مفاجأة كبرى، الرئيس يفوز ويستقيل! بقلم فيصل الدابي/المحامي

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 04:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-05-2015, 06:45 AM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مفاجأة كبرى، الرئيس يفوز ويستقيل! بقلم فيصل الدابي/المحامي

    06:45 AM May, 01 2015
    سودانيز اون لاين
    فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لعل المتأمل لواقع الحياة وللسلوك البشري ، يلاحظ أن الانانية الشخصية تدفع كل إنسان دفعاً لكي يكون رئيساً ، رئيساً في أي شيء وعلى أي شخص، فالرئاسة في حد ذاتها واحتكار الكلمة العليا هي وضع انساني مرغوب فيه دائماً رغم أنه يمثل قمة النرجسية الذاتية وقمة الفرعنة الشخصية ، الزوج يريد أن يكون رئيساً في المنزل على الزوجة والأولاد والزوجة تمنحه رئاسة شكلية وتنفرد بالرئاسة الفعلية وتستخدم الأولاد كورقة ضغط وكمعارضة خفية وحتى الأطفال الصغار يتنافسون على الرئاسات الصغيرة في لعبهم وألعابهم، الأحزاب السياسية يتناطح رؤسائها ليل نهار كالكباش الجبلية من أجل رئاسة حكومة البلد التي تعني لهم تحقيق أكبر المكاسب الشخصية والحزبية عبر احتكار السلطة والثروة والنفوذ وأي كلام عن المباديء السامية هو مجرد هراء سياسي، هناك بشر عاديون يبحثون عن رئاسات في الفارغة والمقدودة، هناك من يريد أن يكون رئيساً في الونسة أو في خفة الدم أو في الحب ، حتى الفرق الدينية تنقسم في الدين الواحد المنزل من السماء إلى عشرات المذاهب الأرضية ويصبح لكل مذهب زعيم ورئيس ، ومن ثم تحتدم نيران الصراعات الرئاسية الدينية غير المقدسة، ببساطة كده ، أنت رئيس وأنا رئيس فمن سيحمل الكيس؟!
    عندما كنا صغاراً كنا نلعب لعبة شدد في مربع 24 بمدينة كوستي ، وكنت اعتبر نفسي رئيس أو زعيم لعبة شدد فقد كنت أهزم كل المنافسين من الأولاد بالدفرة القاضية ، إلى أن جاء لاعب شدد جديد يدعى مجذوب ، تعاركت مع مجذوب في لعبة شدد لأكثر من نصف ساعة وتمكن من هزيمتي في نهاية المطاف وسط كل المشجعين من الأولاد الذين كنت قد هزمتهم سابقاً ، شعرت بحنق بالغ وطلبت من مجذوب منازلة أخرى نهائية ، ووافق على ذلك ، كان مجذوب قوياً ومرناً ومراوغاً بشكل لا يصدق وكانت يده كأنها ملحومة مع رجله وبدت هزيمته أمراً مستحيلاً ، فجأة لاحظت وجود حفرة صغيرة خلفه ، فبدأت في مهاجمته واستدراجه في اتجاه الحفرة حتى تعثرت قدمه فيها وانتهزت الفرصة وتمكنت من هزيمته بالمكر والخداع، غضب مجذوب بشدة واعتبر أن الحفرة هي التي هزمته وليس أنا وطلب مني منازلة جديدة إلا أنني رفضت المنازلة المقترحة رفضاً باتاً لأنني كنت أعلم علم اليقين أنه كان سيهزمني في أي منازلة جديدة وهكذا فزت على مجذوب القوي في منازلة تاريخية وتكفلت بترويج انتصاري على أقوى لاعب شدد وسط جميع الأولاد ومن ثم اعلنت استقالتي وانسحبت نهائياً من تحديات لعبة شدد محتفظاً ظاهرياً بسجل رئاسي نظيف في الفوز بلعبة شدد وموقناً في دواخل نفسي بأن حواء والدة وأنني لو منحت مجذوب فرصة أي منازلة جديدة فإنه كان سيهزمني ويحطم اسطورتي الرئاسية في لعبة شدد إلى الأبد!
    بعد تمكني من هزيمة بعض المبتدئين في لعبة الكشتينة المعروفة بأم اربعتشار أو الحريق أو الكونكان ، اعتبرت نفسي رئيساً وزعيماً في تلك اللعبة ولكن خالي حسن كان يعتبرني مجرد كيشة وكان يحرق أعصابي ويهزمني باستمرار وبسهولة بالغة في تلك اللعبة فخالي حسن كان يبدو وكأنه نقط الكشتينة فهو يعرف الورق الذي في يدي والورق الذي في الصندوق ويعرف الكروت التي نزلت والكروت التي ما زالت فوق ويتابع سحب ورمي الورق بسرعة وبعقلية حسابية جبارة لا تفوتها شاردة ولا واردة ، وكان يفتح باستفزاز شديد فهو يقوم ، عندما يفتح، بكشح ما تبقى من ورق الصندوق في وجهي بكرت واحد وهو يضحك ويصيح : خمسين والجوكر بايظ يا كيشة ، لقد هزمني حسن في الكوشتينة حوال ألف مرة ولم أهزمه مطلقاً ، في صباح أحد الأعياد ، طلبت منه لعب قيم كوشتينة ، في التوزيعة الأولى جاء ورقي جاهزاً ففتحت ، وحدث نفس الشيء في التوزيعة الثانية والثالثة وهزمت خالي حسن وأنا وهو لا نكاد نصدق ما حدث ، طلب مني حسن بإلحاح أن نلعب قيم جديد إلا أنني رفضت رفضاً باتاً واستقلت نهائياً من لعبة الكوشتينة ورحت أردد بأنني رئيس في لعبة الكوشتينة وأنني هزمت خالي حسن أحرف لاعب كوشتينة هزيمة تاريخية في يوم العيد ، حقاً لقد جاءت استقالتي النهائية في وقتها ولو لعبت مع خالي مرة أخرى لهزمني الف صفر وحطم إلى الأبد رئاستي الكوشتينية التي احرزتها بمحض الصدفة!
    من المؤكد أن قيامي بتقديم استقالاتي الرئاسية في ذات التوقيت الذي حققت فيه نجاحات رئاسية بالمكر والخديعة أو بالصدفة والحظ قد علمني أهم درس في الحياة وهو أن الاستقالة من رئاسة أي شيء في الوقت المناسب وعندما تكون في قمة انتصارك هو القرار الأكثر صواباً في الحياة وأن إدمان البقاء في رئاسة أي شيء لمدة طويلة سيولد الملل الرئاسي لدى الجميع وسيجعلك محاصراً بأعداء ومنافسين جدد أقوياء وحتماً ستنتهي رئاستك بهزيمة وفضيحة رئاسية مجلجلة فحواء والدة في كل المجالات ولو كانت رئاسة أي شيء تدوم لغيرك ما وصلت إليك ، والكلام دا ليك يا الرئيس المنطط عينيك!! فلماذا لا تستقيل الآن وتريح نفسك وتريح الشعب وتريح العالم وتتفرغ لكتابة مذكراتك الرئاسية التي يمكنك أن تسميها (مذكرات رئيس ساي)!
    مذكرات زول ساي /فيصل الدابي/المحامي

    أحدث المقالات
  • غازي العتباني يسأل : من يحمي تلك الحُريَّة الصغيرة ؟ بقلم بابكر فيصل بابكر 04-30-15, 04:41 PM, بابكر فيصل بابكر
  • ليالي ثقافية للمريخاب بالهلال والعكس بقلم محمد الننقة 04-30-15, 04:37 PM, محمد الننقة
  • محمد مأمون أحمد مكي شهيد؟ بقلم الإمام الصادق المهدي 04-30-15, 04:35 PM, الإمام الصادق المهدي
  • سيد اللسان جاااااااك!ّ بقلم عثمان محمد حسن 04-30-15, 04:31 PM, عثمان محمد حسن
  • د. تابيتا بطرس،، وزيرة للانسانية والخارجية ووالية للنيل الابيض ، بقلم جمال السراج 04-30-15, 04:27 PM, جمال السراج
  • طريق التوتُّر المُتواصل ...إلى أين ؟ ! . بقلم فيصل الباقر 04-30-15, 03:50 PM, فيصل الباقر
  • سلمان العدل والحزم والنماء بقلم عمر الشريف 04-30-15, 03:44 PM, عمر الشريف
  • قرار ذو حدين ..!! بقلم الطاهر ساتي 04-30-15, 03:37 PM, الطاهر ساتي
  • عندما يغيير الداعية منهجه لفهم الواقع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 04-30-15, 03:30 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • النخبة السودانية: مشلعيب الخيبات (4) بقلم د.عبدالله محمد سليمان 04-30-15, 03:24 PM, عبدالله محمد سليمان
  • حزب الـ 6% بقلم عبدالباقي الظافر 04-30-15, 02:46 PM, عبدالباقي الظافر
  • جلسة في قاعة الشارقة!! بقلم عثمان ميرغني 04-30-15, 02:43 PM, عثمان ميرغني
  • الكبير كبير!! بقلم صلاح الدين عووضة 04-30-15, 02:39 PM, صلاح الدين عووضة
  • جدل الذات والمجموع بقلم عماد البليك 04-30-15, 02:36 PM, عماد البليك
  • البشير والغباء المستديم بقلم الطيب مصطفى 04-30-15, 02:33 PM, الطيب مصطفى
  • الوزير طلع كبير الشحادين بقلم كمال الهدي 04-30-15, 06:34 AM, كمال الهدي
  • توضيح من الكاتب الصحفي مصطفى عبد العزيز البطل 04-30-15, 06:31 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • مقطف رقيق رقيق!(*) بقلم محمد رفعت الدومي 04-29-15, 11:36 PM, محمد رفعت الدومي
  • عبد الرحمن الآبنودي ... رجل احببناه بقلم شوقي بدرى 04-29-15, 11:12 PM, شوقي بدرى
  • مات اكثر من الف من العدل والمساواة وهرب سبعة وثلاثين جريح ؟ ياخي ما بالغتوا شوية بقلم د محمد الكوست 04-29-15, 10:36 PM, محمد علي سيد الكوستاوي
  • الصحافة السودانية في المنتدى الأدبي السوداني بأستراليا بقلم نورالدين مدني 04-29-15, 10:19 PM, نور الدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de