مفهوم الكتلة الحرجة بين علم الفيزياء وعلم النفس الاجتماعي (١)/(٢) بقلم صديق ابوفواز

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 11:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2016, 05:56 PM

صديق ابوفواز
<aصديق ابوفواز
تاريخ التسجيل: 31-07-2014
مجموع المشاركات: 12

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مفهوم الكتلة الحرجة بين علم الفيزياء وعلم النفس الاجتماعي (١)/(٢) بقلم صديق ابوفواز

    04:56 PM December, 06 2016

    سودانيز اون لاين
    صديق ابوفواز-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    المحاور:-

    اولا: الكتلة الحرجة في علم الفيزياء النووية والمفاعلات النووية.
    ثانيا: مفهوم الكتلة الثورية أو "الديمقراطية" الحرجة.
    ثالثا: الانتظار والترقب بين قادة العمل السياسي والجماهير.

    "تم جمع هذه المادة وإسقاطها على الواقع السوداني من عدة مصادر"
    بواسطة : صديق عبد الجبار ابوفواز
    الرئيس و المسئول السياسي بالمجلس القيادي لحشد الوحدوي
    عضو هيئة رؤساء وقادة تحالف قوى الاجماع الوطني

    * تمهيد

    هنالك مفاهيم كثيرة تم استعارتها من العلوم الطبيعية وخصوصا علم الفيزياء والرياضيات وتستخدم فى علم النفس الاجتماعي والعلوم السياسية، مثل مفهوم الفوضى (الحركة العشوائية او البراونية) ومفهوم الإنتروبى (مقياس درجة الفوضى فى أى نظام - ديناميكا حرارية ). وعندنا في علوم الطيران هنالك نظرية أساسية للتحليق تقول The attitude determines the altitude ويتم استعارته في علم النفس والاجتماع ويقال للإنسان :
    Your attitude determines your altitude
    ويعني ذلك ان شخصية الانسان وطباعه تحدد مقامه بين الناس.
    ومفاهيم اخرى غير قليلة تم استخدامها من قبل الفلاسفة أمثال أفلاطون وأرسطو وماركس وابن رشد ... الخ ، فمن هذه المفاهيم مفهوم الكتلة الحرجة.

    اولا: الكتلة الحرجة في علم الفيزياء النووية والمفاعلات النووية.

    تعريف الكتلة الحرجة (بالإنجليزية:critical mass ) في علم الفيزياء النووية وفيزياء المفاعلات النووية Reactor Physics هي :-
    أقل كتلة من اليورانيوم-235 أو البلوتونيوم-239
    (أو بعض العناصر الأخرى فوق اليورانيوم) التي يمكن أن يتم فيها التفاعل المتسسل من دون توقف، وفي هذه الحالة يكون عدد النيوترونات داخل الكتلة الحرجة ثابتا.
    وإذا كان العنصر المستخدم في عملية الأنشطار النووي ذو كتلة قادرة على توليد سلسلات متعاقبة من الانشطار النووي حتى بدون أي تحفيز خارجي بواسطة تسليط نيوترونات خارجية فيطلق على هذه الحالة الكتلة فوق الحرجة وهي المرحلة المطلوبة لتصنيع القنبلة النووية.

    ان معادلة أينشتاين الشهيرة لحساب الكتلة الحرجة اللازمة لاحداث التفاعل المتسلسل الذى ينتج عنه طاقة هائلة هى كما يلى :

    E = m c2

    E
    هى كمية الطاقة الناتجة عن الانفجار
    m
    هى الكتلة الحرجة
    c
    هى سرعة الضؤ كم / ثانية مرفوعة الى الآس ٢

    هذا فى علم الفيزياء
    لكن ما الذى يقصد بالكتلة الحرجة عندما نستخدم هذا المصطلح فى علم النفس الاجتماعى والعلوم السياسية ؟

    ثانيا: مفهوم الكتلة الثورية أو "الديمقراطية" الحرجة.

    يمكن فهم مثلث النهوض الاجتماعي (الأفكار- الأشخاص- المؤسسات) الذي يقف خلف التغيير الاجتماعي، بأنه لابد من تشكل نسبة اجتماعية معينة من الناس لا ينقصون عنها، ولا فائدة من زيادتها، يمكن أن نطلق عليها فكرة ''الكتلة الحرجة'' CRITCAL MASS من الذين يبنون المؤسسات، وينشرون الأفكار الصحية، فكما أن للأمراض قدرة العدوى، كذلك حال الأفكار.
    مع الأخذ بعين الاعتبار أن الفكرة الجيدة فيها صفة الخلود، في حين أن الفكرة السيئة فيها الصفة السرطانية (التورم غير الصحي والموت بعد حين)

    الكتلة الحرجة فى العلم الاجتماعى وحركة المجتمعات لاتتكون مرة واحدة إنما لها دلائل ومقدمات تراكمية حتى تصل الى الوزن والحجم الحرج.

    من هذه الدلائل ما نراه حاليا على وجوه ملايين السودانيين من كافة الشرائح الاجتماعية بلا استثناء من وجوم وقلق وترقب بل واكتئاب واحيانا حالة من اليأس، وهذا لا يمكن إنكاره الا من قبل جاهل او أعمى او متعامى، و يكفى التمعن فى وجوه السودانيين فى الشوارع وأماكن العمل والمناسبات العامة والخاصة.

    التيارات السياسية الأساسية داخل قطاع أفقي قد يكون نواة لنجاح تلك الكتلة كالطلاب و العمال والمزارعين وصغار الضباط والجنود على سبيل المثال.

    اما في القطاع الرأسي فقادة العمل السياسي ومنظمات المجتمع المدني تتحمل العبء الأكبر لخلق تلك الكتلة والاستفادة من المد التراكمي للكتلة الأفقية ، و كما لا يمكن - ولو نظريًا - إغفال أهمية "المؤسسة العسكرية" او ما تبقى منها في الحالة السودانية الراهنة، كداعم لهذا المسار من منطلق دوره الطبيعي كحامي للدستور
    و للبلاد من العدوان الخارجي وليس كطرف اقتصادي أو كلاعب سياسي.
    بالاضافة لمؤسستي الشرطة والأمن (نظريا) باعتبارهما حماة الأمن الشعبي وأمن الدولة الداخلي والذين من المفترض هم الذين يحافظون على سلامة المواطنين والممتلكات العامة والخاصة، و هكذا يضاف إلي أهمية نواة الكتلة ضرورة اتساع قواعدها الاجتماعية والمؤسسية.

    يبقى السؤال؛ ماذا يمكن أن يدفع لتشكل مثل تلك الكتلة أو ما هو الظرف الذي يدفعها إلي الإسراع بالتشكل؟

    حتى الان الإجابة الواقعية هي للأسف أنه لا بديل عن مسار التجربة والخطأ، بمعنى آخر، لابد من التسليم بأن طريق الثورة وبناء بناء الديمقراطية طويل وغير ممهد مسبقًا وأنه من المعتاد أن يتجرع البَعضُ بإرادتهم السم حتى يدرك أنه سيقتله.

    ولكن يمكننا القول بلا تردد انه عندما يصل الشعور الجمعى لملايين السودانيين للتعبير عن نفسه بهذا الوضوح، فاننا نتحدث عن وجود للكتلة الحرجة فى مرحلة ماقبل الانفجار وهذا هو الشرط الاول للمعادلة.

    الشرط الثانى لإنتاج "التفاعل المتسلسل" او استمرارية الحراك الثوري و الذى ينتج الانفجار الهائل هو مربع السرعة الهائلة وهنا يمكن ان نتحدث عن سرعة توالى الاحداث التى تفجر الكتلة الحرجة والانفجار الثوري.

    السودان يمر حاليا بمرحلة ماقبل الانفجار الكبير الذى سينتج عن تفاعل متسلسل لأحداث تتوالى بسرعة بحيث لايمكن لاحد ان يسيطر عليها ويوقف التفاعل المتسلسل ومن ثم حدوث الانفجار الهائل وانطلاق الطاقة او "الثورة".

    حاليا وفى الراهن السياسي والاجتماعي السوداني، ليس هنالك إعداد كافية فى الشوارع والميادين مثل ماحدث فى العشرة ايام التي أسقطت النميري في ٦ ابريل ١٩٨٥ وقبلها بضع ايام في ٢١ اكتوبر ١٩٦٤ حيث سقط نظام ١٧ نوفمبر العسكري بقيادة ابراهيم عبود، في الحالتين تحققت شروط نظرية الكتلة الحرجة بشكل واضح و كانت نتيجته تحقيق شروط معادلة أينشتاين مجازيا.

    والاستخدام هنا على الرغم من انه مجازى، لكنه مادى فى نفس الوقت و يمكن حسابه ويقصد به فى حالة الثورات والاحتجاجات واسعة النطاق عادة وصول أعداد المحتجين والمتظاهرين والمعارضين لنظام ما مثلا الى الملايين او الآلاف حسب تعداد السكان في كل بلد، ونزولهم الى الشوارع والميادين ليعبروا عن سخطهم ومعارضتهم لنظام الحكم بإعداد مليونية على مستوى المجتمع وبمئات او عشرات الآلاف على الأقل فى العاصمة فى مجتمع مثل المجتمع السوداني والذي يشكل فيه المركز والعاصمة الخرطوم قلب اي نظام حاكم ودماغه اللذان يحددان بقائه او فنائه بشكل كبير، على الرغم من أهمية ودور جماهير الأقاليم والاطراف للوصول لذروة الانفجار الثوري.

    "ماشين في السكة نمد"

    والى اللقاء في الجزء الثاني
    تحياتي وتقديري
    صديق ابوفواز
    ٦ ديسمبر ٢٠١٦م

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • جهاز الأمن السوداني يُصادر عدد (الثلاثاء 6 ديسمبر 2016) صحيفة (الميدان)
  • أمين الشباب و الطلاب بحركة تحرير السودان للعدالة يطالب بإعادة الطلاب المفصولين من كلية الطب بجامعة
  • قوات مصرية تعتدي على معدنين داخل الحدود السودانية
  • مصدق لهم من وزارة المعادن القوات المصرية تعتدي على معدنين داخل الحدود السودانية
  • مذكرات قبض من الإنتربول بحق متهمين فى قضية خط هيثرو
  • وزير النقل السودانى: طائرة (سودانير) المعروضة للبيع خُردة
  • مأمون حميدة: مستشفى أحمد قاسم أدخل خمسين مليون دولار من عمليات القلب والكلى
  • الحكومة السودانية: منعنا رياك مشار لعدم حصوله على تأشيرة دخول
  • كاركاتير اليوم الموافق 06 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى المزعم فى ١٩ ديسمبر ١٦


اراء و مقالات

  • ثناء النور حمد على الاستعمار البريطاني وشجبه للحركة الوطنية السودانية بقلم محمد وقيع الله
  • إنقلاب الرقيب أول عبد الحليم! بقلم أحمد الملك
  • إعصار صحراوي قادم.. و أوانه يوم 19/12/2016.. بقلم عثمان محمد حسن
  • حكومة خدمات ما بعد (الموت) بقلم عصام جزولي
  • استثمار وزاري ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لن يختفي السودان يااسحق فضل الله؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل قال الاتحاد.. يطرشنا..؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • من باع؟ ومن قبض الثمن؟ بقلم عثمان ميرغني
  • من (هسه) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى
  • همباتى , وفانوس شعر نعيم حافظ
  • فلسطيني في أندونيسيا بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • 19 ديسمبر _عصيان #
  • وكوتة اخري من المخدرات دخلت بورسودان في كراتين تفاح ... ( صور )
  • بأسَهُمْ بينهُمْ لشديدْ .. إِتِكاءَةٌ على زاويةِ الساحةِ الخضراء الخالية
  • اري ان انسب موعد لتجديد العصيان المدني هو في يوم عيد الاستقلال ١/١ /٢٠١٧
  • مبروك عليكم الغسلة دي ليكم يا مناضلي الكيبورد
  • رقصةُ الجسدِ المُتكسِّرِ
  • عوووووك الطيارة الوقفوا بيعها في موقع ebay معروضة للبيع هنا sky4buy.com
  • صندوق المناضلة ام كبس
  • هل هو رهن لاصول مشروع الجزيرة ام تمهيد لبيعها حراج
  • قائمة العار الاعلامية(صووور)
  • الواحد بقى عايش بالبنية والشلوت.. ياخ حاجة غريبة
  • عرض طائرة سودانير في موقع اخر
  • قوات مصرية تدخل الحدود السودانية وتستولى على منجم دهب!! فضيحة والله..
  • هَؤُلاء الطَّابُورُ الخَامِسِ يَوْم 19 وَ هَذَا رَدُّنَا!
  • عااااااااااجل لشرفاء وشريفات الداخل(صور)
  • بحر ابوقردة في ورطة وشركات الادوية في حيرة
  • ~ بمزيد من الحزن و الأسى تحتسب نيويورك شقيقة الأخوان: عبدالرحيم و الطاهر الخيام ~
  • دنقلا لقاء البشير قاطعته بعد ابوظبي “الساحه الخضراء”
  • هاااام وعااااجل.ما يختص بلجان العصيان,,بيان
  • "الدولة الرسالية" "اللذيذ تفاحا"!
  • فتح شنط القادمون بمطار الخرطوم و سرقة محتوياتها
  • النظام بلغ حالة من الإفلاس للمرة الثانية يعرض طائرة سودانير
  • أسماء تجارية مدهشة
  • للما عارفين يعني ايه الدقيقة بشلن
  • النظام يصادر صحيفة الميدان عدد اليوم
  • خلف كواليس السلطة والحركة الإسلامية (الخرطوم مدينة لا تعرف الأسرار )
  • الكاروري وزير المعادن : السودان الثاني في إفريقيا من حيث إنتاج وتصدير الذهب.
  • الي الاخ الصديق الغائب Aburesh
  • في خطوة خطيرة قام الموتمر الوطني بإعلان حل لجنة 7+7
  • بان كي مون يصدر قرارا بتعيين السودانية هديل ابراهيم، عضوا باللجنة السامية لتمويل الأنشطة الإنسانية
  • صدور... الهلوسة
  • وقفة على فعلٍ ماضٍ !
  • زول ونسة
  • د. فردوس جامع, محجوب على, وسكان ولاية التارهيل : التهنئة لروى كوبر, الحاكم الجديد لولاية التار هيل
  • السودان: نفط وذهب وميناء وأرض وماء وإنسان وهواء:وطن للبيع وطن للبيع وطن للبيع!!
  • جنرال الغفلة ( عمر البشير) ال ٣٦ ضمن قائمة أغنى ٥٠ افريقى !!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de