مطلوبات الإستقرار ليست مستحيلة بقلم سعيد أبو كمبال

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 10:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-12-2016, 06:23 PM

سعيد أبو كمبال
<aسعيد أبو كمبال
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 66

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مطلوبات الإستقرار ليست مستحيلة بقلم سعيد أبو كمبال

    05:23 PM December, 12 2016

    سودانيز اون لاين
    سعيد أبو كمبال-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    جاء فى الصحف السودانية التى صدرت خلال الاسبوع الاول من ديسمبر 2016 إن الرئيس عمر حسن أحمد البشير قد قال ان حكومته تريد تحقيق (الرضا والاستقرار فى السودان).وقال القيادى بحزب المؤتمر الوطنى الدكتور محمد خير الزبير فى منتدى جمعية خريجى كلية الاقتصاد والدراسات الاجتماعية بجامعة الخرطوم مساء السبت الثالث من ديسمبر 2016،قال فى اجابة على سؤال طرحه هو نفسه حول لماذا تأخر السودان وتقدمت الدول الاخرى التى كانت اقل تقدما اقتصاديا من السودان، قال أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية لتخلف السودان؛ أولها الحروب وثانيها عدم الاستقرار السياسى وثالثها عدم وجود دستور دائم.وسوف احاول الرد فى هذا المقال على سؤال رئيسى هو لماذا عانى السودان ولا زال يعانى من الحروب وعدم الاستقرار ؟
    نظام جديد للحكم :
    قلت فى مقالى بعنوان :(التحزم والتلزم مطلوب فى كل الأحوال) الذى نشر فى صحيفتى الجريدة وايلاف يومى الثلاثاء والأربعاء السادس والسابع من ديسمبر 2016 ، كما نشر فى الصحف الالكترونية السودانية الراكوبة وسودان نايل وسودانيز أونلاين قلت ان انتشال السودان من مستنقع الضعف والفقر والهوان والنهوض به يتطلب ثلاثة امور اساسية اولها نظام جديد للحكم وثانيها اطلاق الطاقات الانتاجية لكل السودانيين وثالثها استثمار كبير جدا لبناء القدرات الانتاجية.


    كيف نظام الحكم المستقر والفاعل ؟
    وقلت ان نظام الحكم المستقر والقادر على التصدى لتحديات الواقع السودانى يقوم بالضرورة على اولاً الحرية والعدل والاعتبار ومشاركة كل السودانيين رجالاً ونساء فى ادارة بلدهم بدون استبداد او وصاية من فرد أو جماعة.ويقوم ثانياَ على الشفافية أو علانية تصرفات الحكومة حتى يعرف المواطن العادى مدى تصرف الحكومة بنزاهة وعدل وفاعلية وكفاءة . ويقوم ثالثاً على محاسبة كل المسؤولين الحكوميين وفى كل المستويات على الفساد وعلى قصور الأداء.
    ولكن لماذا العصيان والتمرد ؟
    ان اكبر تجليات عدم الاستقرار السياسى فى ايه بلد هى العصيان والتمرد على السلطة ومحاربتها الذى ينتج عن وجود واحد أو أكثر من أربعة اسباب اساسية هى: اولاً الاستبداد وثانياً الظلم وثالثاً الحقارة (عدم الإعتبار) ورابعاً الخذلان.فعندما تقوم ايه سلطة بمصادرة حريات الناس الاساسية وخاصة حرية الاعتقاد أو حرية التعبير أو حرية التنظيم أو حرية الحركة أو حرية العمل والتكسب (طلب الرزق) فأنها تفتح ابواب عدم الاستقرار لأن الناس لا يقبلون عادة بمصادرة حرياتهم التى ذكرتها اعلاه.وعندما تقوم الحكومة بالانتصار لقطاع من الناس على حساب قطاعات أخرى عن طريق التمكين والمحسوبية والمحاباة الحزبية أو القبلية أو الجهوية أو الدينية فأنها تدفع الناس للتمرد وحمل السلاح.وعندما تمارس الحقارة (عدم الاعتبار) والتهميش الظاهر لبعض الناس حتى لو كان ذلك عن غفلة وبدون قصد فأنها تفتح أبواب التمرد وعندما تخذل الحكومة الناس ولا يرتقى أداؤها للمستوى المطلوب لمخاطبة هموم وتطلعات الناس فى الحياة الكريمة فإنها تشجع التمرد.
    الانكار والمكابرة والإستخفاف:
    ان الاستبداد والظلم وعدم الاعتبار (الحقارة) والخذلان تفتح ابواب العصيان والتمرد ولكنها لا تؤدى بالضرورة الى قيام الناس بالعصيان والتمرد.وعادة ما يعبر الناس عن عدم رضائهم بطرق مختلفة ولكن الذى يوصلهم الى العصيان والتمرد هو انكار الحكومة ومكابرتها و إستخفافها بردة فعل الناس وإصرارها على السلوك غير المقبول سواء كان استبداداً أو ظلماً أو حقارة أو خذلان .وهذا هو بالضبط ما أدى الى الحرب فى جنوب الوطن القديم حتى ذهب لحاله وأدى الى الحرب فى غرب السودان وفى شرقه.و أدى إلى ثورتى أكتوبر 1964 و أبريل 1985
    شماعة قوى الاستكبار :
    ومن أكبر الخطل (المنطق الفاسد المضطرب) الذى يتسبب فى الكثير من مشاكلنا واخفاقاتنا الميل الى نسبة تلك المشاكل والاخفاقات الى قوى خارجية (قوى الاستكبار) تعمل على اضعاف السودان وتفكيكه.ومع اننى أقر بأن تلك القوى موجودة ولكنها تستغل عوامل من صنعنا نحن لتحاربنا بها.وكما قلت فى مقالى بعنوان (المحرش ما بدواوس) فأن الذى يدفع الناس الى العصيان والتمرد على الحكومة يكون دائما شعور داخلى قوى جدا بالاستبداد أو الظلم أو الحقارة أو الخذلان وليس مجدر محراش لان المحراش (التحريض) لا يدفع الشخص لتعريض نفسه لخطر الموت.
    ما زالت هناك فرصة :
    واذا كان الرئيس عمر البشير جاد فعلا فى حديثه عن تحقيق الرضا والاسستقرار فى السودان فأن عليه أن يبحث أولا عن العوامل التى تسبب عدم الرضا وعدم الاستقرار ومخاطبها مخاطبة مباشرة.وتلك المهمة لن تكون سهلة ولكنها ليست مستحيلة.وقد قلت أعلاه أن نظام الحكم الجديد المستقر والقادر على التصدى لتحديات الواقع السودانى يجب أن يقوم بالضرورة على الحرية والعدل والاعتبار والمشاركة والشفافية والمحاسبة على الفساد وعلى قصور الأداء.ولكن هناك مراكز قوة ومصالح تجارية ومالية لن تقبل بأن يقوم مثل ذلك النظام حفاظا على مصالحها هى ولا يهمها وقوع السودان فى الجحيم.ولن يستطيع عمر البشير تحقيق الاستقرار الا بعد ان يوجه ضربة قاضية لتلك القوى وقبل ان تقوم هى بتوجيه ضربتها.
    مخاطر العودة الى المربع رقم (1) :
    وربما يعرف القارئ الكريم اننى قد قلت فى مقالات سابقة إن على كل من قبل بالدستور الانتقالى لعام 2005 وقانون الانتخابات القومية لسنة 2008 ان يقبل ويحترم ايه ترتيبات سياسية تبنى عليهما ومن ذلك الانتخابات التى جرت فى العام2010 والعام 2015.وان لم يفعل فهو مجرد بلطجى لا يحترم سيادة القانون.وقلت فى مقالى بعنوان :
    (هل سيكون عهدا جديدا حقا ؟) الذى نشر فى جريدة ايلاف الاسبوعية عدد الاربعاء 17 يونيو 2015 ان المسؤولية عن تطوير نظام الحكم الحالى وتحويله الى نظام يقوم على الحرية والعدل والاعتبار والمشاركة والشفافية والمحاسبة تقع على الجميع وخاصة الشباب عن طريق :
    أولاً التمسك بالتطبيق الصارم للدستور وخاصة وثيقة الحقوق (المواد 27 الى 45).وعلى الشباب ان يحول النصوص الى حقائق على الارض عن طريق ممارسة الحقوق التى ينص عليها الدستور والاصرار على ممارستها والاكثار والمداومة على ممارستها وخاصة حقوق التعبير والتجمع والتنظيم والانتقال والعمل.
    وثانياً تجديد وتطوير الاحزاب القائمة أو هدمها وبناء أحزاب على انقاضها لان وجود احزاب قادرة على الحكم وقادرة على المعارضة ضرورى جدا لعافية النظام السياسى.
    وثالثاً مطالبة االرئيس عمر البشير بتنظيف جهاز الدولة المناط به انفاذ القانون وخاصة القضاء والشرطة من الذين حشروا فيه من منطلقات قبلية وحزبية صرفة وبدون ايه مراعاة لمطلوبات النزاهة (الامانة والصدق والعدل) والجدارة المهنية.
    ورابعاً الاشراف على اداء الحكومة وابتدار مشاريع القوانين بدل إنتظار الإشراف و إبتدار مشاريع القوانين من الاجهزة التشريعية التى اثبتت تجربة السنين الماضية انها (تأكل بلاش) على قول المرحوم مكى على بلابل.
    ولكن ألاحظ اليوم ان هناك من يعمل على هدم نظام الحكم الحالى بدل العمل على تطويره.وربما لا يدرك هؤلاء المخاطر التى ينطوى عليها ما يقومون به فهناك اليوم مجموعات مسلحة بعضها نظامى واخر غير نظامى.ومنها من يحرس نظام الحكم الحالى ومنهم من يسعى إلى إزالته.والله وحده يعلم بالكوارث التى قد تحل بالسودان اذا ما وقع صدام بين تلك المجموعات أو افلح بعضها فى الانفراد بالحكم. ولكن الشئ شبه المؤكد هو اننا سوف نرجع الى مربع الانقاذ رقم (1) فى 30 يونيو 1989 (استبداد مطلق ومآلاته من ظلم مطلق وفساد مطلق وحقارة مطلقة.)ويستطيع الرئيس عمر البشير ان يجنب السودان ذلك المصير المظلم عن طريق بسط الحريات واقامة العدل واعطاء الاعتبار لكل سودانى وسودانية ومشاركة الجميع فى الحكم والشفافية والمساءلة على قصور الأداء و على الفساد والمخاطبة الجادة لهموم الناس وتطلعاتهم.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • دعوة لوقفة تضامنيه مع الشعب السوادني براغ
  • بيان حول العملية الارهابية بالكنيسة البطرسية والتى اسفرت عن وفاة (24) واصابة(49)
  • 13 ألفاً عجز المعلمين في الجزيرة ونقص في الإجلاس والكتاب
  • وفد مشترك من الحكومة والأمم المتحدة يزور منطقة قولو بجبل مرة
  • الحكومة (بمناسبة المولد): السودان وطن يسع الجميع بالحوار
  • حسبو محمد عبد الرحمن : ( الكبت بيخلي الناس تكتب كلام فارغ في الواتساب)
  • سكانه يعيشون أوضاعاً مأساوية حي سكني بغابة الخرطوم لا تدري عنه الولاية شيئاً
  • حركة / جيش تحرير السودان تجدد دعوته إلى القوى الحية بوحدة صفها لأجل التغيير
  • حركة تحرير كوش السودانية بيان العصيان المدني العام يوم ١٩ ديسمبر لاسقاط التظام


اراء و مقالات

  • هلا هلا عليك يا شعبي هلا هلا حيا علي العصيان بقلم حسين الزبير
  • كسلا زيارة البشير والمسكيت الذي نتجرعه بقلم حيدر الشيخ هلال
  • حكومة الانقاذ والكيزان و تهميش شعب السودان بقلم بشير عبدالقادر
  • دارفور .. هل تستطيع الدبلوماسية التشادية وقف الحرب؟ بقلم حامد حجر
  • تراجع الحكومة عن زيادة أسعار الدواء بين الحقيقة والتضليل بقلم سليمان الدسيس
  • العصيان المدني ..من أرق المعاول لإسقاط الديكتاتوريات ! بقلم عواطف رحمة
  • بداية الطريق 19 ديسمبر 2016م بقلم عمرالشريف
  • حان وقت التخلص من حميدتي وجيشه بعد استهلاكه! بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي
  • العصيان ومتاهة ابراهيم محمود!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ألغاز الوطني بقلم فيصل محمد صالح
  • توثيق الانتصارات العراقية بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • طالعني!! بقلم عثمان ميرغني
  • مناخ الإنتاج ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • قبل أن يقع المستحيل بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ده وقت تهديد؟! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحوار الوطني وخمائر العكننة! بقلم الطيب مصطفى
  • ذاكرة النسيان؛ الدين هو حماية مصالحنا الاقتصادية والثقافية والسياسية القوم بقلم إبراهيم إسماعيل إبر
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور 6 الابادة الجماعية الاولي لاهل دارفور
  • أبناء دارفور يهددوني ويتوعدوني بمصير مماثل لمحمد طه بقلم عبير المجمر-سويكت
  • نظرة الى الحركة الطلابية في ايران الحالية بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • الحمار اللى له ودنين بقلم المخرج رفيق رسمى
  • دااعش أم داعش أيهما؟! بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)

    المنبر العام

  • دعوة لوقفة تضامنيه مع الشعب السوادني براغ-جمهورية التيشيك
  • من اشراقات استقبال البشير في كسلا
  • الصقر ان وقع كتر البتابت عيب..
  • البشير العبيط ما فاهم الفرق بين العصيان المدني والمظاهرات
  • افراغ المثانات....في مواقف العربات......
  • لماذا نشارك في العصيان؟
  • لماذا نشارك في العصيان؟
  • لا للمترددين ..
  • البشير في كسلا يعترف بقتله لشهداء سبتمبر
  • البشير علي خطي القذافي في كسلا : منً أنتم لتسقطوا الإنقاذ بالواتساب "فديو"
  • العناية الإلهية تنقذ أهالى أم بلال من من كارثة حريق لشاحنة وقود
  • جماهير ولاية كسلا يدشنون ..............الاعتصام
  • عِصياننا المدني
  • يا كمال عمر المؤتمر الشعبي يا بتاع الحوار بالحسنى
  • يا عم محمد افتح انت للدكان
  • ردا علي إستهتار البشير بالشعب السوداني في كسلا هاشتاق #عصينا19ديسمبر 5000 تغريدة خلال ساعه واحده
  • الأخ المحترم بكرى.. هل يمكننى إزالة بوستر إعلان الحزب الشيوعى أم هو فرض على ؟؟
  • العصيان المدني: دولة الخوف والذّعر .... لو عندك سماية لازم تتحصل على تصديق!!!!
  • العصيان و الدائره المظلمه
  • كسلا.. تخرج عن بكرة ابيها لاستقبال قائد الامة ....
  • البياطرة في الساحة..
  • حكاية تضرب الشغل التاميني لحركة العصيان انتهت
  • لندن : مظاهرة السبت 17 ديسمبر دعما لعصيان 19 ديسمبر بمبادرة من المهنيين
  • البشير وخيارات صعبة للخروج من الازمة الاقتصادية
  • عصيان المولد
  • العصيان: حصان طروادة يتبخر
  • بين إبليس الملعُون وتلميذه المفتُون.. تحتفل الأُمة الإسلامية بمولد الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم..
  • هل سيستجيب البشير لضغوطات الجيش الحكومى ويقوم بابعاد جنجويد حميدتى لليمن؟
  • ،،، عملوها الحناكيش ،،،
  • بوست تقسيم المرارة
  • لكي تشرق شمسنا من جديد
  • عزاء واجب لإخوتنا المسيحيين فى شهداء الكنيسة البطرسية بالعباسية - القاهرة
  • ما في سوفت وير يغير لون الخط لو الزول بكتب وهو كضاب أو شارب ؟
  • ياهؤلاء ياأولئك:هل الآيات والأحاديث هراء..ءآيات القرآن وأحاديث نبي آخر الزمان هراء؟!
  • معاويةعبيدآل شيوع:(لماذا أُغلق البوست)!أثبت أني جاسوس كتيبةإلكترونية أمام محكمةشرعية؟
  • +++ قام بعضهم بتفجير كنيسة فى داخل الكاتدرائية بالقاهرة صباح اليوم الأحد أثناء الصلاة +++
  • نبارك للزميلة أميرة الجعلي والدبلوماسي خالد موسي -صورة
  • لكين ما توجيه فريد
  • انضم الى اكثر من 300 الف شابة وشاب من دعاة العصيان
  • المئات من أهالي الجريف ينفذون وقفة إحتجاجية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de