مكانة مصر ووزنها السياسي بقلم بهاء جميل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 04:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-05-2015, 03:50 PM

بهاء جميل
<aبهاء جميل
تاريخ التسجيل: 30-11-2014
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكانة مصر ووزنها السياسي بقلم بهاء جميل

    04:50 PM May, 04 2015
    سودانيز اون لاين
    بهاء جميل-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لا يتحدث أي مسئول مصري عن أي موضوع من المواضيع إلا ويتحفنا - من دون أن يكون هناك أي داع – بالخوض في مكانة مصر ، وفي أهميتها التي لا تضارعها فيها أي دولة أُخرى .
    ولا يتحاور أي مقدم برنامج تلفزيوني سياسي في معظم القنوات المصرية إلا ويتحدث هو وضيوفه بتكرار هستيري ممل عن قدرات مصر ، وعن مقدراتها ، وعن مكانتها العظيمة التي يجب مراعاتها وعمل حسابها على الدوام .
    حقيقة الأمر أنّ ذلك قد افلح في غسل أدمغة الكثير من المصريين وأصابهم بخدر لذيذ سكّن عليهم بعضاً من آلام الحقائق الواضحة التي يفروا من مواجهتها ويتجاهلوا عن عمد التوقف عند محطاتها - فالأرقام تقول أن مصر بها الآن خمسة وثلاثين مليون أمي وبها حوالي أربعة ملايين عاطل عن العمل – وافلح أيضاً في غسل أدمغة الكثير من غير المصريين بل أفلح حتى في غسل أدمغة بعض من هم في مواقع السلطة والقرار في دول أخرى والذين من المفترض أنهم يجيدون تحليل الواقع كما هو وليس كما يشاع عنه فآمنوا بهذا الوزن الورقي النابع من تبعية مذلة ومهينة أقعدت مصر عن تقدمها ، وأضاعت عليها دورها الحقيقي في النهوض بشعبها وأمتها .
    ان ذلك التكرار المرضي لمكانة مصر أصاب أصحابه - خاصة مقدمي البرامج التلفزيونية منهم - بنوع من الوهم الذي تسبب لهم في عقدة نفسية مزمنة جعلتهم ينبرون لشن الحروب الكلامية تجاه أي دولة تحاول أن تلعب دوراً إقليمياً وتنجح في ذلك فيسارعوا - دون وعي منهم – لتحقير تلك الدولة والتقليل من شانها بكيل الشتائم والسباب لرموزها وبإلصاق التهم بكل مسئول فيها من أجل أن يثبتوا لأنفسهم قبل الآخرين أن تلك الدولة اقل شأنا من دولتهم ، وان مسئوليها ليسو في مستوى مسئوليهم العظام فالسباب ، والشتائم ، والأكاذيب وإلصاق التهم بالآخرين هي أكثر ما يبرع فيه أولئك وهي السلاح السهل الذي يستطيع الكل استخدامه إن أرادوا .
    بل لقد دفعتهم تلك العقدة إلى الذهاب حد عدم الاعتراف ببعض الدول ومحوها من خريطة العالم من خلال برامجهم التلفزيونية وحد التهديد بشن الحروب على دول أخرى لمجرد أنها حاولت أن تأخذ بعضا من حقوقها المشروعة .
    فما هو وزن مصر الحقيقي ؟ ومن أين وكيف اكتسبته ؟
    وبماذا تتميز مصر حتى يكون لها وزن لا يكون لدول أفضل منها اقتصادا وأكثر منها قوة بشرية ومادية ؟
    وكيف أصبحت مصر قوة إقليمية تستطيع أن تلعب بعض الأدوار التي لا تخدم - في نهاية الأمر إلا المحتل والمستعمر ؟
    إنّ الذي جعل لمصر هذا الوزن الورقي هو تمرير حكوماتها المتعاقبة للسياسات التي تخدم مصالح الدول الغربية الكبرى وإسرائيل في سبيل الحصول على بعض المنافع الرخيصة على حساب مصالح الامتين العربية والإسلامية ومن ضمن تلك المنافع بلا شك هو بقاء تلك الحكومات الدكتاتورية المتعاقبة واستمرارها في الحكم بتوفير ما يجعلها قادرة على البقاء ، مثل المعونات العسكرية والاقتصادية ، ومثل التدخل لحل المعضلات الاقتصادية جزئياً عندما يسوء الحال ، ومثل القبض على شعب مصر بيد من حديد حتى لا ينهض لان في نهوضه الحقيقي نهوض الأمة باجمعها ، ومثل المساعدات غير المباشرة في إخماد الأصوات المناوئة ، وخلق حالات الفوضى التي تجعل المواطن البسيط يقتنع انّ الحرية هي صنو الانفلات ، وأن الدكتاتورية هي الأمن والأمان حتى تبقى مصر في أسر هذا المستقنع الآسن ، ولا تتمكن أبداً من التحرر لتقوم بدورها الفعلي الذي يصب في خدمة شعبها ومحيطها والذي يمنحها وزنها الحقيقي الذي تستحقه .
    لقد رأينا بوضوح كيف تقلّص هذا الدور في السنوات القليلة الماضية ، وكيف أصبح هذا الوزن في وزن الريشة أو اقل عندما نشطت دول أخرى، ورأينا كيف صغر ذلك الحجم بسبب التغير الذي طرأ على بعض السياسات التي تخص المنطقة ، وبسبب تخلّي أمريكا عن مبارك بعد أن رأت انه بات حصانا خاسراً لا يمكن المراهنة عليه ، وبسبب حربها غير المعلنة على من خلفه لأنه لم يكن هو من تنتظر قدومه حتى عادت مصر من جديد ، ووضعت الحبل في خطامها من تلقاء نفسها بعد سيطرة العسكر عليها ، لتقاد كيفما يشاء الآخرون من أجل أن تعود لها تلك المكانة المضحكة التي هي في حقيقتها لا تعدو أن تكون أكثر من خيانة للأمتين العربية والإسلامية ، وللشعب المصري الطيب الأصيل المناضل ، فهاهو وزن مصر يعود لينتفخ ويزداد انتفاخاً بمقدار تطرّفها في إنفاذ السياسات التي تخدم المصالح الأمريكية التي تقدم الدعم العسكري والاقتصادي الأكبر لمصر وأيضا إنفاذ السياسات التي تخدم إسرائيل مثل إغلاق المعابر ، والتضييق على حماس ، وشن حرب شرسة على أهل سيناء ، ومثل عودة سياسة الكبت والاضطهاد في أبناء الشعب المصري عامة والإسلاميين خاصة ، ومثل ما تفعله أجهزة مخابراتها الآن في الدول المجاورة مثل السودان و ليبيا.
    إن دور مصر الحقيقي ووزنها الفعلي لم يتحقق بعد ولن يتحقق إلا عندما يحكم مصر من يضع نصب عينيه مصلحة الشعب المصري والأهداف الكبيرة للأمتين العربية والإسلامية وحتى ذلك الوقت تبقى مصر أم الدكتاتورية ، وأم التسلط والجبروت ، وأم الحرب غير المباشرة على الإسلام في المنطقة وستبقى الدولة التي لا تتورع عن عض الأيدي التي تمتد لها بالخير والتي تتحالف مع الشيطان متى ما دعا الداعي لذلك .
    بهاء جميل
    كاتب وروائي سوداني


    كاتب وروائي سوداني

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • عروبة أهل السودان في الميزان بقلم بهاء جميل 04-26-15, 06:52 PM, بهاء جميل
  • Re: عروبة أهل السودان في الميزان بقلم بهاء جم� 04-28-15, 07:58 AM, بهاء جميل
  • Re: عروبة أهل السودان في الميزان بقلم بهاء جم� 04-28-15, 08:04 AM, بهاء جميل
  • Re: عروبة أهل السودان في الميزان بقلم بهاء جم� 05-03-15, 08:23 AM, بهاء جميل
  • حتى الفئران تتعلم من تجاربها بقلم بهاء جميل 12-18-14, 03:48 PM, بهاء جميل
  • رواية الصالح العام بقلم بهاء جميل 11-30-14, 11:10 PM, بهاء جميل
  • (عيد ميلادك ثورة عواطف شعبية على استبداد العقل والمنطق ) ( بهاء جميل ) 09-16-13, 08:26 PM, بهاء جميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de