لـ "تحريزِ" ما يكتبه الناس من كلام، وما يسجلونه من أحاديث؟.. بمعنى هل نستطيع أن نقولَ بإطمئنانٍ، أنَّ ما ينشر على صفحاتِ وآتس آب هى مِلكٌ عام Public Domain؟ مثل التى تُنشر فى الصحف والمواقع الإلكترونية؟، أم أنَّ واتس آب، كناقل، ينمَازُ ببعضِ خُصوصِيَّة؟ وكيف يمكن تأمين تلك الخصوصية؟!.. أقول هذا وقد نُقِلَ لنا فى (قروب) وآتس آب يضُمَّنا بمكتوبٍ بخط يدِ السيد/ منى مناوى للخال الرئاسى الطيب مصطفى فرَدَّ عليه الطيب كتابة بكل إحترامٍ وتقدير، فهُما يعيشَان، هذه الأيام، فى وُدٍّ و وِئام. والكلام عام ليس فيه خاصٌ فيُختَرق ولا عِرضٌ فيُهتك، ولكن فى عموميته تلك ما يتسحق الوقوف والتعليق، وإلى مضابطِ "محضر" ما تم تداوله من حديث:
    كتب مِنِّى مِنَّاوِى إلى الطيب مصطفى على "واتس آب" حول العنصرية والكراهية ورفع العقوبات الامريكية وأشياء اخري، قائلاً "نقلِ مسطرة": (السيد الطيب مصطفي.. تحياتي.. بعد جفوة دامت سنينا، بمفهوم مخلوط الذي صححته لي في الأيام الأخيرة مبادرة مشرفة قام بها الاخ عطاف بنقل حديث قلته بعضم لساني في أديس أبابا أمام الملأ وكان الحضور حزمة معقولة من الصحفيين أحد الذين اتزكرهم يوسف عطا المنان، أنه أي كتبت عني يوما ما العبارة "وَسَخ القصر".
    شكرناك حين اشعرك واحسسك هذا الكلام لتقوم بكتابة مقال موضحا ما كان غامض منذ ذاك فترات الجفوة بحكم وفعل الناقل والمنقول والحمدلله انقشع الغيم.
    ولكن لنكون علي البينة الواضح والقلب المفتوح والضمير المسامح المتصافح، أرجو أن انقل لك بعض شذرات احاديثنا نحن المعارضة، في مجالسنا، لسنا بني علمان وحدنا، بل جميعنا بما فينا بنو الإخوان مطففي الكيل. أرجو أن تسع قلبك كما وسعته في توضيحك الماضي. الأقوال التي نقول عنك الآتية:
    1. أن الطيب مصطفي عنصري، لكنه لا يمثل سوي انه لسان للحكام العنصريين يستغلونه لبساطته وإحيانا لعنجهيته.
    2. صحيفتك سابقة الانتباهة، كانت تمولها الدولة وخاصة الأيام التي سبقت الانفصال المشؤوم، وكانت عبارة عن صوت الانفصال للنظام والكثيرون من "الجنس الاري" الذي يبحث عن النقاء العنصري ليخرج من بركة التنوع السوداني الغني بشريا بمفاهيم ضيقة. كانوا يرون بذهاب الجنوب يقي الجزء المتبقي المبتور الباتر شر الافريقانية وكهنة الافرنجية.
    3. أحيانا يقول الذين يعرفونك عن القرب، بأن كراهيتك للحركة الشعبية لا تنبع من منطلقات سياسية ولا وطنية. فقط منطلق عاطفي بحت، أي أن ابنك أحد ضحايا سياسة فى السودان كالاخرين ماتوا في الجنوب في أيام "جنون الجهاد" والبكور والمشروع،، لذلك الطيب يمسح دموعه كلما أراد الكتابة وتسيل عيناك أثناء كتابتك لكلمة أو حرف عن الجنوب أو الحركة الشعبية أو بعض الأشخاص غلبت كتاباتك ذكرهم. لو صح ذلك، طبعا انت غلطان يا أخي. لأن في كل البيت السوداني ضحية وأرواح سقطت بغض النظر عن أسباب الموت والقتل .
    4. بعضنا نقول في تحليلاتنا، انك نفذت برنامج إيديولوجي عنصري وقفوا وراءك كبار القوم والمفكرون قمت انت بزرع بذور الكراهية للجنوبيين ولحزبهم"الحركة الشعبية" تمهيدا للتخلص منهم وقمت بذبح ثور أسود اللون تم اختيار هذا اللون بعناية فايقة الدقة من الذين يوجهونك من الظلام والظلال، عبارة عن كلمة الوداع للون المكروه في داخلك وفي دواخلهم كما يقولون، لكنهم غدروا بك حين تم تنفيذ المهمة كما كانت مرسومة؟.
    5. بعضنا يقول عنك عكس كل ما سبق، انك الرجل بسيط ولا تذدري ولا تكره عكس الانطباعات التي يستشف قراءك من كتاباتك لذا يتطلب، للناس للتحاور معك ولا يعرف أحد عن هذه الصفة للطيب مصطفي إلا الذين عرفوك عن القرب. لا اخفي لك سرا هذا القول سمعته من الدكتور غازى صلاح الدين الذي معك في التحالف الآن، قد لم أخذه بالكامل"بخم الرماد" ولكني لم اسقطه أيضا في سلة المهملات،، لطالما جاء مثل هذا الحديث كشهادة من الشخصية مثل الدكتور غازي.
    6. كراهيتك لياسر عرمان، مسألة لا نري لها مبرر، لأن ياسر مهما قلت عنه هنالك عين أخري في السودان تنظر إليه بمنظار آخر غير الذي تراه. ولا نري ما تصفه من الصفات في شخصه إلا الاستغراب والدهشة تضعنا فيهما من دون مبرر. لأن ياسر لم يصنع حركة شعبية بل انضم اليها. ولم يقودها وحده بل هنالك من يقودونه هو نفسه ولم يك من أم أو آب جنوبيا، بل هو من اقرباءك حتي ولو كنت قرشيا. فقط هو أحد قيادات الحركة، وهو استفادت كارزميته من نعراتك والفاظك التي جات في سطور مقالاتك. أحيانا كثير لايعرفون، لكنهم يضعون له الاعتبار حين يقراوؤنه عبر سطور ويحبونه بمبرر أن هذا المذكور الذي يكرهه "خال المهيب" فهو أصدق.
    7. مهما كتبنا ودافعنا عن مواقفنا وعبرنا عن شتاتنا، هنالك أمر يهزمنا جميع، لابد أن نلتحق لبعضنا البعض لنهزمه. فهو أمر السودان وسؤاله قايم منذ الاستقلال فهو "كيف يحكم" ؟ وليس من الذي يحكم. ومن يحق له نيل خيراته دون الآخر.
    8. أخيرا أعود الي تعليقك بخصوص تصريحي الذي يطالب من الإدارة الأمريكية بعدم رفع العقوبات. يا السيد المهندس والأستاذ. أرجو أن لا تقرأ تصريحي مقلوب ولا تنظر الماعون حيثه الفارغ دون النظر إلي بقية الحيث ولا يمكن أن تسمي للشكل مثلث، وهو محذوف ضلع من الأضلاع وانت مهندس. انا قلت "لا يمكن رفع العقوبات على حساب السلام، الضحايا، الاستقرار، الديمقراطية وحقوق الانسان" بحفنة من معلومات التي يقدمها جهاز الأمن للجهاز المقابل. هذا ما قلته وهذا أيضا ما يقوله عرمان وغيرنا كذلك. أين المشكلة هنا؟ لماذا لا تسرع الحكومة لصناعة السلام وإزالة كل هذه العوايق ونطالب برفع عقوبات مع بعضنا جميعا؟؟ بخصوص قول أن العقوبات أنهكت المواطن. نعم هذا صحيح ولكن الحكومة هي التي أنهكت المواطن قبل العقوبات الاقتصادية. فقط بالدليل. ان الخرطوم الآن تطوقها أكثر من "800 دبابة" جات حديثا في خلال خمس سنوات ماضية وكذلك طائرات مقاتلة من طراز ميج 29 وغيرها من الأسلحة لا تقل قيمتها مليارات دولارات. لو اضرت العقوبات علي المواطن، لماذا لم تتبرع الحكومة قيمة هذه الأسلحة للمواطن، لتوفر له المأكل والمشرب والدواء والاصحاح والتعليم؟. وانت يا الأخ الطيب سيد العارفين، كم في مية من الميزانية تذهب الي"الدفاع والامن" الذي لم يؤمن ولا يدافع؟؟. وكم من الموارد السودانية الآن غير خاضعة للعقوبات. البترول يضخ والذهب يصدر والصمغ العربي في الأسواق الأمريكية ولو استثنينا الثروة الحيوانية الهايلة التي تدخل مصر واسرائيل والسعودية. أين تذهب هذه المبالغ التي لم تأت "بدواء كوليرا"؟. انا لست مع العقوبات ولكني ضد رفع العقوبات لصالح الحكومة وعلي حساب قيم الدولة من الديمقراطية، الحريات، الخدمات، العدالة، التخطيط السليم، عدم محاربة الفساد والمحاباة. كل هذه أشياء الآن مفقودة، والحكومة تسعي رفع العقوبات علي حساب المواطن. لكن انا أؤكد لك، لو جادة سترفع هذه العقوبات في غضون شهور قادمة. إذا فعلا قامت بعمل وطني في السلام والتحول الديمقراطي وقدمت نموزج في الاختراق للعمل الإنساني الوطني ليس عمل من اجل المنظمات. لأن لا يمكن أن تكتظ معسكرات اللجؤ والنزوح بأكثر "4 ملايين" والحكومة تقول البلد تطالب رفع عقوبات لشراء السموم لهؤلاء يا أخي. هذه هي المواقف التي بنيت عليها في اتجاه معاتبتك لي يا الأستاذ. أرجو أن نواصل الحوار.) "مني مناوي".
    فرد الطيب مصطفي على مناوي، بالآتى:
    عزيزي مني اركو مناوي: بعد التحية والاحترام اقول إننا، وقد بنينا بعض التفاهمات معكم من خلال تحالف قوى المستقبل، ان ما ذكرته من اتهامات لم يثرني البتة لاني ظللت اتلقاه بصورة شبه يومية بل حتى قبل ساعات من بعض الشانئين في هذا القروب وظللت ارد وارد وارد حتى مللت ولو كنت تتابع ما اكتب لما سطرت ما كتبت في تعليقك الذي نحن بصدده الان.
    لا اريد ان ابادلك اتهاما باتهام سيما واني لم اقتنع في يوم من الايام بالحرب التي شننتموها وتسببتم بها في الموت والنزوح والدمار الذي تضررت منه دارفور وانسانها وتخلفت جراءه دون سائر الاقاليم بل وتخلف السودان جميعه بسبب ذلك التمرد اللعين ولو قارنت بين تمردكم وبين تمرد ثوار الشرق لعرفت الفرق بين ما احدثتموه من خراب وما احدثه ثوار الشرق جراء صبرهم وسلوكهم المتسامح ثم ان عدم اقتناعي بتمردكم كان اكبر لانه حمل ظلالا عنصرية يعبر عنها اسم حركتكم (حركة تحرير السودان) ولا اريد ان استرسل في هذا الامر وفي علاقة حركتكم بمشروع قرنق (السودان الجديد العنصري الافريقاني الاقصائي) سيما وان حركتكم تحمل نفس اسم حركة قرنق تقريبا وسانشر بعد قليل مقالي الذي علقت به على (شهادة شاهد من اهلها) واعني به الكاتب العلماني بابكر فيصل حول عنصرية مشروع قرنق الذي تحالفتم معه ردحا من الزمن وذلك حتى تعلم اينا كان عنصريا نحن ام حركتكم وحليفتها الحركة الشعبية لتحرير السودان؟ عندها ربما تعذرني لماذا واجهناكم وحلفاءكم خلال الفترة الانتقالية التي كنتم تسعون فيه الى طمس هوية السودان بمشروعكم العنصري الذي الاستئصالي.. اما الان فاني اظن ان مواقفكم ومبادئكم قد تغيرت سيما بعد الانفصال وذلك ما ظهر من خلال الاختلاف حول رئاسة الجبهة الثورية.
    اعود للنقاط التي اثرتها يا استاذ باختصار شديد .
    1. الطيب مصطفى عنصري... لاني ناديت بالانفصال.. طيب ماذا عن الجنوبيين الذين صوتوا بالاجماع تقريبا للانفصال ثم ماذا عن القوى السياسية التي وافقت جميعها على تقرير المصير الممهد للانفصال ؟! لماذا تنكرون على رايا رايته وانتم تنادون بالحريات وبحرية التعبير بل حتى بعدم الانكار على من يكفر بالله رب العالمين ؟! كفاية كده.
    2. الانتباهة تمولها الدولة! الانتباهة صودرت مني ولسع تتهمونني!! ماذا اقول؟ طيب اقسم بالله ان المؤتمر الوطني خيرني بين الدعوة للانفصال وبين الخروج منه والخطاب الذي ارسله لي ابراهيم احمد عمر لا يزال معي وخرجت من الوطني فعلا.. ما كنت محتاجا ان اقسم يا مناوي لكن ربما يقنعك ذلك.
    الانتباهة اصبحت خلال الفترة الانتقالية الجريدة الاولى ووصلت الى 120 الف نسخة في اليوم لانها عبرت عن الشمال والشماليين المظلومين سيما بعد انفجار احداث الاثنين الاسود في قلب الخرطوم والتي اوشكت ان تقنع من به صمم انه لا خيار لمعضلة الجنوب غير الانفصال.. تجرمون الانفصال ولو نظرتم لما حدث ويحدث في الجنوب الان لاقتنعتم ولكن .... لا ازيد!!!.
    الهتر المتعلق بالنقاء العنصري والثور الاسود كله كلام فارغ رددته الحركة واجراس الحرية وحلفاؤها خلال الفترة الانتقالية التي تصدينا خلالها بقوة لمشروع الحركة الذي ارجو ان تصبر على ما قاله عنه بابكر فيصل وتقراه.. المناسبة هي (51) ثور تبرع بها تجار فرحون بالانفصال فيها الاسود والاصفر والابيض ولكن متى كانت عين السخط ترى الابيض ابيض والاسود اسود؟! اللون الاسود جزء من بيتي واسرتي يا مناوي فكيف اهرب منه؟ عندما تذهب الى اديس ابابا قابل شقيقي د. عبد الرحمن الذي يعمل في مكتب الامم المتحدة وقارن بين لونه ولونك يا مناوي!
    ابني ابوبكر.. مللت والله من الرد على هذه الفرية.. تعرف يا اخوي مناوي اني قلت لصحيفة اخبار اليوم عام 1997 ما نشرته الصحيفة ببنط عريض ( لن اذرف دمعة واحدة اذا انفصل جنوب السودان).. لم يستشهد ابوبكر الا بعد عام من خبر اخبار اليوم وتحديدا في (اكتوبر 1998).. اسال الله ان يتقبله في عليين وان يلحقني به شهيدا في سبيله سبحانه.
    ياسر عرمان.. لم تقنعني بمنطقك ولن يقنعني قولك ان هناك من يحبونه.. ابو لهب كان هناك من يحبونه فما هي المشكلة ؟ ارى الرجل سيئا لعب دورا مدمرا ولا يزال في تاريخ السودان.. هذا رايي ومن حقك ان تحبه ولن انكر عليك ذلك.. ما هي المشكلة؟ لا اريد ان اطيل في هذا الامر ودع من يبغضونني يحبون عرمان لاني ابغضه.. برضو ما في مشكلة.. هذا خياري وارجو ان تتقبله كخيار ديمقراطي ايها المحب لعرمان.. ادام الله حبكما لبعض ..
    طبعا تبريرات موقفكم من العقوبات الامريكية لم يقنعني ولن تقتنع بمنطقي مهما ابنت وجادلت لكني اصدقك القول ان كل البلاوي التي ترتكبها الحكومة في التفاوض والحوار وفي ادارة الدولة لا تبرر موقفكم هذا (في نظري) وتقبل تحياتي). (أنتهى كلام الطيب مصطفى).
    ونسجل ملاحظاتنا على حوار مناوى والطيب مصطفى أعلاه بالآتى:
    1. مناوى أوضح بحديثه أنه لا توجد مشكلة بينه وبين الطيب مصطفى سوى أن الأخير كان يناديه إزدِراءً بـ (وَسَخ القصر)، وطالما أنه إعتذر أو أنكر ذلك وألتزم بعدم تكراره مرّة أخرى فإنَّ الموضوع قد انتهى و(صافية لبن). يعنى مشكلة مناوى مع الطيب مصطفى شخصية ؟ خلاص مبروك عليهم، والطيور على أشكالِها تقع، فصاروا رُوح وآحدة فى جسدينِ.
    2. الطيب مصطفى لو صدّقنا أنّ "الثورَ الأسود" الذى ذبحه يوم انفصال الجنوب كان ضمن (51) ثور تبرَّع بها تُجَّار فرحِين بإنفصالِ الجنوب، وكان هناك ثيران بألوان مختلفة، فلماذا تخيَّر الخال الرئاسى الثور الأسود الذى ذبحه؟ وتخيّلَ أنه بفعلهِ ذاك قد ذبحَ السودانينَ السُود وقطَّع أوصالهم؟ لماذا لم يتخيَّرْ ثورَاً أو بقرةً صفراء فاقِعٌ لونها تَسُرُّ الناظِرين؟.. يستطيع الطيب إن يغشَّ مناوى فذاك مغشوشٌ بطبعِه، و وَآهِم يتخَيَّل أنَّ الأشياءَ هى الأشياء، أما الأخرون فلن تنطلِى عليهم هذه المبررات التى هى أوهنَ من خيطِ العنكبوت.
    3. لو كان للطيب مصطفى أخ لونه مثل لون مناوى من حيث (السواد)! فذاك سر باحَ به الرجُل، ويكشف إضطراب شخصيته، ولو صبر القاتِل لمات المقتول. وفى القانون العام الإنجليزى حِكَمْ عجِيبة منها قاعدة عظيمة تُسمَّى: (وآقِع الحال ينْهضُ دليلاً) أو (res ipsa loquitor. Latin for, the thing speaks for itself.) هذه القاعدة يستخدمها فطاحلة القانون لإثباتِ أنَّ الحادثة التى شكَّلت الجريمة أو الخطأ المدنى تتحدَّث عن نفسِها. مثلما يفعل الطيب مصطفى فى حياته المليئة بالإضطراب والتناقُض والعنصرية والكراهية ليأتى بالدليل "إعترافاً" قاطعاً أن أخاه بلون منى مناوى؟ إذاً لماذا يكره الناس السود مع أن إسمَ السُود(ان) ينهضُ دليلاً على أنَّه بلد الناس السُود؟.
    4. من كلام مناوى، هى المرّة الأولى التى نسمع فيها أن عنصرية وعنجهية طيب مصطفى محل خلاف!، هذه الصفات مسجلّة مِلكِ عين للطيب مصطفى بإجماعِ سكّانِ الكرة الأرضية.
    5. يعترفُ الطيب مصطفى بجُرمِه الآخر فيقول أن مشروعَ السودان الجديد هو مشروع "عنصرى إستئصالى" لذلك قضَى هو وشيعته أهل المركز فى مقاومته حتى انفصل الجنوب!. ويقول أنَّ تقاربه مع مناوى سببه رفض مكونات دارفور فى الجبهة الثورية إستمرار الحركة الشعبية فى رئاستِها!. هذا الإنسان عاشِق لظلامِ جهلِهِ ولا يخرجُ إلى النورِ أبداً.. طبعاً هذا الكلام يوجِبُ على مناوى أن يصدرَ بياناً يوضِّح فيه موقفه منه.. لأنَّ سبب إنهيار الجبهة الثورية هى غير هذا الذى أورده الطيب. هذا، وقد تطرّقتُ إلى ذلك بتحليل عميق فى سلسلة مقالات فى مايو 2016م الماضى تحت عنوان (الجبهة الثورية أسباب الصعود والهبوط). فهذا إفتِئات لا يجوز من شخص يعشق الظلام، ومُضطرِب نفسياً.
    6. ويُعابُ على مناوى غموض المُفرَدَة وسُوء استخدام اللغة التى يكتب بها و(فاقدُ الشىءِ لا يُعطِيهِ). واللُغات إذا لم تستخْدم بحَدِّ أدنى من الدِقّة فلن نستطيع أن نؤدِّىَ بها رسالة الكتابة، والكتابة مسؤولية.. فالطيب مصطفى يحتاجُ لسِعةِ صدر(تُستخدمُ مجازاً للصبر والحكمة والعقل)، امّا قلبه فلا بُدَّ أنه وآسِع طالما بمقدورهِ أنْ يضخِّ الدم إلى كل اجزاء هذه الجُثّة الضخمة.. وكثافة اللغة مشكلة يا هذا. ومهما ندّعِى أنَّ لنا أفكاراً جميلة فلا بُدَّ لنا أنْ نخرجها للناسِ فى لُغةٍ بسيطة وآضِحة وغير مُبهَمَة، وانْ ننتبِهَ جيِّداً لصِحَّةِ كتابة الكلمات لأنَّ "القواميسَ" مُتاحة بعددِ الحصَى. وأنَّ الكتابةَ ليست أمراً حتمياً ما لم نمتلك أدواتها!، وأنَّ الكتابةَ الناقصة لا تُسِيِّئُ للكاتبِ وِحْدِهُ ولكن لكُلِّ رهْطِهِ بما تحمِلُ الكلمة من معنى.. وأعلمُ أنَّ لمنّاوِى إخوة أشقاء أساتذة لُغات!، ولا يكلِّفهُ كثير عناء انْ يستعِينَ بهم فى تطويرِ ما يكتِبُ، بعد ان يضعَ هو الفكرة العامّة لما يُريدُ أنْ يكتبْ، (إنّ الله يحبُ من أحدِكم إذا عملَ عملاً أنْ يتقِنهُ). ولا استحِى أن أسدِىَ له هذه النصيحة بينما الأخرون يضحكون منه ويسخرون ممَّا يكتب، وما يقولُ عندما يتحدَّث!.. فأمّا ان نُجوِّدَ ادواتِ عملنا أو أنْ نترجّلْ!. ولا يُستساغ أن يكتبَ من يدَّعِى القيادة والرِيادة فى الألفية الثالثة كما كان يكتبُ الأمير يونس الدِكيم أو حتى الخليفة عبد الله التعايشى.. وعدم المعرفة بالكتابة ليست عيباً، فالرسول الخاتم (ص) كان أُمِّيّاً وكلَّفه الله رسولاً لتبليغِ الرسالة الخاتِمة التى مُعجزتها إعجاز اللغة والبلاغة والبيان!. ولم يعلِّمهُ الله الكتابة والقراءة، ولكنه عندما يُوحَى إليه كان جبريل يُنزِّلُ القرآن على قلبه، ثم يأتى ويُملِيه لكُتَّابِ الوَحْى فيكتِبونَه.
    (انتهى).



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • موقف الحركة الشعبية من التباين في قوى الإجماع بصدد نداء السودان
  • السودان يؤمن حدوده مع ليبيا لمنع تسلل الحركات المُسلحة
  • رد من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان على قيادة المؤتمر الوطني
  • بيان من الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة
  • كاركاتير اليوم الموافق 22 سبتمبر 2016 للفنان ودابو عن الاخطبوط الرئاسي (2)
  • مظاهرة كبرى أمام الامم المتحدة بنيويورك للتنديد باستمرار حرب الإبادة في السودان
  • في صفقة بمئات الملايين من الدولارات تكشف سر ارتفاع سعره ..صحيفة روسية السودان اشترى 170 دبابة روسية


اراء و مقالات

  • الخالدون : عبر الأجيال في الذاكرة السودانية .....! بقلم يحيى العوض
  • شيوعيون عرفتهم: من وحي ذكريات رفيقة(*) بقلم د. حامد فضل الله
  • ردات فعل ابو مازن...!!!ا بقلم سميح خلف
  • المساومة في رفع العقوبات الأميركية بين واشنطن والخرطوم بقلم حسن احمد الحسن
  • قراءة في مضمون الوثائق السرية لنظام المؤتمر الوطني الصادرة بعد الجولة رقم (15) من المفاوضات حول الم
  • تعليق علي كلمة هلال الساداتي ما هذا و من هذا بقلم جبريل حسن احمد
  • ويتسالون عن الخبر العظيم الذي هم فيه لا يختلفون كنوبة بقلم محمود جودات
  • تحية هذا اليوم لرائدة المرأة في جبال النوبة الدايه ليه كومي أمنا الكبيرة بقلم ايليا أرومي كوكو
  • مساعدات أمريكية للإرهاب الإسرائيلي بقلم د. أحمد الخميسي
  • خُزعبلات الكارب والبطل (2-2) في دفع الإفتراء عن الشريف حسين الهندي وحزبه بقلم بابكر فيصل بابكر
  • حملات إيلا الانتقامية..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • صرخوا واااا.. قال رقيص بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وإلا (لقد ضاع شعري)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغرق في شبر موية .. مرة أخرى!! بقلم الطيب مصطفى
  • أعياد واحزان في زمن كظيم !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لصوص صندوق تنمية العراق (DFI ), متى يحاكمون؟ بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • هاشتاق .. التعذيب دولة اللا_قانون ! بقلم فيصل الباقر
  • 11 سبتمبر .... التأمر على السودان وموجة إعتقالات السودانيين فى دول الخليج بقلم ياسر قطيه
  • السلام لسوانا ولنا بقلم نورالدين مدني
  • بلسان الترابي المهدي زعيم طائفه لا يتقن إلا سياسة الترقيع التي سرعان ما تنفتق بقلم عبير المجمر (
  • تداعيات تقرير منظمة كفاية / كلوني .. الجنوب بحاجة الي غرنق جديد ، برؤية جديدة لتوحيد السودان !!
  • السيستاني وأهل الخبرة.... المرجعية لمن يدفع.!! بقلم معتضد الزاملي
  • حرية الفكر بين جمالية النظرية و براعة التطبيق بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • لبدع البنى آدم وجوه عديدة ـــ فيديو مبهر ..
  • لست من تنطبق عليها التلميحات المشينة !
  • محكمة في نيويورك تقضي: مصادرة ودائع حكومة السودان في البنوك الأمريكية لإستيفاء 314 مليون دولار
  • ود الباوقة أنشاء الله تسف التمباك ,قريمان شنو وسيف مسلول شنو
  • الإنقاذ ستنهار بأسرع مما نتوقع
  • في الذكرى العشرون لرحيل مصطفى سيد احمد.. اتكاءة على حائط المبكي الطويل ..
  • الدكتور كرم الله على عبدالرحمن مديرآ عامآ للجهاز المركزي للإحصاء ....
  • و بعدين مع هؤلاء الناس؟!
  • وحشيّ
  • هل يعنينا تقارب أو اختلاف الولايات المتحدة الامريكية و النظام؟
  • موقف الحركة الشعبية من التباين في قوى الإجماع بصدد نداء السودان
  • رد من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان على قيادة المؤتمر الوطني
  • السعودية بعد تراجع نفوذها الإقليمي... إلى أين
  • غوغل تُطلق «ألو»... وسنودن يحذّر
  • صورة.. المذيعة “شهد المهندس” تلتقي بملكة جمال “جبال النوبة
  • توقيع العقود الفنية لسد النهضة..هل ينهي الخلافات؟
  • وفيات في نهر عطبرة والجزيرة وسنار وإصرار حكومي على نفي”الكوليرا”
  • اين دورك ومسئوليتك ياهيئة الصحة العالمية؟
  • رئيس الجمهورية المشير البشير يصدر قراراً بحل سلطة دارفور الاتفاقية
  • يا حرام.. قوش طردوه من القروب
  • خبر عاجل : قوى الإجماع الوطني تجمد عضوية خمسة من اعضائها*
  • تاميز اوف إسرائيل:لا يتوقع حدوث تغييرات كبيرةبالسياسات الأمريكيةتجاه السودان في الوقت القريب!
  • رحلة وليد الحسين بالصور لشيكاغو
  • Frozen strawberries from Egypt lead to 70 cases of hepatitis A in 7 states, including Va. and Md
  • الفراولة المصرية تتسبب في إصابة 119 أمريكياً بالكبد الوبائي
  • د / ابوبكر عباس
  • ري خضروات بمياه الصرف الصحي بالخرطوم, نأكل مما نُخرج
  • شوفو تعليقات المصرين علي حظر السودان الخضر والفاكهة والاسماك المصرية ( صور )

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-09-2016, 05:42 AM

    Kitir jaylo


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: منّاوِى والخال الرئاسِى، رُوح وآحدة فى جس (Re: عبد العزيز عثمان سام)

      سام ... مشكلتك انك مركب نضارة الجلابة وبالتالي ترى من خلالها ومقاييسك هي نفسها مقاييسهم وان ادعيت التحرر .. فلو لاحظت انك افترضت في عقلك الباطني انو الخال الرئاسي العنصري هذا مؤهل لانه يكتب و يتحدث العربية بطلاقة فقط لا غير .. والكل يعرف ان الطيب مصطفى حامل دبلوم يعني ما عندو بكلاريوس زاتو .. ولا يملك غير لغة امه ( العربية) .. ومناوي الذي تراه ناقصا بنضارة الجلابة ... يتحدث ثلاثة لغات ( لغة امه والانجيليزية والعربية ) وما يميزه انه يتكلم العربية بلكنة اهله يعني ما بطريقة الجلابة وهذا ما يعجبنا في هذا الرجل بالاضافة لاسمه ولونه .. كل هذه الاشياء في مناوي تعبر عن جزء كبير من السودانيين يسمونهم بالهامش .. يعني بالواضح كدا مناوي قائد من جوة الهامش اسما ولغة ولكنة ... ولم يستسلم لعمليات الاستلاب والتعريب .. وهو دليل واضح على فشل مشروع المركز الاسلاموعروبي لطمس هوية الاخرين وتذويبهم داخله .. ودليل واضح على صمود اهل الهامش على لغاتهم وثقافاتهم ... ما يخيفنا يا سام ليس المركز وحده .... نحن نخاف منكم اكثر من المركز . .. نحن نخاف من جيلكم هذا .. الذي تربى داخل احزاب المركز (حزب الامة , والحركة الاسلامية) اصبحتم تمررون اجندة المركز دون وعيكم وتدعون التحرر ...لن يتعافى الهامش ان لم ينتهي جيلكم هذا .... فاليذهب هذا الجيل إلى الجحيم .. وليبقى الهامش بلغاته الجميلة وثقافاته الغنية وقادته الصامدون الذين لم يذوبو بعد داخل لغة المستعمر امثال مناوي .. مقاييس المركز دي ما بتشتغل معانا ... عمر البشير حاكمك من غير مؤهل ربع قرن ... وعبدالرحيم اللمبي والطيب مصطفى وشلة من اولاد المركز الغير مؤهلين .. ركز في ديل اولا ... وبعد داك تعال للثوار ... ونحن ندعو مناوي لمزيد من اللكنة والدارجي والتعتة في العربي ولو في طريقة يتكلم بلغة امه زاتو (لغة الزغاوة) لانو في كتير من السودانيين ما بعرفو عربي وبالتالي لازم يكون في قائد بمثلهم ... وبتكلم زيهم
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de