مصطفى اسماعيل (غواصة) الشعبي في محيط الوطني ،، وانتفاشه على الصحفيين .. بقلم جمال السراج

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 10:10 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-03-2015, 02:40 PM

جمال السراج
<aجمال السراج
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مصطفى اسماعيل (غواصة) الشعبي في محيط الوطني ،، وانتفاشه على الصحفيين .. بقلم جمال السراج

    02:40 PM Mar, 14 2015
    سودانيز اون لاين
    جمال السراج-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال غاندي : ( سوف أفتح أبواب ونوافذ بيتي للريح ، لكنني لن أسمح لها أبداً أن تقتلعني من جذوري ) ..
    عندما يأتيك أشعث أغبر من قرية بعيدة للبندر أو العاصمة كما يحلو لبعض المتفلسفين ويكون هذا الشخص نكرة بين أهله وقومه لا يقوى على فعل شيء إلا قضاء حاجته في العراء والكلاب والقطط تستحي من فعلته الشنيعة هذه ،، يقوم بالإستتار ويتدثر بشعار الدين وذلك لأن الدين نقطة ضعف أهل القرى حتى لو آمنوا ، ولكنهم لا يؤمنون..
    أذكر في السبيعنيات أن حفنة من المنافقين الضالين المتلفلفين بالدين والورع والتقوى انتشروا في مساجد المدينة والحلل وأخذوا يتصيدون الغلمان المرد ويحثونهم على الصلاة وقراءة القرءان الكريم وفي نفوسهم شيء من حتى ومآرب أخرى،، وتجد بين هؤلاء الضالين روح قوم سيدنا لوط عليه السلام ، ويفعلون، وبعضهم يتخذون وضعية الزاوية القائمة ويستلذون ويمنون..
    في إحدى الليالي الليست مقمرة وأنا في طريق عودتي إلى البيت وفي إحدى شوارع حلتنا الخالية حتى من أبو النوم وجدت أحداً منهم وهو كبيرهم يقبل صبياً أمرد في شفاهه.. أوقفت عربتي وسحبت مسدسي من خلف ظهري وأدخلت فوهته في فم ذلك الضلالي المنافق وهممت بإطلاق رصاصة داخل فمه إلا أنه صاح وناح و (تجرس) وأخذ يقبل أرجلي ويطلب مني السماح وعندما سألته عن فعلته الفضيحة قال لي: (أنا أقبله حباً في الدين) وهممت بالضغط على الزناد بعد قولته لأتخلص من أمثاله (الأراذل) المنافقين إلا أنني (نعلت) الشيطان واستغفرت الله كثيراً وأعطيته فرصة حتى الصباح، أليس الصبح بقريب؟ ليغادر هو وشلته الفاسدة حلتنا من غير رجعة، ففعلوا وهربوا تحت ستار الليل البهيم ومن غير رجعة..
    (مصطفى اسماعيل) هو طبيب مغمور تخصص في طب الأسنان، وطب الأسنان سادتي هو في حقيقة الأمر مثل عمل صبي الميكانيكي ومساعد (السواق) في اللواري السفرية حيث مهمته الأصلية غسل اللوري وتلميعه وغسل ملابس السواق الداخلية منها والخارجية وفي الليل يدلك للسواق ظهره ،، ورجله ،، وفي بعض الأحيان يحسحس له بطنه وأسفل كرشه وهلم جرا من الأشياء التي تنعش السواق وتسر باله..
    (مصطفى اسماعيل) استتر بالجبهجية وهي على وزن (جاهلية) وتخالط معهم وفيهم كما تعلمون الصالح والطالح والكالح وفيهم من يعشقون القبل في الله وكذلك دواليك..
    (مصطفى اسماعيل) (شعبي) حتى النخاع وهم من دربوه على الجاسوسية وفك الشفرات وإظهار خلاف ما يبطنون وعندما قامت معركة التحكيم المشهورة بين الجبهجية والإنقاذيين خيروه في من يريد الانتساب؟؟ قال لهم: (أنا أذهب إلى الإنقاذيين ، ومن عرف لغة قوم أمن شرهم)،، فتدرج صاحبنا من حكيم أسنان هاو ٍ إلى رئيس مجلس الصداقة الشعبية العالمية حيث (خرمج) فيها حتى اشتكت وزارة الخارجية منه وكنت أنا حينها السكرتير الثقافي لجمعية الصداقة المغربية السودانية وعرفت عنه العجب العجاب ثم تحول لوزير للخارجية السودانية لكنه يعتبر من المنبطحين والمنبرشين لأمريكا لدرجة (قف تأمل)..
    (مصطفى اسماعيل) نفش ريشه مثل ذلك الديك المغرور لكنه أصبح الآن مثل ديك العدة بعد غطرسته وتنمره على قبيلة الصحفيين وأسداً عليَّ وفي الحروب كمونية بالبيض..
    (مصطفى اسماعيل) هدد ووعد بالوعيد وقسم القسم المغلظ بأنه سوف يكسر وليس يقطع أيادي الصحفيين والإعلاميين وكل من تسول له نفسه المس بالمؤتمر الوطني وهناك فرق سادتي بين الكسر والقطع و (مصطفى اسماعيل) ليس بمقدوره كسر أو قطع عنق باعوضة..
    يا (مصطفى اسماعيل) ألا تعرف أن الفرق بين الصحفيين والإعلاميين ورجال المخابرات هو أن الصحفيين والإعلامين ينشرون المعلومة عكس رجال المخابرات الذين يلجمونها ويحبسونها لليوم الأسود فاحترس منهم وذلك لأنهم شرسون واحذر غضب الحليم..
    يا (مصطفى اسماعيل) إن قناع الشدة والبطش والقمع لا يليق بك وذلك لأن وجهك ناعم نضر ولا ندري سر نعومته ونضارته فهلا خبرتنا؟؟ أهو التسبيح أم كريمات الطبيب التي ما عادت تنفع مع حزبك الأم الشعبي..
    يا (مصطفى اسماعيل) آن لك الآن أن تستريح حتى لا تصيبك الشيخوخة المبكرة لأنه عندما يشيخ الطاووس تلحس العقارب والثعالب مؤخرته..
    يا (مصطفى اسماعيل) وردتني معلومة من أحد مصادري المخلصين أن زواج ابنك كان أسطوري وقد بلغت كلفته الإجمالية أكثر من ربع مليار جنيه، حضر فيه أكثر من 500 شخص ورمي الطعام في الشارع !! أما كان من الأجدر بثمن كلفة هذا الزواج الأسطوري أن تطعم بهم أطفال دارفور الأبرياء أو على الأقل أن تحفر لهم بئر ماء ؟!
    من أين لك هذا يا وزير الإستثمار ؟! هل من عيادتك التي تآكلت وتكاسلت فيها العناكب وخيوط العنكبوت ؟! ..
    يا وزير الإستثمار لقد كثر شاكوك وقل شاكروك فإن لم تستقم لقومناك بأقلام الصحفيين ومقاطع فيديو الإعلاميين..
    يا وزير الإستثمار استغفر الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً حتى لو كانت كزبد البحر أو في حق الصحفيين، واعلم جيداً أن قبيلة الإعلاميين والصحفيين سوف يشتكونك لأبيك، ومن لا يعجبه مقالنا هذا فطز فيه وترليون طز فلا نامت أعين الجبناء..
    الفضيحة رقم 2 ..
    وزير الإعلام الاتحادي (أحمد بلال) حقق معه جهاز الأمن والمخابرات الوطني في محاولة الانقلاب الفاشلة وعند التحقيق معه سألوه: (أين كان عندما حانت ساعة الصفر؟؟)، قال:(كنت مع مدير مكتب الدكتور أحمد الترابي ابن أخت الشيخ حسن الترابي)،، وعندما سألوا مدير المكتب قال: (لم نره منذ سنين عددا)!!! عجيب..
    أخي الرئيس القائد لماذا تعين الخونة اللئام والطابور السابع والأراذل في حكومتك ؟؟!!..
    خارج السرب..
    والي القضارف ذلك الصحابي الجليل المؤمن الورع التقي يعمل في صمت محير أذهل الجميع بل إنه واثق الخطوة يمشي ملكاً، إلا أن قافلته العرمرمية الصادقة العملية تسير نحو المجد والتطور والنماء ولا يهمها إطلاقاً عواء الكلاب الضالة المصابة بداء الطاعون..
    سيدي الوالي آن لك الآن أن تلمس القمر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de