منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 05:55 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مفكرتي: وادي سيدنا الثانوية (3): اول مقابلة صحفية مع خواجه واشنطن: محمد علي صالح

05-01-2017, 05:30 PM

محمد علي صالح
<aمحمد علي صالح
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مفكرتي: وادي سيدنا الثانوية (3): اول مقابلة صحفية مع خواجه واشنطن: محمد علي صالح

    05:30 PM January, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد علي صالح-واشنطن-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    في سنة 1960، وانا في السنة الثالثة في مدرسة وادي سيدنا الثانوية، بدات كتابة مذكرات يومية. لم تكن منتظمة، وكانت تتوقف شهورا. واحيانا سنوات.
    لكن، تستمر حتى اليوم. بعون من الله. يوجد بعضها في مفكرات مكتبية، وبعضها في مفكرات جيب، وبعضها، مؤخرا، في الكمبيوتر.
    ليست هذه اشياء شخصية، بقدر ما هي مواضيع وقضايا وطنية واجتماعية (مع اضافات، وبتصرف):
    اولا: سنوات وادي سيدنا الثانوية (قروى في المدينة. مدرسون بريطانيون. مظاهرات ضد دكتاتورية عبود).
    ثانيا: سنوات جامعة الخرطوم (اسلاميون وشيوعيون واشتراكيون. ثورة اكتوبر. نفاق الصفوة).
    ثالثا: سنوات صحيفة "الصحافة" (عرب او افارقة؟ مع الشرق او مع الغرب؟ تقليديون او علمانيون؟ مدنيون او عسكريون؟ رجال او نساء؟ شماليون او جنوبيون؟ حرية او لا حرية؟ المجئ الى امريكا).
    -------------------
    18-1-1960
    الخواجه والشيخ:

    انتصرت، مرة ثانية خلال اسبوع، داخلية "عبد الرحمن الداخل" على داخلية "ود البدوى." هذه المرة في كرة السلة. كنا انتصرنا في كرة القدم. وكان النصران مفاجئين، لان "الداخل" كانت في اخر القائمة الرياضية للداخليات.
    قاد مشجعى "الداخل" البريطاني بوثويل، استاذ الرياضيات، والمشرف على الداخلية. وقاد مشجعي "ود البدوى" الشيخ احمد المصطفى، استاذ الدين، والمشرف على الداخلية.
    كان الخواجه هادئا في التشجيع، لكن، كان الشيخ متحمسا لدرجة التوتر.
    قبل بداية المباراة، جمع الشيح فريق "ود البدوى"، وقدم له نصائح دينية، وكانه في حصة دين. وختمها بالدعاء، وقراءة سورة الفاتحة.
    في الجانب الاخر، قال بوثويل كلمات تشجيع قليلة لفريق "الداخل." تحدث بالانجليزية، واستعمل عبارات عربية قليلة، مثل: "يلا، نجيب الكأس" و "شدى حيلك." وختمها قائلا: "قود لاك"(حظا سعيدا).
    عندما انهزم فريق احمد المصطفى، غضب غضبا شديدا:
    اولا، اتجه نحو الحكم، وصاح: "تنحاز للخواجه الكافر ضد المسلمين؟ انت مش مسلم؟ انت ما تخاف الله؟"
    ثانيا: اتجه نحو بوثويل، وصاح: "يا خواجه، يا كافر، يا نصراني، يا حطب النار."
    صار وجه بوثويل احمرا. ربما لكثرة غضب احمد المصطفى. وربما خوفا من ان يهجم عليه. وكاد احمد المصطفى يفعل ذلك، لولا تدخل بعض الطلبة.
    غضب احمد المصطفى لسببين: الهزيمة، وهتاف "هيب هيب هوراي" الانجليزى الذي ردده بوثويل معنا. حسب الطريقة البريطانية، هتف بوثويل: " هيب، هيب"، وهتفنا نحن: "هوراي." وكررنا الهتاف مرات كثيرة، وزاد ذلك غضب احمد المصطفى.
    قال ان الهتاف "هتاف كفار." ويردده "الكفار" عندما يسكرون حتى الثمالة. ويختلط فيه الرجال والنساء "المنحلين اخلاقيا."
    يبدو انه، وهو مدرس الدين، احس بوجود "هجمة مسيحية" عليه. وصار المكان وكانه بداية حرب دينية.
    ----------------------
    "هيب هيب":

    في اليوم التالي، في حصة الرياضيات، سال بوثويل الطلاب من داخليتى"الداخل" و "المختار" عن سبب هيجان احمد المصطفى.
    وقلت انا ان السبب هو هتاف "هيب هيب هواري" البريطاني. وان احمد المصطفى، وهو متدين جدا، نعم، احس بوجود "هجمة مسيحية" عليه.
    استغرب بوثويل، ودافع عن الهتاف. وقدم خلفية تاريخية له:
    قال انه "انجليزى عريق" (القرن 18). تعنى كلمة "هيب" كلمة "انتبه"، مثلا، اثناء حديث، او نقاش. ثم اضيفت كلمة "هوراي" (القرن 19). وتعنى "انتصرنا." كان الهتاف يردد في الحانات والبارات، ثم انتقل الى الميادين الرياضية.
    اثناء النقاش في الفصل، تدخل محمد الحسن، شايقى متدين. ودافع عن احمد المصطفى. قال انه كان محقا عندما وصف الهتاف بانه "هتاف خواجات عندما يسكرون."
    (في الاسبوع الماضي، بحثت عن هتاف "هيب هيب هوراي" في الانترنت. ووجدت انه، نعم "انجليزى عريق."
    ووجدت، ايضا، خلفية دينية لا اتذكر ان بوثويل قالها لنا. بدا الهتاف وسط المسيحيين في اروبا مع بداية الحروب الصليبية (القرن 12). كان اصل الهتاف هو: "هيروسليما يست بيرديتا" باللغة اللاتينية. ويرمز له بالاحرف الثلاث: "ه" و "ي" و ب." ومعناه: "القدس ضاعت منا"، اشارة الى سيطرة الخلافة التركية على القدس في ذلك الوقت).
    هل كان احمد المصطفى يعرف ذلك؟
    ----------------------
    22-1:
    مقابلة صحفية:

    طلب منى المسئولون عن صحيفة الحائط في داخلية "الداخل" اجراء مقابلة صحفية مع بوثويل. لانه المشرف على الداخلية، وبمناسبة الانتصارين على داخلية "ود البدوى."
    كانت تلك اول مقابلة صحافية اجريها مع خواجه.
    بعد فترة، عاد بوثويل الى بريطانيا. وجاء البريطاني هارفي، استاذ اللغة الانجليزية، وصار مشرفا على داخلية "الداخل." واجريت معه، ايضا، مقابلة صحفية لصحيفة الحائط.
    كان بوثويل كبيرا فى السن، ومتشددا، ومن حزب المحافظين. وكان هارفي شابا، ومنفتحا، ومن حزب العمال.
    في الحالتين، لم اصدق نفسى وانا اتكلم مع خواجه في موضوع غير الدراسة. احسست بمزيج من الانبهار (مقابلة خواجه)، ومن الخوف (بسبب لغتى الانجليزية الضعيفة، وبسبب الهالة، والعظمة، والقوة، والجبروت، الذي كان يحيط بالخواجات في ذلك الزمان، وفي ذلك المكان).
    ولم يساعدني زملاء في غرفتى في الداخلية:
    قال عثمان الدنقلاوى: "امشى كسر راس الخواجه بالانجليزى حقك المكسر."
    وقال حسن الشايقي: "يا بختك، تمشى تشوف الخواجيه."
    وقال عبد المنعم، الامدرماني الراقي: "خلى بالك، ما تتاخر. مواعيد الخواجات ما زى مواعيد السودانيين."
    ----------------------
    27-1
    "بنكشواليتى":

    يا ليتنى نفذت نصيحة عبد المنعم.
    عندما اقتربت من منزل بوثويل (كانت مدارس المدرسين البريطانيين على ربوة عالية تطل على الميادين الرياضية، ونهر النيل)، كنت متاخرا. ثم تذكرت انى احضرت الكراسة، لكن، نسيت القلم. وعدت الى الداخلية.
    عندما وصلت، اخيرا، الى منزل الخواجه، كان يجلس مع زوجته في فناء المنزل، ويشربان شاى العصر. ودخلت انا في مزيج من التوتر، والتلعثم، والتخبط.
    رحبا بى في هدوء، وبكلمات محدودة، وكانهما حسباها حسابا.
    لكن، اعطاني الخواجه درسا في "بنكشواليتي" (الالتزام بالمواعيد). بدا، وشرح معنى الكلمة، بعد ان احس بانى لا اعرف ماذا يقصد. وعلمنى كلمة اخرى: "تاردينيس" (عدم الالتزام بالمواعيد).
    كانت الكلمتان اول ما كتبت في الكراسة، قبل كتابة المقابلة الصحافية. تابعنى وانا اكتب الكلمتين، وساعدني في تهجئة كل كلمة.
    الحمد لله، لم يطلب منى ان اكتب كل كلمة 100 مرة.
    ثم قال: "نهتم نحن، كل البريطانيين ، بالمواعيد. لكن، انا من اسكتلندا، ويهتم الاسكتلنديون بالمواعيد اكثر من بقية البريطانيين."
    وقال: "يقول مثل انجليزى: الالتزام بالمواعيد ادب الملوك، وواجب الرعية."
    وشرح انواع الالتزام بالمواعيد:
    اولا: اذا حفل استقبال مستمر، تاتي في اي وقت.
    ثانيا: اذا مسرحية، تأتي قبل الوقت المحدد.
    ثالثا: اذا وجبة، او شاي، تأتي في الوقت المحدد تماما (حتى لا يبرد الطعام، او الشاي).
    ----------------
    "افترنون تي" (شاي العصر):

    اول مرة، شاهدت عادة "افترنون تي" (شاى العصر) عند البريطانيين في قريتى، على نهر النيل (وادي حاج، قرب ارقو، الولاية الشمالية).
    عندما ترسو باخرة تحمل مفتشا بريطانيا، نجلس نحن الاطفال على التراب قرب الباخرة. ونتامل الخواجه والخواجيه من بعيد، فوق سطح الباخرة، مع غروب الشمس، يشربان الشاي. ويخدمونهما الخدم السودانيون. ويرفرف فوقهما العلم البريطانى.
    لحسن حظى، كان شقيق جدتي (التى ربتنى) شاويشا يرافق المفتشين البريطانيين. احيانا، عندما ترسو باخرة المفتش امام منزل جدتي (على بعد خطوات من نهر النيل)، كانت تكرم شقيقها بعشاء تذبح فيه دجاجة.
    وكان يكرمها ببسكويت من الباخرة، في علبة صغيرة، مرسومة عليها حافلة لونها احمر ومن طابقين (بسكويت "ووكرز").
    حتى بعد رحيل البريطانيين، صار "افترنون تي" عادة في منزلنا، وفى منازل اخرى. وصار، مع غروب الشمس، عشاء (مع بسكويت بلدى، او خبز جاف).
    لكن، بعد 10 سنوات تقريبا، في منزل بوثويل، كان "افترنون تي" حقيقيا. كان انواعا مختلفة من البسكويت، والكيك، والكعك، والساندوتشات الصغيرة.
    عندما لاحظ بوثويل دهشتى، شرح لى انواعها. وعندما قال: "هذا بسكويت ووكرز"، دق جرس في راسي: هذا هو بسكويت الباخرة البريطانية!
    وافتخر بوثويل الاسكتلندي بان البسكويت اسكتلندي. وسارعت زوجته (الاسكتلندية ايضا) الى المطبخ. واحضرت علبة مرسومة عليها حافلة لونها احمر، ومن طابقين. ومرة اخرى، دق جراس في راسي: هذه هى العلبة!
    قلت له، في مزيج من الاعتذار والخجل: "بسبب الفقر في قريتى، حل شاي العصر محل وجبة العشاء." وقال هو ان البريطانيين يسمون شاي العصر "تى ميل" (وجبة الشاي). وهي "وجبة خفيفة"، بين الغداء والعشاء.
    ولم اقل اي شئ.
    لم يكن الشائ جزءا من مقابلتى الصحفية. لكن، تطوع بوثويل، والقى على محاضرة قصيرة عن العلاقة القوية بين البريطانيين والشاي. قال ان المكتشفين البرتغاليين اكتشفوا الهند (القرن 16)، ووجدوا الشاي، ونقلوه الى اروبا، واحبه البريطانيون كثيرا. وكان دليلا على الحياة الارستقراطية. وكان من اسباب استعمار بريطانيا للهند، بداية بشركة "الهند الشرقية البريطانية" (القرن 17).
    وقال بوثويل انه اشترى الشاي من متجر "توايننق" في لندن (تاسس في القرن 18). وتباهي بان كثيرا من البريطانيين في السودان يشترونه من متاجر في الخرطوم، وهي "ربما لا تبيع الشاي الاصلى."
    -----------------------
    بعد 50 سنة:

    قبل 3 سنوات، زرت بريطانيا لاول مرة، مع سياح امريكيين. وفي جولة في لندن، مرت الحافلة باماكن تاريخية. مثل: قصر باكينقهام، والمتحف البريطاني، ومتحف فكتوريا والبرت، ومتجر "توايننق" لبيع الشاى. وقصت المرشدة السياحية البريطانية قصة المتجر (تاسس في القرن 18). وتذكرت ما قال لى بوثويل قبل 50 سنة تقريبا.
    رتبت المرشدة السياحية البريطانية "افترنون تي" (شاي العصر) في "تي روم" (مطعم شاي) في لندن. ووزعت علينا ارشادات عن اتيكيت شراب الشاي. (واحدة من محاولات البريطانيين للاستعلاء على الامريكيين).
    هذه بعض الارشادات:
    اولا: لا تشرب الشاي بدون لبن (سيكرهك البريطانيون!).
    اولا: لا تصب اللبن في الكوب، ثم تصب الشاى (افعل العكس).
    ثانيا: لا تترك الملعقة في كوب الشاي (ضعها في صحن الكوب).
    ثالثا: لا تحدث صوتا وانت تشرب الشاى (تمهل).
    رابعا: لا تغمس البسكويت في الشاي ...
    قرا سائح امريكي هذه النصيحة الاخيرة. وضحك، وقال للمرشدة السياحية البريطانية: "عندما تزورين امريكا، سادعوك الى مقهى "دنكان دونتز." (يعنى الاسم: "اللقيمات التي تغمس" في القهوة، او في الشاي).
    ----------------------------
    المقابلة الصحافية:

    سالت الخواجه اسئلة ودية عن اصله وفصله.
    درس في جامعة اكسفورد، وعمل استاذا في نيجريا (مستعمرة بريطانية). ثم نقل الى السودان. ويعتقد انه اما سينقل الى يوغندا (مستعمرة بريطانية)، او الى وزارة التربية في بريطانيا، وانه ينوى التقاعد مبكرا.
    عندهما ولد وبنت، كبرا في السن، فارسلاهما الى بريطانيا للدراسة.
    كانت هذه المقابلة الصحفية بعد اربع سنوات من استقلال السودان. قل كثيرا عدد البريطانيين العاملين في السودان، بما في ذلك اساتذة مدرسة وادي سيدنا الثانوية. لهذا، ربما خوفا، او احتراما، تحاشيت الاسئلة السياسية، والاسئلة عن الاستعمار البريطاني. وسالته اسئلة عامة عن رايه في السودانيين.
    مما قال:
    اولا: انتم السودانيون بدويون ورعيون في خلفيتكم الثقافية. ويؤثر هذا كثيرا عليكم، سلبا وايجابا:
    في جانب، لا تقدرون اهمية الوقت. ولا تلتزمون بالجدية في التصرفات والمعاملات. (لم يستعمل كلمة "كسالى").
    وفي الجانب الاخر، تحرصون على العلاقات الانسانية والعائلية القوية جدا. لكن، يكون هذا، في حالات كثيرة، على حساب الوقت، والعمل.
    ثانيا: انتم الطلاب السودانيون هنا في وداي سيدنا الثانوية صفوة المجتمع السوداني. نسبتكم قليلة جدا بالمقارنة مع الذين في اعماركم، ويعملون في الرعي والزراعة، ولا يعرفون حتى القراءة والكتابة. ويزيد هذا من المسئولية الوطنية عليكم. لانكم ستكونون الصفوة الحاكمة.
    ثالثا: عندما اعود الى بريطانيا نهائيا، ساتذكر سنواتي هنا معكم. وساتابع كيف تسيرون، وانتم شعب حديث عهد بالاستقلال. وربما ساكتب كتابا عنكم.
    (فى الاسبوع الماضي، بحثت عنه في الانترنت. وعرفت انه اسكتلندى. لكن، لم اجد ما يدل على انه كتب كتابا).
    -------------------
    "كيو" (الصف):

    بعد ايام قليلة من المقابلة الصحفية، شاهدت بوثويل يقدم درسا اخرا عن التقاليد البريطانية:
    كان الطلبة يذهبون الى مكتب امين المدرسة لاستعمال التلفون الوحيد (القديم) الذي يسمح به امين المدرسة. وفقط يومي الخميس والجمعة.
    كنا واقفين في صف طويل، كل واحد ينتظر دوره. وجاء بوثويل ليتحدث فى التلفون، وتراجعنا كلنا، ودعوناه ليتكلم قبلنا. رفض، وذهب ووقف في نهاية الصف. لكن، عندما الححنا عليه، قال: "اعدكم بانى ساتكلم دقيقة واحدة فقط."
    تحدث مع شخص في الخرطوم عن لقاء في الاسبوع القادم. وانهى الحديث في دقيقة، وربما اقل من دقيقة.
    وغمز بعين، وقال لنا: "لو تكلم كل واحد منكم دقيقة واحدة، ما كان هذا الصف طويلا." ثم ضحك، وقال: "لكن، لا باس عليكم، تحافظون على "الكيو" (الوقوف في صف).
    ثم القى علينا محاضرة قصيرة عن "الكيو" (يسميه الامريكيون "لاين"). قال ان البريطانيين اول من "اخترعه." في منطقة "ويمبلدون" في لندن (القرن 19): في ميدان التدريب على اطلاق النار، ثم في محطة السكة الحديد، عندما وصل اول قطار مسافرين الى لندن. ثم في ملعب التنس.
    وتحدث، وهو استاذ الرياضيات، عن نظريات ولوغريثمات عن الصف: انواعه، سراعته، اتجاهاته، زواياه، الخ ... لكن، يبدو انه احس بعدم اهتمامنا باللوغريثمات و "ويمبلدون"، فودعنا، وانصرف.
    (قبل 3 سنوات، عندما زرت بريطانيا لاول مرة، مع سياح امريكيين، طافت بنا الحافلة احياء لندن. ووقفت قليلا امام ملعب التنس في "ويملبدون"، حيث تقام منافسات سنوية هي الاشهر في العالم. وتحدثت المرشدة السياحية البريطانية عن تاريخ الملعب. وتذكرت ما قال لنا بوثويل في مدرسة وادي سيدنا الثانوية قبل 50 سنة تقريبا).
    =================
    الحلقة القادمة: مقابلة صحفية مع الشيخ احمد المصطفى "الهيولة"
    ================

    [email protected]
    MohammadAliSalih.com
    Facebook/Mohammad Ali Salih
    [email protected]



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 05 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • الإعلام والإستقلال حكايات، ومواقف، وأسرار يرويها محجوب محمد صالح، وعلي شمو بمنتدي الصحفيين
  • حركة العدل والمساواة تدين مجزرة الجنينه
  • الحزب الإتحادي الموحد – يدين أحداث مدينة الجنينة
  • أمين الشباب والطلاب بحركة تحرير السودان للعدالة يدين تجدد المجازر في غرب دارفور (الجنينة ) و يطال
  • الكاروري: قضية المعدنين المحتجزين في مصر تحتاج جلوس الطرفين
  • إسرائيل تقرر منح السودانيين غير العرب صفة اللجوء
  • وزير الداخلية: لا توجد تأشيرة خروج للسودانيين
  • (10) قنطار (تمباك) دعماً للوطني بشمال دارفور
  • عودة طائرة (سودانير) من الممر قبل إقلاعها لإنقاذ حياة سوداني
  • الحكومة السودانية: اتفاقات رئيسية مع حركات دارفور
  • قال إن مواجهتهم تتطلب دبابات وزير الداخلية: مسلحون أجانب يسيطرون على التعدين بجبل عامر
  • المركزي ينفي رفع الحظر الأمريكي عن البنوك السودانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 05 يناير 2017 للفنان ودابو عن الوطني يقتسم الكعكة مع احزاب الحوار
  • البروف حسن ابوعائشه رائدا لطب الكلي في أفريقيا


اراء و مقالات

  • الأدارات المسيسة أحد أكبر أشكالات مؤسسات التعليم العالي بقلم المثني ابراهيم بحر
  • كيف نستقيم الرعاية الإجتماعية وريفي البحر الأحمر خالي من الوحدات الصحية تماماً !!؟؟ وزيارة وزيرة ال
  • ما زال التخبط حاضراً بقلم كمال الهِدي
  • 15 ديسمبر بقلم فيصل محمد صالح
  • كريم تفتيح البشرة.. بقلم عثمان ميرغني
  • مِين دَه..؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • الرائع المروع.. أنت بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • زواج الأمير ..قراءة أخرى..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • نقطع رأسه !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين الور وباقان ودولة الجنوب(2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • المرأة في المسرح السوداني بقلم بدرالدين حسن علي
  • نرتتي الجميلة المنكوبة بقلم هلال زاهر الساداتي
  • حركات الهامش المسلحة هي صانعة الثورات من اكتوبر حتي عصيان نوفمبر و ديسمبر؟!! بقلم ابوبكر القاضي
  • حركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي ابوعبيدة الخليفة : احتفال النظام بالاستقلال علي اشلاء نيرتتي
  • علي عثمان : الفريد و المُدهش بقلم بابكر فيصل بابكر
  • المحقق الصرخي .. داعش المارقة يخالفون أمر الله تعالى و ينكرون الوصية بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • وقفة قوية أمام وزارة العدل من اجل نيرتتي اليوم
  • بعد نرتتي مجزرة أخري في الجنينة (صور)
  • أجانب مسلحون يحتلون مناجم جبل عامر بوسط دارفور ..
  • مبااااااشر الان من جبل عامر
  • هل ينجح العصيان المدني في إسقاط النظام؟؟؟ و من هو البديل للإنقاذ؟؟؟
  • ندي القلعة تغرد في كوستي
  • شهيق الضفة ... زفير الموج
  • الاعلان عن انطلاق فضائية الولاية الشمالية
  • انبهلت علي ناس المؤتمر الوطني وحكومة بشة...تكبير..تهليل
  • تراجي..قريمان.. وآخرون...أعداء السلام ينصبون المشانق !!!!
  • من هو أفضل كاتب و ما هو أفضل مقال في سودانيزاونلاين للعام 2016
  • إنسلاخ 2510 من قيادات وأعضاء حزب الأمة الفيدرالي
  • أقربُ و أبعدُ
  • رحبوا معي بعودة الدكتور حيدر ابراهيم: بعد شفائه يعود بمقال جديد رصين و عميق و شامل:
  • أتسلى بالمتاهة
  • محمد اركون: من هو ؟و لماذ الهجوم عليه؟
  • مراجعة التوصيات التي تمخطت من الحوار بشأن الحريات ...
  • تاني راس سنة برا ما في الا حفر أمدر مرقه مافي نموت مع الغبش علي الاقل !#
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de