ملتقي اجيال البيت الروسي...أ.د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 06:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-10-2014, 04:52 PM

حسن بشير محمد نور
<aحسن بشير محمد نور
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ملتقي اجيال البيت الروسي...أ.د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم

    فعلا روسيا بيت كبير، صحيح ان الاتحاد السوفيتي كان اكبر واكثر رحابة، الا ان روسيا هي ام ذلك البيت وجوهره ومعناه وبدونها تنعدم المعاني، كما انها وحتي اليوم وغدا هي الدولة الاكبر مساحة في العالم، هي بالضرورة الاغني بالموارد. لذلك تجدها مركز جذب وموضوع للعداء الشرس من الذين يعرفون قدرتها ويخافون مكامن قوتها وبالتالي يشعرون بالرعب منها ويعملون كل ما يستطيعون لعرقلة نهضتها وصعودها. بالعكس من ذلك اصدقاء روسيا في جميع انحاء العالم، الذين يشدون من عزمها ويقفون معها وتجدهم اهل للوفاء لما اعطت روسيا وما زالت للعالم والانسانية. تجد روسيا ، وكما قال روسي قح كبير الشأن هو شرنشيفسكي (... روسيا لا يمكن ادراكها بالعقل ،،، عليك فقط الايمان بروسيا)، عبارته لم تكن كفرا كما يتصور البعض وانما تعبيرا عميقا عن الايمان والامتنان للوطن.
    هكذا هي روسيا تشعرك بالامن والاطمئنان متي ما فتحت قلبك لها ومتي ما فهمتها وعرفت شعبها. الشعب الروسي شعب ابي جبار عنيد، يحب وطنه ويتذوقه كشيء لذيذ ممتع مشبع ، هو شعب مضياف كريم يجمع بين الشرق والغرب، بين الجنوب والشمال في تمازج وانسجام بديع من (كمشاتكا وبرياتيا) الي (سمفروبل، سباستوبل وكاليننغراد)، وهو شعب شرس في الدفاع عن وطنه.
    وطن يجمع بين الشمال الرطب الذي كان مضرا حتي ببوشكن عندما قال ( .. هناك كنت في وقت ما... لكن الشمال ضار بي ( كا دا تا بل اي يا نو فردن سفر دلا منيا)، الي الجنوب الدافي علي شواطيء البحر الاسود. نعم انه بلد بوشكن وتولستوي، بلد دوستايوفسكي ومايكوفسكي،بلد غوركي وشولوخوف، بلد سوفورف ودجوكوف،بلد بافلوف وبوتكن، انها بلد النكبات العظيمة والانتصارات الاعظم منذ عهد التتار مرورا بنابليون وحريق موسكو وليس انتهاءا بالنصر علي الفاشية عندما قدمت اعظم تضحية من اجل الانسانية، في دحر النازية والفاشية بقربان تجاوز الخمسة وعشرين مليون شهيدا، اضافة للدور المشهود في التحرر الوطني من الاستعمار.
    هذا العطاء مستمر جيل من بعد جيل وبالتالي لم يكن غريبا ان تجد في بلد انجب العظماء في العلوم والادب والثقافة ، ليس غريبا ان تجده يبعث سفيرا له الي ارض السودان بوضعها الحالي، مثل السيد اميرغياث شيرينسكي، هذا السفير الذي استحق ان يكون روسياً واستحقت روسيا ان تكون وطناً له. بادر هذا السفير بجمع اجيال خريجي الجامعات الروسية وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق في منزله العامر باهله وباركان السفارة الروسية في الخرطوم ومجموعة من رجال الاعمال الروس العاملين في السودان.
    كان لقاءا حميما رحبا امتلأ بالكرم الروسي ، طافت فيه الاطباق الروسية وطافت حوله روح المحبة والاخاء بين الشعوب فكان الجميع باجناسهم، اعراقهم، اديانهم المختلفة، كلٌ واحدا من التواصل والود والانسجام. عم التفاكر حول الجاد من موضوعات علي مستوي التعاون بين البلدين وتفعيل كل من رابطة خريجي الجامعات الروسية وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق وجمعية الصداقة السودانية – الروسية، كما عم الفرح عبر الرقصات الفلكلورية السودانية والمسابقات بالجوائز القيمة والرمزية. هكذا عودتنا روسيا علي العطاء والمحبة ، روسيا التي تجمع بين المسيحي والمسلم، بين البوذي ومعتنق المعتقدات الشعبية في بوتقة انسانية بحتة، تنظر اليك كانسان كامل الاهلية تقدر انسانيتك وتسمو بها فوق كل اختلاف، هكذا يكون التنوع خلاقا ملهما.
    كل من عاش في روسيا ووسط شعبها ولم يحبها اؤكد لكم انه لم يتعلم شيئا وقد فاته الكثير لقصور ما. لابد ان تحب روسيا اذا عرفتها للحظات ناهيك من ان تعيش فيها سنينا وتشارك اهلها (الملح والملاح او الخبز والملح، حسب التقليد الروسي). تحية محبة للشعب الروسي الذي احتضن اجيالا من السودانيين اثروا الحياة بالعطاء والانجاز، التحية للسفير الروسي الذي اتاح ملتقي لاجيال خريجي روسيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، التحية لطاقم السفارة الروسية في الخرطوم والعاملين معهم الذين جدوا في الاحتفاء بنا واكرامنا، التحية لكل من شارك في تلك الامسية البهية المليئة بالبهجة وانشراح الصدور.... ربما انشد منشد مقطع من مقدمة ابنة الآمر لبوشكن (كابتانسكاييا دوتشكا)... (.. من الممتع لي ان اعترف ان لقائي معك قد كان رائعا .. ومن المحزن لي ان افارقك ،، كأنني افارق روحي " سالتكا سالتكا بلا سبازنافاتسا.. مني بريكراسنييا س تابوي.... غروستنا غروستنا راستافاتسا غروستنا بوتا بي س دوشوي)... اعتذر عن عدم تمكني من الوصول الي (الكي بورد الروسي) لطباعة بعض الكلمات باللغة الروسية.. لكن من تخرج من روسيا بالاشارة يفهمُ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de