مفهوم الكتلة الحرجة بين علم الفيزياء وعلم النفس الاجتماعي (٢)/(٣) بقلم صديق أبوفواز

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2016, 10:48 PM

صديق ابوفواز
<aصديق ابوفواز
تاريخ التسجيل: 31-07-2014
مجموع المشاركات: 12

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مفهوم الكتلة الحرجة بين علم الفيزياء وعلم النفس الاجتماعي (٢)/(٣) بقلم صديق أبوفواز

    09:48 PM December, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    صديق ابوفواز-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    المحاور:-

    اولا: الكتلة الحرجة في علم الفيزياء النووية والمفاعلات النووية.
    ثانيا: مفهوم الكتلة الثورية أو "الديمقراطية" الحرجة.
    ثالثا: الانتظار والترقب بين قادة العمل السياسي والجماهير.

    "تم جمع هذه المادة وإسقاطها على الواقع السوداني من عدة مصادر"
    بواسطة : صديق عبد الجبار ابوفواز
    الرئيس و المسئول السياسي بالمجلس القيادي لحشد الوحدوي
    عضو هيئة رؤساء وقادة تحالف قوى الاجماع الوطني

    قلنا في الجزء الاول من هذا المقال ان مفهوم الكتلة الحرجة عند اسقاطه على العلوم الاجتماعية وعلم الثورة، وعلى الرغم من انه مجازى، لكنه مادى فى نفس الوقت و يمكن حسابه ويقصد به فى حالة الثورات والاحتجاجات واسعة النطاق عادة وصول أعداد المحتجين والمتظاهرين والمعارضين لنظام ما مثلا الى الملايين او الآلاف حسب تعداد السكان في كل بلد، ونزولهم الى الشوارع والميادين ليعبروا عن سخطهم ومعارضتهم لنظام الحكم بإعداد مليونية على مستوى المجتمع وبمئات او عشرات الآلاف على الأقل فى العاصمة فى مجتمع مثل المجتمع السوداني والذي يشكل فيه المركز والعاصمة الخرطوم قلب اي نظام حاكم ودماغه اللذان يحددان بقائه او فنائه بشكل كبير، على الرغم من أهمية ودور جماهير الأقاليم والاطراف للوصول لذروة الانفجار الثوري.

    اذا دعونا نرى كيف استطاع العلماء والباحثين حساب الكتلة الحرجة الموجبة للتغيير الثوري في هذا الجزء من المبحث:

    * الكتلة الشعبية الحرجة الموجبة للتغيير الثوري:-
    يقول العلماء والمحللين ان كلُّ ثورات العالم التي غيرت الأنظمة أو التي أجبرتها على تغيير سياساتِها جذريا، لم تكن تمثل إلا نسبةً تتراوح من 2% إلى 5% من إجمالي تعداد السكان، و كانت هي النسبة التي خرجت إلى الشوارع وتظاهرت واعتصمت وأضربت وناضلت وطالبت وقدمت التضحيات.

    وقلما احتاجت ثورة من الثورات إلى كتلة بشرية أعلى من ذلك لتحقيق المردود الثوري على الأرض.

    بل إن بعض الدارسين يؤكدون على أن الثورات التي أظهرت سيروراتُها الميدانية تجاوزَ كتلتها البشرية الفاعلة نسبة الـ 5%، لم تحقق نتائجها في الواقع بسبب تلك الزيادة، من منطلق أن الواقع الثوري في الشارع كان في حاجة إليها لينجزَ مشروعه، بل إن النتيجة الثورية كانت متحققة بوصول الكتلة البشرية الفاعلة إلى الـ 5%، وأن النظام كان يعدُّ شهادة وفاته منذ وقت مبكر، وأن الزيادة لم تكن أكثر من تضخمٍ في الكتلة تجاوبا من فئات شعبية جديدة مع الثورة التي كانت ستحققُ النتائجَ نفسَها حتى لو بقيت الكتلة الفاعلة كما هي دون تجاوز حاجز الـ 5%. ولقد كان ذلك واضح جداً في تجربة الانتفاضة في ابريل ١٩٨٥، وقبلها في ثورة ٢١ اكتوبر ١٩٦٤ ، وكان الامر شديد الوضوح في الثورة المصرية في ٢٥ يناير ٢٠١١ والتي أسقطت المخلوع حسني مبارك.
    هذه أرقام ومعطيات ونسب علمية معتمدة بناءا على الأبحاث والدراسات التي تتعاطي مع علمٍ أصبح يُدَرَّس في الجامعات، في كليات "علم الاجتماع" و"الأنثربولوجيا" و"العلوم السياسية" يسمى "علم الثورة"، أو "أنثروبولوجيا الثورة" أو "علم اجتماع/سوسيولوجيا الثورة"..

    ولو افترضنا أن الشعب السوداني سيكون من تلك الشعوب التي تحتاج إلى النسبة العليا لتحقيق المراد، فنحن نتحدث عن 5% من إجمالي ٣٠ مليون نسمة هم تعداد الشعب السوداني الشمالي ، أي أننا نتحدث عن مليون وخمسمائة الف (١٥٠٠٠٠٠) مواطن يجب أن يكونوا كتلة فاعلة على الأرض.

    بل حتى لو افترضنا أن النسبة الدنيا هي الكفيلة بإحداث التغيير في السودان ، فهذا يعني أننا نتحدث عن ٦٠٠ ألف (٦٠٠٠٠٠) مواطن، يجب أن يكونوا هم الكتلة الفاعلة على الأرض. واذا اخذنا المتوسط وهو الأقرب الى طبيعة الحالة السوداني وهو نسبة ٣٪‏ اي حوالي المليون (١٠٠٠٠٠٠) شخص هو العدد النظري المطلوب لتكوين الكتلة الحرجة لضمان حركة الدومينو الثورية او الحراك المتسلسل الذي سيفجر "القنبلة المجتمعية الثورية" في السودان.

    أي أن الشعب السوداني وفي كل الأحوال و بناءا على الموروث التاريخي للثورات ، ما يزال يتحرك بعيدا جدا عن النسب التي كشف عنها ذلك الموروث باعتبارها تمثل النِّسَب الحرجة للكتلة الفاعلة على الأرض، والتي من شأنها الدفع نحو التغيير.

    لذلك فإن النظام الحاكم في السودان ما يزال يتعامل مع الحالة السودانية باعتبارها حالةً تؤسِّس لحراكٍ شعبي لم يحدث بعد، أو لثورة شعبية لم تحدث بعد، وهو يحرص على ألا يحدث أيٌّ منهما أو يتجسَّد على الأرض.

    وفي هذا السياق يجب أن نردَّ على من يقول أن الذين خرجوا للشارع في السودان حتى الآن – كما كان ديدنُ كلِّ أنظمة الطغيان في كلِّ مكان – بل حتى لو خرج الـ 5% الذين يمثلون النسبة الحرجة ليمارسوا الفعل التغييري أو الثوري على الأرض لاحقا، هم أقلُّ القِلَّة، فيما الأغلبية الغالبة ستكون ما تزال في بيوتها، وهو ما يعني أنها غير راضية عن التغيير وعن المطالب التي ينادي بها الشارع.

    بل إننا نجد أنفسنا في السياق نفسه معنيين بالرد على أولئك الذي يتمادون في حماقتهم ويعلنون صراحة أن النسبة التي لا تخرج إلى الشارع "الأغلبية الصامتة" والتي لا تُعَبِّرُ عن رأيها، حتى لو خرجت الكتلة الحرجة المتمثلة في الـ 5%، بل حتى لو وصلت هذه الكتلة إلى 10%، هي ضد الحراك وضد المطالب ومع الوضع القائم.

    نقول؛ يجب في هذا السياق أن نرد على ذينك الرأيين، وذلك بالتأكيد على أن الذي يريد التغيير إذا كان يخرج إلى الشارع معبرا عن ذلك بالفعل الحراكي أو الثوري على الأرض، فإن الذي لا يريد التغيير عليه هو أيضا أن يخرج إلى الشارع معبرا عن ذلك، لأن النفي والإثبات كلٌّ منهما يحتاج إلى برهان، ولا يُكتفي بالسلب بالقول بأنه ينفي الفكرة، وبالتالي فهو معفى من إيراد الأدلة والبراهين على نفيه، لأن النفي هو أصلا إثبات للضد، أي أن النافي لرغبة الأغلبية في التغيير ، هو مثبت لعدم تلك الرغبة، وكأننا أمام إثباتين هما، إثبات كينونة وإثبات عدم كينونة.
    وفي المقابل فإن المثبت لارادة التغيير والثورة هو نافٍ لعدمها، فكأننا هنا أيضا أمام نفيين، فإذا كان النافي يُعفي من البرهان، فكلاهما مُعفى، وإذا كان المُثبِت ملزمٌ البرهان فكلاهما مُلزمٌ به.
    وبالتالي فكلٌّ من النفي والإثبات، هما إثبات ونفي من الوجه الضد المقابل، وبالتالي فالبرهان مطلوب من الطرفين، المثبت والنافي، الرافض والقابل، المعارض والموالي.

    فالمقارنة للتعرُّف على حجم الكتلة الشعبية في هذا المعسكر أو في ذاك، تتِمُّ بين من يخرجون للمطالبة بالتغيير، ومن يخرجون ضد المطالبة بالتغيير، وليس بين من يخرجون للمطالبة بالتغيير، ومن لا يخرجون للمطالبة به أصلا.

    فهذه الفئة الأخيرة سلبية ومتلقية ومترقبة، وستقبل – بل عليها أن تقبل – بنتيجة المعركة بين طرفي المعادلة المتنافسين أو المتناحرين، وهما الطرف الذي خرج مطالبا بالتغيير، والطرف الذي خرج – إن خرج – مطالبا بعدم التغيير، أو على الأقل متبنيا رؤية النظام في التعامل مع مطالب الفئة الأخرى المضادة.

    خلال سيرورة الفعل الحراكي أو الفعل الثوري، قد تتَّسِع هذه الفئة أو تلك، بعد أن تكون قد تمكنت من استقطاب أعدادٍ جديدة لصفها من قلب الفئة السلبية الخاملة المترقبة المتلقيَّة.

    لكن المحصِّلة والنتيجة لن تَصِحَّ قراءة مساراتها إلا من خلال المقارنة بين الفئتين المتنافستين في الشارع، ومدى قدرة أدوات كلِّ واحدة منها على فرض رؤيتها على الأخرى، وبالتالي على الدولة ككل.

    هذا هو جوهر المواجهة التغييرية أو الإصلاحية – قل ما شئت – بين النظام ومؤيديه، بكل أصنافهم، وبين الحراك ومؤيديه بكل أصنافهم.

    وبالتالي فبدل الانشغال بتحصيل قشور لا قيمة لها من النظام وأنصاره، لم يجد هذا النظام نفسَه بعدُ مضطرا لتقديم ما هو أكثرَ منها لشعب لم تتجسَّد في الشارع كتلته الحرجة الموجبة لفرض التغيير المنشود، فلنعمل على اختراق الفئة الضخمة المترقبة السلبية، لاستقطابها إلى جانب الحراك في طريق تحويله إلى فعل ثوري، كي نتمكن من إيصال الكتلة الفاعلة في الفعل الحراكي التغييري على الأرض، إلى النسبة الحرجة التي ستفرض التغيير على الطرف المقابل، ولنترك النظام يفعل ما يشاء على صعيد ما يعتبره مواجهة للحراك أو امتصاصا لمطالبه.

    فكلما كان الحراك صابا جهوده على الأرض في اتجاه مطالب محددة من النظام يتجاوب فيها برداتِ فعلٍ مع سياسة النظام، فإنه سيعجز – أي الحراك – عن اختراق تلك الكتلة حاضرا ومستقبلا، لأنه لن يكون بالنسبة لها ذلك النموذج الذي يؤسِّس لحالة إقناع بجدوى الالتفاف حوله من جهة، ولأنه من جهة أخرى سوف يبدأ بفقدان بريقه وجاذبيته وكارزميته لدى تلك الكتلة المترقبة، بظهوره بمظهر المتخبط والمستجيب وليس الثابت والمبادر، وبالتالي بظهوره بمظهر غير المؤهل لأن يكون بديلا للنظام، أو لتكون مطالبه بديلا لسياسات النظام.

    فالكتلة الصامتة والمترقبة، حتى لو كانت ترغب في تغييرٍ لم تعبِّر عن إرادتها باتجاهه، فهي تريده تغييرا حقيقيا مضمونا يقوده كبار الثوار والوطنيين الموثوق بهم في ميدانٍ يجسِّد هذه الموثوقية، وليس تغييرا مغامرا لا ترى في الشارع من تعتبرهم مؤهلين لأن ينقذوها من براثن النظام الفاسد.

    وعلى ما يبدو فإن هذا الهدف ما يزال غائبا عن أجندات الحراكيين،او المناضلين، لا من حيث الرغبة فيه، فكلهم قطعا يرغبون ويتمنون أن ينزل الشعب كلُّه إلى الشارع، بل من حيث القدرة على تجسيد أدوات تحقيقه في الواقع، لأسبابٍ عديدة تغطي المساحة الممتدة من "الحرص على النجومية"، إلى "تدني مستوى الوعي التعبوي التثويري"، مرورا بـ "التفَتُّت التنظيمي".

    إن الثقافة السائدة في المجتمع السوداني بإزاء "التغيير" و"الحراك" و"الثورة"، لم تستنفد بعد كل طاقاتها في التأثير على الشارع السوداني الذي عجز حراكه الراهن عن تحشيد كتلٍ شعبية أوسع من بضعة آلاف، ما يزالون هم أنفسهم من يتحرك ويخرج ويعتصم ويتظاهر ويطالب ويناضل، غير قادرين على فتح ثغرة "يأجوج ومأجوج" في جدار الكتلة الصامتة المترقبة السلبية المتلقية من الشعب باتجاه "الكتلة الحرجة".

    وهذا يعني بلا أدنى شك، أن الحكمة الثورية التي يؤكد عليها "علم الثورة"، تدعونا إلى تخليق مُكونات ثقافة جديدة، أو على الأقل إلى تطوير مكونات ثقافتنا الحراكية الحالية، بما يناسب متطلبات إحداث ثغرة ملموسة في جدار ممانعة تلك الكتلة الضخمة جدا من الشعب للفعل الثوري، كي نتمكن من التأسيس لنزيف جماهيري من شأنه أن يصب من "الكتلة المترقبة الصامتة المتلقية"، في خندق "الكتلة الحرجة" فينميها دفعا بها نحو الاكتمال.

    كما علينا ان نستفيد الى أقصى حد من ما هو متاح من وسائل التواصل الاجتماعي الاكترونية، على الرغم من النسبة الضئيلة التي تمتلك مقدرة التعامل مع هذه الوسائل في المجتمع السوداني ، ولكنها نسبة لا باس بها خاصة وسط الشباب وبعض كبار السن المستنيرين.
    كما علينا ان نفرق بين العدد الحقيقي المستخدم لهذه الوسائط داخل السودان والعدد الافتراضي الذي يضم السودانيين في بلاد الغربة والمهاجرين، بالاضافة للحسابات المستعارة المكررة لأشخاص حقيقيين.
    نقول ذلك ليس تقليلا لدور السودانيين بالخارج ، ولكننا نقول ذلك لان حساب الكتلة الحرجة علميا لا يشمل من هو خارج السودان لحظة الانفجار الثوري.
    ما نريد ان نصل اليه هنا هو ان يستفاد من مواقع التواصل الاجتماعي الى أقصى حد في دعم الحراك الثوري اعلاميا ، وذلك بالتوعية والتحريض ونقل الحراك على الارض اول بأول ، ولكن علينا ان لا نعتمد فقط على الكيبورد لخلق ثورة افتراضية (virtual revolution) بل علينا ان ندعم ذلك بالتركيز على إنزال هذا العمل الى الارض، وان يترجم بتكوين لجان الانتفاضة او المقاومة او العصيان او الثورة .. سمها ما شئت ، ولكن المطلوب لبناء الكتلة الحرجة ان يتنزل نضال الكيبورد الى ارض الواقع وان يكون له ارجل وأصوات ووجود مادي بين الجماهير.

    والى اللقاء في الجزء الثالث والأخير، والذي وجدت نفسي مضطرا لفصله وإضافة جزء ثالث نسبة لاهميته وكبر حجمه وهو المبحث الثالث والأخير عن جدلية الانتظار والترقب بين القوى السياسية والاحزاب المعارضة من جانب والجماهير وناشطي الاسافير في الجانب الآخر.

    تحياتي واحترامي

    صديق أبوفواز
    الأحد ١١ ديسمبر ٢٠١٦م






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • حركة جيش تحرير السودان/قيادة مناوي بيان مهم حول العصيان المدني 19 ديسمبر
  • بيان إلى جماهير الشعب السوداني العظيم من الجبهة السودانية للتغيير
  • في محاولة لتصفيتها: جهاز الأمن يسعى لتغيير يطال الخط التحريري وصحفيين وكتاب بصحيفة (الجريدة)
  • بيان من التجمع العالمي لنشطاء السودان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان
  • تقضي شهر العسل مع الزوج الجديد.. امرأة فى عصمة رجلين
  • إلغاء قرارات محاكمة شبكة باعت سودانيين رقيقاً في ليبيا
  • نائب الرئيس : لا وجود لداعش بالسودان
  • لوَّحت بتدخلها لوقف بيع طائرة سوادانير لجنة بالبرلمان: تسوية بيع خط هيثرو أمر يخص الحكومة
  • المؤتمر الشعبي: أي وسيلة غير الحوار ستقودنا لمصير سوريا
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال تعتذر عن ورشة مركز (كارتر) للمعارضة في نيروبي
  • السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان


اراء و مقالات

  • الثورة الشعبية السودانيه .. طريق التميز ومخاطر الردة بقلم عوض الله قاسم حسن
  • نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به بقلم نورالدين مدني
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور (5) الابادة الجماعية الاولي لاهل دارفور والسودان
  • 19 ديسمبر.. بداية نهاية حكم الفرعون المتسول بقلم الصادق حمدين
  • رسالة الى رسول الله في ليلة مولده (سيدي المختار طه) بقلم بروفيسور أحمد مصطفى الحسين
  • شباب الوطني والعصيان الى كلمة سواء!!! بقلم حيدر الشيخ هلال
  • النوبة قوم كرام يستحقون التكريم و الاحتفاء لا الابادة و العدوان بقلم ايليا أرومي كوكو
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (5) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • هل تكفي كوادر الكيزان لتغطية شواغر العصيان؟ن بقلم د.آمل الكردفاني
  • حقائق صراع ما وراء حل السبعتين بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الذعر يسود اوساط الملايين من المهاجرين المهددين بالترحيل من امريكا بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • الفريق بكري (يعتذر) عن منصب رئيس الجمهورية بقلم جمال السراج
  • وما فقد سكان غزة فروسيتهم بقلم د. فايز أبو شمالة
  • المولد النبويّ الشريف، والطفل "الراهنغي" الضعيف .. رُحماك يالطيف ويالطيف بقلم أحمد إبراهيم – دبي
  • المختبئون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • التعليق على الأخبار بقلم فيصل محمد صالح
  • عجائب اللجنة الشعبية!! بقلم عثمان ميرغني
  • وبعد أداء القسم.. نقول بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ثقافة الكرباج!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الوزير بناء محطة نووية بالسودان هو جرياً عكس الإتجاه الصحيح بقلم يوسف علي النور حسن
  • المخرج الامن للسودان وأهله بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • إعلان العصيان علي بوستات الكيزان بمنبر سودانيز
  • سيدى المحتار طه فى زمن العصيان المدنى
  • مبادرة: قللوا من إستهلاك المكالمات للثلث لإسقاط الحكومة.
  • صحيفة أثيوبية ..يا اهل السودان امنحونا رئيسكم البشير ليكون رئيسا لاثيوبيا....
  • مفاجاة جيل ما بعد الثورتين ستكون داووووووية ...!!!!!
  • اذاعة صوت السودان
  • يا شرفاء المنبر ـ الرجاء الإنتباه لما ورد في التنويه الهام
  • هل فعلا الحكومة تعتزم اعلان يوم 19 عطلة ( يصادف يوم اعلان الاستقلال من داخل البرلمان)
  • أي صـوت زار بالأمـس خيالـي
  • عاد دا كلام يا اخوانا ؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! صورة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
  • شعباً واحد .. جيشاً واحد
  • الدعوة الاخيرة للعصيان حتي سقوط النظام و الحذر ما كل من يدعو للنظام مع الثورة
  • الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل يدعم عصيان 19 ديسمبر2016
  • اقتراح مقدم للتصويت عليه بشأن الكيزان والأمنجية والرمادين فيما يخص 19 البشارة والامل
  • احزان الجمهوريون: فاطمة الطيب شايب الى الرحاب العلية
  • أكتوبر المنسي فى طرقات مملكة التذكر والضجر .
  • تاريخ (التم تم )
  • يا جماعة كل زول يرعى في محل رعيتو .....
  • ما إنتهينا من غاغة ميّادة كمال دخلنا في غاغة الشفيع وراق !...
  • والدُّنيا...
  • ( قبر الشعوب : الخوف واليأس ) - يحيى السماوي
  • زِنْ عِناقَكَ
  • الحصار الاقتصادي للنظام
  • هذه السيدة كانت تحب البشير وتدافع عنه.. !!!
  • هل البشير انسان ؟
  • قبل يوم ١٩ ياغادر الامير ...يا انطلقت الحمير ... يا اتلقها الفقير
  • نعم للحق الشعب في تقرير مصيرو (بسلاح العصيان)
  • العصيان أكبر درس لحكومة الكيزان أعداء الإنسانية عبر كل زمان
  • عـــــــــــــريـــــــــــس ،،، زيــــارة ....
  • القوي السياسية التي انضمت للعصيان 19\12\2016 وابدآ ما هنت يا سوداننا يومآ علينا .
  • Re: القوي السياسية التي انضمت للعصيان 19\12\2016 و
  • صـبــاح الـخــيـــــر والــثــــــــــــــورة
  • العصاة المدنيون ...... ياشموعا ضؤها الاخضر قلبي
  • Re: العصاة المدنيون ...... ياشموعا ضؤها الاخضر ق
  • اعتصام 19 ديسمبر، تصرف سلمي وحضاري
  • Re: اعتصام 19 ديسمبر، تصرف سلمي وحضاري
  • تحليل خطاب حكومة الظل يفضح عُودَها الأخوانوى
  • Sudanese Calling For Change
  • لجماعة الحوار نهدي مقال فيصل محمد صالح.. ما شفتوا عوض؟؟
  • كل المنافي فضحت شوقي إليك ! / شعر
  • مصادرة جريدة الجريدة للمرة السابعة خلال أسبوعين
  • دعوة للشخصيات العامة و احزاب و منظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا
  • بِضْعُ مُلاحَظَاتٍ عامة على مقال (عِصْيَانُ نُوفَمْبِر: بِضْعُ مُلاحَظَاتٍ أوَّليَّة)
  • الأحزاب السودانيةتعلن الثورةعلى النظام..قواعدها للعصيان:فهل الجيش في الميدان؟
  • Re: بعد سنين طوويلة ازييكم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de