منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 19-11-2017, 03:27 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مصادر المعرفة الدينية لدى البدو الوهابية بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث

12-11-2017, 05:27 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مصادر المعرفة الدينية لدى البدو الوهابية بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث

    05:27 PM November, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    يندرج المصدر المعرفي في المذهب الوهابي في أصول المذهب الحنبلي، لكنه شذّ حتى عن مذهبه الحنبلي الأصل، وتجاوز حدوده في الوقوف عند حدود الرواية والأثر وظاهر النص، وتطرف في عقائد وأحكام هذا المذهب المتطرفة أصلا.
    لقد استطاع هذا المذهب أن يغزو الصحراء ويحكم سيطرته على مناطق البدو في الجزيرة العربية، ثم سيطر على عقل البداوة الأمي، وهيمن على مصادر المعرفة عند البدو، أو استحدث مصدرا للمعرفة بالنسبة للبدو في تأسيس المعرفة الدينية لديهم، ونتيجة جفاف مصادر المعرفة في الصحراء العربية منذ البداية، فان المذهب الوهابي شغل هذا الفراغ المعرفي ليصنع معرفة طارئة مستحدثة غير مُدَركة لدى البدو الأميين، وهذا الفراغ المعرفي والثقافي في تلك المناطق وخلو مناطق البدو من تأثيرات الحضارة الاسلامية التي بدأت وتطورت في الحواضر والمدن الاسلامية على اطراف الصحراء ومناطق الجداول والانهار، هو الذي سمح بالنجاح للحركة الوهابية في تلك المناطق لاسيما بلاد نجد واعتبار دعوتها ومن وجهة نظرها والمدافعين عنها بانها امتداد أو تكرار للدعوة الاسلامية على يد النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فعبرت الحركة الوهابية عن نفسها وعن شؤون المعرفة الدينية الخاصة، عبرت عنها بالدعوة الثانية في قبالة الدعوة الاولى التي يطلقها الوهابيون على الدعوة الاسلامية التي هي دعوة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهكذا يتم رفع مؤسسها محمد بن عبد الوهاب الى مصاف النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) في عقيدة هؤلاء الوهابيين.
    والدعوة الاولى اسم غير مألوف بالنسبة للمسلمين وغير صحيح، فالدعوة الاسلامية هي دعوة إلهية نبوية لا تقارن بغيرها من الدعوات البشرية مهما كانت هويتها وطبيعتها، ولا غرابة في تاريخ هذا الفكر الخارجي، فقد زعم قبلهم الحجاج الثقفي والي العراق من قبلهم أن خليفته وولي أمره عبد الملك بن مروان هو أنفع للإسلام من النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكان خطيبهم في المدينة بعد الاستحواذ عليها يقول أن عصاي هذه أنفع من هذا، ويشير الى القبر الكريم للنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، بل ان الوهابية تزعم ضمنيا فشل الدعوة الاسلامية في نشر التوحيد وترسيخه حتى جاءت الوهابية فبلغت حيث لم تبلغ رسالة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ونجحت دعوتها حيث فشلت دعوة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) - راجع كتاب الثورة الوهابية لمؤلفه الوهابي يوم ذاك عبد الله القصيمي والذي تمرد على الوهابية لاحقا وانتقل الى معاداتها بل الى معاداة الدين كله - وهكذا نشأت معرفة دينية حادة متطرفة أسست للتعصب الديني في حياة البدو التي لم تألف مثل هذا التعصب في تاريخها، بل وتديّنه في ثقافتها الاجتماعية البدئية والتي تقارب البدائية أو تتطور عنها.
    الحنبلية السلفيىة ومصدرية المعرفة الوهابية
    من المعروف تاريخيا ان مصادر الفكر السلفي ومدرسته الحنبلية كانت قد نشأت في بغداد في القرن الثالث الهجري على يد الفقيه احمد ابن حنبل، ولم يكن المؤرخ المعتزلي ابو جعفر الطبري يعتبره فقيها، وانما كان في نظره محدثا ولذلك لم يصنف مذهبه لدى المتقدمين ضمن مذاهب الفقه السنية الاربعة، ثم ظهر أهل الحديث في القرن الرابع الهجري واعتمدوا ظاهر القرآن والسنة وقد نسبوا أنفسهم الى مذهب ابن حنبل فأخذ برايهم ومذهبهم القادر العباسي تـ 422هـ واصدر بيانه المعروف بالبيان القادري وهي شروط الديانة الاسلامية وفق المذهب الحنبلي، وهو ما شكّل قوة ودفعا للمذهب السلفي، ثم بدأت العقيدة الأشعرية تنقض سلطة المنهج السلفي على مذاهب السنة بإضافتها مناهج المعتزلة على عقائد السنة، وحدثت حروب وفتن بين الحنابلة والأشاعرة في القرن الرابع الهجري، واستطاعت العقيدة الاشعرية ان تقوض سلطة المذهب السلفي، فانحسر تاريخيا ثم عاد الى الظهور في القرن السابع الهجري مع ظهور ابن تيمية وعناية السلطان المملوكي به ورعايته له بعد ان نبذ افكاره علماء وفقهاء الاسلام في بلاد الشام.
    ويقول الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتابه "الدرر الكامنة" عن ابن تيمية: (ثم طلب ثاني مرة في سنة 755 إلى مصر فتعصب عليه بيبرس الجاشنكير وانتصر له سلار)، وهكذا نجد تاريخيا ان بقاء المذهب السلفي واستمراره بين المسلمين هو في اعتماده على السلطة وانتمائه الى السلطان حتى اذا كان جائرا وفاسقا، وأساسه وأصله في قول ابن حنبل في عدم جواز الخروج على السلطان الجائر وجواز الإئتمام به مع العلم بفسقه، واستمرت السلفية الحنبلية في اندثارها على مدى أكثر من ستة قرون في تاريخ الاسلام حتى ظهور الحركة الوهابية على يد محمد بن عبد الوهاب في القرن الثاني والثالث عشر الهجريين في بلاد نجد وبين البدو التي وجدت فيهم البيئة الطبيعية والمناسبة.
    فالسلفية تقوم على مبدأ النقل في الرواية، وهو منهج من اطلق عليهم اهل الحديث في تاريخ الاسلام الفقهي، وهو يعتمد العلم الشفاهي والحفظ المعتمد على الذاكرة ولا يحتاج هذا المنهج الى التدوين أو القراءة في الكتاب إلّا بشكل ثانوي، وهو ما يتناسب ومناخات الأمية السائدة في حياة البدو، وانتفاء الحاجة الى المكتبة الضرورية والملازمة للعلم الأصولي الفقهي والعقلي، والمكتبة هي أشد الاشياء انتفاءً في حياة البدو، وهو ما يفسر عجز البداوة عن بناء الحضارة وعجز البدو اسلاميا عن قبول المذاهب الفقهية ذات الصبغة الحضرية والاجتماعية المدنية، إلّا بعد ان ينزعوا عنهم ثوب البداوة ويلتحقوا بالحاضرة أو المدينة.
    صحيح ان المذهب السلفي الوهابي استقى مصادر معرفته الدينية من حواضر الاسلام ومدنه المهمة لاسيما دمشق والقاهرة والبصرة وفق ما أشار اليه الباحث السعودي حسن الخلف، واكدته مصار سيرة محمد بن عبد الوهاب الذي درس في البصرة قواعد واصول مذهبه وقيل تتلمذ على يد فقهاء سلفيين في الموصل، إلّا ان تلك الحواضر أو عموما المدينة الاسلامية تلفظ تلك المذاهب وترغب دائما بالخلاص منها لان المدينة الاسلامية تاريخيا تترسخ فيها المدارس والمذاهب الفقهية ذات الصيغة العقلانية والاصولية على حساب مدارس النقل والاثر، وفي بغداد كانت مدارس المعتزلة والأمامية والأشعرية التي كانت تعتمد منهج العقل في قبالة آلية النقل في العلوم الدينية هي التي لم تسمح للفكر السلفي وطريقة النقل والحرفية في تطبيقات الأثر بالرواج في بغداد وانتشاره، لاسيما في القرون الثالث والرابع والخامس الهجرية، ورغم سعي الكاتب الخلف الى اثبات وجود حواضر نجدية مشبها لها بتلك الحواضر المدنية، الا انها لا تعدو ان تكون مجرد محطات تجارية على طريق الصحراء، وتلك المحطات لم تتطور تاريخيا الى مدن قارة ومناطق مدينية مستقرة، فهي مدن عابرة أو شبه مدن لا تقارب المعنى التاريخي للمدينة الاغريقية او الرومانية او الاسلامية، التي كانت - وهو شرط في تكوين حواضر المدينة قديما - مراكزا للمدارس والمعاهد العلمية والمعرفية، الفلسفية والطبيعية، والقانونية واللاهوتية، والكلامية والفقهية تباعا من أثينا الى روما الى بغداد ودمشق والقاهرة، وهي ما كانت تفتقر اليه الحواضر النجدية، اذا سلمنا بتسمية الباحثين السعوديين لها.
    لذلك تظل هي حاضرات بدوية عابرة وغير قارة على طريقة البدو في العبور والترحال، ولم يستقر فيها البدو أو تستقر هي كحواضر مجازية الا بعد ان وفّرت لها غزوات البدو مصادر المال بالغزو والسلب وشرعنة ذلك الغزو على يد الوهابية السلفية، وحين استقبلت تلك الحواضر المجازية مصادر المعرفة الدينية استقبلت ما يناسبها من المعرفة النصية والظاهرية والنقلية والتي كانت يصطلح عليها في الثقافة الاسلامية والعلم الاسلامي بالحشوية، والتي كانت تجد أقرب تعبيرا لها في مذهب الحنابلة.
    والحشوية هي المعرفة الشعبية للنص الديني الاسلامي والتي كانت تقف عند حدود التجسيم والتشبيه والنظر الى المجاز في القرآن على انه الحقيقة وهو مستند قاعدتهم المذهبية الحنبلية في الوقوف عند ظاهر النص دون إعمال العقل والتأويل، وهو ما قادهم الى تصور الكرسي والعرش بشكله المادي بل وقادهم الى تصور الله تعالى بشكل وثني من حيث اليد والوجه والرؤية، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، ويذكر الاستاذ حسن الخلف ان طلبة نجد حين طلبوا العلم منذ القرن السادس عشر الميلادي في رحلتهم الى البصرة ودمشق والقاهرة لم يطلبوا علوم أصول الحديث والتفسير واللغة وعلوم العقيدة بل اكتفوا بالفقه، ويبرر ذلك بحاجتهم الى القضاة لغرض حل المنازعات القبلية بينهم، وهو شيء من وجهة نظرنا طارئ على أسباب طلب العلم الديني في تاريخ الاسلام ولذلك لا يمكن التعويل عليه، بل تظل الطبيعة والشخصية البدوية السطحية هي الباعث على ترك العلوم العقلية والتدوينية وغير النقلية/الشفاهية، والفقه الذي درسه هؤلاء الطلبة النجديين هو حصرا فقه أهل الحديث الذي يدخل في بناءات المذاهب السلفية، والذي هو فقه ابن احمد ابن حنبل خاصة، وكان المؤرخ المعتزلي الطبري محقا في تصنيفه كمحدث وليس فقيه، وقد أثار توصيفه ذلك غضب العامة في بغداد وكانت هذه العامة في أغلبها من الحنابلة، ولعل الاصل البدوي لإمام المذهب الحنبلي فهو من بدو قبائل تميم هو نقطة التلاقي بين هذا المذهب والسلفية الوهابية البدوية.
    ان جدب مناطق البدو لاسيما نجد من منظري الكلام الإسلامي والأصولي الذين كانوا يلقون العنت والتكفير على يد أبن حنبل وأتباعه من فقهاء الحشوية والعامة، هو الذي سمح للفكر السلفي الحشوي الوهابي من الانتشار والنفوذ بين البدو، وبذلك شكّلت الحشوية مصدرا أساسيا في المعرفة الدينية التي أُشتقت منها المبادئ الوهابية الاساسية لاسيما التشبيه والتكفير وأحكام الردة وجواز قتال المسلمين وغنيمة أموالهم، لكن المربك والنقيض في ذلك الفكر السلفي الوهابي أنهم لا يقولون بجواز سبي نسائهم وأسر رجالهم، مما يحيل تفسير حركتهم وبدوها الى مبدأ الغنيمة البدوي ذات الاصل الوثني، واذا قالوا انهم مجرد مرتدين فان عمل الصحابة الذي هو حجة في نظرهم قد اباح أسر المرتد وسبي نسوته كما فعل الخليفة الاول مع مرتدي بني حنيفة،- وبالمناسبة فان نجد هي أرض بني حنيفة مما يحيلنا الى اشكالية تاريخية بخصوص هذه المنطقة وسكانها من البدو – وهكذا يبدو واضحا ارتباك وحشوية مصادر المعرفة الدينية بالنسبة للبدو الوهابية.
    ومن الجدير تاريخيا ان تفسير حركة المتنبيء الكذاب مسيلمة في بني حنيفة وفي ارض نجد إنما كان هدفها هو ملك أرض نجد والخلاص من تبعية بني حنيفة الى قريش بإعطاء الخلافة القرشية في المدينة زكاة الأرض والضرع، ويبدو هذا واضحا في قول مسيلمة في نبوته المزعومة "أن نصف الارض لنا ونصفها لقريش ولكن قريش قوم يظلمون"، وقد استمر استهداف هذه المناطق في العصر الأموي والعباسي لاسيما الخوارج والقرامطة، وقد وجد فيها الخوارج مركزا مهما لهم مما يفسر تاريخيا تلك الطبيعة العدوانية في هذه المنطقة تجاه المسلمين.
    وتشير المعلومات التاريخية الى استمرار هجمات اشراف مكة وشيوخ الاحساء حتى القرن السابع عشر الميلادي، وهو ما يشكل تفسيرا قويا لتحرك بقايا بني حنيفة وسكان هذه المنطقة في استقبال مصادر المعرفة الدينية التي تكرس حالة من العداء نحو اهل الاسلام وحواضر المدن في بلاد الاسلام، وقد اتسمت الحركة الوهابية والبدو من المؤمنين بها بكرهها الكبير لأهل المدن وحواضر البلاد حولهم، واذا كان أصل هذه الكراهية هو ظروف التاريخ وصراع البداوة والحضارة فانه تم تكريس هذه الكراهية دينيا واستحداث بدعا دينية في تبرير هذه الكراهية على يد منظري الوهابية من فقهاء سطحيين وانصاف علماء نقليين، حتى اضطر زعيمهم السياسي عبد العزيز بن سعود الى اسكانهم في حواضر خاصة بهم يقال لها مناطق الهجر شمال الحجاز لإقصائهم عن المدن في مملكته الناشئة التي وجدوا انفسهم في صدام دائم معها، وهو تعبير عن الصدام البنيوي بين مصادر المعرفة الدينية التي يصدرون عنها وبين حواضر المدن واهلها، وكان رفضهم للمدينة وحواضرها وتأسيسها وفق القواعد الحديثة ووفق ماتمليه عليهم قواعدهم الدينية سببا في اصطدامهم أخيرا بملكهم السعودي فيما عرف بمعركة الاخوان في العام 1929م.
    * باحث في مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث/2002 – 2017 Ⓒ
    http://shrsc.comhttp://shrsc.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2017, 04:27 AM

Abdullah Maher
<aAbdullah Maher
تاريخ التسجيل: 19-10-2017
مجموع المشاركات: 23

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصادر المعرفة الدينية لدى البدو الوهابية (Re: مقالات سودانيزاونلاين)

    يا أهل السنة والجماعة أنتم ضالين ومشركين بما لم ينزل به الله من سلطانا

    قال الحق ( يا ايها الذين امنوا انما المشركون نجس – التوبة 28 ) (قل تعالوا اتل ما حرم ربكم عليكم الا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا ولا تقتلوا اولادكم من املاق نحن نرزقكم واياهم ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون – الانعام 151 ) (قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون – الأعراف 33 ) (وما يؤمن اكثرهم بالله الا وهم مشركون – يوسف 106 ) (ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين- آل عمران 67).
    ومعنى الشرك فى القرآن العظيم تعنى من ينادد قول الله تعالى اى ينادد ويخالف ما انزل الله فى القرآن المجيد من الأحكام والفرائض التى فرضها عليه الله تعالى فى هذا القرآن ,ويبتدعون البدع الشركية الضلالية الشيطانية وهم المناددون الكفرة الفجرة لقوله تعالى ( ان الذين كفروا ينادون لمقت الله اكبر من مقتكم انفسكم اذ تدعون الى الايمان فتكفرون – غافر 10 ) فالمشركون هم الشياطين الشقاشق النواكث المجرمون من يقومون بكل فعل وضع مؤامرات الكفر وتحريف وتبديل الدين لتضليل الناس بجريمة الشرك بالله اى يبدلون الدين والأحكام التى فرضها الله تعالى والأحاديث التى خرج مثلها النبى معا بالإجماع بما انزل الله ، فيقوم المشركون والكفار بفعل التغطية ويفبركون ويضعون الأحاديث الواهية الكاذبة التى تنادد ما انزل الله فهو فعل جريمة الشرك بالله اى مناددة ومخالفة ما فرضة الله فى القرآن العظيم وكذلك ايضا سياق cover كفر هى كلمة عربية وإنجليزية وتعنى غطى اى غطى الحقيقة فى الدين واتى بإفك وتحريف ووضع كذب ، فالمشركين النجس الملاعين هم من يناددون كل ما امرنا به الله تعالى فى القرآن ويضعون بدله إفك وزخرف الأحاديث النبوية التى نسبت إفكا للرسول والكفر يؤدى الى الشرك وهى الجريمة التى لا يغفرها الله تعالى بالبته ، فاكثر اهل الأرض اليوم من مسلمين سنة ضالين مع فرية وبدعة اهل السنة والجماعة وشيعة فهم مشركون باحكام سنن ليست موجودة وفرضها عليهم الله فى هذا القرآن وهو تبيان قوله تعالى ( ما يؤمن اكثرهم بالله إلا وهم مشركون – يوسف 106) { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا – النساء 116} سياق الشرك ايضا تتعبد بعقيدة بدعة لم يامرك بها الله تعالى فى هذا القرآن دين الله.
    وهذا تبيان من لا ينطق عن الهوى بالبته لمعنى الشرك حيث سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ما هو الشرك بالله ؟ فقال ان تـنـادد ربك وهو خلقك)) فكيف تنادد ربك ؟ اى تفترى بدع ومحدثات عقائد ومذاهب وفرق لربنا واحكام لم ينزل بها الله من سلطانه هذا القرآن العظيم وقال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم ((ألاَ أُنبِّئكم بأكبرِ الكبائر؟ الإشراك بالله))؛ قال تعالى في الحديث القُدسي: ((أنا أغْنَى الشُّركاء عنِ الشرك، مَن عمِل عملاً أشْرَك معي فيه غيري تركتُه وشِرْكه)) قال تعالى ﴿ وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ سبحانه وتعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ – يونس 18 ) وعن أبي هُريرةَ - رضي الله عنه - قال: سمعتُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((قال الله تعالى: أنا أغْنَى الشُّركاء عن الشِّرك، مَن عمِل عملاً أشْرك فيه معي غيري تركتُه وشِرْكه)) .
    فأولا انتم يا فرق اهل السنة والجماعة الضالين مشركين بأحكام وبدعة فرية سنة للنبى لم ينزل بها الله من سلطان ! فعقيدة اهل السنة والجماعة هى منهاج إبتدعه البشر وهم الخوراج الشقاشق النواكث الأموين قتلت آل البيت والصحابة ومنقذين الفتنة الكبرى ، فهل لك يا سنى وشيعى غشيم غافل من اية قالت للنبى سنة ؟ أم انتم مشركون بنسب السنة للنبى وليس لكم بها توكل وسند على ما انزل الله فى محكم التنزيل، فكيف تحكمون ؟ فعقيدة نسب السنة للنبى صلى الله عليه وسلم هى فرية عظمى ولا يتقبلها الله عزوجل منكم لأنها مخالفة شرك لما انزل الله فى القرآن محكم التنزيل ، فلم ترد اى اية قالت ان الله اذن لسيدنا النبى بان تكون له سنة وسياق سنة تعنى حكم ، فكل الأيات التى اتت بها سياق السنة فى القرآن مذهب الله الذى فرضه وحده للمسلمين قالت بالإجماع السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا فخسر هنا المشركون والضالون اهل السنة والجماعة والشيعة ، وهاكم الأيات البينات التى تنسف فى اليم إفتراء سنة للنبى وتبديل نسب السنة لغير الله تعالى ( سنة من قد ارسلنا قبلك من رسلنا ولا تجد لسنتنا تحويلا – الإسراء 77 ) ( ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له سنة الله في الذين خلوا من قبل وكان امر الله قدرا مقدورا – الأحزاب 38 ) (سنة الله التي قد خلت في عباده وخسر هنالك الكافرون – غافر 84 ) فهى ضلالة كل الأمة السنية الغافلة فعقيدة اهل السنة فهى فتنة الدهيماء السودة المظلمة التى لا ترى بالعقل ويقع فيها الرجل فى الشرك والكفر باللسان كوقع السيف وهو تقول نسب السنة للنبى (ولا تكونوا كالذين نسوا الله فانساهم انفسهم اولئك هم الفاسقون – الحشر 19 ) فكف لسانك يا هذا السنى الغافل المفترى ، ليس للنبى سنة وربنا قال لنا قل يا ايها الكافرون فانتم يا اهل سنة كافرون وتتبعون كل وضع وبدع الكفارون والمشركون فمن يتبع الكفار والمشركون بعقائدهم الضلالية وينشرها للناس ويضللهم بغير علم فهو منهم وسيحشر فى نار جهنم معهم. ( قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون الى جهنم وبئس المهاد- آل عمران 12 ) ( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير – الحج 8 ) فانتم يا اهل السنة والجماعة الضالين وحكمكم حكم الشيعة لستم على شئ بحجية اية قالت ان الله أذن للنبى صلاة الله عليه من سنة وسنن تشاريع لم ينزل بها سلطان الله الفرقان.
    ( عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا ) ( جاء عن عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- قال: "كنا قعوداً عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكر الفتن، فأكثر في ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس، فقال قائل: يا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وما فتنة الأحلاس؟ قال: هي هرب وحرب، ثم فتنة السراء دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي، يزعم أنه مني وليس مني، وإنما أوليائي المتقون، ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع، ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحداً من هذه الأمة إلا لطمته لطمة، فإذا قيل "انقضت"؛ تمادت، يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً، حتى يصير الناس إلى فسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه، فإذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من يومه أو من غده) ففتنة الدهيماء وتعنى السوداء فهى فتنة تقول نسب السنة للنبى وإفتراء سنة احكام تشريعية للنبى لم ينزل بها الله من سلطان الفرقان المفرق بين الحق والباطل وان الباطل كان زهوقا ، كفريات قتال الناس حتى يسلموا والرجم للزانيين بالحجارة حتى الموت وتعبيد البشر وسبيهم فى الحروب والتسرى بالنساء العبيد ، والزواج من الأطفال البغاء القصر ، وقتل المرتد وتارك الصلاة ، وإستقلال الجماعات الإرهابية السلفية لفتاوى بن تيميه وكتب التراث الموضوعة الكاذبة مثل البخارى ومسلم لتبرير قتل الناس والابرياء الغير سنيين ومعلوم تماما لدى الكل بان النبى صلى الله عليه وسلم لم يبدا بالقتال فى جميع غذواته لقول الله تعالى قاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ؟
    فإن كل الأمة السنية هم ضالين مع اهل العارض ومعرضين عن إتباع ذكر القرآن ويتنطعون بمقولة الكتاب والسنة للنبى وغافلين عن إتباع المنهاج الذى فرضة الله تعالى علي المسلمين بهذا القرآن سبيل ذكر الله رب العالمين ( قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى - وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى - قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا - قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى - وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى – طه 123-127 )وكذلك اليوم اتتك الهادية وتبيان الهدى من الضلالة فتعرض عنها وتتبع سبيل المشركين بفرية سنة للنبى تحشر فى نار جهنم اعمى ولا عذر لمن انذر وبينا لهم ضلالتهم وكفرهم وشركهم بالله من كل فرق سنة وشيعة يتبعون كل اقااويل أوليائهم وفقهائهم وائمتهم الشياطين والضالين من دون أمر الله ويحسبون هوجا هم مسلمون . ( فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة انهم اتخذوا الشياطين اولياء من دون الله ويحسبون انهم مهتدون – الأعراف 30 ).
    فأعلم تماما لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته وكل جمع النبين والمرسلين الأولين قد تلقبوا ببدعة نحن اهل السنة والجماعة ولم تكن فى زمن رسول الله هنالك شيعة وفرق محدثات وهترقات بدع شيطانية منكره، فكلها بدع ظهرت جديده ودخيلة على ملة المسلمين بعد ان كمل وختم النبى الدين الإلهى الإسلام الحنيف ، فعقيدة ضلالة اهل السنة هى بدعة إبتدعها الإموين الشقاشق واول من احدثها قبل 1200 سنة هو المحدث الملك عمر بن عبد العزيز المروانى الأموى .فإن التقلب بمحدثة (أهل السنة) ابتدأت أولا لوصف "مجموعة من المحدثين المشتغلين بتدوين الأحاديث النبوية لمن عرف منهجهم في تحصيل العقائد والأحكام بضلالة اهل الكتاب اليهود والنصارى ما يسموه بالإسناد والعنعنه والمتن للحديث باسم (فرقة أهل الحديث) التي ظهرت في عهد الأمويين لأن محدثة تدوين الأحاديث النبوية هم من سموها ب (السنة النبوية) وهم مخالفين شقاشق احداث لسان لكل الأيات التى حكم بها حكم الله الفرقانى بان السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا ! فهؤلاء من بدلوا دينهم، فهى كل مؤامرات التضليل والوضع والتدليس الشيطانى اليهودى لقد وضعت في ضلالة وبدعة اهل الكتاب والسنة للنبى وهى فرية عظيمة ومنكر لم ينزل به الله في سلطانه وليس لهم بها سند توكل بحكم شرعى قرأنى بان الله حلل للنبى بان تكون له سنة وتعنى أحكام. إن كلمة سياق السنة منذ ذلك الزمان شاعت هوجا في عهد تولى الجماعة الأمويين قتلة الصحابة وآل البيت النبوى والمسلمين في الأرض الحرام في زمن الفتن فأصبحت تروج بالحكم الأموى وهى الطائفة المتهمينة فريا وبدلوا فسوقا سياق (حديث الحكمة النبوية لحديث السنة النبوية) كما جاء الخبر ببرهان الدليل في رسالة للحاكم الأموى المروانى عمر بن عبد العزيز يرد فيها على القدرية فقال فيها (وقد علمتم أن أهل السنة كانوا يقولون: الاعتصام بالسنة نجاة لقول عمر بن الخطاب (إنه لا عذر لأحد عند الله بعد البينة إلا بضلالة ركبها حسبها هدى).
    ومن المعلوم في التاريخ الأموى بأن تدوين الأحاديث النبوية لم يبدأ إلا في مطلع القرن الثاني الهجري بأمر من خليفة الجماعة الأموى عمر بن عبد العزيز حيث كان التدوين ممنوعا " في عهود من قبله وعندما برز الإمام السنى المحدث أحمد بن حنبل وتصدر العمل في تدوين العقائد المأخوذة من تلك الأحاديث في مطلع القرن الثالث الهجري فأخذ يوسع استخدام لقب (أهل السنة) وكان مخصوصا بالعلماء مدوني الاحاديث النبوية، ليشمل أيضا " الأتباع للمقلدين لمذهبه والعوام المؤيدين لمنهج أهل الحديث، ولا سيما بهذا يكون أحمد بن حنبل قد احدث بدعة التلقب بفرقة (أهل السنة) ليكون تميزا خاصا لبعض فرق سبل من المسلمين دون غيرهم من أهل القبلة، فهكذا إبدعت بدعة مقولة اهل السنة ولم تكن موجودة في زمن النبى صلى الله عليه وسلم وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار (عن بن عباس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سيجيء في آخر الزمان أقوام تكون وجوههم وجوه الآدميين، وقلوبهم قلوب الشياطين، أمثال الذئاب الضواري، ليس في قلوبهم شيء من الرحمة، سفاكين للدماء لا يرعون عن قبيح، إن تابعتهم خانوك، وإن غبت عنهم اغتابوك، وإن حدثوك كذبوك وإن ائتمنتهم خانوك، صبيهم عار وشابهم شاطر، شيخهم لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المنكر، الاعتزاز بهم ذل، وطلب ما في أيديهم فقر، الحليم فيهم غاوٍ، والآمر فيهم بالمعروف متهم، المؤمن فيهم مستضعف، والفاسق فيهم مشرف، السُنة فيهم بدعة، والبدعة فيهم سُنة، عندئذ يسلط الله عليهم شرارهم، ويدعو خيارهم فلا يستجاب لهم) فهذا حديث خطير جدا وصدمة يفضح وينسف ويبين بأن عقيدة السنة هى إفترا بدعة.
    (خطب أمير المؤمنين على بن ابى طالب فحمد الله وأثنى عليه ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: ألا إن أخوف ما أخاف عليكم خلتان: اتباع الهوى وطول الامل أما اتباع الهوى فيصد عن الحق وأما طول الامل فينسي الآخرة، ألا إن الدنيا قد ترحلت مدبرة وإن الآخرة قد ترحلت مقبلة ولكن واحدة بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا فإن اليوم عمل ولا حساب وإن غدا حساب ولا عمل وإنما بدء وقوع الفتن من أهواء تتبع وأحكام تبتدع، يخالف فيها حكم الله !يتولى فيها رجال رجالا، ألا إن الحق لو خلص لم يكن اختلاف ولو أن الباطل خلص لم يخف على ذي حجى لكنه يؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فيمزجان فيجللان معا فهنالك يستولى الشيطان على أوليائه ونجا الذين سبقت لهم من الله الحسنى، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كيف أنتم إذا لبستم فتنة يربو فيها الصغير ويهرم فيها الكبير، يجري الناس عليها ويتخذونها سنة فإذا غير منها شئ قيل: قد غيرت السُنة ! وقد أتى الناس منكرا، ثم تشتد البلية وتسبى الذرية وتدقهم الفتنة كما تدق النار الحطب وكما تدق الرحا بثفالها ويتفقهون لغير الله ويتعلمون لغير العمل ويطلبون الدنيا بأعمال الآخرة) فلاحظ مليا في الحديث عن تبيان فتنة سبل اهل السنة وهى بدعة ضلالية تجارى الناس عليها منذ 1200 سنة فكشفها النبى صلى الله عليه وسلم من قبل ان تحل الفتنة في خير امة ارسلت للناس ونحن اليوم في زمن الأخرة لقد كشفناها وبيناها للناس فالناس الجهلة سيقولون انت تريد ان تبدل السنة بالحكمة وهو حاصل تحصيل فالمنهج المضمون الذى كان عليه رسول الله وصحابتة هو منهج الكتاب والحكمة ليس الكتاب والسنة يا غافلين قوم تبع (عن عبد الله بن مسعود، قال: كيف أنتم إذا لبستكم فتنة يربو فيها الصغير، ويهرم عليها الكبير، وتتخذ سنة مبتدعة جرى عليها الناس، فإذا غير منها شيء قيل: غيرت السُنّة) فهذه الاحاديث تنسف وتضحض فرية عقيدة السنة للنبى في اليّم.
    فمناهج اهل السنة هى بدعة مبتدعة احدثها إمام اهل السنة والجماعة احمد بن حنبل في زمنه ويذكر أحد المحققين المعاصرين أن أحمد بن حنبل قام بذلك ليوحد آراء أهل الحديث التي كانت مختلفة ومشتتة من قبله في مجال العقائد، ويقدم شاهدا " على ذلك من كتاب تدريب الراوي للسيوطي يكشف فيه عن وجود الاتجاهات المتعددة والمتناقضة عندهم وجاء إمام الحنابلة ليوحدهم ويقضي على الفاسد من آرائهم ومذاهبهم. فهم كانوا كما يصفهم السيوطي بين مرجئة ونواصب وشيعة وقدرية وجهمية وخوارج وواقفية وغير ذلك وفى زمن تبلور ظهور الفتنة الكبرى للمنافقين الخوارج التى بدأت بمقتل الخليفة الثالث عثمان بن عفان الى زمن مقتل أمير المؤمنين الإمام علي بن أبى طالب خاتم الخلافة الإسلامية وأصطلح الحسن بن على مع معاوية وتنازل عن حقة في تولية الخلافة والأمر للأمويين لإحقان دماء المسلمين للفرقتين الخوارج الأموية والمسلمين، فقامت الخوراج المرتدين الموالين لفرقة معاوية بتسمية ذلك العام ب(عام الجماعة) ترويجا لنشر محدثة بدعة عقيدة (أهل السنة والجماعة) للتحليق بالحديث المنكر الذى يخالف ويعصى أمر سلطان الله ورسوله بالرد والعرض والقياس لكل حديث نبوى ليجمع وفقا على القرآن ولا يتنادد معه ولا يخالفة بالبتة فعقيدة سبل السنة هى المخالفة لكل المحدثين ورواة إفك الحديث المنكر الذي تعجه القذف والإثم والفتن والسنن الحخمية اليهودية النصرانية التلمودية والتشكيك في نقصان القرآن ويتقولون الفاسقين فضاعت من القرآن أيات الرجم حتى الموت للزانين وإرضاع الكبير من يهنقون بهم اهل السنة والجماعة الفرقة الناجية الواحدة في الجنة.
    فأصبح كل سدنة المعتقدين بإمامة معاوية بن أبى سفيان يتلقب بنحن فرقة (أهل السنة والجماعة) فقد كان ظهور محدثة وبدعة عقيدة (أهل السنة والجماعة) كفرقة مبتدعة إسلامية لها محدثين أرباب وشركاء مشرعين لهم عقائد دين شرك ضلالية يهودية شيطانية منكرة لم يأذن ويشرع بها الله في كتابه محكم التنزيل ونشروا مدرستها الفكرية والفقهية المستقلة على يد جماعة محدثة لجمع وتدوين أهل أحاديث السنة في أواخر العصر الأموي ثم تبلورت الفتنة وإشتهرت في زمن الإمام أحمد بن حنبل في مطلع القرن الثالث الهجري. فقال الحق فيهم (أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وإن الظالمين لهم عذاب أليم الشورى).(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سيأتي على أُمتي زمانٌ لا يبقى من القرآن إلا رسمه، ولا من الإسلام إلا اسمه، يُسمَّون به وهم أبعد الناس منه، مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى، فقهاء ذلك الزمان شرُّ فقهاء تحت ظل السماء، منهم خرجت الفتنة وإليهم تعود".) فهى فتنة منكر بدعة الشرك بالسنة الى النبى واهل الكتاب والسنة .
    فقد بدلت قديما قبل 1200 سنة فى زمن ولاية الأموين سياق الحكمة الى السنة هوجا وشركا وغبائة لأن الله قال في كل الأيات البينات السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا، فهم بدلوها ونسبوها شقاقا للرسول البرئ عنهم فلا يجوز قطعا بأن تبتدع للنبى سنة وتعنى احكام فسنة الأحكام وحدها هى من يشرعها الله تعالى فالنبى ليس بمشرع وهو عبد مكلف مثلك بعبادة الله تعالى وهو القائل الا ان ماحرم رسول الله مثل ما حرم الله ! لقوله تعالى ( كما ارسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم اياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحـكـمـة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون - البقرة 151 ) فربنا قال فى الكتاب المبين يرسل لنا رسولا يعلمنا الكتاب والحكمة ليست الكتاب والسنة يا من تنقع بما لا تسمع ؟ فإن عقيدة (الكتاب والحكمة) فهو مذهبنا الإسلامى المندثر المتبدل منذ1200 ولقد بدله الشيطان الخبيث والأموين الشقاشق الى الكتاب والسنة، فالحمد لله على تبيان ايات القرآن وإتباع المذهب الصحيح الذى كان علية سيدنا وعظيمنا رسول الله واصحابة المكرمين (الكتاب والحكمة) ونحن نستند على هذا الحديث الصحيح الذى ذكر فيه سياق الكتاب والحكمة.( قال ابوبكر عبدالله بن عثمان للسيدة فاطمة الزهراء ولمعشر المسلمين حين كانت تلقى خطبتها المشهورة أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول نحن معاشر الأنبياء لا نورث ذهبا و لا فضة و لا دارا و لا عقارا و إنما نورث الـكـتـاب والـحـكـمـة والـعـلـم والـنـبـوة وما كان لنا من طعمة فلولي الأمر بعدنا أن يحكم فيه بحكمه وقد جعلنا ما حاولته في الكراع والسلاح يقاتل بها المسلمون ويجاهدون). فالمذهب الذى كان علية رسول الله وصحابته الكرام وهو المذهب الذى فرضه الله تعالى وهو مذهب المسلمين لتتبع القرآن صراط الله المستقيم والعقيدة هى الكتاب والحكمة ليست الكتاب والسنة !
    ومما جاء في الأثر للحديث المشهور بين اهل السنة اجمعين (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ‘إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وسنتي وإنكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي") (المستدرك على الصحيحين 1/171 رواية رقم: 318.) فهل هذا الحديث صحيح وهل فعلا هو موجود في صحاح المسلمين وهل هو حديث متفق عليه عند اهل السنة وهل لهذا الحديث طرق صحيحة تثبت صحة صدوره عنه صلى الله عليه وسلم، فما هو مدى صحة هذا الحديث الشهير الذى تتنطع به كل الخاصة والعامة من امة السنيين (كتاب الله وسنتى) ؟ الجواب والصدمة للغفلة السنيين، ليس لرواية (كتاب الله وسنتي) اى سند صحيح قط ، بل هو حديث ضعيف ومقطوع ومحرف بالوضع والتدليس، فكل الطرق التي وردت بها هذه الرّواية هى ضعيفة في سندها ولقد روائه الإمام السنى مالك وهو لم يكن من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك متنه فى قياس حكم الحديث هو حديث محرف ليس فيه اى عنعنة عن الصحابة فكيف يقوله الإمام السنى مالك وهو من تابع التابعين ولم يشهد رسول الله صلاة الله عليه ! فحكم حديث كتاب الله وسنتى هو حديث هار مقطوع ضعيف ولقد اسس عليه كل مناهج عقيدة اهل الكتاب والسنة وهى غفلة كل الأمة الإسلامية السنية الضالة وهو حديث مخالف لأيات الله البينات التى قالت السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا! فكل الروايات التى اتت بها سياق كتاب الله وسنتى – كتاب الله وسنة نبيه فهى حرفت تحريف شيطانى خفى جدا ووضع فيها الشيطون الخبيث حرف واو ظلمانى (كتاب الله وووسنتى – كتاب الله وووسنة نبيه ) مفرق جمع طاعة رسول الله
    فتصحيح الحديث كالاتى كتاب الله سنتى - كتاب الله سنة نبيه، بدون وضع حرف الواو وفقا لكل ايات الله التى اتت بها سياق السنة، فالسنة سنة الله وليس للنبى سنة غير سنته القرآن العظيم سنة الله.قال الحق (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً – النساء 59) فهذه الأية الشريفة تأمرنا بأن نرد اى حديث تنازع في الدين الى الله اى الى القرآن واحاديث الرسول لنتحقق عن صحة الحديث المتنازع مع ايات الله او الحديث المجمع بالوفق والمثل مع ايات الله ونخرج من السقوط في جريمة الشرك بالله التى لا يغفرها الله بالبته لمن يشرك به فريات اوحكام احاديث وبدع لم ينزل بها الله من سلطان الفرقان المبين الحق من الضلال.
    ( قال صلى الله عليه وسلم - دعا اليهود فحدّثوه فخطب الناس فقال: إن الحديث سيفشو عنِّي، فما أتاكم يوافق القرآن فهو عنِّي، وما أتاكم يخالف القرآن فليس عنِّي) (قال صلى الله عليه وسلم - قال: إني لا أحلُّ إلا ما أحلَّ الله في كتابه، ولا أحرِّم إلا ما حرَّم الله في كتابه) (عن ابن أبي مليكة أن ابن عمير حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جلس في مرضه الذي مات فيه إلى جنب الحجر فحذر الفتن وقال إني والله لا يمسك الناس علي بشيء إني لا أحل إلا ما أحل الله في كتابه ولا أحرم إلا ما حرم الله في كتابه) ( عن الأصبغ بن محمّد، عن أبي منصور، أنّه بلغه أنّ رسول الله قال: الحديث عنّي على ثلاث، فأيّما حديث بلغكم عنّي تعرفونه بكتاب الله فاقبلوه، وأيّما حديث بلغكم عنّي لا تجدون في القرآن ما تنكرونه به، ولا تعرفون موضعه فيه فاقبلوه، وأيّما حديث بلغكم عنّي تقشعرّ منه جلودكم وتشمئزّ منه قلوبكم، وتجدون في القرآن خلافه، فردّوه) ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأتى منى قولا مخالف للكتاب لآنه حجة الله على خلقه) (عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّه خطب فقال: إنّ الحديث سيفشو عليَّ، فما أتاكم عنّي يوافق القرآن، فهو عنّي، وما أتاكم عنّي يخالف القرآن، فليس عنّي) فالحمدلله لقد براء رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه من اى حديث مخالف لأحكام الله القرآنية فالويل للشقي الفاسق من ينسب للنبى احاديث تعجها أحكام لم ينزل بها الله من سلطان الفرقان محكم التنزيل والفصل المبين . (عن ابن أخي الحارث الأعور عن الحارث عن علي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : كتاب الله فيه خبر ما قبلكم ونبأ ما بعدكم وحكم ما بينكم ، هو الفصل ليس بالهزل ، هو الذي لا تزيغ به الأهواء ، ولا يشبع منه العلماء ، ولا يخلق عن كثرة رد ، ولا تنقضي عجائبه ، هو الذي من تركه من جبار قصمه الله ، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله ، هو حبل الله المتين وهو الذكر الحكيم ، وهو الصراط المستقيم ، هو الذي من عمل به أجر ، ومن حكم به عدل ، ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم ، خذها إليك يا أعور ) (وقال النبي صلى الله عليه وسلم: “القرآن حجة لك أو عليك”).
    (عن عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي أُرْسِلْتُ بِحَنِيفِيَّةٍ سَمْحَةٍ) (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، قَالَ: قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّ الْأَدْيَانِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ قَالَ: الْحَنِيفِيَّةُ السَّمْحَةُ)(عن أبي بن كعب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن فقرأ عليه لم يكن الذين كفروا وقرأ فيها إن ذات الدين عند الله الحنيفية المسلمة لا اليهودية ولا النصرانية ولا المجوسية). فعقيدة الحنيفية الإبراهيمية المحمدية الإسلامية وحنيفا مسلما هى إتباع ما انزل الله في الكتاب ولا تشرك به اى أنداد واحكام وعقائد بدع ومحدثات سبل وفرق ومذاهب شيطانية لم ينزل بها الله من سلطان الفرقان. وسياق حنيف تعنى فى اللغة العربية الإبراهيمية القدمى عبد وحنيفا مسلما تعنى عبدا مسلما لله تعالى . أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي.فالنبى صلى الله عليه وسلم كان يتبع ملة الحنيفية الإبراهيمية وهى إتباع ما انزل الله في كتاب القرآن العزيز فرسول الله لم يأتى بدين جديد بل اتى مجدد دين الإسلام الإلهى الإبراهيمى الحنيف وختم وكمل الدين كله، فيبقى ما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم هى ديانة الحنيفية الإبراهيمية السمحة الإلهية وحنيفا مسلما الإسلامية وهى إتباع منهج صراط الله المستقيم هذا القرآن المجيد من وجبت على كل المؤمنين التقين إتباعه وهجر جميع الفرق والسبل والبدع والمحدثات التى احدثها البشر من سنة وشيعة وصوفية وقرآنيون وهلمجرا.(ثم اوحينا اليك ان اتبع ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين – النحل 123 ).
    قال الحق (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ –الأنعام 161) (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ- آل عمران/95) (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ – الروم/30) (حنفاء لله غير مشركين به ومن يشرك بالله فكانما خر من السماء فتخطفه الطير او تهوي به الريح في مكان سحيق –الحج 31) (وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة – البينة 5) (قل صدق الله فاتبعوا ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين –آل عمران 95) (وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ – البقرة 130).فلو تدبرنا الآيات السابقات مليا فيدرك أن الحنيفية التي كان عليها سيدنا إبراهيم عليه السلام هي دين التوحيد والاستسلام لله عز وجل ونبذ الشرك والكفر والبرائة من المشركين وعداوتهم وضحضهم وكبت فرياتهم ونكران وكره كل ما يعبد من دون ما انزل به الله تعالى، وهذا هو دين الأنبياء جميعهم، واعتقاد الرسل كلهم، فلم يختلفوا فيما بينهم لأنهم بالإجماع ارسلوا من رب واحد بشريعة واحدة، والرسل جميعهم في الاعتقاد والإيمان بالله، فقد كانوا كلهم على التوحيد بالله تعالى وهو إتباع ما انزل الله في الكتاب وهجر كل مبتدع من احكام واقاويل ومذاهب بشر محدثة لم ينزل بها الله من سلطان.
    فيجب على كل مسلم ومسلمة مؤمنين تقيين الرجوع للخلف دور وجدد وصحح عقيدتك وآمن وأسلم بما انزل الله تعالى وخرج مثله معه رسول الله بأحاديث الحكمة النبوية التى تتحد بالمثل والإجماع معا بما انزل الله فى الكتاب وتلقب بانا حنيفا مسلما او مسلم فقط من المسلمين واهجر كل الفرق والبدع والمحدثات الشيطانية التى لم يامرنا بها سلطان الله هذا القرآن العظيم مذهب كل المسلمين الحنفاء ؟ ( ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين – فصلت 33 ) ( قد كانت لكم اسوة حسنة في ابراهيم والذين معه اذ قالوا لقومهم انا براء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده – الممتحنة 4 ) ( قل هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين – يوسف 108 ) ( اتبع ما اوحي اليك من ربك لا اله الا هو واعرض عن المشركين – الأنعام 106 ) والرجاء من كل المسلمين الحنفاء نشر هذه الهادية والبلاغ المبين لجميع المسلمين الضالين الغفلة والحاضر يبلغ الغايب وبارك الله فيكم وفى جميع اهلكم وهداكم الله تعالى لإتباع هداية الصراط المستقيم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de