منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 09:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

معركة الرقم الوطني في عهد العميد عمر البشير بقلم جبريل حسن احمد

08-07-2015, 08:28 AM

جبريل حسن احمد
<aجبريل حسن احمد
تاريخ التسجيل: 05-04-2014
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


معركة الرقم الوطني في عهد العميد عمر البشير بقلم جبريل حسن احمد

    08:28 AM Jul, 08 2015
    سودانيز اون لاين
    جبريل حسن احمد-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين




    زرت سفارة السودان في السنوات الاولي لسطو الاخوان المسلمين علي السلطة في السودان ، شاهدت في قاعتها افلام تعرض ليشهدها زوار السفارة ، منها رأيت فيلم لطفل من جنوب السودان طويل القامة لباسه طلاء من الرماد الابيض تطارده مجموعة من البشر تكبر و تهلل من شكلهم وحماسهم لا يتردد الفرد المطلع و العارف لسير الامور في السودان من ان يصنفهم و يعرف بأنهم المهووسون الرساليون الجدد و انهم مبعوثون من النظام الجديد و قد ادخل في رؤوسهم ان اصطياد هؤلاء الاطفال يدخل جنة وارفة الظلال و انهم بهذا سيقضون علي التمرد في جنوب السودان كما انهم ساعون بكل ما لديهم من وسائل لتشويه صورة الديمقراطية ممثلة في الحكومة التي استلموا منها السلطة بسهولة و يسر و من اهدافهم ان يظهروا بان رئيس الحكومة السابقة كثير كلام وقليل افعال و ضعفه جعل التمرد يتضخم و التدين يضعف و يضمحل و ان اتجاههم الاسلامي هو البلسم الذي سوف يقضي علي التمرد في ايام وليالي معدودات هذا العرض كان مخطط له بصورة مدروسة و بطريقة هادفة يصفق المخرجون فتصف القاعة و من لم يصفق ترغمه عيون المخرجين علي التصفيق خوفا من ان يصنف بأنه ضد النظام و الدين و داعم للتمرد . صورة الطفل المطارد و صور المطاردين تذكرني بصور تحدث في اطراف مدينة الابيض في بدايات خمسينات القرن العشرين ، يضرب البوق في ليلة الجمعة في الاحياء الطرفية في مدينة الابيض فيخرج الصيادون بكلابهم في صباح الجمعة لاصطياد الارانب و الغزلان وغيرها و الارنب المرعوبة و المنطلقة كالسهم من اجل الحياة يحاكيها في سرعتها الطفل المشار اليه من اجل الحياة و هنا يوجد اختلاف بين صيادي ابو قبة فحل الديوم و صيادي حملة علي عثمان طه و حسن عبد الله الترابي حيث ان الخروج للصيد من مدينة الابيض كان اختياريا و بإمكانيات بسيطة و ذاتية و صيادو نظام علي عثمان والترابي مدعومون بإمكانيات الدولة و اعداد كبيرة من البشر اخرجوا اجباريا ، كان كل رواد السفارة في ذلك الزمن يجدون كراسي مريحة يجلسون عليها و تلفاز يشاهدون فيه ما يجري في السودان و العالم و بإمكان الحضور ان يصلوا داخل سفارة السودان بجدة .
    دعوت لحضور اجتماع في قنصلية السودان بجدة كان الغرض من الاجتماع تكوين وفود محملة بالهدايا من قمصان و فنايل وساعات و غيرها ، عليها شعارات تدعوا للوحدة لزيارة جنوب السودان و جنوب كردفان قلت لنفسي هؤلاء مشروعهم الجهادي فشل فشل بين فصاروا يستجدون الوحدة بالفنايل و الشعارات و انهم فاشلون صحوا بعدما صار الانفصال حقيقة يدركها الطفل و للأسف وجدت نفسي في مكان اخاف منه و اتحاشاه و قد كنت احد المعترضين علي ارسال وفود الي الجنوب تدعو للوحدة حيث ان سلوك حكومة الاخوان المسلمين اغرق كل مراكب الوحدة و الوقت متأخر جدا لاصلاح ما افسده الاخوان و قلت في الاجتماع كانت هذه السفارة تعرض افلام يصطاد فيها المهووسون اطفال الجنوبيين كالأرانب و هذا السلوك لا يمكن معالجته بقمصان وساعات و بعد هذا لم احضر اجتماعات هذه اللجنة . ذهب الاخ موسي كوال الي الجنوب مبعوثا من لجنة الوحدة و اتضح له ان الانفصال اصبح حقيقة و الحديث عن الوحدة في الجنوب محرم لهذا عاد الي الخرطوم و باع كل ممتلكاته فيها واشتري فندق في جوبا .
    بتاريخ 29/6/2015 ذهبت الي قنصلية السودان بجدة . فتحت لنا الابواب في تمام الساعة التاسعة صباحا و شهدت التدهور الذي اصاب القنصلية ، حشرنا في قاعة تحت مستوي الارض (بدروم) تكييفها سيء جدا و الزحام فيها يمزق الاعصاب و يزيد من الحرارة فيها و يضاف الي ذلك صراخ الاطفال الذي الزحام و الحرارة من مسبباته و قد كان احد موظفين القنصلية ينادي بميكرفون الارقام التي يتحصل عليها زوار القنصلية في الشارع خارج القنصلية و بدون استحياء صار الشارع العام والحديقة المجاورة من ممتلكات القنصلية و يبدوا ان السطو و الفهلوة صارت من طباع هؤلاء البشر لا توجد دورة مياه في القاعة القبيحة بل مسجد الحي المجاور الذي يبعد عن القنصلية بحوالي 250 متر صار تابع للقنصلية يؤمه حتي موظفي القنصلية و في وقت الصلاة قد يقف السودانيون صفوف امام دورات المياه المملوكه للغير ، المناداة بالميكرفونات تحدثنا عن البون الشاسع بين الحداثة و ما يجري في القنصلية وتحدثنا عن الفرق بين الامس و اليوم . بعد سبعة ساعات من الجلوس علي كراسي صلدة كالصخر جاء دوري لمقابلة سعادة موظف السفارة و اتضح لي بكل اسف ان الموظف رسم دائرة حول اسم جدي الثاني و طلب مني ان احضر ما يثبت بان هذا الاسم هو اسم جدي ، قلت له ان جوازي الذي يشمل الاسماء جبريل حسن احمد عمره اربعة و اربعون عام سافرت به الي اوروبا و اسيا و اقطار في افريقيا اري لا داعي لإضافة الاسم الرابع و لكن الموظف بكل برود قلب النموذج و كتب علي ظهره اقرار و ختمه بختمه و دفعه لي و كأنه يقول لي كفاية ثرثرة و اضاعة وقت . حضرت الي القنصلية في يوم 1/7 و معي ما يثبت انتسابي للجد الثاني و عندما جاء دوري لمقابلة احد موظفي القنصلية كانت امامي امرأة عمرها اقل من ثلاثين عاما تحمل طفل رضيع جلست امام الموظف مدة طويلة و كانت تتحدث بجوالها و هي مرتبكة . ناداني الموظف فجلست امامه ، لامني لوم غير مقبول و قال لي انه ناداني ولم استجب لندائه قلت له يبدو ان صوته كان منخفض و انه يري حالي انا رجل عجوز و في هذه السن يضعف سمع البعض و انا من هذا البعض ولم يقتنع بتعليلي و قال لا انت كنت بتتلفت قلت له يا ابني انا بالنسبة لك جد عليك ان تعاملني بصورة احسن قال لي لا انت قدر والدي قلت له كم عمر والدك قال اثنين و خمسين قلت له الاوراق التي امامك تثبت ان عمري خمسة و سبعين و من الافضل ان نترك هذا الامر و ندخل فيما جئت من اجله و يراعي مصالح المنتظرين . ثم قلب اوراقي و نظر بنظرة اوحت لي بان هذا الشاب من مناديب محمد عطا في القنصلية ثم قال لي عليك ان تضيف الاسم الرابع لاسم والدتك قلت له صورة الرقم الوطني لأخي التي امامك فيها اسم الوالدة ثلاثي ثم قلب الاوراق و سال عن مكان ميلادي قلت له مولود في ابو زبد ثم قال لي في أي مربوع قلت له ابو زبد غير مقسمة لمرابيع و من المؤكد قبل خمسة و سبعون عام كانت قرية صغيرة ثم سال عن مهنتي قلت له مهندس مساحة قال لي ارني شهاداتك قلت له الجواز الذي امامك عمره اربعة و اربعون عام مكتوب فيه المهنة مساح و هذه الاقامة مكتوب عليها مساح اراضي ثم قال لي مساح غير موجودة في حاسبهم الالي قلت له اكتب أي مهنة تراها و يمكن اعدل لك النموذج الذي امامك قال لا اذهب معه الي جنابه ، جنابه شاب ناضر الشباب بعد ان حكي له الشاب المعطلة قلب النموذج و بكل ثقة و دون ان ينظر لي كتب علي ظهره مساح عام انا لم اسمع بمساح عام و اجد نفسي محرج ان اعرف نفسي في المجال مدار البحث انا خريج معهد الخرطوم الفني نظام اربعة سنوات عام 1965 و درست المساحة في بريطانيا و جبت السودان شمالا وجنوبا و شرقا و غربا و نكتفي بهذا . ثم قال لي الشاب الخبير راجع يوم الاحد . يوم الاحد 5/ 7 /2015 حضرت مبكرا من مكة و جدت نفسي في زحام ذكرني بعنبر جودة الذي حشر فيه عدد كبير من المزارعين فماتوا ميتة سجلها التاريخ و ذكرني بقفص عمتي حواية عندما كنا نتجول في غابات و فيافي كردفان من اجل الكلأ و الماء ادخلت عمتي عدد كبير من الدجاج في القفص و بعد رحلة طويلة نفق دجاجها من الحر و الزحام و هي لا تدري سبب موت دجاجها. وقفت في هذا الزحام من الساعة التاسعة صباحا حتي اذان الظهر و كل الذين حولك عرقهم منهمر مدرارا و الحركة محدودة جدا و قد تسبب في مشاجرة باللسان حيث لا
    مجال لحركة اليد و بعد الصلاة وقفت في هذا الزحام حتي الساعة الثالثة بعدها عرفت ان اسمي غير موجود في الملفات التي امام الموظفين و قيل لي راجع في وقت ، شيء يسبب الغثيان .
    السؤال الذي يتبادر للذهن هل سودان عمر البشير صار فقيرا لهذه الدرجة التي تعجزه من مواكبة التحديث و توفير الكراسي و المكان المناسب لرعاياه.
    جبريل حسن احمد



    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب


  • مستور كشف المستور بقلم أمين زكريا " قوقادى" 07-07-15, 00:52 AM, أمين زكريا
  • بداية الازمة بقلم yaseen tareg ahmad haj 07-07-15, 00:20 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • لا تتحدانا، سيدي الرئيس، أحسن ليك! بقلم عثمان محمد حسن 07-07-15, 00:19 AM, عثمان محمد حسن
  • ابو قردة ... اترك الثوار ما تركوك بقلم إبراهيم سليمان 07-07-15, 00:17 AM, إبراهيم سليمان/ لندن
  • شمسُ الإسلام لن تغيب أبَدَاً بقلم محمدحسن مصطفى 07-07-15, 00:15 AM, محمد حسن مصطفى
  • ذكريات رمضانية.. 4 ... !! قريمانيات .. بقلم .. الطيب رحمه قريمان .. بريطانيا... !! 07-07-15, 00:01 AM, الطيب رحمه قريمان
  • إفادات جد هامة مع المذيع اللامع وصاحب الصوت الذى تعشقه الأذن السودانية الإعلامى الكبير الكتبى 07-06-15, 11:59 PM, عثمان الطاهر المجمر طه
  • نكتة جديدة لنج (مصري يمقلب سوداني)! بقلم فيصل الدابي/المحامي 07-06-15, 11:56 PM, فيصل الدابي المحامي
  • الكوشيون واللغة الكوشية: السودانيون ولغتهم القديمة 4 بقلم احمد الياس حسين 07-06-15, 11:55 PM, احمد الياس حسين
  • بيع الهواء ، آفة الإستثمار!! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-06-15, 11:53 PM, حيدر احمد خيرالله
  • ماذا تبقى من الحكم الراشد..!! بقلم صلاح الدين عووضة 07-06-15, 11:10 PM, صلاح الدين عووضة
  • ما الذي ينقصنا.. أطباء أم مال.. أم عقل؟ بقلم عثمان ميرغني 07-06-15, 11:08 PM, عثمان ميرغني
  • اكتشاف وعذاب !! بقلم صلاح الدين عووضة 07-06-15, 11:05 PM, صلاح الدين عووضة
  • العيب! بقلم الطيب مصطفى 07-06-15, 11:03 PM, الطيب مصطفى
  • (عترة تجربة) بقلم الطاهر ساتي 07-06-15, 11:01 PM, الطاهر ساتي
  • اليونان : إستبداد راس المال العالمى بقلم محمود محمد ياسين 07-06-15, 10:47 PM, محمود محمد ياسين
  • مصائر الدواعش من طلاب طب مأمون حميدة! تعليق على هامش مقال الأستاذ مصطفى البطل 07-06-15, 10:44 PM, محمد وقيع الله
  • بعد ربع قرن لم نصل الميس؟؟ بقلم عميد معاش طبيب.سيد عبد القادر قنات 07-06-15, 10:40 PM, سيد عبد القادر قنات
  • جداريات رمضانية (13) بقلم عماد البليك 07-06-15, 10:39 PM, عماد البليك
  • اتهام شركة ايطالية ببيع معدات تجسس محظورة للحكومة السودانية بقلم محمد فضل علي..كندا 07-06-15, 10:38 PM, محمد فضل علي
  • ومضات قدرية بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك 07-06-15, 10:36 PM, حسن العاصي
  • سفاهةٌ تعمق الانقسام وجهالةٌ تستدعي الدم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 07-06-15, 10:34 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • لماذا يحقدون على التنسيق الأمني؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 07-06-15, 10:33 PM, فايز أبو شمالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de