مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة عرمان وعقار للخرطوم؟..بقلم علوية عبدالرحمن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-06-2018, 01:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-03-2018, 00:56 AM

علوية عبد الرحمن
<aعلوية عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-05-2017
مجموع المشاركات: 13

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة عرمان وعقار للخرطوم؟..بقلم علوية عبدالرحمن

    00:56 AM March, 13 2018

    سودانيز اون لاين
    علوية عبد الرحمن-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    يفتعل عقار وعرمان هذه الأيام حرب اسفيرية ببيانات ضد الحركة الشعبية شمال مواصلة لمخرجات اجتماع انجمينا المفضوح تحت اسماء (كابو ومحمد بحر) مع الحكومة والسفر الى اديس ابابا فى محاولة لاسنمالة ابناء النيل الازرق بدعم حكومى , وأيذانا ببداية خطوات عملية نحو الخرطوم وتنفيذا للسمسرة التى افلح فى ادائها الواثق كمير كوسيط بين الثنائى والحكومة. الصدفة وحدها من جعلتنى من المطلعيين على مقال الواثق كمير التى نشرت سهوا فى موقع الراكوبة فى فبراير الماضى لدقائق معدودة فى فبراير الماضى، مابين مصدقا ومكذبا لما قرأت نسخت المقال قبل ان يقوم الموقع بممارسة دور حارس البوابة ويحذف الجزء الاخير منه وهى عبارة عن رسالة من كمير لعقار يدعوه للعودة للخرطوم وترك العمل المسلح بوجود ضمانات من الخرطوم!!، انتظرت اياما ليكتب كمير ما يصحح او ينفى ما ورد ولم يفعل حتى تاريخ كتابة هذا المقال , وتقول الرسالة
    [02-09, 20:18] Elwathig Kameir😊))) سلامات وتحايا كبار يا الشايب
    عطفا على رسالتي لك فى ابريل 2012، ومقالاتي السابقة واللاحقة، حول جدوى النضال المسلح، اظن الوقت قد حان لاتخاذ قرار تاريخي وحاسم وإعلان تحول الحركة إلى حركة سياسية تستخدم الوسائل المدنية للتغيير. لربما يمثل انشقاق قيادة الحركة، منذ مارس 2017، نعمة، إن أحسن التقدير، وليس بنغمة. جوهر ما فعله عبد العزيز الحلو هو استغلال واقع وطبيعة قواعد الحركة المنقسمة على جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، فاستجار بقواعده التي منحته اصواتها فى انتخابات 2011، ونجح في فرض سيطرته!
    جيرمان
    هذه معادلة هامة يبدو أنك قد اسقطتها من حسابات مخاطبة ومعالجة ما أفرزه الانقسام من تداعيات، ألقت بظلالها على الأوضاع في النيل الأزرق فلم يعد الجيش الشعبي في الولاية متماسكا كما كان الأمر عليه.
    صحيح أن موقعك القيادي مستمد من رئاستك للحركة الشعبية، من ناحية التنظيم، ومع ذلك فأصوات مواطني النيل الأزرق، خاصة جنوب الولاية، هي التي دفعت بك لكرسي الوالي، هكذا أيضا كقائد وزعيم للإقليم، بغض النظر عن انتماءات الناخبين الاثنية أو توجهاتهم السياسية أو تنظيماتهم.
    ففي ظل هذا الوضع المتأزم وواقع الانقسام، والذي حقيقة ترجع جذوره إلى اندلاع الحرب فى سبتمبر 2011، يضحى الواجب الأول والمهمة الحاضرة هي مخاطبة ومعالجة الخلافات، السياسية والعسكرية، والاختلافات بين أبناء وبنات الولاية وإعادة توحيدها واعادة بناء وتوسيع قواعدك الشعبية، وإقامة تحالفات سياسية ممتدة من الولاية إلى رحاب السودان. مواطنو النيل الأزرق هم قاعدتك وهم مصدر شرعية قيادتك خلال الحرب، وبعدها عندما كنت حاكمهم، وهي الآن، بعد الحرب الثانية، ملاذك ومنصة الإنطلاق لقيادة الحركة الشعبية، ولملمة أطرافها وإعادة بناء هياكلها التنظيمية في الولاية وقطاع الشمال، وكل الراغبين في دعم التوجه السلمي من جنوب كردفان، لتصبح الحركة قوة يعتد بها.
    هذا بالتالي، يستدعي إيداع ملف العمل العسكري بيد رفيقك المنضم إلى الطرف الآخر دون حساسية طالما ظل الهدف مشترك والغاية واحدة. وذلك على غرار، اذهب إلى الحرب ليبلغ سلاما، واذهب انت للجماهير قائدا وزعيما سياسيا! بالطبع، هذا بدوره لا بد وأن يسبقه حوار يشترك فيه أصحاب المصلحة في وقف الحرب من أطياف متعددة ستدعم هذا التوجه بقوة.
    فمن خلال نقاشات واتصالات مع مهتمين ونافذين من أبناء النيل الأزرق، لا يشكك أحد في قيادتك ولا يشك أو يقلل أحد من ما قدمته من تضحيات جسام أثناء الحرب وما حققته خلال ولايتك فى فترة الإنتقال، بل يعدونك رمزا للتغيير.* إنما خلافهم معك ومأخذهم عليك هو القرار بالدخول فى المواجهة العسكرية وإشتعال الحرب، التي لم تحقق شيئا غير الموت والإعاقة والدمار وحرمان الأهالي من الخدمات الأساسية، خاصة الأطفال والأمهات، ولا يلوح فى الأفق أن تأتي* الحرب بخير وسلام وتنهي معاناة طال أمد ها واستطال.
    هناك فراغ ملحوظ للقيادات السياسية فى الإقليم، والساحة السياسية برمتها، ولا شك عودتك لقيادة الولاية والحركة ستخلق زخما وحراكا سياسيا ضخما، مما يفتح الباب واسعا لقيادة عملية إعادة بناء وتنظيم الحركة الشعبية، كما تناولته الوثيقتان (تجسير وربط الماضي بالحاضر: إطلاق عملية تجديد وإعادة بناء الحركة الشعبية والجيش الشعبي، ونحو ميلاد ثاني لرؤية السودان الجديد). فهذه العودة ليست بعودة مهزوم، كما هو متوقع أن بصوره البعض من أعداء السلام، بل هي عودة المنتصر من أجل وقف الحرب ومعالجة آثارها المدمرة، والمساهمة المباشرة في قيادة القواعد في الدفع بأجندة التغيير ولائيا وقوميا، في إطار حركة سياسية.
    فالعودة هذه المرة ليست من أجل نصيب في السلطة والثروة، بل بغرض تأسيس هذه الحركة بالبناء على قواعدها التي بعثرتها الحرب، وتعزيز تحالفاتها، وفقا للوثائق الجديدة. كما أن العودة ليس بتسليم للأمر الواقع، بل لتغيير هذا الواقع بوسائل جديدة تتسق وتنسجم مع التحولات المحيطة، داخل الحركة، وخارجها على الصعيدين الإقليمي والدولي.
    وبالطبع، للعودة مستحقاتها وضمانتها من جانب النظام، فالتانجو تحتاج إلى اثنين للرقص! هذا الطرف مستعد للتواصل والتحاور، ولدي إشارة من المبنى المقابل للنيل الأزرق فى الخرطوم! ارجو ان اسمع منك، وخلينا نتكلم بأي وسيلة تفضلها.((((((((((
    القارئ العزيز:
    كنت حتى وقت قريب ممن يرون ضرورة مناقشة اطروحات كمير بعيدا عن التجاذب والخروج بافكار وبرامج تدفع برؤية السودان الجديد، إلآ ان ما كتبه اخيرا يعتبر تجسيدا لخروج الثعلب فى ثياب الواعظين ،وان الواثق كمير ضمن تيار يسخر قضايا الوطن ومشاكل الهامش لمكاسب ذاتية .
    مما ذكر اعلاه الدعوة موجهة لعقار وحده دون عرمان مما يعنى موقفه المتفق ضمنيا اى انه لا يحتاج لدعوة او انه صاحب الفكرة الاساسية فى صفقة الخرطوم والدافع الذى يقف خلف كمير ليقوم بهذا الدور المعفون. سقط قناع المعارضة الذى ظل يضعه الواثق كمير عشرات السنين كواحد من مفكرى الحركة الشعبية و الحادبين على امرها لتظهر صورة نخاس عريق غارق فى حضن النظام واحد من رموز دولة الجلابة وسماسرته. الرسالة بها دعوة صريحة نحو الخرطوم من منطلقات جهوية قبلية، ليتراجع مالك عقار من رئيس للحركة الشعبية فى كل السودان الشمالى لى زعيم مناطقى وتتجلى خسة كمير فى ايهامه لعقار بأن مكانه محفوظ فى النيل الازرق وانه رمزا لتغيير واى تغيير فى ظل هذا النظام؟! ويقول انه توصل لذلك من خلال نقاشات واتصالات مع ابناء الاقليم متناسيا الانتهاكات التى قام بها عقار وسحقه لارواح المواطنين من ابناء المنطقة فى معسكرات النزوح وتقسيم المنطقة الى قبائل، وكأنما الاقليم كان يتمتع بكافة حقوقه والخدمات الاساسية من المركزقبل قيام الحرب!!!. هل سأل كمير ابناء الاقليم عن دواعى حملهم للسلاح حتى الآن؟. ان طرحه لأكثر من مرة تغيير الحركة من تنظيم مسلح الى حزب سياسى متعمدا اغفال تكوين الحركة من جناحين سياسى وعسكرى امر مدفوع الاجر و احدى حلقات العودة الى النظام حيث قال انه له اشارة وضمانات من المبنى المقابل للنيل الازرق فى الخرطوم اى القصر الجمهورى، فمنذ متى يلعب كمير هذا الدور القذر متواصلا وذراع من اذرع النظام وقيادى مخضرم فى الحركة الشعبية فى ذات الوقت ؟؟؟؟ والسؤال كم مرة باع كمير الحركة للنظام ؟. ألرسالة كشفت اسباب الموافق الباهتة للرجل طيلة ازمات الحركة الشعبية ووضحت دوافع التماطل فى وضع دستور جديد للحرك الشعبية شمال وفقا لرؤية ومشروع السودان الجديد بعد الانفصال ليخرج كمير بفكرة مغايرة تماما لثورة التتغيير واختراعه وسائل وبدائل جديدة للثوار ادت لقيام الثورة التصحيحية التنظيمية التى اطاحت بعقار وعرمان من قيادة الحركة ,كما كشفت اسباب رفض دعوة حضور المؤتمر الاستثنائى فى المناظق المحررة ّ!! وهى اشارة لقيادة الحركة الشعبية شمال على من تستند ومع من تتعامل وتكشف حقيقة من يدعون الثورية والعمل النضالى الشريف .من امثال كمير يستمد النظام شرعيته لقذف الابرياء فى قولو و القديل وباو وسلارا ومنهم يتلقى اشارات اجهاض احلام الصغار فى المناصير وود شريفى سورنوق واطفال مدرسة اسموكنج عندما يرددون مع مارتن لوثركنج I have a dream .كمير لا يتوانى فى الرقص مع الذئاب على كل الايقاعات ومقاسمتهم الطرائد .الرسالة وثيقة دامغة صدقا لما تناولناه سابقا من اتجاه عرمان وعقار فى جولات التفاوض الى تسليم الجيش الشعبى وتفكيك الحركة الشعبية شمال والذى حاول جاهدا عقار وعرمان نفيه واعتباره تخوين حيث بات واضحا ان امر التنسيق والاتفاق مع النظام والعودة للداخل مسألة وقت فقط !!!!!! .
    ولنا عودة فى مقال اخر لتوضيح الكثير المثير .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2018, 09:39 AM

علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة (Re: علوية عبد الرحمن)

    يا اخ علوية الرجاء جلب مقال الواثق كاملا حتي نتأكد
    يعني انت او انتي من رأي هذه النقطة ولم يراها الاخرون؟
    ثانيا الواثق ليس بهذا الغباء ليعلم عرمان ان الاجواء مهيئة له في الخرطوم عبر صحيفة إلكترونية
    مقال بائس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2018, 00:51 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 1837

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة (Re: علي)

    الواثق كمير
    1. في 19 يناير 2017، نشرت على نطاق واسع مقالا بعنوان (الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟)، قدمت له بالسطور التالية (اقتباس مطول من i إلي iii):
    (أصدرت الحركة الشعبية-شمال بيانا، فى 17 يناير، عرضت فيه موقفها الرافض للمبادرة الأمريكية (التي اطلعت عليها كاملة) لنقل وتوزيع الإغاثة، والمطالبة بتضمين ستة شروط أخرى، بحسب خطاب رئيس الحركة إلى المبعوث الأميركي، دونالد بوث، 12 يناير 2017. ومع ذلك، لم تعد قيادة الحركة موقفها هذا رفضا للمقترح الأمريكي، بل ترى أنها قدمت تحفظات قابلة للنقاش. أيضا، عبرت الحركة عن موقفها هذا خلال اجتماع ضم بعض قياداتها مع المبعوثين الدوليين، الأمريكي والبريطاني والفرنسي والنروجي، وممثلين لهيئة المعونة الأمريكية، باريس، 17 يناير.
    فى رأيي، أخطأت قيادة الحركة الشعبية التقدير فى عدم القبول، منذ أن أرجأت الإعلان عن موقفها إلى 13 يناير، وهو الموعد الذي قطعت فيه الإدارة الأمريكية بصدور قرارها الخاص بشأن العقوبات على السودان. وربما كانت القيادة تحسب أن إدارة أوباما على وشك الانتهاء، ولذلك لن تجرؤ على رفع العقوبات، بل ستترك الأمر برمته لإدارة الرئيس المنتخب، دونالد ترمب، مما يسمح للحركة بهامش كبير للمناورة وتعطيل العملية التفاوضية، عسى ولعل أن تتفجر الانتفاضة أو يبدل المجتمع الدولي قناعاته لصالح المعارضة. إضافة، إلى قرار رئيس الجمهورية، فى الأول من يناير، بوقف إطلاق النار لمدة شهر، الذي تبعه قرار مجلس الوزراء بتمديده لستة شهور أخري اعتبارا من 30 يناير الجاري، قد أربك حسابات الحركة الشعبية شمال، خاصة وأن الحكومة ستجد تقريظا من المجتمع الدولي لموافقتها على المبادرة الأمريكية لنقل الإغاثة، مما يضيق خيارات الحركة خارج سياق المفاوضات.
    حقيقة، يثير هذا الرفض العديد من التساؤلات المشروعة حيال موقف الحركة من مواطني المنطقتين، خاصة وأن المساعدات الإنسانية هي عبارة عن أدوية ومعدات طبية. إضافة إلى أن، المقترح ألزم الحكومة الأمريكية بتحديد المسار المناسب لتجميع ونقل الإغاثة من إلى مناطق الحركة، بعد خضوعها للتفتيش الجمركي داخل الحدود السودانية). إنتهى الاقتباس.
    2. تدفقت مياه كثيرة تحت الجسر منذ إعلان قيادة الحركة "الثلاثية" لهذا الموقف من توصيل الإغاثة الى مناطق سيطرة الحركة. فمع توقف المفاوضات التي ترعاها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، برئاسة ثابو امبيكي رئيس جنوب افريقيا السابق، لم تعد قيادة الحركة هي نفس القيادة بعد قرارات مجلس تحرير اقليم جبال النوبة، ولاحقا رصيفه فى النيل الأزرق، والتي اعتمدها المؤتمر العام الاستثنائي للحركة الشعبية شمال تحت قيادة الفريق عبد العزيز الحلو، في كاودة، 8-12 اكتوبر2017.
    3. لم تستانف المفاوضات إلا فى الأول من فبراير2018 تلبية لدعوة من الآلية الأفريقية رفيعة للمستوى، إذ انعقدت أول جلسة مفاوضات بين حكومة السودان والحركة الشعبية، تحت القيادة الجديدة، وأيضا بوفد جديد، بأديس أبابا، بهدف الاتفاق على وقف العدائيات، وإيصال المساعداتالإنسانية إلى مناطق سيطرة الحركة. بعد جلسات ثنائية، بين الوساطة وكل وفد مفاوض على حدة، وجلسات عامة، استمرت لأربعة أيام، 1-4 فبراير، قرر رئيس الآلية الأفريفية تعليق المفاوضات إلى أجل غير مسمى، بعد أن فشل الوفدان في التوصل لإتفاق.
    4. في هذه الجولة الأولى من المفاوضات، تقدمت القيادة الجديدة للحركة الشعبية شمال بنفس الموقف القديم، خاصة ما تضمنه من شروط أو تحفظات حتى يتم الاتفاق على إيصال المساعدات الإنسانية. أولها، ضرورة المعبر الخارجي لإخلاء المرضى والجرحى، ونظرا لعدم الثقة في الإغاثاتالصادرة من مناطق الحكومة، وثانيها، تحديد مواقع نقاط التفتيش والإجراءات الجمركية خارج مناطق سيطرة الحركة، وثالثها، إجراءات عملية الكشف عن أماكن تواجد وتجمع القوات. للمفارقة، هذه هي نفس التحفظات، ضمن شروط أخرى، التي طرحها الفريق مالك، رئيس الحركة آنذاك، فى رسالته إلى المبعوث الأمريكي، في 12 يناير2017، كما أشرت في بداية هذه المساهمة. حقيقة، لا أدري إن تمت إثارة المقترح الأمريكي خلال هذه المفاوضات، أم لا، بالرغم من أن ذلك لا يفرق كثيرا، إذ أن التحفظات هي نفسها والموقف نفسه، بذات الملامح والشبه!
    4. وإن كان رايي فى يناير من العام الماضي أن قيادة للحركة "الثلاثية" أخطأت قيادة الحركة الشعبية التقدير فى عدم القبول بالمبادرة الأمريكية، التي تخاطب تخوفات الحركة، فهاهي القيادة الجديدة ترتكب نفس الخطأ فى فبراير2018. لا أملك إلا أن أعيد نص ما قلته حينها، وبالحرف، "على هذه الخلفية، وما لم تطرأ تغييرات دراماتيكية، فى رأيي أن قيادة الحركة الشعبية شمال مسئولة عن مصير مئات الآلاف من المواطنين، وتعرضهم إلى أوضاع إنسانية مزرية. ومن ناحية أخرى، فإيصال الإغاثة إلى المواطنين المتأثرين بالحرب هي ليست مسؤولية الحكومة أو المجتمع الدولي، بل تقع المسؤولية، بنص القانون الدولي، على عاتق قيادة الحركة الشعبية. هذه المسؤولية، السياسية والأخلاقية، تملي على هذه القيادة الموافقة على الاقتراح الأمريكي، طالما قبلته الحكومة، والتوصل على أساسه إلى اتفاق لوقف العدائيات. هذه خطوة هامة لكي تتم استعادة العملية السياسية ووضعها على المسار الصحيح"، (الواثق كمير، الكفاح المسلح والنضال المدني: هل يلتقيان؟ سودانتربيون، 19 يناير2017).
    5. من جهة، لا شك إن الفشل في التوصل إلى اتفاق لإيصال الإغاثة إلى مناطق سيطرة الحركة قد خيب ظن مواطني جنوب كردفان والنيل الأزرق، المتضررين الحقيقيين، وقود وضحايا الحرب، مما يطيل معاناتهم ويحرم أطفالهم من التعليم والصحة والحلم بمستقبل آمن. حقا، فقد اشرأبت أعناق أهالي جنوب كردفان والنيل الأزرق صوب أديس أبابا، التي تستضيف المفاوضين بشأن مصيرهم ومستقبل أبنائهم وبناتهم، فى انتظار أن تنشرح صدورهم وتبل أشواقهم أخبار سارة قادمة من هناك تخالف تلك النتلئج المحزنة التي لازمت أكثر من أربعة عشر جولة سابقة، امتدت لسبع سنوات عجاف.
    6. ومن جهة أخرى، لن يلقى موقف الحركة من التأجيل المتواصل للبت فى أمر إيصال المساعدات الإنسانية تعاطفا من الاتحاد الأفريقي، بصفته راعي للمفاوضات، ولا المجتمع الدولي، على حد سواء. ففي عشية نشر مقالي، المذكور أعلاه، وفي محاضرة له بمعهد السلام الأمريكي، بواشنطون،فى 18 يناير 2017، قال المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بووث، "وجدت أن بعض زعماء المعارضة السودانية -خاصة المسلحة منها- على أتم الاستعداد لتجاهل مصالح ومنافع المواطن العادي من أجل مطامحهم السياسية الطويلة.“ وأضاف، إن رفض الحركة الشعبية للمقترح الأمريكي، الذي قدم خلال مباحثات باريس ”إهدارا لفرصة كبيرة لإحداث تقدم في مفاوضات السلام ومساعدة الناس الذين يزعمون أنهم يقدمون لهم يد العون.“ وتابع المبعوث حديثه أنه، ”حتى ونحن نطالب الحكومة بالوفاء بالتزاماتها إزاء السلام علينا أيضا أن نطالب المعارضة".
    7. وفي نفس التوقيت، أصدرت دول "الترويكا" (النرويج والمملكة المتحدة وأمريكا) بيانا يحث الحركة الشعبية على "قبول هذا الاقتراح بسرعة وتسهيل إيصال المساعدات المنقذة للحياة إلى المحتاجين في المنطقتين" .وقال البيان إن "الاقتراح الامريكى يهدف الى تسهيل المساعدات الانسانية للسكان المتضررين فى المنطقتين بما يتماشى مع جهود الاتحاد الافريقى الافريقى للتوصل الى مساعدات انسانية متفاوض عليها على نطاق اوسع". ولا أظن أن هذه الدول ستغير موقفها الداعم للمبادرة الأمريكية، طالما لم يستجد في الأمر شيئا خلال العام المنصرم، فيما عدا التطورات الداخلية الخاصة بالحركة الشعبية، مما قد يفضي إلي اضعاف قيادة الحركة وإحكام عزلة إقليمية ودولية عليها.
    8. ولعل خيبة الظن في الحركة ستمتد لتصيب كثيرين ممن توقعوا، ومن بينهم الحكومة نفسها، والموالين لها، أن يتم التوصل بسرعة إلى اتفاق لإيصال المساعدات الإنسانية مع القيادة الجديدة، هكذا دون عقبات تذكر. وهذا توقع ينبغي قراءته في إطار أوسع يشمل اعتقاد الحكومة، وتعليقالبعض آماله، على فهم أن إبعاد رئيس الحركة، وبالذات أمينها العام، يعني بالضرورة استبعاد القضايا القومية من أجندة الحركة. وذلك، بحسب هذا الفهم، يسهل عملية التفاوض وييسر التوصل إلى اتفاق سلام، طالما اقتصرت أجندة التفاوض على قضايا المنطقتين، جنوب كردفان والنيلالأزرق. ولعل جولات المفاوضات القادمة تأتي بما يبشر العاقدين الآمال على التوصل إلى اتفاق يوقف الحرب بأسرع فرصة!
    9. والأهم، فإن عدم قبول المقترح الأمريكي، فى يناير 2017، في ظل القيادة القديمة، وتأخير إيصال المساعدات الإنسانية بعد فشل جولة المفاوضات الأخيرة، فى فبراير 2018، في ظل القيادة الجديدة، يطعن في مصداقيتها تجاه دعواتها هي نفسها لمخاطبة كارثة الوضع الإنساني فى مناطق سيطرة الحركة. إضافة، فلا شك أن هذا الموقف يثير العديد من التساؤلات المشروعة حيال هكذا موقف من مخاطبة مطالب وتطلعات مواطني المنطقتين. وذلك، على شاكلة: هل للقيادة أغراض خفية من الأصرار على الممر الخارجي من إثيوبيا؟ وهل تراهن قيادة الحركة على تفجر الانتفاضة الشعبية، على خلفية الاحتجاجات الأخيرة على الأوضاع الاقتصادية؟ هل تتوقع أن يغير الاتحاد الأفريقي جلده أو أن يبدل المجتمع الدولي قناعاته لصالح قوى المعارضة؟ هل ترغب القيادة الجديدة في إبلاغ رسالة مبطنة للقيادة السابقة أن لا مجال للمزايدة فى موقفهم من إيصال الإغاثة، فلم يقدموا تنازلا، بل رفعوا سقوف التحفظات؟ أم هل تعيد القيادة الجديدة اختراع العجلة بالسعي لإعادة إحياء تحالف الجبهة الثورية الذي أكدت التجربة هشاشته وعدم قدرته على الصمود طويلا، مع ضآلة حصاده سياسيا وضعف مساهمته في الدفع بعملية التغيير إلى الأمام (بيان مشترك/ الجبهة الثورية والحركة الشعبية شمال، 4 فبراير 2018). مهما كان الأمر، ففي رأيي أنه ليس بصحيح سياسيا أن تغلق الحركة الشعبية الباب أمام تدفق المساعدات الإنسانية للمحتاجين، ووضع العصي فى دواليب وقف العدائيات وانطلاق العملية السياسية السلمية.
    [02-09, 20:18] Elwathig Kameir: سلامات وتحايا كبار يا الشايب
    عطفا على رسالتي لك فى ابريل 2012، ومقالاتي السابقة واللاحقة، حول جدوى النضال المسلح، اظن الوقت قد حان لاتخاذ قرار تاريخي وحاسم وإعلان تحول الحركة إلى حركة سياسية تستخدم الوسائل المدنية للتغيير. لربما يمثل انشقاق قيادة الحركة، منذ مارس 2017، نعمة، إن أحسن التقدير، وليس بنغمة. جوهر ما فعله عبد العزيز الحلو هو استغلال واقع وطبيعة قواعد الحركة المنقسمة على جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، فاستجار بقواعده التي منحته اصواتها فى انتخابات 2011، ونجح في فرض سيطرته!

    جيرمان
    هذه معادلة هامة يبدو أنك قد اسقطتها من حسابات مخاطبة ومعالجة ما أفرزه الانقسام من تداعيات، ألقت بظلالها على الأوضاع في النيل الأزرق فلم يعد الجيش الشعبي في الولاية متماسكا كما كان الأمر عليه.
    صحيح أن موقعك القيادي مستمد من رئاستك للحركة الشعبية، من ناحية التنظيم، ومع ذلك فأصوات مواطني النيل الأزرق، خاصة جنوب الولاية، هي التي دفعت بك لكرسي الوالي، هكذا أيضا كقائد وزعيم للإقليم، بغض النظر عن انتماءات الناخبين الاثنية أو توجهاتهم السياسية أو تنظيماتهم.
    ففي ظل هذا الوضع المتأزم وواقع الانقسام، والذي حقيقة ترجع جذوره إلى اندلاع الحرب فى سبتمبر 2011، يضحى الواجب الأول والمهمة الحاضرة هي مخاطبة ومعالجة الخلافات، السياسية والعسكرية، والاختلافات بين أبناء وبنات الولاية وإعادة توحيدها واعادة بناء وتوسيع قواعدك الشعبية، وإقامة تحالفات سياسية ممتدة من الولاية إلى رحاب السودان. مواطنو النيل الأزرق هم قاعدتك وهم مصدر شرعية قيادتك خلال الحرب، وبعدها عندما كنت حاكمهم، وهي الآن، بعد الحرب الثانية، ملاذك ومنصة الإنطلاق لقيادة الحركة الشعبية، ولملمة أطرافها وإعادة بناء هياكلها التنظيمية في الولاية وقطاع الشمال، وكل الراغبين في دعم التوجه السلمي من جنوب كردفان، لتصبح الحركة قوة يعتد بها.
    هذا بالتالي، يستدعي إيداع ملف العمل العسكري بيد رفيقك المنضم إلى الطرف الآخر دون حساسية طالما ظل الهدف مشترك والغاية واحدة. وذلك على غرار، اذهب إلى الحرب ليبلغ سلاما، واذهب انت للجماهير قائدا وزعيما سياسيا! بالطبع، هذا بدوره لا بد وأن يسبقه حوار يشترك فيه أصحابالمصلحة في وقف الحرب من أطياف متعددة ستدعم هذا التوجه بقوة.
    فمن خلال نقاشات واتصالات مع مهتمين ونافذين من أبناء النيل الأزرق، لا يشكك أحد في قيادتك ولا يشك أو يقلل أحد من ما قدمته من تضحيات جسام أثناء الحرب وما حققته خلال ولايتك فى فترة الإنتقال، بل يعدونك رمزا للتغيير.* إنما خلافهم معك ومأخذهم عليك هو القرار بالدخولفى المواجهة العسكرية وإشتعال الحرب، التي لم تحقق شيئا غير الموت والإعاقة والدمار وحرمان الأهالي من الخدمات الأساسية، خاصة الأطفال والأمهات، ولا يلوح فى الأفق أن تأتي* الحرب بخير وسلام وتنهي معاناة طال أمد ها واستطال.
    هناك فراغ ملحوظ للقيادات السياسية فى الإقليم، والساحة السياسية برمتها، ولا شك عودتك لقيادة الولاية والحركة ستخلق زخما وحراكا سياسيا ضخما، مما يفتح الباب واسعا لقيادة عملية إعادة بناء وتنظيم الحركة الشعبية، كما تناولته الوثيقتان (تجسير وربط الماضي بالحاضر: إطلاق عملية تجديد وإعادة بناء الحركة الشعبية والجيش الشعبي، ونحو ميلاد ثاني لرؤية السودان الجديد). فهذه العودة ليست بعودة مهزوم، كما هو متوقع أن بصوره البعض من أعداء السلام، بل هي عودة المنتصر من أجل وقف الحرب ومعالجة آثارها المدمرة، والمساهمة المباشرة في قيادة القواعد في الدفع بأجندة التغيير ولائيا وقوميا، في إطار حركة سياسية.
    فالعودة هذه المرة ليست من أجل نصيب في السلطة والثروة، بل بغرض تأسيس هذه الحركة بالبناء على قواعدها التي بعثرتها الحرب، وتعزيز تحالفاتها، وفقا للوثائق الجديدة. كما أن العودة ليس بتسليم للأمر الواقع، بل لتغيير هذا الواقع بوسائل جديدة تتسق وتنسجم مع التحولات المحيطة، داخل الحركة، وخارجها على الصعيدين الإقليمي والدولي.
    وبالطبع، للعودة مستحقاتها وضمانتها من جانب النظام، فالتانجو تحتاج إلى اثنين للرقص! هذا الطرف مستعد للتواصل والتحاور، ولدي إشارة من المبنى المقابل للنيل الأزرق فى الخرطوم! ارجو ان اسمع منك، وخلينا نتكلم بأي وسيلة تفضلها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2018, 11:39 AM

علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة (Re: عبدالغني بريش فيوف)

    عفوا علوية
    الواثق كمير اما بائس او يائس ليدعو عرمان للعمل من داخل الخرطوم
    الخرطوم التي لا تنفك عن مصادرة الصحف لاتفه خبر وتعتقل النشطاء السياسيين كما يحلو لها
    واي قاعدة سياسية يملكها عرمان بعد تخاذله المريب في انتخابات ٢٠١١؟عرمان انهته نرجسيته
    وابعاده لرفاقه باسباب واهية، ،لو عاد ستكون عودته كمناوي، فالسلطة المطلقة هي طوق النجاة الوحيد للبشير
    النضال المسلح لم ينته ولن ينتهي، كل المشكلة انه متقوقع في رقعات جغرافية يسهل احتوائها ويمكن أن يكون اكثر فاعلية
    لو مد ازرعه وبني خلايا داخل الجيش الحكومي للانقضاض من الداخل. شكرا بريش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2018, 03:19 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة (Re: علي)



    جوهر ما فعله عبد العزيز الحلو هو استغلال واقع وطبيعة قواعد الحركة المنقسمة على جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق، فاستجار بقواعده التي منحته اصواتها فى انتخابات 2011، ونجح في فرض سيطرته!
    ....

    يحيرنى أمر السودانيين الذين يتدخلون ويفتون فى أمور جبال النوبة..
    كما لو أن جبال النوبة هذه مجرد جبال بلا بشر..
    و لا يتعظون من سلوك حكومات الشمال..
    التى تورط نفسها دائما و ابدا بسبب ذات الجهل بأمور الولاية..
    ثم الاستعلاء العروبى اسلاموى..
    و النتيجة حكومات دكتاتورية فاشلة...
    و أزمات فى كل أنحاء السودان...
    فمتى يعترف السودانيون بأخطائهم ؟
    ثم التراجع عن تلك الاخطاء ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2018, 06:24 AM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 3264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقابل كم ..الواثق كمير النخاس يتوسط لإعادة (Re: nour tawir)

    شكرا رفيقة علوية على سرعة المتابعة و حفظ الرسالة..
    أبعدي شوية من كلمات نخاس و مثلها فمهما كان ينبغي لنا أن نختلف معهم في إحترام
    واضح كما تفضلت إن الرسالة خاصة و ضلت طريقة لحكمة يعلمها الله و هي تؤكد موقف دكتور الواثق و لكن توضح أن دكتور الواثق ناشط في امر وساطة كما نرى من رسالته تلك..
    شكرا لك مرة أخرى و إلى الأمام و النصر أكيد..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de